5 بنوك مصرية تصنف عالميًا    البنك العربي الأفريقي الدولي يبدأ في استقبال طلاب المدارس والجامعات    6 إجازات رسمية بالدولة    سريلانكا تعتقل 60 شخصا على خلفية تفجيرات عيد القيامة    الرئيس يبحث مع نظيره التشادى تطوير العلاقات الثنائية    هدية نتنياهو.. بلدة بالجولان تحمل اسم "ترامب"    7 قرارات مهمة لمجلس «الخطيب»    الجيزة تضبط 25 طن فسيخ ورنجة فاسده ولحوم فاسدة بمصانع غير مرخصة بأبو النمرس وأطفيح وأوسيم    حملات مرورية لرصد متعاطى المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    ضبط عاطل أثناء سرقته كولدير مياه من داخل فيلا بأكتوبر    الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 29    راكبة يمنية تتوفى على طائرة عدن القادمة إلى القاهرة    اليوم.. أولى جلسات محاكمة 47 متهما في اقتحام قسم التبين    أشباح بروكسل.. قراءة العالم الغربي بشكل مختلف    تراجع طفيف في أسعار البلح بسوق العبور الأربعاء 24 ابريل    النفط يهبط في ظل إمدادات كافية رغم العقوبات على إيران    زعيم كوريا الشمالية يصل إلى روسيا على متن قطاره الخاص| صور    وزير الخارجية الإيراني: لا نية للتفاوض مع الإدارة الأمريكية الحالية    مستوطنون يقتحمون بلدة السموع جنوب الخليل لإقامة صلوات تلمودية    جمعة مهنئًا المصريين: إنكم شعب أصيل واعٍ    محمد صلاح ورامي مالك على سجادة "التايم" ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة بالعالم | صور    ملعون أبو العشق ل نجوى كرم تتصدر جوجل بعد تحقيق ملايين المشاهدات    خبراء في تايلاند يعلنون عن نتائج إيجابية لعلاج سرطان الدم ب"الخلايا القاتلة"    سامسونج تسحب عينات التليفون القابل للطى    شاهد..السيسي يضع إكليلًا من الزهور على قبر الجندى المجهول    مقالات صحف اليوم.. مرسى عطا الله يتحدث عن هزيمة المقاطعة.. وجلال عارف يؤكد دور مصر تجاه ليبيا والسودان.. والطرابيلي يكتب عن النقل بالقطارات    مرتجي يحتفل بذكرى مرور 112 على النادي الأهلي    عزل 19 راكبا بالمطار لعدم حملهم شهادات «الحمى الصفراء»    زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب شمال شرق الهند    خصومة ثأرية وراء مقتل مزارع وإصابة شقيقه في أسيوط    لجنة المشروعات ذات البعد الاستراتيجي تبدأ أعمالها ب8 مشروعات    بيراميدز يضيف الزمالك لقائمة ضحاياه وينتزع منه الصدارة    محمد صلاح يلتقي «أم التنانين» في حفل مجلة «تايم» (صورة)    تعرف على حكم تأخير الدخول بالزوجة بعد العقد بفترة من الزمن    عمرو عبد العزيز: الحياة من غير نت وبرامج السوشيال ميديا هتكون أحسن    "مجلس الأهلي" يصدر قرارات تربوية بشأن أحداث كرة الماء.. تعرف عليها    خبير تحكيمي: الزمالك وبيراميدز لم يحصلا على ركلات جزاء مستحقة.. وكان يجب طرد طارق حامد    مظاهرة فى حب محمد إمام بكواليس "هوجان".. والأخير للجمهور: الله يبارك لكم    أزياء المصممة الجزائرية هاجر تخطف الأنظار في حفل ملكة جمال العرب    النجم الساحلى يفوز على الهلال السودانى بالسويس ويتأهل لملاقاة الزمالك    مشهد يستوجب التحقيق.. لاعبو الزمالك يصفعون ويركلون مصورًا في المصري اليوم.. صور    فى اجتماع «الأعلى للجامعات»: استحداث إدارة لرعاية واكتشاف الموهوبين    من تشابلن إلى كووبر.. عندما يحتل النجم مقعد المخرج    شاهد بالصور .. كواليس إفتتاح رئيس الوزراء " معرض أهلا رمضان "    محافظ كفر الشيخ: شكرا للأهالى    اليوم ..محكمة الجنايات تحدد مصير قاتلى أسقف دير أبو مقار    زايد: القوافل الطبية قدمت الخدمة بالمجان ل62 ألف مواطن    المفتي يُحدد ٤ حالات يجوز معها إفطار الطالب في رمضان    الأداء الطبى.. حق الطبيب وحق المريض    «الإفتاء»: أداء الأمانات واجب شرعى    البيض الملون    الدكتور هانى عازر خبير الأنفاق العالمى ل«الأهرام»: الانتهاء من مشروع الأنفاق العملاقة معجزة المصريين فى الإنجاز    "ترابها زعفران".. ترجمة لجمال تفاصيل الحياة الريفية فى "ألوان مسموعة"    ميكروتوربين لإنتاج الكهرباء من مخلفات المنازل    «السقا» مهنة اندثرت فى عهد الخديو إسماعيل    زيادة نسبة المبيدات الحشرية في أجساد الأثرياء.. الجولف كلمة السر    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سالي عاطف تكتب: سلفاكير أول زعيم أفريقى يزور مصر فى 2019
نشر في الصباح يوم 20 - 01 - 2019

ثلاثة أيام، قضاها الرئيس سلفاكير ميارديت رئيس جنوب السودان فى قاهرة المعز، نهاية الأسبوع الماضى، على رأس وفد رفيع المستوى، ضم السيد توت جال واق مستشار الرئيس للشئون الأمنية، والسيد مييك دينق وزير شئون الرئاسة، وبول ميوم وزير التجارة والصناعة، ليصبح أول زعيم أفريقى يزور قصر الاتحادية، خلال عام 2019.
