ماذا قالت الأغلبية النيابية عن اقتطاع شهر من راتب النواب لصندوق أسر الشهداء    رش وتعقيم قلعة قايتباي للوقاية من فيروس كورونا (صور)    الدكتور وليد انور مديرا لمستشفى جامعة عين شمس التخصصي    الأوقاف: تخصيص 10 ملايين جنيه لصندوق الاستثمار الخيري للغارمين    «القوات المسلحة» تطلق موقعا إلكترونياً جديداً لتقديم الخدمات الطبية بالمجمع الطبى بالمعادى    غدا.. الأقباط يحتفلون برمون عيد «الغطاس»    بفائدة 5%.. تعرف على الإجراءات والأوراق المطلوبة للحصول على قرض تطوير الري    مصر سوق واعدة لصناعة وسائل النقل    رئيس الوزراء يتابع رفع كفاءة خدمات التليفون المحمول    أرض الأشباح والهالكين جوعا.. المجاعة والأمراض والحرب تحصد أرواح سكان تيجراي في إثيوبيا    احتجاز عدة أشخاص بمطار قرب موسكو قبل وصول المعارض الروسي نافالني    محمد الشناوي يغادر لقاء الأهلي و«البنك» غاضبًا    قرار عاجل من الحكومة السودانية بشأن اشتباكات دارفور    تنمية القارة السمراء تبدأ من القاهرة    75 دقيقة.. محمد صلاح يهدر الهدف الأول ل ليفربول.. والمباراة في طريقها للتعادل    علي زين: إقامة المونديال على أرضنا يشعرنا بالفخر.. وحلمنا الصعود إلى منصات التتويج    أحمد الأحمر: واجهنا ظروفا صعبة خلال فترة الإعداد لمونديال اليد    هل أكد "لوجو أوزيل" انتقاله إلى فنربخشة؟    بمشاركة وردة.. باوك يقسو على كريت "المنقوص"    ارتداء ملابس شتوية ثقيلة.. الأرصاد تحذر من طقس الأيام المقبلة.. فيديو    كيف واجهت الشرطة الجريمة بكافة صورها خلال أسبوع؟ (فيديو)    التجسس والخصوصية المفقودة في تطبيق التراسل التركي    تدريبات جديدة ل«أحمد العوضي» في «اللي مالوش كبير»    أحمد جمال يهنئ نادر حمدي بعقد قرانه    يوتيوب يعيد طرح "فينك يا حبيبي" ل محمد منير بعد حذفها .. (تفاصيل)    الأزهر للفتوى يكشف حكم «زواج التجربة»: محرم.. وامتهان للمرأةرر    دعاء المطر المستجاب وفوائده.. "اللهم صيباً نافعاً"    وزيرة الصحة: المجمع القومي للأمصال واللقاحات بحلوان نقلة نوعية لمصر    تضرب بيد من حديد.. الجيزة تشن حملة واسعة على إشغالات وتعديات ببولاق الدكرور والعمرانية    خبير تحكيمي: قرار إلغاء هدف الأهلي صحيح 100%    عادل فهيم رئيساً للاتحاد العربي لكمال الأجسام بالتزكية    موسكو: بعض أنصار ترامب يُفضلون الحصول على الجنسية الروسية    مهرجان أسوان يصدر التقرير السنوي الثاني عن صورة المرأة في السينما العربية    تعود لعصور متأخرة.. شاهد| اكتشافات أثرية مهمة في سقارة    كيف تفرق بين «السايس» المزيف والمعتمد بالمحليات؟    الأزهر يدين هجوم «تبسة» الجزائرية ويؤكد استنكاره استهداف الأبرياء    عقوبة شهادة الزور فى الشرع    تشكل خطرا على الصحة العامة.. ضبط 2.8 طن مصنعات لحوم فاسدة بالقاهرة    رعاية متكاملة.. إشادات دولية بالمنظومة الصحية خلف القضبان المصرية    طريقة عمل «ستربس الدجاج»    عمرو القطام عن قانون أسر الشهداء: ما قدموه للوطن لا يقدر بثمن    هزة أرضية تضرب ولاية ألازيغ شرقي تركيا    هل يجوز الصيام بدون نية    يضم 134 غرفة عزل| وزيرة الصحة تتفقد مركز التحكم في الأمراض بإمبابة    تسجيل 7 حالات إيجابية و تطهير منشأة صحية بالعريش    هل كرهت السادات؟.. سمير صبري يجيب ويوضح حقيقة إيقاف برنامجه بقرار جمهوري    91 مليار جنيه استثمارات بمحافظة دمياط خلال الفترة من 2014 - 2019    لمزيد من التنافس.. وكيل بروتون يمد فترة ضمان "ساجا" الجديدة إلى 5 سنوات    تأييد حبس سما المصري 6 أشهر والسبب!    بالصور.. نائب محافظ جنوب سيناء تتابع انطلاق أولى دورات "مهنتك مستقبلك"    حافلة النادي الأهلي تصل استاد المكس    «التخطيط» تصدر تقريرًا حول قياس أثر المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»    عرض قاصر ضبطت مع طبيب فى وضع مخل على الطب الشرعي    كنز الحضارة الفرعونية.. سقارة تعيد اكتشاف مصر القديمة    بالفيديو| علي جمعة: الله يحب العدل حتى لو صدر من ملحد    مخابز السجون.. هنا تنتج "جراية" النزلاء خلف القضبان    تراجع المؤشر الرئيسى للبورصة بمنتصف التعاملات بضغوط هبوط أسهم قيادية    برج الجدي| استفد من ذبذبات الفلك الإيجابية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الحكيم بلحاج.. "العميل السرى" الذى يقف وراء تخريب ليبيا بأوامر "ابن موزة"
نشر في الموجز يوم 14 - 02 - 2019

من المعروف عن تركيا أنها من أكثر الدول الداعمة للإرهاب، حيث تأوي بين أحضانها العديد من القيادات الإرهابية، وتعد موطنا لقيادات الصف الأول لجماعة الإخوان الإرهابية.
