بعد يوم ساخن.. فوز القس كمال رشدي برئاسة سنودس النيل الإنجيلي    بعد حديث "السيسي".. أول تحرك من التموين بشأن رغيف الخبز    أسعار الذهب والعملات فى السعودية اليوم الثلاثاء 3-8-2021    أول تعليق من البرلمان على كلمة الرئيس بشأن رغيف العيش    بعد انضمامها لمبادرة الإحلال.. مواصفات «شيري تيجو 3»: ب229 ألف جنيه    «مدبولي» يفتتح «مجمع المعرفة للثقافة المالية» بالقرية الذكية    محافظ أسيوط: تخصيص أراضي أملاك الدولة لتوفير خدمات صرف صحي وبريد وضرائب    ماليزيا تتجاوز 17 ألف إصابة جديدة بكورونا    روسيا: وجود طالبان بشمال أفغانستان سيحد من تهديدات داعش تجاه بلدان آسيا الوسطى    أمين عام اتحاد الشغل التونسى السابق: الفاسدون اقتحموا البرلمان وقرارات الرئيس صحيحة    روسيا: ترحيل دبلوماسي من السفارة الإستونية بموسكو    فلسطين ترفض افتتاح معهد ثقافي لسلوفاكيا في القدس المُحتلة    إنجاز تاريخي.. يد مصر تجبر ألمانيا على الخضوع وتتأهل لنصف نهائي الأولمبياد    تعرف على راتب صفقة الأهلي الجديدة    آخرهم عبد الرحمن مجدي.. أشهر فضائح نجوم الكرة المصرية خارج الحدود (تقرير)    هاري كين يواصل تمرده ويغيب عن تدريبات توتنهام .. تعرف على السبب    الأرصاد تقدم نصائح للمواطنين للتعامل مع الموجة الحارة.. تعرف عليها    السيطرة على حريق محدود في سجن المنصورة العمومي (صور)    إصابة 12 شخصًا في انقلاب «ميكروباص» بالشرقية    حجز التحفظ على أموال حسن راتب وزوجتيه وابنته القاصر لجلسة 8 سبتمبر    طلاب مدارس المكفوفين والمتفوقين يؤدون امتحانات الثانوية العامة    مفتي الأردن: الجماعات المتطرفة أفتت بغير علم في مسائل كورونا    إسعاد يونس وغادة عادل والسعدني يروجون لفيلم "200 جنيه" على طريقتهم    «أمانة هيئات الإفتاء» تطلق 6 مبادرات في ختام المؤتمر العالمي السادس    وزير الأوقاف يهنئ رئيس الجمهوريةوالشعب المصري بالعام الهجري الجديد    مصدر ب«الصحة» يكشف حقيقة ظهور «دلتا بلس» في مصر: لن نخفي شيئا    استحداث 10 خدمات جديدة لأول مرة بمستشفيات منظومة التأمين الصحي الشامل في الأقصر    براتب يصل ل 6 آلاف جنيه.. القوى العاملة تعلن 1326 فرصة عمل    «240 طن في اليوم».. مراحل إنتاج البسكويت في «سايلو فودز»    استمرار حبس لص مساكن التجمع    قتلت أطفالها الثلاثة وحاولت التخلص من زوجها لإرضاء عشيقها    بسبب ارتفاع درجات الحرارة.. طوارىء في «السكة الحديد» ومترو الأنفاق    رفع 80 طن مخلفات بفرشوط وتنفيذ حملات تشجير بأبوتشت في قنا    وزير الرياضة يشهد المؤتمر السنوي لكلية التربية الرياضية بجامعة حلوان    إسبانيا تتعادل سلبيًا مع اليابان في الشوط الأول بنصف نهائي الأولمبياد    غدا.. محمد هنيدي يحتفل بالعرض الخاص لفيلمه الجديد «الإنس والنمس»    "القلعة للموسيقى والغناء" يكرم الناقد الموسيقي أمجد مصطفى    بينيت: إسرائيل قادرة على التحرك بمفردها ضد إيران بعد هجوم الناقلة    الياقوتي: غلق المساجد لانتشار فيروس من أبرز تطبيقات مراعاة مقصد حفظ النفس    رئيس مجلس علماء المسلمين في إندونيسيا: الناس كلهم سكارى إلا العلماء    تفجيرات مرفأ بيروت.. كيف تجسست إسرائيل على أدلة التحقيقات ولماذا؟    النقد الدولي يدعم الدول ب650 مليار دولار في مواجهة كورونا    «برلمانية» تطالب بتدشين حملات إعلامية لمكافحة «السمنة»    ضبط 236 قضية منع تداول الأرجيلة    عميد طب بنها: حظر اعتماد التحاليل الطبية الخارجية بالمستشفى الجامعي    رئيس جامعة حلوان يتفقد مقر تنسيق الجامعات الأهلية لطلاب الدبلومة الأمريكية    تجديد الثقة في الدكتور عبد العزيز السيد عميدًا لكلية الإعلام ببني سويف    أخبار الأهلي : حقيقة مفاوضات الأهلي مع حارسي بيراميدز والجيش فى الميركاتو الصيفي    في ذكرى رحيله.. هنا ولد "البابا شنودة" حكيم الكنيسة المصرية- صور    عضو هيئة كبار العلماء: يجب أن يكون المفتي على علم تام بالحكم الشرعي    اليوم.. مرور 23 عامًا على العرض الأول ل"صعيدي في الجامعة الأمريكية"    اليوم.. اختبارات تحديد مستوى مرشحي الدورات التدريبية بالقليوبية    الرئيس السيسي محذرا من الزيادة السكانية: تحد كبير بيسمع فى موضوعات كثيرة    كرة اليد .. فرنسا تنهي مغامرة البحرين في أولمبياد طوكيو    المصريون: واثقون فى رئيسنا وندعم قراراته    اتحاد الكرة يوافق على سفر منتخب مصر إلى الجابون بطائرة خاصة    الطالع الفلكى الثّلاثَاء 3/8/2021..قَرِينَك الفَلَكِى!    ما حكم الدين فيمن يقرا القرآن فى الصلاة بالقراءات الشاذة غير المتعارف عليها ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أركان الصوم وشروطه
نشر في الفجر يوم 30 - 06 - 2014

