طرد أعضاء «القائمة العربية» في الكنيست لمهاجمتهم نتنياهو    وزير الشباب والرياضة يحفز لاعبي المنتخب الأول قبل مواجهة كينيا    النائب العام: إخلاء سبيل متهمي واقعة فتاة العياط لعدم كفاية الادلة    الرقابة صارمة..الصحة تنفي استيراد دم ملوث ب«الإيدز»    شاهد| فيلم يستعرض معلومات عن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس    الإسكان تتابع تطبيق قانون التصالح فى مخالفات البناء مع نقابة المهندسين    عميد «تجارة الأزهر»: التصحيح الإلكتروني تجربة جديدة وتطبيقها بشكل كامل قريبا    خلال جلسة نارية بالنواب الأمريكي.. اعتراف خطير يهدد مستقبل ترامب    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل شابا فلسطينيا وتعتدي على آخر في القدس    انطلاق فعاليات القمة العالمية للتسامح في دبي    عماد الدين حسين: علاقة مصر بالإمارات راسخة.. وتنسيق متكامل حول كافة الملفات الإقليمية    بوتين يصل إلى البرازيل لحضور قمة مجموعة «بريكس»    تفاصيل زيارة السفير السعودي بالقاهرة لجامعة الأزهر (صور)    الاتحاد السعودي لكرة القدم يعلن مشاركة المنتخب الأول في النسخة ال24 من كأس الخليج لكرة القدم “خليجي 24”    بث مباشر.. العظة الأسبوعية لقداسة البابا تواضروس من شبرا    غادة رجب تغني يا حبيبتي يا مصر في حفل افتتاح مدرسة إيجيبت جولد    تعرف على حالة الطقس غدا    مراسل «الجزيرة» يحضر جنازة والده في تأمين«الداخلية»    بسبب غيبوبة سكر.. العثور على جثة شاب "متعفنة" داخل منزله بكفر الزيات    بالفيديو.. ابن عمة هيثم أحمد زكي يكشف تفاصيل علاقة الراحل بأسرته    كواليس زيارة نائب الرئيس الصينى للأقصر    الفيوم تتألق بملتقى ارسينوى بمشاركة روسية    بالفيديو.. خالد الجندى: السحر انتهى بنزول المعوذتين.. والنميمة أقوى منه    المنطقة الأزهرية بالإسكندرية تعلن نتيجة مسابقة كرة السلة المرحلة الثانوية    المشاط : تعليم أخلاقيات السياحة وكيفية التعامل مع السائح يساهم في زيادة تنافسية القطاع    القصة الكاملة ل حشرة الذباب المنزلي.. لماذا أتى | وكيف نواجهه    مشروع قانون أمريكي لإدانة ومعاقبة أردوغان على الانتهاكات الحقوقية    صلاح سلام: كثير من الدول أشادت بتقرير مصر حول حقوق الإنسان بجنيف    بسبب وزيرة الثقافة..تأجيل حفل تأبين هيثم أحمد زكي بقصر السينما ليوم 23 نوفمبر الجاري    علي الحجار يفوز بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب    لبحث الطلبات والشكاوى.. محافظ السويس يلتقي 17 مواطناً    خليلوزيتش: سلوك حمد الله لا يخدم المنتخب المغربي    8 يناير.. الحكم في طعون عصابة الإتجار بالأعضاء البشرية    محافظ المنيا يسلم جوائز الفائزين بالمسابقة الدينية لإذاعة شمال الصعيد    الكشف على 1622 مواطنا بقافلة طبية ضمن مبادرة "حياة كريمة" بالمنيا    بوتاجاسكو: افتتاح مستودع جديد لتوزيع البوتاجاز بمدينة العياط    إحالة اوراق عامل رخام إلى فضيلة المفتي في قتل عمد    "الإسكندرية الأزهرية" تعلن أسماء الفائزين في مسابقة كرة السلة    «ميتشو» يطلب فيديوهات