"البورصة" تجري مشاورات مع 79 شركة لتعريفها بمزايا القيد    الصحف السعودية: السيسي يتعهد بتعزيز التعاون والشراكة الأفريقية.. ولي العهد إثراء الشأن الثقافي داخل المملكة.. العالم ينتفض ضد الإرهاب    تشغيل المنطقة الترفيهية بالعلمين الجديدة في عيد الفطر    أسعار الخضراوات اليوم الأحد 26-5-2019 فى سوق العبور    صحافة: السيسي يلغي جولته الإفريقية.. وصراع “أجهزة” على تورتة “مجلس الشيوخ”    قادة أوروبا يدلون بأصواتهم فى انتخابات البرلمان الأوروبى | صور    ظريف: طهران مستعدة لتلقي أي مبادرة تساعد على خفض التصعيد مع الجوار    خلال زيارتها للجزائر.. نميرة نجم تبحث عددًا من القضايا القانونية مع مدير الافريبول بالجزائر.. صور    فيرجسون يعود إلى قيادة مانشستر يونايتد اليوم    هتتفرج ببلاش.. تعرف على القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة الزمالك ونهضة بركان    تشكيل الزمالك المتوقع – اختبار طبي يحسم مركز المهاجم.. اختيارات طبيعية ل جروس ضد بركان    عبد الحفيظ: استئناف الدوري بعد كأس الأمم = خسارة الأهلي للاعبين ب150 مليون جنيه    الكاف : طارق حامد قلب الأسد .. أمل جماهير الزمالك في التتويج بالكونفدرالية    قبل نهائي دوري الأبطال .. ليفربول ل محمد صلاح: تقدر تطير من غير جناحات    «التعليم» تعدل مواعيد تصحيح امتحانات الصف الأول الثانوي    اليوم.. محاكمة مرسي وآخرين في اقتحام الحدود الشرقية    بدء العد التنازلي لشهر رمضان.. وانتظار ميلاد هلال العيد    تفاصيل خلاف بسمة وهبه مع القاهرة والناس بعد اذاعه حلقه ياسمين الخطيب    ساعات تفصل مصطفى شعبان عن "أبو جبل"    الفنانة رجاء الجداوي تتعرض لوعكة صحية    بالفيديو.. عالِم مصريات: لم يكن هناك "سُخرة" في بناء الأهرامات    الفيلم الكوري الجنوبي «باراسايت» يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان    صلاة التهجد.. تعرف على أفضل عدد ركعات لأدائها    علماء يتوصلون إلى وجود صلة هرمونية بين النظام الغذائي والبدانة    انخفاض فى درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 32    مدرب فالنسيا : الفوز على برشلونة في النهائي يضيف لقيمة لقب الكأس    حزب أردوغان يلجأ للفبركة لاتهام معارض تركى بشرب الماء فى نهار رمضان    الأسعار اليوم.. استقرار الدولار عند 16.83 جنيه للشراء.. وثبات الذهب عند 602 جنيه للجرام بعد تراجع أمس.. تباين أسعار الخضراوات والفاكهة.. والليمون يصل إلى 35 جنيها    بيان من المالية للبرلمان يكشف تقديم 226 مليار جنيه دعم ل9 هيئات الاقتصادية    حملات مرورية على الطرق السريعة    فنانة شهيرة: "أحب أكل الصراصير والضفادع"    رد ناري لزوجة خالد يوسف على تصريحات "الخطيب"    تسليم خطابات الندب لأكثر من 150 ألف مشاك بامتحانات الثانوية العامة    حريق هائل داخل شقة سكنية فى الأزبكية    تعرف على الأطعمة المفضل تناولها بين الإفطار والسحور .. فيديو    «الجبلاية» تفتح القيد للأندية نهاية يوليو المقبل    دعاء اليوم الحادى والعشرين من رمضان.. اللهم اجعل لى فيه إلى مرضاتك دليلا    فتح وحماس، ما أحوجكما لمسيرات غضب مشتركة!!    تونس تنفي اعتداء متشددين على مقهى بسبب الإفطار في "نهار رمضان"    خدمة منصة Watch it منتظمة.. مسلسلات بجودة عالية وبلا أي توقف    إطلاق المرحلة الإلكترونية الثانية لخدمات شركات السياحة أول يونية    تحريك أسعار الطاقة يرفع تكلفة الإنتاج بالمصانع الصناعة لا تتحمل أعباء جديدة.. ولابد من حلول لمشاكل التمويل والطاقة    نور العالمين    6 سنوات دعوة بلا مخالفات ولا يزيد السن علي 55 عاماً    متابعة الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    محافظ أسيوط : تدريب الاطباء والتمريض علي مكافحة العدوي وإحالة 8 موظفين للتحقيق لتغيبهم ببني رافع    وجبات سحور مجانًا.. قرار من إمارة مكة بمناسبة ال10 الأواخر من رمضان    "الإعلاميين": وقف بسمة وهبة لمخالفة ميثاق الشرف وعدم تقنين أوضاعها    وسائل إعلام: رئيسة مجلس العموم السابقة تدخل السباق على خلافة ماى    البابا تواضروس يعود للقاهرة بعد جولة رعوية بألمانيا وسويسرا وإنجلترا    الأهلي يرد على – هل طلب مواجهة بيراميدز بسبب غياب السعيد    أفكار عابرة    حديث السحر    انتقل إلى رحمة الله الزميل    توفى إلى رحمة الله تعالى    سيرة الصحابى سعد بن أبى وقاص ب"رجال وسيدات فى محكم الآيات"    تفاديا للحر    «مخللات الأرصفة» .. سموم على المائدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“يستحقون الموت”.. هكذا تصنف إسرائيل شعوب المغرب العربي
نشر في بوابة الحرية والعدالة يوم 20 - 04 - 2019

تتساقط الأقنعة أكثر وأكثر عن مواقف الصهاينة تجاه العرب والمسلمين، فكلما شعر كيان العدو الصهيوني أنه بات أقوى بفعل الدعم اللامحدود الأمريكي الغربي الخليجي، بات في حالة انتشاء ولا يخفي عنصريته ومقته وكرهه للمسلمين، وجاء الدور على دول المغرب العربي الثلاث تونس والجزائر والمغرب.
