"باقي 6 أيام".. التسجيل في موقع العليا للانتخابات شرطًا للتصويت في الشيوخ للمصريين بالخارج    كنيسة العذراء بمسطرد تفتح أبوابها لاستقبال الزائرين    ب 3 ملايين جنيه .. رفع قدرات المحولات الكهربائية في كفر الشيخ    غزو الكويت وإيقاظ الشيطان !    السعودية تدين الهجوم على سجنًا بمدينة جلال أباد شرقى أفغانستان    فرقاطة ألمانية تشارك في مراقبة حظر تصدير السلاح إلى ليبيا    موقع البطولة المغربي: بن شرقي يقاضى إعلاميا ادعى وجوده في حالة سُكر    تدريب الأهلي.. مران منفرد لصالح.. جلسة لفايلر مع عبد الحفيظ.. وكرات طبية    دورتموند ردًا على رئيس بايرن: تعليقك متغطرس    التعليم تحسم الجدل: اعتماد نتيجة الثانوية العامة 2020 غدا .. وشوقي يوجه كلمة عبر السوشيال ميديا لتهنئة الأوائل    ضبط بحوزته 1300 طن لحوم مجهولة.. حبس مسئول مصنع 4 أيام على ذمة التحقيقات    مصاب في حريق بورشة نجارة أسفل 3 عمارات سكنية بالشرقية (صور)    تهمة الخيانة تلاحق رئيس TikTok    الاستعلام عن الحالة الصحية لمصابين سقطا في مشاجرة بحلوان    عزيز الشافعي ل"مصراوي": "لحنتها ب 5 تركيبات مختلفة قبل أن تصبح يابلدنا ياحلوة"    ماسك.. بين دعوة المشاط وملعب العنانى    في رابع أيام عيد الأضحي.. فيلم صاحب المقام حاضر وسط الجمهور    كيفية أداء صلاة الجمع والقصر    بسبب كورونا.. تكثيف أمني أمام جامعة القاهرة منعًا للتجمعات في الحدائق العامة    أمير مرتضى: حسم تجديد لاعبي الزمالك بعد نهاية معسكر برج العرب    "مصر" تعترض على ملء إثيوبيا سد النهضة بشكل أحادي    أسعار مواد البناء المحلية الاثنين 3 أغسطس    3 مليون مشاهدة لأغنية "100حساب" لأحمد سعد وحسن شاكوش    فنانة شهيرة كادت أن تتسبب في مقتل رشدي أباظة على يد الملك فاروق    في آخر أيام العيد .. ضبط أغذية فاسدة وتحرير 34 محضرا ضد مخابز مخالفة بالاسكندرية    فضل المسامحة والعفو فى السنة النبوية    مصرع شاب غرقًا أثناء الاستحمام في حمام سباحة بالعياط    لليوم الثانى.. البحرين "صفر وفيات بكورونا".. وتسجيل 356 إصابة جديدة    لاول مرة بأيدٍ مصرية.. محطات المرحلة الرابعة للخط الثالث للمترو جاهزة للإفتتاح    إجراءات احترازية مشددة قبل فتح الكنائس بالغربية السبت القادم    مانشستر يونايتد يحدد بديل «دي خيا» في الميركاتو الصيفي    كونتي ينفي التواصل مع يوفنتوس ويقرر مقاضاة مصدر الشائعة    العراق: تشكيل لجنة لمتابعة توفير لقاح كورونا مع أربع شركات عالمية    تقديم خدمات العلاج الطبيعى ل600 ألف مريض بمستشفيات الشرقية فى 6 أشهر    جوارديولا يستقر على التشكيل الأساسي لمانشستر سيتي ضد ريال مدريد    أزمة في الأهلي قبل مواجهة انبي بالدوري    ليفربول يطلق استطلاع رأى لاختيار أفضل أهداف محمد صلاح فى الموسم الماضى    نتنياهو: نحاول تجنب الإغلاق الكامل في ظل تفشٍّ متزايد لكورونا    مصطفى كامل ينتهي من تسجيل أغنيات ألبومه الجديد    تعرف على عقوبة إفشاء بيانات المتحرش بهم    1744 مسافرا يغادرون مطار القاهرة اليوم على متن 17 رحلة    أحدث تحركات وزارة الأوقاف لعودة صلاة الجمعة.. اعرف التفاصيل    "عمليات" الأقصر: لم نتلق أي شكاوى طوال أيام عيد الأضحى    القوى العاملة: صرف 94 ألف جنيه مستحقات و1598 عقدا وتأشيرة للمصريين بالإمارات    برلماني روسي ينتقد فرض بولندا 50 مليون يورو على شركة "غاز بروم"    ألمانيا تناقش عودة جماهير كرة القدم للملاعب    النيابة توجه بسرعة تحديد المُتعدين على ريهام سعيد    الليلة.. الفنان أحمد حاتم