إثيوبيا لا تريد اتفاقا ملزما .. أستاذ قانون دولي يكشف سر فشل مفاوضات سد النهضة    حتى نهاية اليوم الرابع .. بالأسماء 13 مرشحا لخوض انتخابات مجلس الشيوخ بأسيوط    وزير التعليم العالي: جامعة السويس ستصبح من أحدث الجامعات في مصر | فيديو    مصادر بالنواب: البرلمان لن ينظر في طلب رفع الحصانة عن مرتضى منصور لهذه الأسباب    اسعار "اللب" والتسالى تنافس أسعار "اللحوم    شاهد.. 3 فيديوهات ترصد جولة رئيس الوزراء التفقدية لأسوان اليوم    إزالة 120 حالة تعدٍ على مساحة 80 فدانا بجمعية العاشر من رمضان بالإسماعيلية    هل يتأثر الغاز الطبيعي المنزلي بمنطقة حريق خط أنابيب البترول .. صدى البلد يكشف    طبيب مصري ينضم إلى اللجنة الاستشارية الدولية لفيروس كورونا.. تفاصيل    الرئيس الفرنسي.. فرض استخدام الكمامات في الأماكن العامة المغلقة    انتهاء المرحلتين الأولى والثانية من الخطة الاستثمارية لمشروعات الرصف في الغربية    الشيوخ الفرنسي يدعو مجلس الأمن لاتخاذ قرار بشأن السياسات التركية في ليبيا    خوفا من الاعتداء عليه.. مدير مستشفى بالجزائر يلقي بنفسه من الطابق الثالث    أمريكا تنفذ أول عملية إعدام اتحادية لأول مرة منذ 17 عامًا    رودجرز: التأهل لدوري الأبطال لا يزال في أيدينا    اتحاد الكرة يخطر الفيفا برفض الأولمبية عقد الجمعية العمومية    محافظ البحيرة يوقع بروتوكولاً لتطوير ستاد دمنهور الرياضي    الداخلية تغلق الطرق المحيطة بموقع حريق خط المازوت على الإسماعيلية الصحراوي    "الجنايات" تجدد حبس عبد المنعم أبو الفتوح 45 يوما    وزير السياحة والآثار يتفقد تطبيق إجراءات السلامة الصحية في معبد فيلة بأسوان    رمضان عبد المعز: إطعام الطعام ليس للفقراء فقط وإنما للأهل والجيران.. فيديو    نقابة الأطباء تنعي طبيبًا شابًا توفي بكورونا    الداخلية تضبط 113 شخصا لمخالفتهم قرار إيقاف أعمال البناء    مايا نصري تغني في "زنزانة 7"    محمد رمضان يحقق 122 مليون مشاهدة ب "رايحين نسهر"    "الأعلى للثقافة" يعلن عن مسابقة سهير القلماوى للأطفال    تجديد حبس عاطلين بتهمة قتل شاب فى الشرابية    الرئيس يصدر قانونين جديدين.. مصطفى مدبولي يزور أسوان.. التموين تمنح أصحاب البطاقات خصم 10% على السلع المعمرة.. والصحة العالمية تحذر من الوضع العالمي بعد كورونا.. ودورى أبطال إفريقيا حائر.. فى نشرة اليوم السابع    الإمارات تعلن عودة موظفى حكومة الشارقة إلى مقار عملهم بنسبة 100% الأحد المقبل    الأهلي يطلب من وزير الرياضة رسميا إزالة لافتات «نادي القرن» من محيط الزمالك    9 رحلات سياحية تصل شرم الشيخ والغردقة    انتشال جثة نجمة أمريكية غارقة في بحيرة منذ 5 أيام    غادة وحسناء نجمتا «كلثوميات» الأوبرا على المسرح المكشوف    غرق بنهر النيل.. البحث عن جثة طالب أزهري في أسيوط    5 مرشحين قدموا أوراقهم للمنافسة في انتخابات الشيوخ بشمال سيناء    الزمالك يخطط لخطف نجم الأهلي    جوارديولا يعلق على تبرئة سيتي ويؤكد: لو هبط للدرجة الثانية كنت سأستمر    محافظ أسيوط يتفقد مركز شباب الزاوية ويعلن خطة عاجلة لتطويره    حاول سرقة المواشى فقتل جاره خوفا من افتضاح أمره بالإسكندرية    هكذا يُحاول الإخوان إرضاء أردوغان    مصطفى قمر يشوق جمهوره لأعماله الفنية القادمة    اليونان: قرار تركيا بشأن آيا صوفيا "تافه"    كرم جبر: تحويل جميع الشكاوى العالقة بالمجلس للجنة مؤقتة برئاسة "الصالحي"    مدير الطب الوقائي بأسوان :جاري تسليم مبني نزل الشباب المخصص كعزل بعد خروج اخر حالة كورونا.    