وقالت من تسمى ب”وزيرة العدل” في كيان العدو الصهيوني، إيليت شاكيد، إن “المغاربة والجزائريين والتونسيين جهلة وحمقى ويستحقون الموت”، في أحدث موقف عنصري لها تجاه العرب والمسلمين، ونشرت شبكة “غزة الآن” أن شاكيد صرحت مساء الخميس 18 أبريل الجاري أثناء لقائها مع منظمة “إيباك” بأن “المغاربة والجزائريين والتونسيين جهلة وحمقى ويستحقون الموت”.
وأيليت بن شاوول شهيرة بأيليت شكد مواليد 7 مايو 1976 في تل أبيب، يهودية ذات أصول عراقية، سياسية إسرائيلية وعسكرية سابقة، إحدى قيادات الحزب الديني اليميني المتطرف “البيت اليهودي”، تشغل منصب عضو في الكنيست منذ عام 2013، ومنصب وزيرة القضاء منذ عام 2015، أشتهرت بعدد من المواقف والتصريحات الجدلية فدعت في2014 لإبادة العرب.
وحسب التاريخ، فإن إسرائيل هي من “الكيانات” التي وقفت مع الأنظمة العنصرية في جنوب إفريقيا، وروديسيا، وأيّدت انقلاب الديكتاتور بينوشيه ضد رئيس تشيلي الشرعي سلفادور الليندي، ثم إن الأمم المتحدة اتخذت في عام 1975 قرارا باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية والتمييز العنصري، ومعروفة ظروف إلغاء القرار، كما أن 26 منظمة وهيئة دولية اتخذت القرار نفسه قبل الأمم المتحدة، فهل كلّ هذه الهيئات خاطئة، وإسرائيل على صواب؟
موتوا جميعا!!
يقول موقع “غزة الآن” الإخباري إن شاكيد شددت في لقاء مع الجمعية العامة الصهيونية “إيباك”، على أن “للكيان الصهيوني خطة لتدمير هذه البلدان الثلاثة في وقت وقت”، وأوضحت شاكيد أن “الكره الذي يحمله لنا المغرب العربي سيتم مواجهته بإنهائهم عن الوجود ولن يبقى أحد منهم على قيد الحياة”.
وتشغل إيليت شاكيد منصب وزيرة العدل في حكومة نتنياهو المنتهية ولايتها، كما “مؤسسة” حزب اليمين الجديد القومي المتطرف، رفقة ووزير التعليم نافتالي بنييت، بعد تركهما حزب “البيت اليهودي” المؤيد للاستيطان، هذا الموقف ليس جديدا على إيليت شاكيد التي أثارت جدلا واسعا خلال الحملة الانتخابية للكيان الصهيوني، يث أنتجت إشهارا “للفاشية” على شكر “عطر”.
وكانت حملة دعائية جديدة في إسرائيل شاركت فيها وزيرة العدل اليمينية ايليت شاكيد أثارت جدلا قبيل الانتخابات البرلمانية التي أجريت بداية الشهر الجاري، وظهرت شاكيد وهي تتزين بعطر في زجاجة فاخرة كتب عليها “فاشية”، وفي فيديو الحملة، الذي صمم ليبدوا كما لو كان إعلانا تجاريا.

أكذوبة الديمقراطية
وبعد رفض الفيديو، قالت شاكيد إن الفيديو دعابة، ولكن منتقديها اعتبروه تأييدا للفاشية، وخلال الفيديو تظهر شاكيد كما لو كانت عارضة للعطور تسير وسط منزل أنيق، قبل أن تلقي شاكيد الكلمات الأخيرة في الدعاية وهي تتعطر قائلة: “بالنسبة لي، رائحته كرائحة الديمقراطية”.
سقط القناع الذى كان شفافا، إلا لمن لا يريد أن يرى ذلك، عن وجه ما سمي ب”الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”، وهو الشعار الذي رفعه الإسرائيليون ودافع عنه أصدقاؤهم فى الغرب بشكل خاص، ويصف أحمد الطيبى إسرائيل بأنها دولة ديمقراطية بالنسبة لليهود ودولة يهودية بالنسبة للعرب.
ويتشدقون في الغرب بأن إسرائيل هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، وتتباهى هي باحترامها للقوانين الدولية وشرائع حقوق الإنسان، وتتغنى بطهارة سلاحها، ولكن رغم مرور سبعين عاما على إنشائها، نتساءل هل أن إسرائيل دولة ديمقراطية ؟ أم عنصرية؟ هل تتماهى الديمقراطية مع الاحتلال والقتل والاستيطان والعدوان الدائم على الفلسطينيين والعرب؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.