التقديم لتلاميذ "الأول الابتدائي ورياض الأطفال" بالأقصر إلكترونيا حتى 30 يونيو    بنسبة 60.9 %.. شون وصوامع الأقصر تواصل استقبال محصول القمح    بتكلفة 5.3 مليار جنيه - وزير النقل يتابع أعمال تنفيذ 4 محاور على النيل بمحافظتي اسوان وقنا بصعيد مصر    مظاهرات أمريكا.. العالم يتضامن مع متظاهري الولايات المتحدة.. وواشنطن على صفيح ساخن    تحالف دعم الشرعية: إسقاط طائرتين دون طيار أطلقتهما الميليشيا الحوثية تجاه السعودية    السلمي: تنظيم السعودية مؤتمر المانحين 2020 امتداد لإسهاماتها في دعم الشعب اليمني    المتحدث باسم الجيش الليبي : كل محاولات الميليشيات للدخول إلى ترهونة باءت بالفشل    الزمالك يقترب من ضم نجم أول أغسطس    ريال مدريد يصدم "ميسى" بهذا القرار    تعرف على روابط التقديم لرياض الأطفال والأول الابتدائي بالجيزة    وزير التنمية المحلية ومحافظ القاهرة يقودان حملة لإزالة سوق "السقط" بحي السيدة زينب    بعد رجاء الجداوي.. إصابة فنانة شهيرة ووالدتها ب"كورونا"    14 مستشفى لاستقبال حالات الاشتباه بكورونا في المنيا    جامعة القناة تعلن الإطار الزمني لامتحانات الفصل الدراسي الثاني    مصرع طالب بطلق ناري بشبرا الخيمة    الأرصاد: طقس الغد معتدل نهارا مائل للبرودة ليلا.. والعظمى بالقاهرة 32    مطار مرسى علم يستقبل رحلة طيران قادمة من جدة علي متنها 163 مصريا    مخطط لترتيب صفوف المصلين استعدادا لفتح المساجد    أمريكا : تخوفات من انتشار كورونا في ظل الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد    اتحاد الغرف السياحية: 78 فندقا حصلت على شهادة استقبال المواطنين    بالصور.. تراكم القمامة والنفايات الطبية أمام مدخل أخذ مسحات كورونا ب"الأقصر العام"    "النهاية" يحصل على المركز الأول في استفتاء البوابة نيوز الرمضاني    إنبي يصدم الزمالك ويرفض بيع نجمه للأبيض    لجنة الفتوى ب"البحوث الإسلامية" توضح تفاصيل وضوء الأطقم الطبية بمستشفيات العزل    نائب "الصحة": "ليه الناس بتحب تخلف عيال كتير"    سوق أبو ظبي يرتفع 0.70 % في ختام جلسة الاثنين    حجز أمين عهدة لحيازته طن مكرونة مجهولة المصدر بالزيتون    الأطفال البريطانيون يعودون إلى مدارسهم بعد إعادة فتحها مرتدين الكمامات    ننشر مواعيد تشغيل أنفاق عبور قناة السويس    إليسا تحيي أول حفل أون لاين لها في هذا الموعد    حسام عاشور يدرس التراجع عن الاعتزال    فيروس كورونا المستجد يغير وجه العالم،    عقبة جديدة أمام استئناف الدورى    في اليوم العالمي لبرهما.. الأزهر: رعاية الوالدين عبادة    محافظ الشرقية يتفقد أعمال إنشاء مستشفى كبد ههيا ومستشفيتي حميات فاقوس وأبوحماد بتكلفه 306 ملايين جنيه    تسلقا أسطح عمارة تحت الإنشاء..الحماية المدنية بأسوان تنقذ حياة طفلين    نشرة مرور الجيزة.. أماكن الزحمة الصباحية في الشوارع والميادين    للوقاية من كورونا.. رئيس محكمة شمال القاهرة بالعباسية يتابع الإجراءات الوقائية بكافة القاعات    مبادرة تكريم الشهداء    "قومي المرأة" يدين واقعة التعدي على طفل من ذوي الإعاقة ويثمن دور النيابة العامة للاستجابة    البابا تواضروس يترأس صلوات قداس عيد دخول السيد المسيح لمصر    حظك اليوم| توقعات الأبراج 1 يونيو 2020    صاحب الموهبة المتفردة.. رسالة حمدى المرغنى ل خالد النبوى    بعد الإفراج عن حسام حامد.. لقطات رومانسية بين شقيقة محمد رمضان وزوجها    عمان تسجل 786 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالى إلى 12223 حالة    مرتدين الكمامات..