3900 جنيه غرامات فورية من سائقى الشرقية لعدم إرتداء الكمامات    ضاربًا المثل بعثمان بن عفان.. البحوث الإسلامية: البطولات الحقيقية تكون وقت الشدة    "اقتصادية النواب" توافق على السماح للوزير المختص بإحالة أي من العاملين للنيابة الإدارية    إيران: نمر بأصعب الظروف بسبب أمريكا وحلفائها    مدبولى: مهتمون بإقامة المدن الجديدة بصعيد مصر بنفس الجودة التي تتم في مدننا المختلفة لتحسين جودة الخدمات للمواطنين    فيديو.. أستاذ فيروسات يوضح متى تتخطى مصر مرحلة خطر كورونا    أخبار الأهلي : أول خطوة من الدولة لإيقاف تجاوزات مرتضي منصور    فى التاريخ    إبراهيم المصري: الأهلي لن يفرط في المنافسة على بطولات اليد    اتخاذ الإجراءات القانونية ضد سيدة لاستيلائها على قرابة 4.5 مليون جنيه من المواطنين    نائب رئيس جامعة الزقازيق: مبادرة "أخلاقنا ثروتنا" قاطرة إنقاذ    هل يجوز الصلاة داخل الكعبة أو على سطحها    ما الفرق بين الرياء والنفاق    تعرف على مجالات الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإقتصاد المصري: يستعيد توازنه وإرتفاع في الاحتياطي الأجنبي.. تراجع كبير في عجز الميزان التجاري
نشر في الموجز يوم 05 - 03 - 2017

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر أن قيمة العجز في الميزان التجاري سجلت تراجعا بلغ 40.5 في المئة، خلال شهر ديسمبر 2016.
وبلغ العجز في الميزان التجاري 2.38 مليار دولار أميركي، مقابل 4 مليارات لنفس الشهر من العام الماضي، وفق ما أضاف الجهاز في بيان الأحد، وهو تراجع كبير في العجز بنسبة سنوية تبلغ 40 في المئة.
وقال الجهاز إن قيمة الصادرات سجلت انخفاضا بنسبة 1.3 في المئة، حيث بلغت 2.01 مليار دولار أميركي خلال شهر ديسمبر 2016 مقابل 2.04 مليار لنفس الشهر من العام السابق.
ويرجع ذلك إلى انخفاض قيمة صادرات بعض السلع وأهمها "بترول خام بنسبة 29.3 في المئة، وأسمدة بنسبة 15.8 في المئة، وبرتقال طازج بنسبة 8.0 في المئة، وملابس جاهزة بنسبة 7.1 في المئة".
وأضاف بيان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن صادرات بعض السلع ارتفعت خلال شهر ديسمبر 2016، مقابل مثيلتها لنفس الشهر من العام السابق.
وأهم هذه السلع "أدوية ومحضرات صيدلة بنسبة 12.1 في المئة، وأثاث بنسبة 8.5 في المئة، وعجائن ومحضرات غذائية متنوعة بنسبة 6.6 في المئة، وفواكه طازجة بنسبة 5.0 في المئة".
وأشار إلى أن قيمة الواردات انخفضت بنسبة 27.3 في المئة، حيث بلغت 4.39 مليار دولار أميركي خلال شهر ديسمبر 2016 مقابل 6.03 مليار لنفس الشهر من العام السابق.
ويرجع ذلك إلى انخفاض قيمة واردات بعض السلع وأهمها "قمح بنسبة 41.6 في المئة، ولدائن بأشكالها الأولية "بلاستيك" بنسبة 29.7 في المئة، ومواد أولية من حديد أو صلب بنسبة 18.1 في المئة، ومنتجات البترول بنسبة 9.5 في المئة".
وارتفعت قيمة واردات بعض السلع، خلال شهر ديسمبر 2016، مقابل مثيلتها لنفس الشهر من العام السابق، وأهمها "سكر مكرر، وأنابيب ومواسير ولوازمها من حديد أو صلب، وبترول خام، وفول صويا".
