بابا الفاتيكان يستأنف اللقاءات العامة بعد العطلة الصيفية    نائب محافظ القليوبية تترأس لجنة اختبارات المتقدمين للعمل بالمركز التكنولوجي بالخصوص    توريد 115 طن مخلفات لمصنع السماد العضوي باهناسيا في بني سويف    فيديو.. أحمد موسى يهاجم منتقدي العملات البلاستكية الجديدة    محافظ جنوب سيناء يستقبل السفير القبرصي خلال زيارته لشرم الشيخ    رفع 222 طن قمامة وأتربة من شوارع حي العامرية أول بالإسكندرية    توفيق: إنتاج 25 ألف سيارة في الوردية الواحدة.. وخطة لإنشاء 3 آلاف محطة شحن    4 هزات إحداها خرجت من مركز زلزال 1992.. رئيس معهد البحوث الفلكية يكشف معلومات جديدة حول زلزال 6 أكتوبر    رعب فى الصين .. متحور دلتا يغزو بكين    المغرب يفرض حظر تجول ليلي اعتبارا من الثلاثاء لكبح تفشي فيروس كورونا    رئيس حي الجمرك بالإسكندرية: عقار اللبان المنهار صادر له قرار هدم منذ 2014    الإسماعيلي: عبدالرحمن مجدي لم يرتكب جريمة.. واختلاف الثقافات واللغة السبب    المندوه: الزمالك هدفه الدوري.. ونناشد أعضاء النادي السداد قبل الغرامات    تفاصيل العرض المالي الأخير من توتنهام لضم روميرو من أتالانتا    طوكيو 2020.. موعد مباراة منتخب مصر لليد امام المانيا في طوكيو .. والقنوات الناقلة    باولن فوافي يكشف كواليس أزمته في مصر المقاصة    عروس الجنة.. إسراء توفيت بأزمة قلبية بعد انتهاء حفل زفافها ببنى سويف    إصابة 9 أشخاص في هجوم حيوان مفترس بالمنيا    ضبط 600 كيلو عسل جلوكوز داخل مصنع للحلويات بدون ترخيص في حملات تفتيشية بمدينة العاشر من رمضان    نيابة كوم أمبو تخلي سبيل 6 أشخاص متهمين بمخالفة قرار الحظر    ضبط تاجر تمويني في البحيرة استولى على 57 ألف جنيه من أموال الدعم    13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة على الكرة الأرضية    محافظ الوادي الجديد يُكرم أوائل الشهادتين الابتدائية والإعدادية | صور    حظك اليوم الثلاثاء 3-8-2021.. علاقة واعدة تنتظر الجوزاء والتفاهم يساعد في بناء علاقة مميزة للدلو    سامو زين: شيكابالا أعظم لاعب مصري في التاريخ    «مدينة زويل» تحيى ذكرى رحيل مؤسسها    حظك اليوم.. توقعات الأبراج الثلاثاء 3 أغسطس 2021    انفراد.. الجزء الثاني من التسريب الصوتي لفضيحة باسم يوسف الجنسية مع فتيات    حظك اليوم الثلاثاء 3/8/2021 برج السرطان    الرعاية الصحية: 13 شكلًا أوروبيًا وأمريكيًا لزي التمريض بمستشفيات الهيئة بالأقصر    عاجل.. رفع أسعار لقاحات كورونا    ماذا تفعلين إذا دخل معقم اليدين في عين طفلِك؟    مفيش منها فايدة .. وزير قطاع الأعمال يكشف مصير شركتين فى طريقهما للتصفية    وزير قطاع الأعمال يكشف تفاصيل مشروع «جسور» (فيديو)    الإنقاذ النهرى ينتشل جثة مسن بعد غرقه بقنا    البنتاجون : كل الخيارات متاحة للرد على اعتداء إيران    قرار مفاجئ من كارتيرون للأساسيين في الزمالك    تصفيات اختيارات مواهب الناشئين بالزمالك في المنوفية والقاهرة والسويس    إنتر يرفض عرضًا ضخمًا من تشيلسي من أجل لوكاكو    وزيرة الخارجية الليبية تبحث مع عضو باللجنة العسكرية حل المليشيات وإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية    روما يتعاقد رسميا مع المهاجم الأوزبكى شومورودوف 5 مواسم    