لمباريات إنبي    الفائزات في التصفيات النهائية لمسابقة القرآن الكريم بمنطقة الأقصر الأزهرية | صور    تأجيل محاكمة حبيبة أشرف ووالدها بتهمة قتل خطيبها ل 11 فبراير    صور.. رئيس جامعة القناة يستقبل أقوى ناشئ في العالم    وزير الآثار يتفقد التجهيزات النهائية لقاعتي العرض المتحفي بمتحف الحضارة    خلال لقائه ب "عاشور".. رئيس الوزراء يرحب باختيار مصر مقرا ل "العربي للتحكيم"    ارتفاع حصيلة انفجار كابول ل12 قتيلا و20 مصابا    الاستشعار عن بعد: مصر ستمتلك واحدة من أقوى شبكات الاتصالات في العالم بفضل "طيبة 1"    بمشاركة 300 طالبة.. انطلاق مهرجان "فتاة المستقبل" بالمنوفية    "الخشت" يوجه العمداء بالتعامل بالتسمية الطبية لمتلازمة داون    «أهلي 2002» يواجه شباب باب الشعرية في بطولة المنطقة.. غدا    سيراميكا كليوباترا يتصدر ترتيب مجموعة القاهرة بعد قرار لجنة المسابقات    بعد صدور ديوانه عن الهيئة العامة للكتاب.. باسم فرات يفوز بجائزة السلطان قابوس    سعفان يبحث مع السفير السعودي تسهيل عمل شركات إلحاق العمالة المصرية    طلب إحاطة لوزير الكهرباء بشأن الإعارات والإجازات    الصدقة على المتوفى.. هل يشترط صلة القرابة؟.. أمين الفتوى يرد    جمال شعبان يحذر من ارتفاع السكر: يسبب ذبحة صدرية.. وطرق الوقاية منه    فترة العدة | حكم الزواج فيها وهل يجوز للمختلعة العودة لزوجها خلالها    شاهد | رأي ضياء السيد تعيين محسن صالح رئيسا للجنة التخطيط بالأهلي    تعرف على حكم من يدعى علم الغيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة السورية تطور مدرعة لأول مرة وطائرات الأسد تقصف المدني
نشر في الجمهورية يوم 10 - 12 - 2012

وقعت اشتباكات بين قوات الأسد والجيش السوري الحر في ضواحي العاصمة دمشق وجنوب حي القدام فيما قصفت مقاتلات الأسد المدن التي يسيطر عليها الثوار.
واستيقظ سكان العاصمة السورية دمشق علي دوي انفجارات عنيفة سمعها بوضوح سكان وسط العاصمة السورية. قال المرصد السوري لحقوق الإنسان حيث قصفت القوات حي الدرعية وأحياء أخري. ورجحت مصادر أن تكون التفجيرات ناجمة عن قصف عنيف لعدد من مدن وبلدات ريف دمشق. وقال شهود عيان إن بلدة النشابية بريف العاصمة شهدت أمس قصفا عنيفا بالطائرات الحربية مما دفع السكان المتبقين في البلدة إلي مغادرتها وإغلاق جميع المحال التجارية فيما شهدت بلدات الحسينية وحجيرة ومزارع عقربيا اشتباكات عنيفة. كما شهدت البساتين الواقعة بين حيي القابون وبرزة بدمشق أمس اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش والثوار وتمت مشاهدة أعمدة دخان كثيفة تتصاعد من المنطقة كما دارت اشتباكات في بلدة حجيرة فيما سقط العشرات من القتلي والمسلحين في اشتباكات دارت بين بلدتي جوبر وزملكا.
علي صعيد متصل قتل 5 واصيب 40 في اشتباكات بين سنة وشيعة علويين في لبنان. وقعت الاشتباكات الطائفية علي خلفية التحيز للشيعة التي تمثل قوات الأسد والسنة التي تمثل المعارضة في سوريا. وتبادل الطرفان إطلاق النيران والقذائف الصاروخية في مدينة باب التبانة وجبل محسن.
