فرق شبابية لتطهير وتعقيم الشوارع أثناء فترة الحظر بقنا | صور    السياحة تكشف كيفية تسكين الوفد الثاني للعائدين بفنادق الحجر الصحي    وزير الاتصالات: البنية المعلوماتية «بخير».. ولم نتلق شكاوى بامتحانات الثانوي    ذروة وداع الأحباب.. ماذا ينتظر الأمريكيين يوم 16 أبريل؟    استشاري بالأمن الدولي يكشف تأثير أزمة «كورونا» على القوى العظمي في العالم    وزير الأوقاف يتلقى برقية عزاء من السفارة الأفغانية في وفاة حمدي زقزوق    ميتشو: "رينجرز" الأسكتلندي مهتم بضم مصطفى محمد    يوفيتش سلاح ريال مدريد للتعاقد مع نجم نابولي    مانشستر سيتي يعتزم التحقيق مع نجمه لعدم التزامه بالحجر المنزلي    عند إلغاء الدوري.. الأهلي سيتويج بطلاً في هذه الحالة    اعترافات المتهمين بسرقة التروسيكلات ب15 مايو    وزير التعليم عن عودة الدراسة: السنة خلصت    حبس طرفي مشاجرة الزرايب 4 أيام    قصة حب "ملك وزياد".. طرح إعلان "فرصة تانية" لياسمين صبري    آنغام تنعي الشاعر صلاح فايز    رامي عياش يشوق جمهوره لأغنيته الجديدة "يا حب ياصعب" | فيديو    شاهد .. أمير كرارة يطرح البوستر الرسمي ل"الاختيار"    شاهد.. "إبداعات الصغار" على قناة القومي لثقافة الطفل    فيديو.. شيخ الأزهر: الالتزام بتوجيهات الدولة لمجابهة كورونا "فرض"    البحوث الإسلامية يدشن حملة «المسئولية المجتمعية»    إنهاء خدمة عامل بأوقاف المنوفية فتح المسجد أمام المصلين لأداء صلاة الظهر    هل تشهد مصر قفزة سريعة في إصابات كورونا؟.. الصحة العالمية تجيب    "احمي أسرتك احمي وطنك".. حملة للتوعية بطرق الوقاية من كورونا في 3 محافظات    تحرير 7 محاضر لمنشآت طبية ألقت نفايات خطرة في الشارع بسوهاج (صور)    جامعة البصرة تنجح فى تصنيع 1620 وسيطاً ناقلا للفيروس لمكافحة كورونا    مسلمو "هونان" الصينية يتبرعون بمواد غذائية لأهالي "ووهان" لمساندتهم في مكافحة فيروس كورونا    صحة قنا تصدر قرار بتكليف مديراً جديد للرعاية العاجلة والحرجة    رفع 23 طنا من القمامة والمخلفات بقرى مركز البلينا بسوهاج    إعانات مالية ل 200 أسرة من الأكثر احتياجا في كفر الشيخ    «السياحة والآثار» تصطحبكم فى زيارة افتراضية ل«الدير الأحمر»    خلينا سند لبعض مبادرة "نبيلة"    سيف زاهر يفجر مفاجأة نارية بشأن الدوري المصري    ناجي أسطي يحتفل بأحد الشعانين: "نحتاج الكثير من الصلوات"    ما مدى صحَّة حديثِ «الصَّيحة»؟ وهل هناك أصلٌ لأبيات كتاب «عظائم الدُّهور» المُنتشرة؟    "التزموا بالتعليمات".. شيخ الأزهر يوجه رسالة ثانية حول فيروس كورونا    الكويت تستقبل المصريين المخالفين للإقامة لترحيلهم من دون اي التزامات مالية    أب وابنته وطبيب.. 3 متعافين من كورونا يغادرون مستشفى العزل بالقليوبية    "الأولمبي": لا يوجد لاعبين داخل المركز    مباحث المصنفات تفك شفرة صاحب محل إلكترونيات بعين شمس    النيابة تصدر قرارات جديدة في واقعة سقوط طفل من شرفة منزله    الكنيسة الأرثوذكسية تمنع زيارة الأقباط للمدافن خلال عيد القيامة    صور..