توافد الآلاف من مواطني الغربية أمام البنوك ومكاتب البريد لصرف المعاشات    برشلونة يسعى للتعاقد مع ماركوس راشفورد نجم مانشستر يونايتد    «الداخلية»: سحب تراخيص 324 سيارة وإجراءات ضد 248 مواطنًا بسبب «الكمامة»    الأزهر يجيز التباعد بين المصلين في الجماعة خشية كورونا    رئيس "بدر" يتفقد سير العمل بمشروع الإسكان الاجتماعى بحدائق العاصمة    مصادر: تراجع إنتاج النفط الروسى إلى 9.39 مليون برميل فى مايو    كوريا الجنوبية ترسل قوات دورية لحفظ السلام ومستلزمات طبية إلى جنوب السودان    تاج الدين: انتشار كورونا سريع جدًا وعائلات بالكامل حاملة للفيروس    أرقام خاصة للمشتبه إصابتهم بكورونا مع تشكيل لجان للعزل المنزلى بالمنوفية|شاهد    دعاء النوم للأطفال.. 8 أدعية تحفظ طفلك من الشياطين    اتحاد الكرة يحدد 17 شرطًًا حال عودة النشاط الرياضي . اعرف التفاصيل    بالفيديو.. لميس الحديدي تفتح النار على "محمد رمضان" بسبب حفل زفاف شقيقته    شوقي غريب: عمر مرموش سينضم للمنتخب الأوليمبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كورونا ليس أسوأ كابوس للاقتصاد العالمي.. 6 أزمات ضربته أحدها بسبب حرب أكتوبر
نشر في مصراوي يوم 29 - 03 - 2020

تواصل تداعيات وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) ضرب الاقتصاد العالمي بقوة، بعدما أجبرت عدة دول لإعلان الإغلاق التام؛ لمواجهة تفشي الوباء الذي حصد أرواح ما يقرب من 25 ألف شخصًا حول العالم.
وأعلن صندوق النقد الدولي، أمس الجمعة، دخول الاقتصاد العالمي مرحلة الركود؛ إثر تفشي وباء كورونا، مؤكدًا أن الإجراءات المتخذة لدعم الاقتصاد قد لا تكون كافية قبل انحسار الوباء.
وأكدت كريستالينا جورجييفا، مديرة صندوق النقد الدولي، أن جائحة كورونا، دفعت الاقتصاد العالمي إلى الانكماش الذي سيتطلب تمويلاً هائلاً لمساعدة الدول النامية.
وقالت في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت: "من الواضح أننا دخلنا في انكماش"، سيكون أسوأ مما كان عليه الوضع في العام 2009 بعد الأزمة المالية العالمية، مضيفة: "أنه مع "التوقف المفاجئ" للاقتصاد العالمي، تبلغ تقديرات الصندوق "للاحتياجات المالية الإجمالية للأسواق الناشئة، 2,5 تريليون دولار"، محذرة من "نظن أن هذا هو الحد الأدنى"، إذ طلبت أكثر من 80 دولة بالفعل مساعدة طارئة من صندوق النقد الدولي... لكن هل هذه أكبر أزمة ضربت الاقتصاد العالمي؟
الكساد العظيم
في 1929، ضربت أزمة اقتصادية كبرى الاقتصاد العالمي فيما يعرف بالكساد العظيم، الذي يُعد أكبر وأشهر تدهور اقتصادي في العصر الحديث، وأصبح مؤشرًا لقياس العمق الذي يمكن أن يهوى إليه الاقتصاد العالمي.
بدأت الأزمة الطاحنة في أسواق البورصة الأمريكية في 29 أكتوبر، الذي عرف بعد ذلك بالثلاثاء الأسود، وطالت الأزمة غالبية الدول تقريبًا الغنية والفقيرة منها، وانخفضت التجارة العالمية بنسبة تراوحت بين النصف إلى الثلثين.
