خاص| أول تعليق من وزير التنمية المحلية بعد إقالة رئيسي حيي حلوان والمرج    مسيحيو العراق يلغون احتفالات أعياد الميلاد احتراما لدماء    الكويت: الخلاف الخليجي "سيكون جزءا من الماضي قريبا"    وثائق تكشف معلومات صادمة بشأن حرب أفغانستان    طائرة سموحة بنات تحت 16 سنة ب تفوز على اسكندرية للبترول    4 يناير.. الحكم في دعوى بطلان المادة 68 من قانون التعاون الزراعي    فريدة سيف النصر تكشف عن سبب ارتداء الحجاب وغضبها من نشر مشهدها ب"الهلفوت"    أيهما أفضل صلاة الجماعة للمرأة في المسجد أم بمنزلها ؟ .. الإفتاء تجيب    ستة أسباب ل جلب الرزق والبركة فيه .. احرص عليها توسع الأرزاق    فالفيردي عن لقاء إنتر: نحن مطالبون دومًا بالفوز.. وسنفعلها    شاهد.. مباراة تنس طاولة بين وزيرى الرياضة والآثار فى المركز الأولمبى    «الرقابة المالية» تتبرع ب50 مليون جنيه للمشروعات الخيرية    ضبط طن كاتشب فاسد فى حملة تموينية بالغربية    حبس عامل متهم بالاتجار في الحشيش بالطالبية    فتاة تتخلص من حياتها بأقراص مجهولة في المنصورة    إصابة 24 شخصا في حادث مروري بالإسماعيلية    5 قتلى و20 مصابًا في انفجار بركان بجزيرة نيوزيلندية    بهذه الكلمات.. سوزان نجم الدين تنعي سمير سيف    أردوغان المتلون عن داود أوغلو قبل الخلاف: صديقنا.. وبعد الخلاف: الشخص المعلوم    فيديو| «الكهرباء»: البناء بجوار أعمدة الضغط العالي يضعف الشبكة    محمد صلاح على رأس قائمة ليفربول أمام سالزبوج بدوري الأبطال    خالد الجندي: «التدين الحقيقي ليس بتربية الذقن»    موجز المحافظات.. محافظ جنوب سيناء يدعو السائقين للالتزام باليونيفورم خلال انعقاد منتدى الشباب    أتربة وشبورة وأمطار.. الأرصاد تكشف حالة الطقس غدًا الثلاثاء    جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة تفتتح نموذج محاكاة الأمم المتحدة للعام العاشر    فيديو| يرقص مع فريق عمله.. تامر حسني يكشف عن أول رد فعل بعد دخوله "جينيس"    تكليف محافظ جديد لبنك السودان المركزى    فيديو وصور| «خطوبة» مفاجأة تزين كليب حماقي الجديد «راسمك في خيالي»    مي عمر تكشف تفاصيل مسلسلها «الفتوة»    انطلاق حملة تحصين الماشية ضد الحمى القلاعية بمدينة سفاجا | صور    الخارجية الفلسطينية: جريمة المستوطنين في شعفاط إرهاب منظم    بعد خليجي 24 .. لجنة المسابقات بالاتحاد الخليجي تصدر توصياتها لتطوير البطولة    أخبار الأهلي : رضا عبد العال يكشف هل قال انه جاهز للفوز على كلوب بلاعبي البلدية ؟    وزيرة الثقافة تعلن بورسعيد عاصمة للثقافة المصرية لعام 2020    أهلي 2005 يفوز على النصر في بطولة منطقة القاهرة    4يناير الحكم في دعوى عدم دستورية عقوبات المتهربين من الضريبة    انطلاق فعاليات الملتقى الأول للدراسات العليا والبحوث بآداب الزقازيق    المجلس القومي: 980 ألف مستفيد من حملة ال 16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة    لحل الأزمة| برلماني يطالب الحكومة بتعيين الشباب في الشهر العقاري    في 40 دقيقة | كيف تحصل على الإقامة في دبي؟    «أبوشقة»: إعادة صياغة مشروع قانون «التجارب السريرية» خلال شهر    الكشف على 630 حالة في ختام قافلة طبية بقرية أولاد يحيي بسوهاج    إهداء ثواب الصوم لأصحاب الحقوق المالية    تفاصيل اتهام "فراش" بالتحرش بطفلة ومحاولة التعدي عليها داخل مدرسة    "الرقابة النووية": نثق في قدرة "الطاقة الذرية" على إزالة أي تلوث إشعاعي    وكيل تعليم بورسعيد ينجو من الموت عقب انقلاب سيارته    الأربعاء.. اجتماع دولي بشأن لبنان في باريس    24 جلسة متبقية من عمر البرلمان.. ماذا قال رئيس البرلمان عن جدول الأعمال؟    «صحة النواب» تبدأ دراسة تقنين مهنة العلاج النفسي    مقاول يمزق جسد زوجته لاكتشافه علاقتها غير الشرعية مع سائق في المرج    وزير المالية يكشف ل”مدبولي” عن الجهات المخاطبة بقرار الحد الأدنى للأجور    الجامعة العربية تدعو لدعم قدرات الشباب وإشراكهم في الحياة العامة والتنمية المستدامة    محافظ الفيوم يتفقد سير العمل بمستشفى طامية المركزي    تحليل.. هل يحتاج الأهلي التعاقد مع قائد منتخب سوريا؟    وزير الأوقاف: العنف الذي تشهده الساحة الدولية يرجع إلى فقدان الحس الإنساني    ثقف نفسك.. كيف يحدث انسداد الشرايين؟    وزير التعليم العالي يُشارك مجدي يعقوب في افتتاح ورشة عمل حول «الطب الجيني»    ايبارشيه الإسماعيلية تحتفل بعيد الحبل بلا دنس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كانت بتموت ومش قادرين ننقذها".. تفاصيل جديدة في واقعة سقوط طالبة جامعة القاهرة
نشر في مصراوي يوم 11 - 11 - 2019

أمام مبنى العيادات الخارجية، بمستشفى الطلبة التابعة لجامعة القاهرة؛ وقف عبدالمجيد محمد -شقيق الطالبة لمياء- التي سقطت من شرفة غرفتها بالطابق السادس داخل المدينة الجامعية للطالبات، في انتظار انتهاء إجراءات استلام جثمانها.
لمياء محمد، طالبة بالفرقة الثالثة بكلية الطب البيطري بجامعة القاهرة، تقيم بالمدينة الجامعية خلال فترة الدراسة، لصعوبة سفرها يومياً إلى قريتها التابعة لمركز (ببا) بمحافظة بني سويف، مع عطلة نهاية الأسبوع الماضي وإجازة المولد النبوي، سافر زملاؤها الثلاثة الذين يقيمون معها بنفس الغرفة إلى ذويهم، ظلت هي بمفردها في الغرفة بسبب سفر والديها للعمل بالبحرين.
مساء أمس الأحد، آخر أيام إجازة زملائها بالغرفة، وأثناء نشرها ملابسها بالشرفة اختل توازنها؛ لتسقط على الأرض.
يتذكر عبدالمجيد الطالب بالفرقة الأولى بكلية الطب البيطري، آخر مكالمة له مع شقيقته: "قبلها بيومين كلمتني بتقولي إنها نازلة البلد، مش عارف ما سفرتش ليه؟!"، يصمت الشاب الذي لم يتجاوز العشرين عامًا للحظات محاولاً السيطرة على دموعه، قائلاً: "أول مرة أحس بالوجع ولسه مش مصدق إنها ماتت".
"كانت بتموت قدام عيني ومحدش قادر يعمل لها حاجة"، تقول ريهام سعد، إحدى المقيمات بالمدينة الجامعية، التي كانت متواجدة في الحديقة أسفل المبني، وتفاجأت بارتطام شديد، ووجدت لمياء جثة غارقة في دمائها على بعد مترين منها، تقول ريهام: "بتوع الكافتيريا طلعوا يجروا عليها أول ناس".
