مدير «تعليم الجيزة» يشهد فعاليات أوائل الطلبة لأبناء «أبو النمرس التعليمية»    «قومي حقوق الإنسان» يشيد بدعم الرئيس لذوي الهمم    البنك المركزي البريطاني يحذر من تفاقم معدل التضخم    صندوق مصر السيادى: إعادة تطوير مجمع التحرير ليشمل نشاطًا فندقيًا وخدميًا وتجاريًا    أنشطة توعوية بمدارس أشمون لترشيد المياه.. صور    السيسي يوجه بمراعاة توفير الكهرباء لتوسعات مشروع «الدلتا الجديدة»    شقق فندقية وخدمات تجارية.. «مصر السيادي» يكشف تفاصيل مشروع تطوير مجمع التحرير    كوريا الجنوبية تركز على احتواء متحور "أوميكرون" الجديد حتى نهاية هذا العام    الأمين العام المساعد للجامعة العربية ل(أ ش أ): موقفنا واضح إزاء قضية سد النهضة ونساند عودة مقعد سوريا    قيادى بالجيش الليبي: نتائج «مشجعة» فى مفاوضاتنا مع تركيا بشأن المرتزقة    أبرز نقاط البيان المشترك الروسي الهندي الصادر عن لقاء بوتين - مودي    الجزيري: مواجهة تونس ضد الإمارات لم تكن سهلة والأداء تراجع لهذا السبب    تقارير: ريال مدريد يحدد سعر هازارد    وزير الشباب والرياضة يلتقي شاب من ذوي الهمم من الموهبين في الكتابة والشعر من صعيد مصر    مؤتمر بوكيتينو: سبب غياب راموس عن لقاء بروج.. وإدارة سان جيرمان تدعمني    بيراميدز يتلقى إخطارا بتعديل مواعيد 3 مباريات في الدوري    "مع الفريق الرديف".. تريزيجيه يعود للمشاركة في مباريات أستون فيلا    طعن زوجته وانتحر.. لحظات الرعب في مساكن البليدة بالعياط    محافظ كفر الشيخ ونائبه يطمئنان على مصابي حادث الطريق الدولي| صور    رادار المرور يلتقط 1429 مخالفة سرعة جنونية بالطرق    عواصف ترابية تضرب البلاد غدا.. وبدء تحسن الأحوال الجوية الخميس المقبل    «نادية الجندي وعبد الباقي وبشرى» أول الحضور المصري على سجادة البحر الأحمر    "يوديك البحر ويرجعك عطشان".. القوس برج العباقرة| 30 حقيقة لا تعرفها عنه    «شديدة النحافة».. ياسمين صبري تثير الجدل في أحدث ظهور لها    بعد تخلصها من أحزانها.. دنيا سمير غانم تستكمل تصوير فيلمها "تسليم أهالى"    "الستات ميعرفوش يكدبوا" يبرز النماذج الناجحة من ذوى الهمم.. إيمان عز الدين: أفضل إنجازاتى حققتها وأنا على كرسى متحرك.. والإعلامية منى عبد الغنى: الدولة وفرت كل التطعيمات بكافة أنواعها فى كل المحافظات    بعد تعليقها على حديث "صلاح" عن الخمر.. مواقف أثارت الجدل مؤخرًا ردت عليها الإفتاء    هل يجوز للزوج منع إنجاب الأولاد؟.. الإفتاء تجيب    السماح بإقامة صلاة الجنازة داخل المساجد الكبرى والجامعات    رئيس الرابطة الطبية الأوروبية: 99% من أعراض أوميكرون خفيفة    احذر من تخزين الأدوية بالمنزل..«الصحة»: يعرض المريض للخطر    مفتي الجمهورية: المعركة مع الفكر المتطرف مستمرة    الحاوى حائر بين الاعتزال وسيناريو عاشور    الشعب الجمهورى: قانون حقوق المسنين يوفر حياة كريمة ورد الجميل لكبار السن    انطلاق التدريب البحرى المشترك المصرى الروسى «جسر الصداقة - 4»    قطر تستبعد تطبيع العلاقات مع سوريا    لمناقشة تعزيز الحركة السياحية.. وزير الآثار يستقبل سفير الكويت بالقاهرة    «القومي للحوكمة» يعقد ندوات للتعريف بأهداف التنمية المستدامة لطلاب الجامعات    وفد عراقي يدعو وزير الري للمشاركة في مؤتمر بغداد الثاني للمياه    تأجيل محاكمة 