حدث ليلا.. الصحة تسجل ارتفاعا في إصابات ووفيات كورونا.. مصر تحذر إثيوبيا من أي تحرك أحادي بشأن سد النهضة.. ميل برج سكني من 13 طابقا بالمنصورة    المغرب يزداد دقيقة في رمضان .. مواعيد الصلاة في الإسكندرية اليوم الاثنين 12-4-2021    سعر اليورو مقابل الجنيه المصري اليوم الاثنين 12 أبريل 2021    ثبات أسعار اللحوم في الأسواق اليوم.. والبتلو يبدأ من 90 جنيها    أغنية من الإمارات احتفاء بمئوية الأردن (فيديو)    إصابات كورونا في العالم تصل إلى 135 مليونا و877 ألفا و350 حالة    الصين تسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا    احمد عادل يكتب..اللعب فى زمن البلطجة ..والمشكلة ليست مرتضى منصور    أروابارينا يطالب لاعبي بيراميدز بنسيان الهزيمة من الرجاء للتأهل للدور التالي    ضياء السيد: الزمالك لا يلوم إلا نفسه بعد الخروج من بطولة أفريقيا    رقم سلبي لميسي    مرور القليوبية: تحرير 23 محضرا للسيارات الملوثة للبيئة    بعد قليل.. أولى جلسات محاكمة تامر أمين في قضية «سب الصعايدة»    بيانات «الصحة» تكشف تراجع نسب شفاء مرضى كورونا ل75.8%    أستراليا تتخلى عن الجدول الزمني المستهدف لتقديم لقاح كورونا    برج الحوت اليوم.. حاول أن تنجز عملك على أكمل وجه    إصابة 587 شخصا بكورونا في كوريا الجنوبية    3 جهات تتخذ قرارات قوية ضد إمام عاشور بعد سبه رموز الأهلي: ضاع أمله في الاحتراف خارجيا    رئيس مدينة ملوى يهنئ محافظ المنيا وأهالى ملوى بحلول شهر رمضان المبارك    القباج: 2.5 مليار جنيه لتطوير مؤسسات الرعاية البديلة للأطفال والشباب    غرامة عدم استخراج بطاقة الرقم القومي في ميعادها    «النقل»: الربط السككى مع الخرطوم سيرى النور قريبًا    بالفيديو.. مريضة تغني لعمرو دياب أثناء عملية جراحية وتفاجئ الأطباء    مصدر أمني ينفي ادعاءات الإخوان حول تعرض نزلاء السجون لسوء معاملة    تحريات الأمن: ماس كهربائي وراء حريق عقار سكني بالمقطم    تعرف على تفاصيل طقس الأسبوع الأول من شهر رمضان    مرحلة صعبة تحتاج لقدرات خاصة    تدشين أولى خطوات تطوير مجمع التحرير    فيفي عبده من داخل المستشفى: «خدت حقنة غلط وهعمل عملية بكرا»    سعد الهلالي ردا على طلب تخصيص وقت للصلاة أثناء العمل: "حق الإنسان مقدم على حق الله"    الأوقاف: نريد إقناع الناس بأن تنظيم النسل وتحديد السكان ضرورة شرعية    ترتيب الدوري الإسباني قبل مواجهات اليوم الإثنين    متحدث الزمالك: سنقدم الشكوى ل«كاف» اليوم.. ونتواصل مع أبو ريدة    إذاعة البث الإسرائيلية: الضرر في منشأة نطنز سيقوض قدرات إيران    بعد إعلان تحقيقات النيابة.. نائب رئيس السكة الحديد يكشف إجراءات الهيئة بشأن متعاطي المخدرات    متى تجب النية بالصيام وهل يجب تجديدها كل يوم في رمضان؟.. داعية يجيب (فيديو)    مصادر فلسطينية تؤكد أن مقطع فيديو إنقاذ طفلة من الاختناق يعود لعامين    الشركة المتحدة تبدأ عرض المسلسلات الرمضانية على قنواتها غدًا الإثنين    توقعات بإنهاء أسوأ قيود مفروضة بسبب جائحة كورونا في التشيك    وكيل صحة الغربية يوجه بالمرور المسائي على مستشفى حميات بسيون    بالصور.. فض فرح شعبي بالزقازيق في الشرقية لمواجهة فيروس كورونا    فصل التيار الكهربائي عن أحياء مدينة دسوق لنقل كابلات ولوحات توزيع المدينة    إقبال كبير من المواطنين على معرض «أهلًا رمضان» بالإسماعيلية    ستادات الوطنية توقع بروتوكول تعاون مع «إي فاينانس» للاستثمارات المالية    عاجل مصرع «شاب » دهسة قطار « منوف » بمزلقان الشيخ مبروك بسرس الليان    محمد رمضان يكشف كواليس اختيار فكرة مسلسل "موسى"    محمد رمضان يفاجئ جمهوره بسبب مشهد قتل «الحصان»    الشناوي: يجب الوقوف أمام أي مشاهد تمثل العنف والتحرش وتعاطي المخدرات    إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا    السيسي: زيارة قيس سعيد إلى مصر تؤكد عمق العلاقات بين البلدين    اتحاد الكرة يكشف كواليس أزمة مباراة الأهلي والزمالك فى مسابقة 99    التحالف: اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة حوثية سادسة باتجاه السعودية    الرئيس التونسي قيس سعيد يزور الشفة الشرقية لقناة السويس وبقايا خط بارليف (صور)    برنامج دعم وتطوير التعليم الفني ينظم الحفل الختامي لمسابقة «شيف المستقبل»    وزير التنمية المحلية يبعث برقية تهنئة للرئيس السيسي بمناسبة حلول شهر رمضان    اللهم أدخله علينا بالأمن والسلام والغفران.. تعرف على دعاء استقبال شهر رمضان    أمين "البحوث الإسلامية" يهنئ الأمة الإسلامية بشهر رمضان المبارك    ضبط 30 سلاحا ناريًا غير مرخص في حملة بسوهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علماء الأزهر وشيوخ الصوفية يحتفلون بذكرى الإسراء والمعراج
نشر في الفجر يوم 08 - 03 - 2021