ضيف live مع As3ad عبر إنستجرام "اليوم السابع"    وزارة البترول تنتهي من توصيل 3.4 مليون وحدة سكنية بالغاز الطبيعي خلال العام الحالي    وزير التعليم يعتمد نتيجة الثانوية العامة غدًا.. ومصدر: 50 طالب وطالبة بقائمة الأوائل    قبول دفعة جديدة من الموهوبين رياضياً بالمدارس العسكرية    كازاخستان ترفع إنتاج النفط 2% فى يوليو متجاوزة هدف أوبك+    بشرى سارة لأولياء الأمور بشأن مصروفات "الباص"    مصر تتقدم عالميًّا في معيار جودة التعليم    وزارة السياحة والآثار: نراجع الضوابط مع الفنادق بزيارات تفتيشية مفاجئة | فيديو    الأزهر للفتوى: مُخالفة الإرشادات الطِّبيَّة والتَّعليمات الوقائية حرام شرعًا    وزير الخارجية اللبناني يكشف تفاصيل استقالته.. نحتاج لعقول خلاقة ورؤية واضحة    فضل شفاعة الرسول يوم القيامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزراعة: 281 مشروعا ب26 مليار جنيه.. وتمويل البتلو ب1.6 مليار خلال 6 سنوات
نشر في مصراوي يوم 02 - 07 - 2020

قال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الرئيس السيسي، يولي اهتمامًا خاصًا ومساندة ورعاية كبيرة لقطاع الزراعة والأنشطة المرتبطة به والعمل على تحسين أوضاع الفلاحين والمزارعين خاصة وأن الزراعة تمثل ركيزة اساسية في الاقتصاد القومي من حيث مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي (حوالي 15%) وفي الصادرات السلعية (حوالي20%) وفي القوي العاملة (حوالي 25%) علاوة على مسئوليتها عن توفير الغذاء الآمن للمواطنين والمواد الخام اللازمة للعديد من الصناعات الوطنية بالإضافة إلى أن نسبة كبيرة من السكان تعيش في المناطق الريفية ويعتمدون علي الزراعة والأنشطة المرتبطة بها كمصدر رئيسي لدخولهم.
وأضاف "القصير"، أنه خلال 6 سنوات تم تنفيذ العديد من المشروعات القومية في مجال الأنشطة الزراعية والحيوانية واستطاع الرئيس السيسي أن يضع مصر على طريق النهضة الزراعية الحقيقية بعد عقود من الإهمال والتعديات وانكماش وتآكل الرقعة الزراعية كما تربعت مصر على عرش الصادرات الزراعية.
وجاء مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان ومشروع ال100 ألف فدان صوب زراعية ضمن التوسع في الزراعات المحمية ومشروع المليون رأس ماشية وإحياء مشروع البتلو والمشروعات الكبرى التي تحققت في مجال تنمية الثروة السمكية لسد الفجوة الغذائية وتقديم كافة أشكال الدعم للفلاح في طليعة الإنجازات وبلغت إجمالي مشاريع الزراعة في القطاعات المختلفة 281 مشروع تجاوزت 26 مليار جنية والتي استهدفت تحقيق التنمية الريفية والتنمية الاحتوائية ورفع مستوى أصحاب القطاع الزراعي في مناطق الأقل نمو ومساعدة صغار الفلاحين والمزارعين في رفع مستوى معيشتهم.
كما أنفقت الدولة على البنية الأساسية التي تخدم الزراعة والمليارات التي أنفقت على مشروعات التوسع الأفقي بجنوب الوادي ومناطق توشكي وشرق العوينات وسيناء والتي تستهدف زيادة الرقعة الزراعية بما يساهم بقدر كبير فين تحقيق الأمن الغذائي وتوفير فرص عمل وخلافه.
وأضاف وزير الزراعة، أن خطة التوسع الأفقي والرأسي في عهد الرئيس السيسي، اعتمدت على رفع كفاءة استخدام وحدتي الأرض والمياه خاصة في جنوب الوادي وسيناء، والتوسع الرأسي من خلال استنباط أصناف ذات احتياج مائي أقل وتقليل فترة زراعة المحصول والتوافق مع التغيرات المناخية، واستخدام أساليب حديثة للزراعة تعتمد على تطوير منظومة الري واستخدام الميكنة الزراعية بشكل أوسع والتوسع في المشروع القومي للزراعات المحمية (الصوب).
