القباج :700 منحة دراسية لطلاب الثانويه العامه من اسر المستفيدين من تكافل وكرامة    تركيا تواصل انتهاك سيادة العراق بإنزال في "شوقال"    ارتفاع قياسي للإصابات اليومية بفيروس كورونا في أمريكا لليوم الثالث على التوالي    برشلونة في مهمة صعبة أمام بلد الوليد بالدوري الإسباني    ضبط 2 طن أرز ومكرونة و3432 عبوة زيت مجهولة المصدر داخل محل بباب الشعرية    رئيس جامعة القاهرة: لجان طبية للتعامل مع طوارئ امتحانات السنوات النهائية    خاص| تفاصيل اتفاق «الاتحاد الأوروبي» و«التنمية المحلية» لتمويل مشروعات بمصر    Wear 2 care .. حملة المجلس العالمى للسفر والسياحة للالتزام بارتداء الكمامة    جهاز 6 أكتوبر يعلن استقبال طلبات المواطنين بإدارات تراخيص البناء والتنمية والعقارية    الزراعة: نتعاون مع دول إفريقيا لنقل التكنولوجيا وتدريب كوادرها وتحقيق الشراكة    الإسكان: طرح وحدات للحجز لمتوسطي الدخل بالمدن الجديدة بالتقسيط على 20 عاما    من بينهم 6 لمستقبل وطن.. 12 مرشحا لمجلس الشيوخ يتقدمون بأوراقهم في القليوبية    110 آلاف شكوى وطلب واستغاثة.. مدبولي يستعرض جهود منظومة الشكاوى خلال يونيو 2020    فلسطين تسجل 463 إصابة جديدة ب"كورونا" و119 حالة شفاء    إعادة افتتاح منفذ مندلي الحدودي بين العراق وإيران    الجزائر: نقف على مسافة واحدة من أطراف الأزمة في ليبيا    جامعة القاهرة تواصل تسكين الطلاب المغتربين بالمدن الجامعية    سفير مصر بالكاميرون: الأهلي والزمالك لن يتواجد في فندق واحد بسبب السرية    المصرى يواصل تدريباته ببورسعيد استعدادا لعودة الدوري    من له الحق فى تسجيل العلامة التجارية بعد إعلان نادى الزمالك؟    اتحاد جدة يكشف حقيقة التفاوض مع عاشور وتريزيجيه وحجازي    المركزي للإحصاء: 101 مليون نسمة تعداد مصر بحلول أكتوبر 2020    صحة الإسكندرية: تكثيف المرور على لجان الثانوية العامة والأزهرية    الجوازات تسير الإجراءات على كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لاستخراج الوثائق    غلق جزئي لشارع الهرم أمام شارع فاطمة رشدى لمدة 4 أيام    ننشر حيثيات معاقبة مسئول سابق بإدارة العمرانية بسبب تعدي طلاب على معلمة    اليوم.. بدء تصحيح الأحياء والفيزياء والتاريخ للثانوية العامة    من القاهرة إلى الإسكندرية.. بائع ومشتري الطائرات الورقية في قبضة الشرطة والأحياء    باللهجة المصرية.. أول أجنبية تقدم صباح البلد مع لميس سلامة    نيللي كريم ناعية المنتجة مي مسحال: "مكنتش بتخاف تغامر"    الكويت تسجل 487 إصابة جديدة بكورونا وارتفاع الحصيلة إلى 54 ألفا    سلوى عثمان والدة مي عمر في مسلسل "لؤلؤ"    صور| جابر طايع يتابع مصلى السيدات بالسيدة زينب في اليوم الأول لعودته    محافظ المنيا: استرداد 195 فدان أملاك دولة بمركزي بني مزار ومطاي    رفع أنقاض حادث انقلاب سيارة بطريق "سفاجا - الغردقة"    نقابة الأطباء تنعى الشهيد الدكتور ريمون فرج بكلية طب الفيوم بسبب كورونا    فيديو| «أستاذ مناعة»: انتقال فيروس كورونا عبر الهواء في الأماكن المغلقة «أمر وارد»    مواعيد مباريات اليوم السبت والقنوات الناقلة    لجنة الفتوى: التصدق بقيمة الأضحية لمواجهة كورونا مقدم على شرائها وذبحها    هدف وحيد يفصل صلاح عن رقم قياسي جديد مع ليفربول    أسعار الذهب فى السعودية اليوم السبت 11-7-2020    تفاصيل طقس اليوم: حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 36    يحيى خليل مع جمهور الأوبرا في رحلة لعالم الجاز على المكشوف    كورونا في العالم: الإصابات تتجاوز 12.5 مليون والوفيات 560 ألفا و226    المتناقض.. أردوغان في 2109: لن نسمح بتحويل أيا صوفيا لمسجد.. وفي 2020: فتحه انتصار للمسلمين    الصحف اللبنانية تهتم برسالة الرئيس السيسي إلى "عون" وحرصه على استقرار لبنان    الأهلي يترقب رد هيدرسفيلد على عرض ال50 مليون جنيه لضم رمضان صبحى    رسالة سمية الخشاب لأى بنت تتعرض للتحرش:"ماتكونيش سلبية وتتنازلي"..