ننشر الكشوف المبدئية لمرشحي النواب بدائرة «منية النصر - الكردي - الجمالية» بالدقهلية    4 علامات خلي بالك منها وانت بتشتري العربية    نشاط الرئيس السيسي يستحوذ على عناوين الصحف    الدفاع الأذربيجانية: مقتل 32 جنديا أرمينيا في الاشتباكات على الحدود    باكستان: ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 310 آلاف و841 حالة    حسين السيد يرد على انتقاله ل بيراميدز : تقاضيت 3 آلاف دولار فقط مع الصفاقسي    ليفربول في مهمة ثأرية أمام آرسنال ب الدوري الإنجليزي.. الليلة    بالأرقام.. هل يراهن عشاق الفانتازي على محمد صلاح أمام أرسنال؟    القضاء الأمريكي يوقف أمر ترامب بمنع «تيك توك»    وزير الأوقاف: الإخوان لا يعرفون سوى الهدم.. والإبلاغ عن المخربين ودعاة الفوضى واجب وطني    اليوم.. الفصل في طعون المتهمين ب«لجنة المقاومة الشعبية بكرداسة»    مكة والكويت وبغداد 42.. تعرف على درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية    «زي النهارده».. وفاة العالم الفرنسي لويس باستير مكتشف البسترة 28 سبتمبر 1895    موريتانيا: تسجيل 4 إصابات بحمى الوادي المتصدع    صعود مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    محكمة جزئية أمريكية توقف الحظر المفروض على تحميل تطبيق «تيك توك»    ب جينز ممزق.. هند رضا بإطلالة تكشف جمالها    خناقة بين طارق يحيى و ياسر ريان بعد اتهام نجل الأخير بسب الزمالك: أنت عايز تركب الترند    ننشر الكشوف المبدئية لمرشحي «النواب» بدائرة «دكرنس - شربين - بني عبيد» بالدقهلية    تعرف على أسماء مرشحى القوائم في انتخابات مجلس النواب 2020.. مستندات    مرشد "الإرهابية" يعترف بانشقاقات الجماعة وحمل السلاح ضد الدولة المصرية    25 أكتوبر.. افتتاح الدورة الأولى لمهرجان شاشا لسينما الموبايل بالجونة    روبين دياز يدعم دفاع مانشستر سيتي في معركة الدوري الإنجليزي    انعقاد قمة مجموعة العشرين افتراضيا يومي 21 و22 نوفمبر    أحمد آدم: اتعاملت مع المنتصر بالله لفترة طويلة أنه مسلم    بعد تداول صوره داخل هيئة الانتخابات.. إيهاب توفيق يكشف حقيقة ترشحه للبرلمان    تعرف على صيغة الوصية الشرعية    بالأسماء| القائمة الوطنية لانتخابات النواب 2020.. دائرة قطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد    تعليق قوي من رضا عبد العال عن دفاع الزمالك أمام الجونة    القائم بأعمال رئيس جامعة طنطا فى جولة ليلية لمتابعة العمل بالمستشفيات الجامعية    المقاولون يكشف موقف عماد المحاس من العمل في الأهلي    نصر محروس: بهاء سلطان بيغني في كل حتة.. أنا اللي حالي واقف    أبو الغيط عن زيارته الأخيرة للبنان: كان لا يمكن أن يترك أمين عام الدول العربية المسرح للقوى الأوروبية    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب كمية من مستحضرات التجميل    ماهي أركان الوضوء    حكم صيام الجنب    نوع مهمل من الفواكه له مفعول السحر فى محاربة الكوليسترول    أديب: إيرادات مجمع مسطرد ستنعكس على هذا الأمر الهام    مرتضى منصور: الجونة فريق "رخم".. وهدفهم الثالث جاء من تسلل واضح    منافس الأهلي - تعثر الوداد يشعل قمة الدوري المغربي    أديب يسخر من الإخوان بسبب انتقاد المشروعات القومية: ننفخ بلالين يعني؟    3 فنانين تعرضوا للتنمر من السوشيال ميديا في يوم واحد    طارق يحيي: «شتيمة ريان ومحارب خرمت ودني»    صرف مقررات أكتوبر من السلع المدعمة لأصحاب البطاقات التموينية الخميس المقبل    ترامب يدافع عن اختياره قاضية لعضوية المحكمة العليا    "القلعة" عن مجمع التكسير الهيدروجيني: يوفر ما بين 600 مليون إلى مليار دولار سنويًا    محافظ أسيوط: تخفيض الحد الأدنى للقبول بالصف الأول الثانوي ليصبح 253 درجة    جامعة طنطا: لا زيادة في المصروفات الدراسية والإقامة بالمدن الجامعية للطلاب    بالصور..الأنبا إيلاريون يعقد اجتماعه الأسبوعي بكنيسة الأنبا شنودة رئيس المتوحدين بالغردقة    محافظ المنيا: وصلنا إلى أكثر من 99 ألف طلب تصالح على مخالفات البناء    العراق يحقق اكتفاء ذاتيًا من إنتاج العسل    مصرع وإصابة 5 أشخاص في انقلاب ميكروباص بترعة بالإسماعيلية    برشلونة ضد فياريال.. ميسى يعادل راموس ويسجل للموسم ال17 على التوالى بالليجا    وزيرة البيئة: حرائق قش الرز قلت بنسبة كبيرة هذا العام    ننشر الصور الأولى للحظة السيطرة على حريق بقسم شبرا الخيمة.. واستدعاء الإسعاف    بعد هجوم السلفية على جنازة المنتصر بالله.. أزهري: لا يجوز لمسلم التهكم على عقيدة غيره    غرق مُسن أثناء السباحة بشاطئ إحدى قرى الساحل الشمالى    حكم زكاة الذهب الأبيض.. الإفتاء توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطفل الذى اتهم محمد هاشم :ضربون وهددونى
نشر في كلمتنا يوم 24 - 12 - 2011

كشف الطالب منصور أمين منصور عن تعرضه للتعذيب من قبل قوات الجيش داخل مجلس الشعب لإجباره على اتهام الناشر محمد هاشم صاحب دار ميريت بأنه حرضه وآخرين على القيام بأعمال تخريب بمجلس الوزراء وحرق المجمع العلمي عن طريق توزيع الكمامات والخوذ والنقود على المتظاهرين.