«الزراعة» تدفع بمعدات الرش والتطهير لمجابهة «كورونا» في بشتيل    التنمية المحلية: تحرير مخالفات ضد 416 حضانة وإغلاق 2000 سوق | فيديو    4 مليارات قناع حصيلة مبيعات الصين منذ بداية أزمة فيروس كورونا    رئيس جامعة حلوان يجتمع مع رؤساء الاتحادات الطلابية بالجامعة أون لاين .. لحل مشاكل التعليم عن بعد    طلاب «أولى ثانوى» يبدأون الامتحانات التجريبية ب«اللغة العربية» من المنازل    وزير الاتصالات: 600 ألف طالب أدوا الامتحان بالتابلت    إزالات فورية لحالات مخالفة على مساحة 340 مترُا بطما    دعم جنوب سيناء ب 57 سيارة إسعاف مجهزة للحالات الطارئة    ما "السر" وراء تراجع الإصابة بكورونا فى ألمانيا؟    إخلاء سبيل متهمة بالانضمام لجماعة إرهابية    عفو رئاسى عن جماهير وفاق سطيف الجزائرى بسبب كورونا    وائل جمعة يكشف مفاجأة نارية لجماهير الكرة المصرية بشأن محمد صلاح    «مركز الفتوى» يوضح أحكام التعامل مع الريح الشديدة    توقعات الابراج حظك اليوم الاثنين 6 ابريل 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر أبريل 2020    إيفونا: أعتز كثيراً بهدفي في مرمى الزمالك    قبل بدء امتحان الصف الأول الثانوي 2020.. تعرف على هذه النصائح أولا    بالصور.. مبادرة "شباب فيصل" لدعم العمالة الغير منتظمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مباحثات أمريكا وطالبان: هل هي مقدمة لاتفاق سلام شامل في أفغانستان؟
نشر في مصراوي يوم 16 - 02 - 2020

كل المؤشرات الصادرة عن المؤتمر الأمني السنوي في ميونيخ بألمانيا، تشير إلى أن الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية تقتربان من إعلان اتفاق في غضون أيام، قد يمهد الطريق لمحادثات سلام بين الأطراف الأفغانية المختلفةوبالتالي انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.
قد تنتهي أطول حروب أمريكا على الإطلاق، وقد يتمكن الرئيس دونالد ترامب، الذي يخوض معركة هامة لإعادة انتخابه، من الوفاء بوعده بإعادة القوات الأمريكية إلى الوطن.
إن المخاطر عالية بالنسبة لإدارة ترامب والولايات المتحدة، ويمكن القول إن المخاطر أكبر بالنسبة لأفغانستان.
والمستقبل السياسي للبلاد على المحك. ما هو نظام الحكومة الذي سينتصر في النهاية؟
ولكن قبل أن نصل إلى أي تسوية نهائية، هناك بالفعل العديد من الأسئلة.
فما الذي يتم التباحث بشأنه فعليا هنا؟ هل هذا اتفاق سلام شامل لأفغانستان؟
أم أن هذا مجرد اتفاق للسماح للأمريكيين بالخروج من أفغانستان؟
يمكن أن تكون كل هذه الأمور معا. لكن أيضا ربما يكون المهم هو الهدف الأخير (انسحاب الأمريكيين) وليس السابق.
حتى الآن مازالت التفاصيل محدودة حول ما تم الموافقة عليه. لكن يبدو أن الاتفاق قريب جدا.
إذ التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مع الرئيس الأفغاني أشرف غني، على هامش مؤتمر ميونيخ.
وفي وقت لاحق، كشف مسؤول أمريكي كبير بعضا من الصفقة، من قبيل أن اتفاقية الهدنة التي تستمر سبعة أيام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان ستدخل حيز التنفيذ قريبا وقد تؤدي إلى انسحاب القوات الأمريكية.