تتذكر الفتاة حالة الفزع التي انتابت المتواجدين داخل المدينة لحظة سقوط لمياء، صراخ متواصل للبنات، وأصيبت بعضهن بحالات إغماء: "محدش لحقها وهي بتموت.. حتى بتوع الأمن، لما شافوا شكلها وعرفوا اسمها مننا وأوضتها، جريوا وسابوا يشوفوا هي عاملة تصريح خروج ولا لأ؟!".
قبل وصول سيارة الإسعاف، كانت لمياء فارقت الحياة، ليتم نقلها إلى مستشفى الطلبة التابعة للجامعة جثه هامدة، ويتصل موظف من إدارة الجامعة بعبدالمجيد شقيقها منتصف فجر اليوم، يخبره بأن شقيقته مريضة، ولا تستطيع التحدث ودخلت في غيبوبة، وطالبه بالحضور إلى المدينة الجامعية الآن، باعتباره ولي أمرها المسجل لديهم بكشوف الجامعة، يقول عبدالمجيد، الذي أخبر خاله بما حدث لشقيقته؛ ليؤكد له خاله تلقيه اتصالًا من الجامعة وهو في طريقة إليهما: "وصلنا المستشفى الساعة 4:30، وأول ما دخلنا المستشفى الناس كلهم بدأوا يصرخوا" وعرفنا إنها ماتت.
قرر الشاب -وقتها- الاتصال بوالده ووالدته، ليخبرهما بما حدث لأخته: "وقتها مكنتش عارف أعمل إيه غير إني أتصل بيهم علشان يشوفوها لآخر مرة في حياتهم؟!".
جوار باب العيادات الخارجية؛ التف عدد من الطالبات المتشحات بالسواد حول فادية على، خالة لمياء لمواساتها، بين الحين والآخر يعلو صراخها، تقول لزملائها "جت قعدت معايا يومين وقالت همشى أروح المدينة يا ريتها ما مشيت"، تقول خالتها التي تقيم بمنطقة كوبري القبة بالقاهرة "كانت دايما متعودة إنها تقعد معايا عشان أبوها وأمها مسافرين دايما بس خلاص مش هتيجى تاني".
وبعد أكثر من 10 ساعات من الانتظار، تسلم عبدالمجيد شقيق لمياء جثمانها وتحركوا بها إلى بلدتهم بمحافظة بني سويف في انتظار وصول والديها اللذين يعملان بالتدريس في دولة البحرين، ليتم دفنها.
بينما أقام زملاؤها طالبات الفرقة الثالثة بكلية الطب البيطري صلاة الغائب عليها في الساحة المواجهة لكلية الطب البيطري بالجامعة، تقول الطالبة هدي عبدالرحمن: "كانت معايا في نفس الفرقة وكانت دايما مبتسمة وجعتني بموتها".
"أي بنت ممكن تموت وهي بتنشر هدومها" تنتقد هدي الطالبة المقيمة بالمدينة الجامعية بالمبنى الأول، عدم توفير منشر غسيل في الغرف؛ فتضطر الفتيات لعمل منشر في أحد الشبابيك، وهذا يعرضهن للموت "معظمنا متغرب ومش من هنا ولازم ننشر هدومنا".
ووعد الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أثناء زيارته للمدينة الجامعية؛ لتقديم العزاء لزملاء الطالبة، بشراء مناشر منزلية داخلية لحماية الطالبات من أي مخاطر قد يتعرضن لها، قائلًا للطالبات: "طلباتكم أوامر، وهاتوا ورقة بيضاء أوقع عليها والتنفيذ بالأمر".
وبعد ساعة من مغادرة رئيس الجامعة المدينة الجامعية، مر مشرفو الأدوار على جميع الغرف بكافة المباني لجمع حبال الغسيل من غرف الطالبات، تقول إحدى الطالبات "المشرفة قالت هنعمل لكم منشر غسيل غيره علشان ده خطر عليكم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.