ولم تكن هذه الزيارة هى الأولى ل«سلفاكير»، بل تعد الثالثة منذ أن تولى السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئاسة البلاد، فقد زار رئيس دولة الجنوب مصر فى 2014، بمشاركة وفد ضخم ضم أكثر من 11 وزيرًا، وكذلك فى العام 2017 جاء للقاء الرئيس، وبحث التعاون المشترك، ثم هذه الزيارة التى تعد الأهم خاصة فى التوقيت الحساس، عقب التوقيع على اتفاق السلام، التى جاءت بعد عدة جولات من المفاوضات فى أكثر من دولة، لبحث سلام نهائى بعد فشل عدة اتفاقيات منذ اندلاع الصراع فى جوبا منذ عام 2013، حتى جاءت المفاوضات، ودعمها عدد من الدول منها مصر وإثيوبيا وأوغندا والخرطوم، لوضع نهاية للتوتر ودعم استقرار الجنوب.
لذا جاء الرئيس سلفاكير إلى بلده الثانى مصر لطلب المساعدة فى خطوات تنفيذ اتفاق السلام المنشط، ومساهمة مصر فى خطوات التنفيذ لمرحلة ما قبل الفترة الانتقالية، والتى ستنتهى فى مايو المقبل، وكذلك مساندة مصر للجنوب فى المرحلة الانتقالية من دعم مادى وفنى، خاصة بعد أن رفع عدد من الدول يدها عن مساندة الجنوب، وتنصلت من وعودها ورفضت الالتزام، ومنها الاتحاد الأفريقى والإيجاد وبعض دول الاتحاد الأوروبى.
ولذلك لجأت دولة الجنوب إلى شقيقتها مصر، التى تعد عمقًا استراتيجيًا مهمًا للمساندة والدعم، والذى وعد به الرئيس السيسى، مؤكدًا أنه لن يترك أشقاءنا الجنوبيين فى شقاء مرة أخرى، وجاء «التعليم» كأول الملفات التى تمت مناقشتها على طاولة المباحثات، حيث طلبت جنوب السودان مساهمة مصر فى تدريب المعلمين وطباعة الكتب الدراسية للعام الدراسى الحالى، الذى سيبدأ فى فبراير المقبل، وكذلك تجهيز الثلاث مدارس المصرية التى سيتم افتتاحها فى جنوب السودان قريبًا، أما ملف الرى والزراعة والصحة، فقد شهد عددًا من المناقشات التى أثمرت على خطوات جادة لمشروعات بين البلدين.
ولم تكن مصر بعيدة عن الجنوب، فهى تحظى بعلاقات تاريخية وأهمية خاصة، جعلتها أول من يعترف بها، ويفتح لها قنصلية مصرية فى جوبا بعد الاستقلال عام 2011، وعملت مصر على مدار علاقاتها مع دولة جنوب السودان على توفير الدعم الكامل من مشروعات أهدتها الحكومة للجنوب، فى مجال إنشاء محطات كهرباء بعدد من الولايات أو حفر آبار أيضًا، وتوفير الخدمات الصحية عبر إنشاء عيادة مصرية فى العاصمة جوبا، والتى حظيت بثقة الجنوبيين، وأيضًا فى مجالات أخرى عديدة كانت لمصر بصمة مميزة فى الجنوب، والأهم هو أن مصر تحتضن واحدة من أكبر الجاليات الجنوبية التى تتخطى ال 60 ألف جنوبى، يقيم ويدرس ويعيش هنا.
وتأتى هذه الزيارة فى توقيت مهم، قبل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى الشهر المقبل، تكاملًا لدور مصر الريادى والداعم للدول الشقيقة فى القارة السمراء، والتى تعد دولة جنوب السودان واحدة منها، حيث حظيت بود ومساعدة مصر عبر سنوات وسنوات قبل الانفصال وحتى بعده، فالعلاقات المصرية الجنوبية لها تاريخ طويل لا يستطيع أحد إغفاله أو تهميشه، فنحن أبناء نيل واحد و قارة أفريقية واحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.