طرحت بورصة نيويورك 13 مليون سهمًا للبيع، فلم تجد مشترين لتفقد الأسهم قيمتها سريعًا، ما بث الرعب في نفوس المستثمرين آنذاك، وبادر وسطاء إلى البيع بكثافة، ليفلس آلاف المساهمين، وسرعان ما أعلنت عشرات المؤسسات المالية إفلاسها وأغلقت المصانع، قبل أن تأكل الأزمة الأسواق العالمية كالنار في الهشيم، وانخفضت أسعار المحاصيل بنسبة 40% إلى 60%، وتسببت في أزمة تغذية لخمس أطفال الولايات المتحدة وقتها.
السقوط السريع 1962
في ديسمبر 1961، كان العالم مع موعد جديد مع أزمة اقتصادية طاحنة، بدأت في عهد الرئيس الأمريكي جون كينيدي، عرف وقتها بالانهيار السريع لأسواق المال الأمريكية، وامتد حتى يونيو 1962.
بدأت الاسواق تحقق نموًا متصاعدًا بعد أزمة الكساد العظيم 1929، لتأتي مرحلة تصحيح الأوضاع أو ما تعرف لدى لمتداولين في البورصات فترة تلي بلوغ مؤشرات الأسهم مستويات مرتفعة جدًا تليها مرحلة بيع واسعة لجني أرباح ارتفاع الأسعار، لكن خسر خسر مؤشر ستاندرد آند بورز 22.5% من قيمته، وهبط مؤشر داو جونز بنسبة 5.7%، وهو ثاني أكبر هبوط للمؤشر الثاني في تاريخه.
انهيار 1973
في حرب أكتوبر العظيم، استخدم العرب النفط، سلاحًا ضد إسرائيل، وأعلنوا حظر التصدير إلى الدول الداعمة لدولة الاحتلال، ما تسبب في رفع أسعار النفط عالميًا، ولم تستمر سوى لخمسة أشهر فقط، لكنه تسبب في واحدة من أسوأ حالات الركود في سوق الأوراق المالية في التاريخ الحديث.
الاثنين الأسود 1987
في 19 أكتوبر من 1987، تكبدت أسواق المال العالمية خسائر ضخمة، متأثرة بموجة الهبوط الشديد التي عانت منها الأسواق الآسيوية وانتقلت إلى أوروبا ثم الولايات المتحدة، وعرف وقتها بالاثنين الأسود.
خسر مؤشر داو جونز الأمريكي 508 نقاط وفقد أكثر من 22% من قيمته، أما الخسائر البريطانية فكانت أكبر، وقُدرت بقيمة 60%، وخسر اقتصاد هونغ كونغ 45.8% من قيمته، في حين خسر الاقتصاد الأسترالي 41.8% من قيمته.
أزمة 1997
تعافى الاقتصاد العالمي بعد عشر سنوات من أزمة الاثنين الأسود، لكنه سرعان ما بدأ في التهاوي مرة أخرى، وشهدت البورصات العالمية موجة هبوط ضخمة، إثر أزمة اقتصادية في آسيا، وسجل مؤشر داو جونز ثامن أكبر خسارة يومية منذ أن نشأت البورصة الأمريكية عام 1896، وبلغت نسبة هبوط المؤشر 7.18%، كذلك انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 7% وستاندرد آند بورز 6.68%.
انهيار 2008
في السادس من أكتوبر عام 2008، كانت الأسواق العالمية في موعد مع انهيار جديد، بعدما هبط مؤشر دوا جونز، لخمس جلسات متتالية ليفقد 18% من قيمته، تبعه مؤشر سناتدرد أندو بورز بأكثر من 20% وبعد أيام قليلة سجلت المؤشرات العالمية هبوطًا بلغ 10% من قيمتها
بدأت الأزمة من الولايات المتحدة، وامتدت إلى باقي دول العالم، وشلمت الدول الأوروبية والدول الآسيوية والدول الخليجية والدول النامية التي يرتبط اقتصادها مباشرة بالاقتصاد الأمريكي.
اضطرت البنوك المركزية والحكومات، للتدخل لشراء البنوك ومؤسسات الإقراض الأخرى التي اقتربت من إشهار إفلاسها في محاولة لمنه انهيار النظام المالي، وبلغ أعداد البنوك التي انهارت في أمريكا 19 بنكًا، محدثة أزمة الائتمان وانهيار الأسواق المالية.
وبحسب تقديرات الاقتصاديون، فإن الاقتصاد العالمي خسر 45% من قيمته بسبب تلك الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.