واستهدفت هذه المحاور رفع مستوى الإنتاجية وتقليل حجم الاستيراد خاصة المحاصيل الاستراتيجية (القمح – البقوليات – الذرة الصفراء) مع تحقيق قدرة كبيرة من الأمن الغذائي والرخاء الزراعي لمصر وشعبها العظيم في ظل التحديات المائية.
وقال القصير، إنه من أهم مشروعات التوسع الأفقي مشروع تنمية شمال ووسط سيناء للاستفادة من المصادر المختلفة للمياه وتمثلت في المياه التي يتم ضخها حالياً بترعة الشيخ جابر الصباح، وما تم ضخه من محطة معالجة مياه الصرف الزراعي بسيرابيوم والمحسمة، بالإضافة إلى كميات المياه التي سيتم ضخها من أكبر محطة معالجة مياه صرف زراعي من مصرف بحر البقر وأيضا الاستفادة من المياه الجوفية وحصد مياه الأمطار والسيول من خلال الخزانات والسدود والآبار، لتصل إجمالي كمية المياه التي سيتم ضخها 9.6 مليون متر مكعب يومياً تكفي لحوالي 550:600 ألف فدان.
وأشار الوزير، إلى أنه فيما يتعلق بمجال الإنتاج الحيواني والداجني تم تفعيل تشريع لمنع ذبح الإناث والبتلو – والبدء في تنفيذ مشروع البتلو لزيادة الثروة الحيوانية في مصر وبلغ ما تم تمويله للمشروع حوالي 1,6 مليار جنيه حتى الأن لعدد 10 آلاف مستفيد، ولتمويل 12 ألف رأس ماشية ورفع كفاءة بعض المزارع بالشراكة مع جهاز الخدمة الوطنية ومؤسسة مصر الخير وتحقيق أكثر من 50% من احتياجنا من اللحوم الحمراء رغم تحديات الأوضاع المائية.
كما تم تطوير إنتاج اللقاحات البيطرية، وإنشاء محطة للإنتاج الحيواني وتصنيع الألبان بعدد رؤوس 7000 رأس ماشية وعمل برامج لتحصين الماشية ضد الأمراض المعدية.
وأشار القصير، إلى أن قطاع الزراعة شهد مبادرات كثيرة لدفع عجلة الإنتاج ولأول مرة يتم الموافقة على استفادة أنشطة الإنتاج الزراعي والحيواني من مبادرة البنك المركزي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالفائدة الميسرة كما تم زيادة السلف التمويلية للمحاصيل الزراعية بنسبة 50% من تكلفة المحصول وهذه القروض تقدم للفلاح والمزارع بفائدة 5%.
كما استفادة صغار المزارعين والمربين ومراكز تجميع الألبان من مبادرة البنك المركزي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالفائدة الميسرة، عهد الرئيس السيسي شهد أيضا إنجازا كبيرا غير مسبوق في مجال تطوير البحيرات المصرية والتي تعرضت للسلب والنهب على مدار عشرات السنوات، بالإضافة إلى تنمية المناطق الحدودية وزيادة الرقعة الزراعية وزيادة إنتاجية الأسماك وتحقيق الاكتفاء الذاتي من البيض والدواجن.
وقال وزير الزراعة: في عهد الرئيس السيسي بذلت الدولة جهودا كبيرة في مجال التنمية الزراعية والأمن الغذائي على النحو التالي:
- استنباط أصناف نباتية جديدة من القمح والذرة وقصب السكر والأرز عالية الإنتاجية والجودة وذات احتياجات مائية أقل ومقاومة للظروف المعاكسة كالتغيرات المناخية والحرارة والجفاف والرطوبة والأملاح والأمراض والحشرات، مع تعظيم توفير التقاوي خاصة للمحاصيل الاستراتيجية.
- الإسراع في تنفيذ كارت الفلاح والذي سيتم من خلاله توزيع مستلزمات الإنتاج من تقاوي محسنة وأسمدة ومبيدات وخلافه مع ترشيد الدعم وضمان وصوله لمستحقيه وضبط الحيازات الزراعية، وتم إطلاق الكارت في محافظات (الغربية، بورسعيد، أسيوط، سوهاج، البحيرة، الشرقية)، تمهيداً للانتهاء من تغطية كل أنحاء الجمهورية، وسيكون هذا الكارت أيضاً آلية جديدة لتدعيم البيانات والمعاونة في اتخاذ القرارات المرتبطة بالمحاصيل وإضافة إليها خدمة ميزة لسداد كافة مدفوعات المزارعين والاستفادة من منظومة التحول الرقمي، ومنع التعديات على الأراضي الزراعية وإزالة أي تعديات في مراحلها الأولى للحفاظ على الرقعة الزراعية من التآكل.
