أول تعليق من سامح عاشور على دعوى وقف انتخابات النقابة    «فرش لها الترعة سجاد».. استقبال محافظ الغربية لوزيرة الهجرة يثير غضب الأهالي (صور)    متحدث الأوقاف يوضح السبب في منع الموظفين من إنشاء صفحات على مواقع التواصل بأسماء مساجد.. فيديو    شركة "كيما" تنجو من الإصابة بفيروس كورونا    "وزيرة الهجرة" ترد على واقعة عبورها على "سجادة" بالغربية    الأهلى للصرافة يخطط لافتتاح 18 فرعا عام 2020    الصحة الأمريكية: إصابة 40 مواطنا على متن السفينة المعزولة في اليابان بفيروس كورونا    مباحثات أمريكا وطالبان: هل هي مقدمة لاتفاق سلام شامل في أفغانستان؟    الاحتلال يزعم استخدام حماس صور حسناوات في هجوم إلكتروني    هازارد أساسيا مع ريال مدريد ضد سلتا فيجو في الدوري الإسباني    إيفانكا ترامب تشيد ب5 دول عربية أجرت إصلاحات تشريعية لصالح المراة    الإسماعيلي يفوز علي الرجاء بهدف نظيف بنصف نهائي البطولة العربية    الحبس سنة لرئيس جامعة طنطا وعزله من منصبه لعدم تنفيذ حكم قضائي    حبس عاطل وزوجته بتهمة قتل طفلة في عين شمس    إصابة 17 عاملا في حادث انقلاب سيارة بأسيوط    ضبط طائرات تجسس وألعاب جنسية مهربة مع راكب مصري بالمطار    خاص| أول رد من حسن شاكوش على قرار المهن الموسيقية بإيقاف مطربي المهرجانات    ساخرا من محمد رمضان.. أحمد فهمي: "الدكتور صور له البواسير ولا إيه؟"    رسائل "واتس آب" كشفت المتورطين في "تهريب 21 ألف قطعة آثار" المتهم فيها شقيق "غالي"    ناهد فريد شوقى تدخل فى نوبة بكاء.. و«منزل أجا» يحصد الجوائز    متحدث الوزراء: مسلات مصر تم نقلها لأوروبا    ناهد السباعي تحيي ذكرى رحيل شقيقها    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: كسر خواطر الناس أشد عندالله من هدم الكعبة    بالفيديو- رمضان عبدالمعز: القرآن أقر زينة المرأة ولكن بشروط    محافظ كفرالشيخ يشهد احتفالية اليوم العلمي لأمراض الدم    أستاذ أمراض صدرية: "متخافوش من الكورونا ظهرت قبل كده وعدت"    فيديو مشاركة الرئيس السيسي في جنازة قائد القوات الجوية الأسبق    الأهلي يتصدر بطولة دوري السلة مؤقتاً علي حساب مصر للتأمين    ميدو يكشف تفاصيل محاولاته لاقناع نجم الاهلي بالتوقيع للزمالك    تصريح هام من «دعم مصر» عن «قانون المحليات»    "البحوث الإسلامية" يعقد مقابلات شخصية لاختيار مبعوثي الأزهر لدول العالم    "موازنة 2021": زيادة الدعم وخفض الدين و"المالية": سنوفر أكبر عدد من الوظائف    مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة يحتفي بذكرى رحيل حسنين هيكل    بعد طرح البرومو التشويقي.. أمير كرارة يهنئ صناع فيلم "العارف"    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمبادرة "حياة كريمة"    ضبط عاطل متهم بترويج الهيروين في طنطا    بسبب البورنو والمخدرات.. طفل يحاول اغتصاب والدته في مصر القديمة    التحقيق مع سائق سقط ب 8 آلاف لتر سولار قبل طرحها بالسوق السوداء في السلام    أين الحقيقة؟    الرئيس الجزائري: الحراك يمثل إرادة شعب لا يقهر    الإمارات تعلن عن تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    صور.. "مستقبل وطن" يكرم 20 من أبطال الكونغ فو بنادي مطوبس    محافظ قنا: استكمال الموجة 15 لاسترداد أملاك الدولة المنهوبة | صور    أستاذ بجامعة كفر الشيخ يطرح مبادرة للارتقاء بمستوى الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية    أسعار الأسمنت مساء اليوم الأحد 16 فبراير 2020    تعرّف على علي الحفصي وزير العلاقة