كشفت البنك المركزي، الخميس، إن صافي احتياطي مصر من النقد الأجنبي ارتفع إلى 26.542 مليار دولار في نهاية فبراير من 26.363 مليار في نهاية يناير.
وقال مسؤول في البنك المركزي لرويترز إن ارتفاع الاحتياطي الأجنبي في فبراير جاء رغم عدم الحصول على الشريحة الثانية من قرضي البنك الدولي وبنك التنمية الإفريقي.
وكانت مصر توصلت في ديسمبر 2015 إلى اتفاق مع البنك الدولي لاقتراض ثلاثة مليارات دولار بالإضافة إلى اتفاق مع البنك الإفريقي، لاقتراض 1.5 مليار دولار على ثلاث سنوات في أواخر العام ذاته.
وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه وفق رويترز، أن مصر نجحت "في سداد جميع الالتزامات الخارجية في فبراير، وتدبير النقد الأجنبي اللازم لاستيراد المواد البترولية والسلع التموينية".
وترتفع احتياطيات مصر من النقد الأجنبي منذ أن توصلت مصر في نوفمبر الماضي إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار مدته ثلاث سنوات، في مسعى لجذب رأس المال الأجنبي مرة أخرى.
وكان لدى مصر احتياطي بنحو 36 مليار دولار قبل انتفاضة عام 2011 التي أعقبتها فترة من الاضطرابات السياسية إثر حكم الإخوان قبل عزل الرئيس المنتمي إلى الجماعة محمد مرسي.
قالت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، الأربعاء، إن نمو احتياطيات النقد الأجنبي وعودة التدفقات الرأسمالية الخاصة وارتفاع قيمة العملة، كلها عوامل تشير إلى تحقيق مزيد من التقدم في استعادة ميزان المعاملات الخارجية لمصر توازنه تدريجيا في أوائل 2017.
وذكرت فيتش في تقرير لها إن مزيدا من ضبط الموازنة إلى جانب عودة التوازن للمعاملات الخارجية، سيمهد الطريق أمام تحسن أوسع نطاقا في مقاييس التصنيف الائتماني السيادي في 2018، وفق ما ذكرت رويترز.
واستمر نمو احتياطيات مصر من النقد الأجنبي، حيث بلغ صافي الاحتياطات 26 مليار دولار في نهاية يناير، ارتفاعا من 24 مليارا في نهاية ديسمبر، وبما يزيد أكثر من 10 مليارات دولار عن مستواها المتدني الذي بلغته في يوليو 2016.
وارتفع الجنيه المصري 20 بالمئة أمام الدولار منذ أواخر ديسمبر، معوضا بعض الخسائر التي تكبدها عقب تحرير سعر الصرف في نوفمبر.
وتقول فيتش إن عودة التدفقات الأجنبية على الخزانة المصرية أدت لانخفاض عوائد أدوات الدين الحكومية، حيث تراجع العائد على أذون الخزانة لأجل 91 يوما بنحو 200 نقطة أساس في شهر حتى منتصف فبراير، وإن كانت العوائد ارتفعت في عطاءات لاحقة بما يشير لتقلبات محتملة.
ورغم تحسن العملة المحلية في الآونة الأخيرة حذرت فيتش من أن الجنيه لا يزال يقل نحو 44 بالمئة عن مستواه قبل التعويم، وهو ما قد يجعل من الضروري إجراء إصلاحات أوسع في الدعم الحكومي في الأمد القريب لتحقيق أهداف العجز لعام 2017.
وكانت مصر رفعت توقعاتها لعجز الموازنة خلال السنة المالية الحالية 2016-2017 إلى ما بين 10 و10.25 بالمئة من توقعات سابقة بعجز نسبته 9.8 بالمئة.
وقفز التضخم الأساسي في مصر إلى أعلى مستوياته في أكثر من عشر سنوات، مسجلا 30.86 بالمئة في يناير، بينما ارتفع معدل التضخم السنوي في المدن المصرية إلى 28.1 بالمئة.
واختتمت الوكالة تقريرها بالقول: "إذا استطاعت السلطات الحفاظ على التقدم الذي أحرز في الآونة الأخيرة، فإن السنة المالية المقبلة التي تبدأ في يوليو ستشهد نموا أقوى مع انخفاض التضخم وجني ثمار الإصلاح الاقتصادي"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.