- بذل الجهود في سبيل تحسين المواصفات للحاصلات الزراعية والتكويد للمزارع بالتعاون بين الحجر الزراعي والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية مع دعم قدرات المعامل والمشروعات المسؤولة عن إجراءات وضوابط الرقابة على الصادرات مثل المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة في الأغذية ومشروع مكافحة ذبابة الموالح والخوخ ومشروع مكافحة العفن البني في البطاطس وتم حديثا افتتاح وحدة على أحدث مستوى بالمشروع لاكتشاف مرض العفن البني في البطاطس ومراقبة ومتابعة المزروعات في المناطق المزروعة والتأكد من خلوها من المرض، وتستطيع هذه الوحدة متابعة المزارع المربوطة عليها لحظياً وتقديم التوعية والإرشاد الفوري، بهدف زيادة الصادرات الزراعية.
وبلغت الصادرات الزراعية في العام الأخير حوالي 5.5 مليون طن بالمقارنة بحوالي 3،8 مليون طن في العام السابق، ورغم ظروف فيروس كورونا إلا أنه تم فتح أسواق 7 دول جديدة وإجمالي ما تم تصدير من بداية العام الحالي وحتى الأن تجاوز 3,5 مليون طن، ويوجد نحو 305 سلع زراعية مصرية تغزو حاليا أسواق 160 دولة في جميع قارات العالم، كما أن قيمة الصادرات الزراعية الطازجة والمصنعة بلغت في العام الأخير حوالي 5 مليارات دولار تمثل حوالي 20% من إجمالي الصادرات السلعية المصرية.
- التوسع في زراعة الزيتون وتحتل مصر حاليا المركز الأول في إنتاج زيتون المائدة متفوقة على إسبانيا وذلك وفقا للتقرير الصادر حديثا عن المجلس الدولي للزيتون، ويأتي ذلك كثمرة لمبادرة رئيس الجمهورية لزراعة 100 مليون شجرة زيتون كما احتلت مصر المركز الأول في تصدير الفراولة المجمدة والموالح.
- وضع خطة لتطوير الوحدات البيطرية وتجهيزها لتكون قادرة على أداء الدور المطلوب مع الاهتمام بمشروع التحسين الوراثي للثروة الحيوانية لزيادة الإنتاجية ولدعم هذه الوحدات وتوفير وسائل التلقيح الاصطناعي بها والتوسع في استيراد سلالات محسنة ذات إنتاجية عالية مزدوجة (لحوم والبان).
- وضع خطة للتوسع في إنتاج الأمصال واللقاحات البيطرية بما يكفي لمواجهة الأمراض الحيوانية كالحمى القلاعية –الجلد العقدي وغيرها مع استخدام الطاقة المتاحة للتصدير، كما يتم حاليا تطوير معمل خاص بلقاحات وأمصال الدواجن، أسفرت هذه الجهود مؤخرا على خلو مصر من مرض الحمى القلاعية ولأول مرة والحصول على موافقة المنظمة العالمية لصحة الحيوان باعتماد 14 مزرعة دواجن ببرنامج المنشأة الخالية من إنفلونزا الطيور تمهيداً للبدء في تصدير إنتاجها المتوقف من عام 2006 بما يحقق فوائد للمنتجين ودعم الاقتصاد القومي ويسهم ذلك في تعظيم الإنتاجية لصناعة الدواجن التي فيها استثمارات تزيد عن 90 مليار جنيه، وبالنسبة للحوم الحمراء فإنها تغطي أكثر من 50% من احتياجنا رغم تحديات الأوضاع المائية بالإضافة إلى مشروعات جهاز التنمية الشاملة بالوزارة ومشروع الاستثمارات الزراعية المستدامة التي ساهمت في رفع مستوى مئات الأسر الفقيرة وخاصة المرأة المعيلة في المناطق الأكثر احتياجا.
وأكد وزير الزراعة، أنه في إطار دور مصر الإقليمي وفي عهد الرئيس السيسي وخلال رئاسته للاتحاد الأفريقي وتعميقا للعلاقات الاقتصادية، تم إنشاء 6 مزارع مصرية مؤخرا في كل من الكونغو الديمقراطية وأوغندا وتوجو ومالي وزامبيا وإريتريا كما قامت مصر بتدريب أكثر من 2800 مبعوث من جميع دول العالم في كافة الأنشطة الزراعية والحيوانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.