مع البرلمان المقترح من الفخفاخ    النيابة تطلب التحريات عن المتهم بسرقة خزينة مؤسسة خيرية بمصر القديمة    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يجتمع لمناقشة احتياجات المرحلة المقبلة    وزير الرياضة ورئيس الأهلي يضعان حجر أساس فرع القاهرة الجديدة    محافظ شمال سيناء يؤكد أهمية تأهيل الشباب لسوق العمل    الإفتاء: المغالاة في المهر ليست من الإسلام وعلى الآباء التيسير    نشرة أخبار العالم.. إيطاليا تعتزم إجلاء مواطنيها من سفينة سياحية بالحجر الصحي في اليابان.. والشرطة الألمانية تشتبك مع متظاهرين ضد مؤتمر ميونخ الأمني    كيف يعالج الشاي الأخضر مشاكل الكبد    "مقابل 180 مليون استرليني".. ريال مدريد يستهدف ضم سترلينج بعد عقوبة سيتي    الجندي: إبليس وأبو لهب كانا مؤمنين بالله    القوات المسلحة تشارك بالمعرض الدولى السادس للرياضة واللياقة البدنية والصحة    الإسماعيلي يسعى لمصالحة جماهيره على حساب الرجاء المغربي ب البطولة العربية    ما هو الواجب على السارق بعد التوبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاكمة ترامب قد لا تستمر أكثر من أسبوعين
نشر في مصراوي يوم 19 - 01 - 2020

من المرتقب ألّا تستمر محاكمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي تبدأ في مجلس الشيوخ الثلاثاء للبت في آلية عزله أكثر من أسبوعين في حال حسمت الآلية طبقا لرأي الجمهوريين، مقارنة مع اجراءات واجهها بيل كلينتون لخمسة أسابيع سنة 1999 وأندرو جونسون لثلاثة أشهر عام 1868.
ومن شأن هذا التوقيت أن يصبّ في مصلحة ترامب إذ سيمكنه من الاحتفاء بتبرئته المتوقعة في خطاب حال الاتحاد في الرابع من فبراير.
لكن ذلك يتوقف على مدى نجاح الجمهوريين في صد مطالبات الديموقراطيين بتسليم وثائق أساسية وإحضار الشهود، وهي مطالب من شأنها تقوية القضية ضد الرئيس.
وحتى الآن، لا يزال الجمهوريون الذين يقودهم زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الطرف الأقوى في المحاكمة.
وانطلقت محاكمة ترامب بتهمتي استغلال السلطة وعرقلة الكونغرس بقراءة التهم في مجلس الشيوخ الخميس، لكن لم يتم بعد تحديد قواعدها وجدولها الزمني.
ويتوقع أن تحسم هذه المسائل الثلاثاء، مع مناقشة أعضاء مجلس الشيوخ المئة التصويت على التفاصيل التي تشمل الوقت الممنوح لأولى المرافعات من الادعاء والدفاع والاستجواب من قبل أعضاء المجلس الذين يقومون بدور هيئة المحلفين.
ويطالب الديموقراطيون بأن يوافق مجلس الشيوخ على تسليم الوثائق الرسمية الأساسية ومثول أربعة مسؤولين حاليين وسابقين كبار في البيت الأبيض للإدلاء بشهاداتهم.
وبين هؤلاء المسؤولين مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون وكبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني.
ويُعتقد أن كليهما على معرفة مباشرة بالتهمة الموجهة لترامب باستغلال صلاحياته بشكل غير شرعي للضغط على أوكرانيا بهدف حضها على مساعدته في حملة إعادة انتخابه سنة 2020 عبر فتح تحقيق بشأن منافسه الديموقراطي المحتمل جو بايدن.
محاكمة سعيًا للحقيقة أم "خدمة" للرئيس؟
ومنع البيت الأبيض التحقيق المرتبط بمسألة العزل في مجلس النواب من الوصول إلى الشهود والوثائق، ولا توجد أي مؤشرات تدل على احتمال امتثاله لمطالب الديموقراطيين في أي وقت قريب.
وأفاد ماكونيل أنه لن يتم اتّخاذ قرار في هذا الشأن قبل إجراء أولى المرافعات واجراءات الاستجواب، وأوضح أنه لا يرى ضرورة لذلك في جميع الأحوال.
وأشار البيت الأبيض هذا الأسبوع إلى أنه لا يتوقع حضور شهود.