احتفل علماء الأزهر وشيوخ التصوف بذكرى الإسراء والمعراج وذكرى السيدة زينب رضي الله عنها بالتذكير بفضائل النبي وآل بيته وإلقاء أبيات الشعر، وقراءة كتاب الابتهاج في أحاديث المعراج.
وأكد الدكتور محمد مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر وخادم البيت المحمدي أن الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى إشارة إلى سير المريد في مراتب مقام الإسلام، والمعراج من المسجد الأقصى إلى سدرة المنتهى إشارة إلى ترقي المريد في مدارج مقام الإيمان، والترقي من سدرة المنتهى إلى حضرة الحق جل وعلا، فناء المريد في مقام الإحسان، مشيرا إلى أن من بلغ حقيقة الإيمان لا يقدر عن العمل لسوى الله، ومن بلغ حقيقة الإحسان لم يلتفت إلا لله".
واستشهد بقول الله تعالى:" والنجم إذا هوى* ما ضل صاحبكم وما غوى" فالقلوب التي طلع فيها نجم العلم بالله؛ لا تضل عن حقائق التوحيد، ولا تزيغ طرفة عين عن أنوار الشهود، فما بالكم بسيد الوجود صلى الله عليه وآله وسلم ؟!! " فما " ما كذب الفؤاد ما رأى" أي ما كذب الفؤادُ ما رآه ببصره، ولهذا قرأها أبو جعفر:" ما كذَّب الفؤاد ما رأى" بالتشديد، فبصره مواطىء لبصيرته، وقلبه موافق لباطنه، ولم يتجاوز البصر حده فيطغى، ولم يمل عن شهود شهوده فيزيغ،" ما زاغ البصر وما طغى" بل كان حال مركوبه صلى الله عليه وسلم مشاكلًا لحاله، وعلو همته، وبُعد شأوه وكمال أدبه، فكان البراق يضع قدمه عند منتهى طرفه، كما كان قدمه صلى الله عليه وسلم لا يتأخر عن محل معرفته، فلم يزل في تكميل مراتب العبودية حتى تجاوز السبع الطباق، وخرق سدرة المنتهى، ووصل إلى محل من القرب سبق به الأولين والآخرين، واُقيم في مقام غبطه به الأنبياء.