22 متهما ب "اللجان النوعية بحلوان" ل29 ديسمبر لاستكمال مرافعة    وزير التعليم العالي يفتتح أعمال الدورة ال42 للمجلس التنفيذي لمنظمة (الإيسيسكو)    «التعليم» و«جايكا» تعقدان جلسة حول الاستفادة من النموذج الياباني    "إشتية" يرحب بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح قرار يؤكد أهمية القدس    المصري يعد الشعباني بتلبية طلباته فى الميركاتو الشتوى ويستعد لضم ثنائى أجنبى    "الأعلى للإعلام" يناقش تناول وسائل الإعلام لقضايا الأطفال    قادرون جدًا.. مهما كان الاختلاف    حصة الموسيقى !!    شوقي: إتاحة أكبر بنك تدريبات علي الإمتحانات على منصة «حصص مصر»..الآن    ضبط 22 قضية لحوم وأسماك في 24 ساعة    أول تعليق من طارق شوقي على امتحانات رابعة ابتدائي المثيرة للجدل    مخاوف جدية إزاء تحركات القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا    حدث أثناء دراسة أزمة الأسمدة .. لماذا وجه رئيس لجنة "زراعة النواب" انتقادات حادة لمسئولى الوزارة ؟    وزير الأوقاف لمديري المديريات: تعاملوا بحسم مع مخالفي ضوابط خطبة الجمعة    «العلم والأخلاق وأثرهما في بناء المجتمع».. ندوة تثقيفية بالشرقية    "كسروا رأسه بمطرقة".. إحالة أوراق المتهمين بقتل مواطن في القليوبية للمفتي    48 ساعة من الطقس الحذر.. الأرصاد تكشف تغيرات الجو ودرجات الحرارة    الصحة تعلن مستجدات موقف كورونا وإجمالي عدد المتعافين من الفيروس    "طائرة الزمالك" يستهل مشوار الدوري أمام بورسعيد.. اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مراقبون عن إلغاء قانون الطوارىء.. هو والعدم سواء والأخطر "قانون الحبس الاحتياطي"

أبدى عدد من النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي عدم اهتمامهم بقرار قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، إلغاء قانون الطوارىء، معتبرين أن هناك ما هو أخطر من القرار وهو الحبس الاحتياطي المستمر، مطالبين باستمرار معركة توعية المصريين لفهم خبث بالونات العسكر لإيهام الغرب بأن في مصر دولة ديمقراطية.
الباحث محمود فتحي كتب: السيسي يُلغي الطوارىء في مصر في سياق الضغوط الأمريكية.
1. مؤتمر ديسمبر للديموقراطية وحقوق الإنسان.
2. حجز جزء من المعونة الأمريكية.
3. إعلان إستراتيجية حقوق الإنسان.
4. فشل وفد السادات لحقوق الإنسان.
5. إلغاء العمل بقانون الطوارىء.
هل يبدأ الشباب استثمار الوضع لصالحه؟
https://twitter.com/MMFathy01/status/1452711461474680839

إلغاء الطوارىء
وقبل يومين، أعلن المنقلب عبد الفتاح السيسي إلغاء تمديد حالة الطوارىء في جميع أنحاء البلاد.
وقال المنقلب السيسي "يسعدني أن نتشارك معا تلك اللحظة التي طالما سعينا لها بالكفاح والعمل الجاد، فقد باتت مصر، بفضل شعبها العظيم ورجالها الأوفياء، واحة للأمن والاستقرار في المنطقة، ومن هنا فقد قررت، ولأول مرة منذ سنوات إلغاء مد حالة الطوارىء في جميع أنحاء البلاد".
وواصل السفاح قائلا: "الشعب المصري هو الصانع الحقيقي للقرارعلى مدار السنوات الماضية بمشاركته الصادقة المخلصة في كافة جهود التنمية والبناء".

هو والعدم
بدروه كتب الكاتب الصحفي نزار قنديل فقال: "إلغاء قانون الطوارىء بمصر، هو والعدم سواء، فالواقع الفعلي المطبق، أكثر قمعا من أي قانون استثنائي يحكم الناس".