وقال مسؤول في البيت الأبيض للصحافيين "أعتقد أنه من المستبعد بشكل استثنائي بأن تتواصل (المحاكمة) لأكثر من أسبوعين".
وشدد على أنه لا ضرورة لإطالة أمدها وقال "من المفترض أن تتم تبرئة الرئيس. نعتقد أن ما سيحدث سيتم بشكل سريع".
ويشرف ماكونيل على غالبية جمهورية (53 مقابل 47) في المجلس، ما يمنحه السلطة التي يحتاجها لوضع القواعد كما يرغب والامتناع عن جلب الشهود.
وما لم يتخل أربعة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ عن ترامب، فسيكون بمقدور ماكونيل في نهاية المرافعات رفض أي اجراء لاستدعاء الشهود وبإمكانه بعد ذلك بكل بساطة إجراء تصويت لتبرئة ترامب، تماشيًا مع الإطار الزمني الذي وضعه البيت الأبيض.
ويضغط الديموقراطيون على الجمهوريين لتأييد قرار بشأن استدعاء الشهود.
وقال الديموقراطي الرفيع في مجلس الشيوخ تشاك شومر الخميس "طلبنا أربعة شهود على الوقائع وثلاثة حزم من الوثائق المعنية".
وأضاف "لذا خلال الأيام المقبلة، سيواجه كل منا -- ديموقراطيون وجمهوريون -- خياراً بشأن إن كنا سنبدأ هذه المحاكمة بحثا عن الحقيقة أم خدمة لرغبة الرئيس بالتستر عليها".
تحوّلات في صفوف الجمهوريين
ويرى ديموقراطيون أن عدداً من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين قد يكونون على استعداد للوقوف إلى جانبهم، لكن لم يعلن أي من الجمهوريين بعد التزامهم بذلك.
وتعرّضت السناتورة الجمهورية عن ولاية مين سوزان كولينز لضغوط كبيرة بعدما انتشر تسجيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهرها سنة 1999 وهي تقول عن محاكمة كلينتون "أحتاج إلى مزيد من الأدلة. أحتاج لشهود وأدلة إضافية لتقودنا إلى الوجهة الصحيحة للحصول على الحقيقة".
وقالت كولينز الخميس إنها لم تتخذ قرارها بعد بشأن قضية ترامب.
وأفادت "أميل للاعتقاد بأن الحصول على معلومات إضافية قد يساعد. يرجّح أن أؤيد التماسًا لطلب الشهود في هذه المرحلة من المحاكمة كما فعلت عام 1999".
وفي مؤشر على احتمال تغيير في موقف جمهوري آخر، صرّح السناتور ميت رومني للصحافيين أنه "منعًا لأي مفاجآت، سأصوّت لصالح الاستماع للشهود".
ولم يذهب أي جمهوري بعيداً إلى هذا الحد.
وفي حال بدل أربعة جمهوريين مواقفهم، فمن شأن ذلك أن يطيل المحاكمة عدة أسابيع.
لكن لدى ماكونيل ورقة أخرى يمكنه استخدامها، وهي استدعاء الشهود الذين يفضل البيت الأبيض حضورهم، حتى وإن كان تأثيرهم على إدانة أو ترامب أو تبرئته محدوداً.
وقال الجمهوريون إنهم سيستدعون هانتر بايدن، نجل جو بايدن، الذي كان عمله في شركة طاقة أوكرانية بين الأمور التي أراد ترامب من كييف التحقيق بشأنها سعيا لتلطيخ سمعة خصمه الديموقراطي.
ويريدون كذلك استدعاء المبلّغ الذي أطلقت شكواه في اغسطس بشأن اتصال ترامب مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التحقيق الرامي لعزل الرئيس. ومن شأن ذلك التسبب بخلافات.
وقال السناتور الجمهوري راند بول لمجلة "بوليتيكو" إنه في حال حصل الديموقراطيون على الشهود الذين يريدون الاستماع إليهم، فإنني لن أصرّ على شاهد واحد فحسب، بل على تمكين الرئيس من استدعاء أي شهود يعتبرهم ضروريين من أجل الدفاع عنه".
كما حذّر الجمهوريين الذين لا يمتثلون لطلب البيت الأبيض بشأن الشهود. وقال "إذا صوّتم ضد هانتر بايدن، فإنكم تصوتون لخسارة انتخاباتكم. بكل جدّية، هكذا هو الأمر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.