وفي حوار لجريدة الشروق أجراه الزميل هشام أصلان , قال منصور وهو أحد طفلين ظهرا بالفيديو الذي بثه المجلس العسكري في المؤتمر الصحفي للواء عادل عمارة إنه أجبر على الإدلاء بتصريحاته للتليفزيون بعد تعرضه للضرب وتهديده بالضرب والتعذيب إذا لم يقل ما أملي عليه.
وعن تفاصيل ما تعرض له قال منصور, إنه تم القبض عليه الساعة 10 صباحا يوم السبت 19 نوفمبر، وأضاف كنت نازل أشتري حاجات من مول البستان، لقيت الناس بتجري في شارع طلعت حرب، مرضيتش أجري لأني مضربتش ومعملتش حاجة، لقيت الظابط جه ورايا، وقالي تعالى إنت تبعهم؟ وازاي ماشي بالراحة، إنت مش هاعملك حاجة؟”.
وأضاف أنه سأل احد العساكر”مش قلتولي إنكوا هتحققوا معايا؟” فرد قائلا: “معلش، جايلنا أوامر إننا ناخد أي حد، عشان معندناش عدد كبير فعايزين العدد يزيد، وعايزين نكترهم عشان مش هينفع يروحوا المحكمة وهم قليلين كده”.
وأكمل: “دخلونا غرفة صغيرة، عن طريق طرقة، وكانت الريحة فظيعة، ريحة الدم مالي الطرقة وعلى الحيطان، كأن واحد دابح ناس جوه”.
وأضاف أن المحتجزين قالوا له إنهم أتوا قبله بعشر دقائق فقط وأن العساكر “كانوا مقلعينهم هدومهم وبيخلوهم ياكلوا النجيلة، واللي ميكالهاش، كان بيلحس الجزمة”.
وأكد “اللي كان بيغم عليه منهم يروحوا يفوقوه بالكهرباء، ولما يفوق يضربوه، كل ما عسكري معدي يضربه”, مشيرا إلى أن بعض الفتيات كن محتجزات معه.
وأضاف: التليفزيون جه يصور معانا، وكان الظباط بيقولوا لللي هيتصور، قول أنا واخد فلوس، أنا في الأول قلتله إني ساكن هنا ومليش دعوة، والمصور قاللي متقلقش انا هعمل نفسي بصورك لكن مش هصورك عشان هما مديني اوامر إني أصور أي حد”.
سألته إن كان هناك شعار أو اسم للقناة التي كانت تصوره، فقال إنها “أخبار مصر”.
وأضاف أحد الذين تم تصويرهم بحسب منصور قال إنه “طالب بكلية التجارة، وكان نازل التحرير يتفرج وماخدش فلوس”، فأوقف الضاط وجنوده التصوير وانهالوا على هذا الطالب ضربا، وخلوه يصور ويقول إنه واخد فلوس”.
ومضى يقول بعد ذلك أخذوني على السجن الحربي, وهناك “عاملونا معاملة أحسن من بتوع مجلس الشعب، وقالوا إن الجيش مش من حقه يعمل الكلام ده، وعالجونا لمدة حوالي 3 ساعات”.
وقال: ” سجلوا معي في السجن الحربي، والمصور قاللي متخافش دي مش كاميرا تليفزيون، دي هيشوفها بس المشير وناس كبيرة في البلد”, وسألني قاللي مشفتش حد كان بيساعد الثوار راجل كويس كده؟، قلتله اه فيه راجل كويس بيدي الناس خوذه عشان متتعورش، ومكنش في دماغي حاجة غير كده، بعدها قالولنا لازم تقولوا إن الناس بتدي فلوس حتى لو مخدتش عشان تروح، واضطربت أقول كده من خوفي”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.