وألقى الشيخ علي صالح المحاضر بالجامع الأزهر أبياتا من الشعر تسرد قصة الإسراء والمعراج ثم أوضح الشيخ عبدالعزيز الشهاوي المحاضر بالجامع الأزهر أن النبي صلى الله عليه وسلم أوذي أشد الإيذاء وفقد سنده وحبيبه عمه أبوطالب وزوجته السيدة خديجة فكان الإسراء تسلية له من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ثم عرج به للسماء ليري من آيات ربه الكبرى.
وأضاف الدكتور يسري جبر أن الإسراء والمعراج كان خصوصية للنبي صلى الله عليه وسلم حيث رأي ربه يقظة وكانت فتنة للناس فمنهم من صدق ومنهم غير ذلك، وقد كان لجسده صلى الله عليه وسلم خصوصية أيضا فقد سار على البراق بسرعة الضوء وهو مالايتحمله أي جسد آخر، وعرج به بسرعة لايتصورها أحد فبقانون الطبيعة المعراج يحتاج لسبعة آلاف سنة، كما سبق وأن شق صدره أكثر من مرة وولد مختونا مسرورا دون حبل سري، وهو ما يؤكد أن النبي كانت حياته لله وبالله فهو بشر ليس كأي بشر.
وألقى الدكتور علاء جانب أستاذ الأدب والنقد بجامعة الأزهر الحائز على جائزة أمير الشعراء، قصيدة شعرية في ذكرى السيدة زينب رضي الله عنها، منها: إليك من الدنيا أهج وأهرب وألقى حمول القلب ياست زينب، أخذت من الزهراء قلب خديجة ففيك من الإحسان مركب، بقلب علىّ كنت جيشا وعدة فصوتك مرهوب وصمتك أهيب.

وبيّن الدكتور رفعت فوزي الأستاذ بكلية دار العلوم أن الإسراء والمعراج لم يكن سببه التسلية للنبي عن فقده عمه وزوجته، وإنما التسلية كانت ثمرة من ثمار الرحلة، وأن هدف الإسراء والمعراج كان العلم اليقيني الذي منحه الله للنبي لأنه سيتكلم عن غيوب كثيرة كالجنة والملائكة وغيرهم فرآها بعينه،حتى تكون رسالته واضحة في تعليم أمته.

وأشار الشيخ محمد عبدالباعث الكتاني محدث الإسكندرية إلى أن الله جعل أيام الإسلام حافلة بذكريات طواها التاريخ ولاتزال متجددة في أذهان الأمة، ومن نعم الله علينا أن جعلنا نحب النبي ونتذكر سيرته دون أن نره، موضحا أن الإسراء والمعراج كانوا من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم، فسبحان من جعله يجتاز الأماكن ويصل إلى المراتب العلا، فيكون في مكانة لم يصل لها غيره، فقد جاءوا بعد أحداث أمر الله فيها رسوله بالصبر ثم أسري به بعدها.

ثم اختتم المجلس بقرأ الشيخ سيد شلبي، والشيخ يوسف سافاني، والدكتور عبدالرؤف الحبال، لكتاب الابتهاج في أحاديث المعراج للإمام بن دحية.

يذكر أن الحفل أقيم بالبيت المحمدي بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا وتم بثه عبر صفحات التواصل الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.