فيديو    "كانت بترفض أعمال ضخمة".. مصطفي الشال يعلق على اعتزال عبلة كامل الفن    جامعة الإسكندرية في ترتيب متقدم بتصنيفي شنغهاي وCWUR 2020    صربيون يتظاهرون لليوم الرابع ضد "التخبط" في مواجهة كورونا    برلماني: "حسم 2020" رسالة حاسمة لأردوغان لا تحتمل اللبس    تقبل قدم زوجها على الهواء مباشرة في برنامج تلفزيوني    بعدد يصل ل80 ألف طالب..الخشت: سلامة الطلاب وطاقم التدريس فوق أي اعتبارات    أحمد كريمة: لا لوم على المرأة عند التحرش لأن الله أمر الرجال بغض البصر    الكنيسة تحذر من مجموعات مجهولة تتوجه إلى المسيحيين وتقدم لهم نسخا مزورة للإنجيل مجانا    مبادرات لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين للتوعية بالمشاركة في العملية السياسية    دعاء في جوف الليل: ‫اللهم إني أسألك بركةً تطهر بها قلبي وتبيض بها وجهي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الموت بالعنصرية".. هل كان جزءًا من التكوين الأمريكي؟
نشر في مصراوي يوم 01 - 06 - 2020

تخيل للحظة أنك رجل أو امرأة من أصول أفريقية وتعيش في الولايات المتحدة في 2020.. هل تتخيل أن العنصرية ما زالت تُزهق أرواح أصحاب البشرة السوداء حتى الآن؟
أجابت وكالة أسوشيتيد برس الإخبارية عن هذا السؤال بأنه إذا كنت صاحب بشرة سوداء في الولايات المتحدة فإنه لا مجال للتخيل، أنت تعلم يقينًا أن العنصرية تقتل من يُشبهك، لست بحاجة إلى مشاهدة مقطع الفيديو الذي ظهر فيه جورج فلويد، 46 عامًا، ينازع لالتقاط أنفاسه أثناء عملية اعتقاله على يد ضباط شرط عنصريين.
حسب الوكالة الإخبارية، فإن أصحاب البشرة السوداء أكثر عُرضة للقتل ثلاث مرات من قبل أصحاب البشرة البيضاء، كما أن متوسط أعمارهم أقصر بثلاث سنوات ونصف عن البيض.
يعيش الأمريكيون من الأصول الأفريقية في بيئة مُتدنية، يسكنون في المناطق الحضارية التي تكثر بها الجرائم، ومحتجزين في مدارس دون المستوى المطلوب.
قالت بريتاني باكنيت كانينجهام، مؤسسة حملة زيرو المُناهضة لعنف الشرطة، إن الأمر لا يتعلق فقط بقتل العنصرية للمواطنين السود، ولكن المشكلة الأكبر تتمثل في أن لا أحد يدرك الطبيعة المُميتة للعنصرية.
جرائم تاريخية
لا تزال جرائم العنصرية تجاه أصحاب البشرة السوداء تحدث في الولايات المتحدة بعد 401 من وصول العبيد إلى شواطئها، وعقب 155 عامًا من تحريرهم، وأكثر من خمسة عقود عقب تمرير قوانين تعطيهم حق التصويت.
وأرجعت كانينجهام رفض البيض للاعتراف بهذا الأمر لأنهم ينظرون إلى العالم من خلال نظارات قوقازية وردية اللون، مُشيرة إلى أن أغلب البيض يتجاهلون الأخبار والحقائق المتعلقة بجرائم العنصرية فقط حتى يصدقون أنهم احرزوا تقدمًا، لكن الأحداث الأخيرة مثل وفاة جورج فلويد في مينيابوليس، 46 عامًا، وأحمد أربيري، 25 عامًا، في جورجيا بعدما طارده رجال مسلحون أصحاب بشرة بيضاء أثناء ممارسته لرياضة العدو، لا يمكن تجاهلها، لاسيما مع انتشار مقاطع فيديو أججت مشاعر الغضب في نفوس أعداد غفيرة في الولايات المتحدة.