حوار| كاتبات "ليه لأ2": قدمنا قضية لا يختلف عليها أحد.. وضايقني هذا التعليق    بيومى فؤاد يتعرض لأزمة صحية ويفقد الوعى.. اعرف الحكاية    حركة طالبان تستولى على مكتب للتليفزيون بجنوب غرب أفغانستان    عاجل.. إثيوبيا تُشعل أزمة سد النهضة بقرار مفاجئ وخطير    أسعار الدولار في البنوك اليوم الثلاثاء 3-8-2021    المصل واللقاح: نريد الحفاظ على الوضع الحالي لوباء كورونا في مصر    أخبار 24 ساعة.. 4 محطات متحركة بالقاهرة لنقل المخلفات الصلبة لمصانع التدوير    تنسيق كلية السياحه والفنادق جامعة حلوان 2021    البابا تواضروس يبحث مع الراهبة المشرفة على دير العذراء بأوهايو الأمور الرعوية    خالد الجندي: المنصات الرقمية هي التطور الطبيعي للمنبر في العالم أجمع    محافظة بورسعيد تحذر من صفحة مزيفة تحمل اسمها تنشر أخبارا كاذبة    كيفت تسجل ملتقى الشباب المصريين الدارسين الجدد بالخارج؟    «الإمام المفكر».. ينطلق لصنع جيل من الدعاة المتميزين    موعد استطلاع هلال محرم وحكم التهنئة برأس السنة الهجرية.. الإفتاء ترد    مفتي البوسنة: كرامة الإنسان هي عزة مصر وكلمات الثناء لا توفيها حقها.. صور    دعاء الحر الشديد سُنة عن النبي.. يساعدك على تحمل الحرارة المرتفعة    "تعرف على تفسير قول الله "قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحببتنا اثنتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استمرار العنف بين اسرائيل وغزة لليوم الرابع
نشر في مصراوي يوم 12 - 03 - 2012

شنت الطائرات الحربية الاسرائيلية غارات جوية على قطاع غزة واطلق الفلسطينيون المزيد من الصواريخ على جنوب اسرائيل يوم الاثنين في رابع يوم من اعمال العنف التي لقي فيها 23 فلسطينيا حتفهم.
وتعثرت فيما يبدو جهود التهدئة المصرية بسبب مطالبة حركة الجهاد الاسلامي بأن تتعهد اسرائيل اولا بعدم استهداف القياديين الفلسطينيين مستقبلا.
وأدانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون والامين العام للامم المتحدة بان جي مون العنف ودعا عنان الى ضبط النفس. وحثت الجامعة العربية الامم المتحدة على التدخل لوقف الصراع.
وقال مسؤولون طبيون ان 18 من الفلسطينيين الذين قتلوا منذ تفجر القتال يوم الجمعة عناصر بالفصائل المسلحة وان خمسة منهم مدنيون. واصيب ما لايقل عن 74 فلسطينيا اغلبهم مدنيون وثلاثة اسرائيليين.
وقال المسؤولون ان الضربات الجوية الاسرائيلية قتلت يوم اثنين من النشطاء الفلسطينيين ورجلا مسنا وابنته.
ولقي فتى فلسطيني عمره 15 عاما حتفه في انفجار ينحي فيه الفلسطينيون باللائمة على صاروخ اسرائيلي. ونفى الجيش الاسرائيلي شن ضربة جوية.
وقالت الشرطة ان اكثر من 35 صاروخا اطلقت على اسرائيل لتصيب ثلاثة اشخاص وان نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ اعترض ما لا يقل عن 20 منها.
وكانت قيادة حماس في غزة والتي لم يشارك نشطاؤها في القتال قالت يوم الاحد ان مصر تعمل على وقف العنف وانها تتشاور مع فصائل مسلحة اخرى.
وأبلغ مسؤول فلسطيني قريب من جهود الوساطة رويترز ان اسرائيل كانت وافقت على وقف اطلاق النار بحلول منتصف ليل الاحد.
لكن حركة الجهاد الاسلامي المدعومة من ايران والتي اطلقت اغلب الصواريخ قالت ان اي هدنة يجب ان تشمل تعهد اسرائيل بوقف الاغتيالات.