وذكر قائد الجيش السوري الحر "المعارض" العقيد رياض الأسعد أن نظام بشار الأسد جهز طائرات محملة بالسلاح الكيماوي ستتدخل في حال تمت سيطرة الجيش الحر علي مطار دمشق الدولي. وقال الأسعد إن النظام السوري سوف يضعف أكثر في حال تمت سيطرتنا علي مطار دمشق الذي يعني توقف الدعم الإيراني والروسي. وأضاف الأسعد أن نظام الأسد الآن في حالة ضعف شديد رغم شائعات بأنه سوف يستخدمها فقط ضد الثوار. وتوقع الأسعد أن ينفذ النظام السوري ما أعلنه بأنه سوف يقضي علي كل من داخل سوريا ومحيطه من دول الجوار. وفي خطوة غير مسبوقة تمكّن الجيش السوري الحر من تطوير مدرعة بدائية باسم "الشام 2". قال المهندس المصمم لها إن تصنيع المدرعة استمر شهرا كاملا وإنها مصنعة من الصلب الخفيف وبها 5 كاميرا بالإضافة إلي تسليحها برشاش. وأضاف أن المدرعة قادرة علي تحمل قذائف مدفعية عيار 23 ملي بفضل درعها البالغ سمكه 2.5سم.
علي صعيد آخر عقد المعارضون السوريون اجتماعهم السري المهم في مدينة أنطاليا السياحية جنوب تركيا باشتراك أغلبية القادة الذين يشتركون ويسيرون عمليات القتال ضد قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد في شوارع المدن السورية حمص وحلب وحماة. وذكرت صحيفة ميلليت التركية أنه اشترك بالاجتماع ممثلون عن كل من تركيا وأمريكا وقطر وفرنسا والسعودية حيث قدمت المعارضة السورية خلال الفترات الماضية العديد من طلبات تزويدهم بالسلاح إلي الدول الغربية لعدم كفاية الأسلحة محدودة النطاق التي يمتلكونها بحربهم ضد قوات النظام السوري والقادمة لهم من قطر والسعودية وليبيا إضافة إلي سيطرتهم بعض الأحيان علي مستودعات ومخازن الأسلحة التابعة للنظام السوري. وجددت المعارضة السورية باجتماعها في مدينة أنطاليا طلب تزويدهم بأسلحة لاستخدامها ضد طائرات السلاح الجوي السوري التي تقصفهم وتقصف العديد من القري السورية ومنها صواريخ ستينجر. وأعرب ممثلو أمريكا والدول الغربية عن ارتياحهم للبنية الجديدة للمعارضة السورية التي وحدت قواها تحت قيادة مشتركة علي عكس الفترات الماضية إضافة إلي إبعادها عناصر تنظيم القاعدة من صفوفها والمصادقة علي المرحلة الديمقراطية وصناديق الاقتراع بعد انهيار النظام السوري.
ومن جانبها قالت الخارجية الروماني غادر سفير رومانيا دمشق متوجهيا إلي بيروت بسبب مخاوف أمنية. وأضافت أن السفير سيتابع الأوضاع من لبنان المجاورة.
كما أفاد ناشطون سوريون بأن القوات النظامية قصفت العديد من المدن بصواريخ مجهولة تتسبب في حرائق غير قابلة للإطفاء. وبث الناشطون شريطا مصورا علي شبكة الإنترنت يظهر صعوبة إطفاء هذه الحرائق الناجمة عن الصواريخ مضيفين أن من المدن التي تم استخدام هذه الصواريخ ضدها مدينة "دومة" بريف دمشق.
من جانبها كشفت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية النقاب عن وجود القوات الخاصة الإسرائيلية في سوريا بهدف رصد ومراقبة مخزون النظام السوري من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية. وقالت الصحيفة إن العمليات المخابراتية التي تشنها إسرائيل خارج حدودها تعد جزءاً من حرب سرية تهدف في الأساس إلي تعقب ترسانات الأسلحة غير التقليدية التي يمتلكها نظام الرئيس السوري بشار الأسد وتخريب تطويرها. وتعليقا علي هذا الشأن نقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي قوله إن بلاده علي دراية تامة منذ عدة سنوات بمواقع الأسلحة الكيماوية والبيولوجية السورية. ومع ذلك أكد المصدر الإسرائيلي وجود مؤشرات ظهرت خلال الأسبوع الماضي تؤكد قيام القوات السورية بنقل ترسانتها من هذه الأسلحة إلي مواقع جديدة.
ومن ناحية أخري توجهت أمس ثلاث سيارات إسعاف داخل سوريا لنقل 3 جثامين من اللبنانيين الذين سقطوا في تلكلخ عبر معبر العريضة الحدودي مع سوريا. وقام الأمن العام اللبناني باتخاذ تدابير أمنية مشددة عند الحدود وحضر وفد من دار الفتوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.