من الطبيعي أن تؤثر مقاطع الفيديو تلك في نفوس الأمريكيين، قال رشاون راي، أستاذ علم الاجتماع في جامعة ميريلاند وزميل في معهد بروكينجز، إن هناك شيء يتعلق برؤية جثة على الأرض.
عنف الشرطة وكوفيد-19
وحسب الأستاذ الجامعي، فإن السود غالبًا ما يكونوا أكثر عرضة لوحشية الشرطة والعنف المفرط من قبلهم، مُشيرًا إلى أن حوالي 80 إلى 90 % من الاعتقالات بسبب كسر قواعد التباعد الاجتماعي في نيويورك كانت للسود أو اللاتينيين.
وأشار راي إلى واقعة المرأة البيضاء التي أبلغت الشرطة عن مُراقب طيور أسود البشرة في سنترال بارك، وادعت أنه يهدد حياتها رغم أنه كان يطلب منها تقييد كلبها، ولكن الأمور مرّت بسلام. قال الأستاذ الجامعي إنه كان من الممكن أن يصدق ضباط الشرطة المرأة البيضاء، ويحدث ما لا يحمد عقباه، ويجد الأمريكيون أنفسهم أمام حادثة أخرى لا تختلف شيئًا عن جورج فلويد.
بالنسبة للعديد من السود، فإن الخط الفاصل بين وحشية الشرطة ومعاناتهم من جائحة كوفيد-19 ليس ضعيفًا، أظهر تحليل أجرته أسوشيتيد برس للبيانات الحكومية والمحلية أن الأمريكيين السود يموتون بمعدل أكبر بكثير مما هو متوقع نظرًا إلى عددهم في التمثيل السكاني، وهو ما أرجعه راي إلى الظروف القاسية التي يعيشونها من فقر ومشاكل بيئية ونقص في المساحات الخضراء للممارسة الرياضية، ومحلات البقالة اللائقة التي تقدم الأطعمة الصحية.
ولأن أغلبهم يحصلون على أجور منخفضة كان السود مضطرين للعمل خلال انتشار الوباء مع القليل من الحماية، ولفتت الوكالة الإخبارية إلى أنهم لم يحصلوا على العناية المناسبة عندما مرضوا بكوفيد-19.
أظهرت دراسة أخرى، حسب راي، أن الأمريكيين من الأصول الأفريقية لم يستطيعوا إجراء اختبارات الكشف عن كوفيد-19 أو الحصول على علاج بنسبة أقل ست مرات مقارنة بالبيض.
قال الأستاذ الجامعي إنهم اضطروا للاعتماد على نظام الرعاية الصحية الذي طالما خذلهم، خاصة وأن عدد المشافي أقل كما أنها بعيدة للغاية عن محل إقامتهم، وتفتقر مراكز الرعاية والصيدليات التي تقدم لهم يد العون للعمالة والكثير من الموارد الأخرى.
ما مدى سوء الرعاية الصحية المُقدمة للسود؟ وجدت عالمة الاجتماع إيفلين جي باترسون في دراسة أجرتها عام 2010 أنه بينما يقصر الاحتجاز في السجن حياة البيض، تقل معدلات الوفيات بين السجناء السود مقارنة بأولئك الذين يعيشون في الخارج، وخلصت إلى أنهم يتلقون رعاية صحية أفضل هناك.
لحظة تغيير
يرجع الموت جراء العنصرية في الولايات المتحدة إلى تأسيس الدولة حسب القس ويليام جي باربر الثاني، أحد مؤسسي حملة دعوة وطنية لإحياء الأخلاق، وشبه جرائم العنصرية بالجرح الذي تسبب في معاناة لا توصف على مرّ القرون.
رأى القس الأمريكي أن هذه اللحظة هي التي يكون فيها التغيير مُمكنًا، فالناس الآن في حالة صدمة ويسيطر عليهم الغضب بعد مقتل جورج فلويد.
يخطط القس ويليا لعقد اجتماع افتراضي مع باقي أعضاء الحملة، والقيام بمسيرة إلى واشنطن يوم 20 يونيو، وقال للوكالة الإخبارية: "في كل مرة يفتح فيها ترامب فهمه ينشر العنصرية".
وتابع: "ولكن يأتي وقت في كل جيل يصبح الجرح غائرًا وعميقًا للغاية بحيث لا يستطيع السياسيون تحمله، وأدعو أن تكون هذه إحدى تلك اللحظات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.