وبدأ تبادل الهجمات بعد مقتل اثنين من زعماء لجان المقاومة الشعبية في ضربة جوية يوم الجمعة واتهمتهما اسرائيل بالتخطيط لمهاجمتها عبر صحراء سيناء المصرية.
ولم تبد اسرائيل اي مؤشر على وقف عمليات تصفها بأنها عمليات "وقائية".
وابلغ رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اعضاء حزبه ليكود في البرلمان "سيواصل الجيش الاسرائيلي مهاجمة الارهابيين في غزة بقوة وعزم."
وقال ان الجيش الاسرائيلي مستعد لتوسيع عملياته وسيواصلها ما دام ذلك ضروريا.
ويعيد ذلك الى الاذهان حرب غزة في أواخر 2008 وأوائل 2009 والتي أسفرت عن مقتل نحو 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا.
لكن الياهو (ايلي) يشاي وزير الداخلية وعضو مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر المعني بشؤون الامن قال ان "اسرائيل لا تسعى للتصعيد اسرائيل لا تسعى لايذاء الابرياء اسرائيل تعارض هذا تماما."
وقال لراديو الجيش الاسرائيلي "الان (القتال) يدور عند هذا المستوى. لكن اذا ثبت انه سيطول فبالقطع ستكون هناك ضربة قوية موجعة حتى لا يستمر هذا."
وعرقلت الهجمات الصاروخية سير الحياة العادية في جنوب اسرائيل مما أجبر الكثير من المدارس على اغلاق أبوابها يومي الاحد والاثنين. وأذاعت السلطات وسط البرامج الاذاعية تحذيرات لسكان البلدات الاسرائيلية الجنوبية وطلبت منهم اللجوء الى المخابيء تحسبا للهجمات الصاروخية.
وكانت حركة الجهاد ولجان المقاومة الشعبية وهما فصيلان مسلحان مستقلان بصورة كبيرة عن حماس قد أعلنتا مسؤوليتهما عن اطلاق أغلب الصواريخ وقذائف المورتر منذ يوم الجمعة.
ويعتقد بعض الخبراء في غزة ان حماس أمدت بعض الفصائل الاصغر بالذخيرة لكنها تحجم عن المشاركة المباشرة في القتال الحالي خوفا من ان تصعد اسرائيل هجومها على القطاع.
وتحرص حماس على تفادي الدخول في اي مواجهة عسكرية طويلة وهي تحاول التكيف مع الاضطرابات السياسية في دول عربية مثل مصر وسوريا حيث تخلت الحركة عن مقرها الرئيسي التقليدي.
وعبرت واشنطن الحليف الرئيسي لاسرائيل والامم المتحدة عن قلقهما بشأن العنف.
وقال بان امام مجلس الامن "مرة أخرى يدفع المدنيون ثمنا باهظا."
وقال ان الهجمات الصاروخية على المدنيين الاسرائيليين "غير مقبولة" وحث اسرائيل على "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".
وادانت كلينتون في كلمتها امام المجلس اطلاق الصواريخ على اسرائيل وحثت الجانبين على استعادة الهدوء. لكنها لم تذكر بشكل محدد الضربات الجوية الاسرائيلية ولا عشرات القتلى والجرحى الفلسطينيين.
وناشدت فرنسا وروسيا الجانبين انهاء القتال وأكدتا ضرورة تجنب معاناة المدنيين.
واصدر الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بيانا في القاهرة يدين الغارات الاسرائيلية وحث مجلس الامن على التدخل "لوقف العدوان".
وظل قطاع غزة المزدحم الذي يعيش فيه 1.7 مليون نسمة خاضعا للاحتلال الاسرائيلي منذ عام 1967 حتى عام 2005 ومازال حتى الان خاضعا لحصار اسرائيلي.
وسيطرت حماس على غزة منذ عام 2007.
والجهاد الاسلامي اقل نفوذا من حماس لكن تشاركها نفس الايدولوجية التي تدعو الى تدمير اسرائيل.
من نضال المغربي
(شارك في التغطية مكاتب القاهرة والامم المتحدة وباريس وموسكو)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.