تغيير اسم نخنوخ في بطاقة الرقم القومي لن يحوله إلى سيف الإسلام عبدالفتاح.
يبقى إلغاء قانون الطوارئ، بمصر، هو والعدم سواء، فالواقع الفعلي المطبق، أكثر قمعاً من أي قانون استثنائي يحكم الناس.
تغيير اسم نخنوخ في بطاقة الرقم القومي، لن يحوله إلى سيف الإسلام عبدالفتاح.
— نزار قنديل (@nezarkandil) October 26, 2021
الناشطة الحقوقية زينب المصري كتبت: "من غير إلغاء الحبس الاحتياطي الممتد ووضع معايير واضحة لجرائم الإرهاب يبقى أحمد زي الحاج أحمد، وكله علشان الخارج مش أكتر، لكن طبعا لازم نقول برافو علشان بتوع الإنجازات مايزعلوش".
#الغاء_قانون_الطوارئ
من غير الغاء الحبس الاحتياطى الممتد ووضع معايير واضحه لجرائم الارهاب يبقى احمد زى الحاج احمد وكله علشان الخارج مش اكتر .. لكن طبعا لازم نقول برافو علشان بتوع الانجازات مايزعلوش
— زينب (@zeinabelmasry) October 25, 2021

الأخطر : قانون الحبس الاحتياطي
من جانبه كتب أحد النشطاء "تيتو" معلقا على القرار: "ناس مبسوطة بإلغاء قانون الطوارىء وناس عشمانة تعيش في حريات.
أمال كل السجون الجديدة دي ليه؟ انتوا واعيين للي بتقولوه، اعقلو الكلام".
ناس مبسوطة بالغاء قانون الطوارئ
وناس عشمانة تعيش في حريات
اومال كل السجون الجديدة دى لية ؟
انتو واعيين للي بتقولة اعقلو الكلام
— MR _تيتو (@TetoTm00) October 26, 2021
أما الكاتب الصحفي سليم عزوز فسخر قائلا: "تبين أن السيساوية كانوا يتوحمون على إلغاء قانون الطوارىء، وظهرت حالة التوحم بإلغاء القانون، مع أنهم في تطبيقه ومده على مدى ست سنوات لم تظهر عليهم آثار الحمل".
وتبين أن السيساوية كانوا يتوحمون على إلغاء قانون الطوارئ..
وظهرت حالة التوحم بالغاء القانون، مع أنهم في تطبيقه ومده على مدى ست سنوات لم تظهر عليهم أثار الحمل!
— سليم عزوز (@selimazouz1) October 25, 2021
سعيد كمال علق منوها على ما هو أخطر من القرار قائلا: "أنا شايف أن قانون الحبس الاحتياطي أشد فتكا من قانون الطوارىء، ما فيش أخطر من أنك تأخد أي شخص في أي وقت بدون توجيه أي تهمة، وترميه في السجن سنتين بدون محاكمة، وبعدين تقوله احنا آسفين وكله بالقانون".
انا شايف ان قانون الحبس الاحتياطي اشد فتكا من قانون الطوارئ، مافيش اخطر من انك تاخد اي شخص في اي وقت بدون توجيه اي تهمة وترميه ف السجن سنتين بدون محاكمة وبعدين تقوله احنا آسفين وخرج سليم جسديًا ونفسيًا وكله بالقانون.
— s̀́à́عè́d̀́ k̀́à́m̀́è́l̀́ (@SaeidKamel) October 25, 2021
أما الحقوقي بهي الدين حسن فقال: "مصر لا تُحكم بالقانون، بما في ذلك قانون الطوارىء ذاته.. مصر تُحكم منذ 3 يوليو 2013 بالقوة المسلحة المنفردة، فوق الدستور والقانون.. المطلوب العودة لحكم القانون والدستور مثل أغلب دول العالم المتحضر".
مصر لاتحكم بالقانون، بما في ذلك قانون الطوارئ ذاته.
مصر تحكم منذ 3 يوليو 2013 بالقوة المسلحة المنفردة، فوق الدستور والقانون.
المطلوب العودة لحكم القانون والدستور مثل أغلب دول العالم المتحضر … https://t.co/WbxIMtTTiE
— Bahey eldin Hassan (@BaheyHassan) October 26, 2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.