وقال المسؤول إن الاتفاق المبدئي بشأن الحد من العنف، ستتبعه محادثات سلام أفغانية كاملة خلال 10 أيام، وسوف تشمل البلاد بأكملها.
وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، في وقت لاحق إنه قد يتم تعليق "الجزء الهام من عملياتنا" في أفغانستان، لكنه أوضح أن "الساعة لم تحن بعد" وكان هناك حاجة لمزيد من المشاورات حول تحديد الموعد.
هذه افتتاحية طموحة للّعبة، إذ يبدو أن المحادثات كانت مفصلة للغاية، وقد تضمنت الحديث عن العنف ضد كل من القوات الأمريكية والقوات الحكومية الأفغانية، ويقول المسؤولون الأمريكيون إن تفاصيل تعريف العنف موجودة على الورق.
ستكون هناك قناة اتصال بين الولايات المتحدة وطالبان، وكذلك القبول بفكرة ارتكاب جماعات أخرى أعمال عنف، وسيكون هناك حاجة لتوضيح كل حادث.
ويقال إن طالبان وافقت على عدم استضافة أو تدريب أو جمع التمويل لإرهابيين دوليين في المناطق التي تسيطر عليها الحركة، على المدى الطويل.
وسوف تبدأ المحادثات بين طالبان والحكومة الأفغانية بمناقشة وقف إطلاق النار "الدائم والشامل".
جيد حتى الآن، ولكن هناك تلميحات هنا بالفعل حول احتمالية وقوع أخطاء.
فلا يزال من غير الواضح تماما مع من تتحدث الولايات المتحدة، وما هي درجة تمثيلهم للحركة أو إذا ما كانوا يتحدثون نيابة عن الحركة بالكامل.
كما أن هناك في أفغانستان كل أنواع الجماعات المسلحة الأخرى المتلهفة لإثارة المشكلات.
فهل يمكن إجراء عملية سلام بمعزل عن هذه الجماعات؟
كما أنه ليس من الواضح بعد أين تقف باكستان من كل هذا، أو إلى أي مدى إقليمي يمكن أن تصل أي تسوية.
شيء واحد لا نعرفه أيضا بعد، السرعة أو التسلسل الدقيق الذي ستجري من خلاله عملية انسحاب القوات الأمريكية.
هل ستبقى هناك أي قوات أمريكية؟ يبدو أن المسؤولين الأمريكيين يأملون في عدم الحاجة إلى بقاء مثل هذه القوات.
لكن ربما يكون السؤال الأهم هنا، هل يمكن الوثوق في طالبان للوفاء بأي اتفاق؟
وبمجرد أن يكون لدى طالبان اتفاق مع الولايات المتحدة، فهل ستحترم الحركة أي اتفاق سلام أوسع داخل أفغانستان نفسها؟
ما هي العقوبات الأمريكية التي قد تواجهها طالبان في حال عدم الالتزام؟
ما يأمله الأمريكيون بوضوح هو بعض المؤشرات الواضحة والسريعة حول جدية طالبان في المفاوضات.
أسبوع وقف العنف هو الطريق نحو العملية. يخشى العديد من المحللين الأمريكيين من أن الرئيس ترامب، لأسباب سياسية خاصة به، يتعجل في خروج القوات الأمريكية.
ولكن ينبغي للمرء ألا يكون متفائلا بما قد يأتي فيما بعد.
في وقت سابق من هذا الأسبوع، أثار خبير الدفاع الأمريكي المخضرم توني كوردسمان، المخاوف من أن "السلام" الذي يبحث عنه الرئيس ترامب قد يكون على الطريقة "الفيتنامية|.
وأشار كوردسمان إلى أن هناك العديد من "العلامات التحذيرية"، وهي أن جهود السلام هذه ربما تكون في الواقع محاولة لتوفير نفس النوع من الغطاء السياسي للانسحاب الأمريكي، مثل التسوية السلمية التي تفاوضت عليها الولايات المتحدة في فيتنام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.