وتحتضن تركيا الكثير من الإرهابيين الذين كانت لهم أدوار مشبوهة في قيادة الفوضى بليبيا، منذ سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011.
ويعيش هناك حاليا أبرز المطلوبين من قبل القضاء الليبي بتهم التورط في جرائم عنف وإرهاب والإضرار بالأمن القومي الداخلي للبلاد، وعلى رأسهم الإرهابي في تنظيم "القاعدة" عبد الحكيم بلحاج.
وأثبت القضاء الليبي تورط عبد الحكيم بلحاج، بعدة هجمات على منشآت عمومية ليبية وارتكابه لجرائم زعزعت استقرار ليبيا.
ويواجه بلحاج اتهامات مباشرة من الجيش الليبي، بسرقة كميات كبيرة من الذهب والاستيلاء على أموال طائلة من المصارف الليبية عقب سقوط نظام معمر القذافي، وقد أكد الجيش الليبي أنه يملك أدلة تثبت إيداعه مليارات الدولارات في المصارف التركية.
وكان بلحاج سجينا قبل سقوط نظام معمر القذافي بتهمة محاولة إعادة ترتيب الجماعة المقاتلة للجهاد ضد نظام القذافي، وتحوّل بعد الثورة إلى واحد من أكبر أثرياء ليبيا، وأصبح يمتلك عدة شركات أهمّها شركة طيران، إضافة إلى قناة النبأ التي توصف في ليبيا بأنها "قناة الفتنة"، لتخصصها في تلميع صورة الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتطرفة، مقابل تشويه عمليات الجيش الليبي لمكافحة الإرهاب.
ويوصف بلحاج بأنّه ذراع للمصالح القطرية والمسؤول عن مشروع الدوحة التخريبي لليبيا، مدرج منذ 2017 على قائمة الإرهاب للدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، وكذلك على قائمة مجلس النواب الليبي.
ولد عبد الحكيم بلحاج في مايو 1966، في العاصمة الليبية طرابلس.
ودرس في جامعة الفاتح في طرابلس، وحصل على شهادة في الهندسة المدنية.
وعرف بلحاج بمسيرة طويلة من التحركات بدأت بذهابه عام 1988 إلى السعودية، ثم إلى أفغانستان حيث شارك في الجهاد الأفغاني ضد السوفيات، وبعد سقوط نظام كابل عام 1992 انتقل إلى السودان وبقي فيها حتى عام 1996.
وتم اعتقال عبدالحكيم بلحاج في ماليزيا في فبراير 2004 عن طريق مكتب الجوازات والهجرة بتدخل من المخابرات الأميركية، ثم ترحيله إلى بانكوك للتحقيق معه من قبل وكالة المخابرات الأميركية، قبل ترحيله إلى ليبيا بتاريخ 8 مارس 2004، حيث حاول إعادة ترتيب الجماعة المقاتلة للجهاد ضد نظام معمر القذافي، لكن تم اعتقاله وسجن في سجن أبو سليم لست سنوات، قبل أن يفرج عنه في مارس 2010.
وبعد الثورة التي أطاحت بنظام معمر القذافي، تحوّل بلحاج في ظرف وجيز إلى ملياردير وقائد، حيث ترأس حزب الوطن وأصبح قائد المجلس العسكري في طرابلس، كما أسس شركة الأجنحة للطيران، وأصبح يمتلك عدة طائرات تؤمّن يوميا عشرات الرحلات بين طرابلس وعدة دول أخرى، إذ إنّه متهم بالاستيلاء خلال 2011 على أموال طائلة وعلى كميات كبيرة من الذهب.
وأمر النائب العام الليبي الصديق الصور، باعتقال أمير الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج، ومعه إبراهيم جضران، لقيادتهما مجموعات مسلحة وتورطهم بعدة هجمات وجرائم في ليبيا.
ويعدّ بلحاج من أبرز الشخصيات التي تحظى بتمويل ودعم قطري منذ أحداث 2011، حيث ساعدته الدوحة في تكوين وتسليح ميليشيات مسلّحة مارست عدّة جرائم إرهابية في حق الشعب الليبي، كما وفرت له قناة الجزيرة الدعم الإعلامي للترويج لمشروعه المتشدّد في ليبيا، وتمكين تيار الإسلام السياسي وتنظيم الإخوان الإرهابي من حكم البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.