رَكَنَ إلى الأمر: مال إليه وسكن، قال تعالى: {ولا تركنوا إلى الذين ظلموا} (هود:113) أي: لا تميلوا وتسكنوا إلى الظالمين، ورُكْنُ الشيء: جانبه الأقوى، قال تعالى على لسانه نبيه لوط: {لو أَن لي بكم قوة أَو آوي إلى ركن شديد} (هود:80).

و(الركن) في اصطلاح الأصوليين: ما يتوقف عليه وجود الشيء وعدمه، ويعبرون عن ذلك بقولهم: ما يتوقف على وجوده الوجود، وعلى عدمه العدم؛ وكثيرًا ما يعبر الفقهاء عن الركن بالشرط، ويريدون منه، ما لا بد منه.

ركني الصوم:

والصيام في حقيقته مركب من ركنين أساسيين، لا يتصور حصوله بدونهما:

- الركن الأول: النية، ومعناها القصد، وهو اعتقاد القلب فعل شيء، وعزمه عليه من غير تردد، والمراد بها هنا قصد الصوم، والدليل على أن النية ركن لصحة الصيام، قوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ) رواه البخاري ومسلم، وهو يعم كل عمل ، وقوله في حديث حفصة رضي الله عنها: (من لم يبيت الصيام قبل الفجر فلا صيام له) رواه أحمد وأصحاب السنن.

ومحل النية القلب، ولا يشرع التلفظ بها، وهو خلاف السُّنَّة؛ لأنها عمل قلبي لا دخل للسان فيه، وحقيقتها القصد إلى الفعل امتثالاً لأمر الله تعالى، وطلباً لثوابه، ويشترط في النية لصوم رمضان التبييت، وهو: إيقاع النية ليلاً، لحديث حفصة المتقدم، وتصح النية في أي جزء من أجزاء الليل، وينبغي على العبد أن يبتعد عن وسواس الشيطان في النية، فإن النية لا تحتاج إلى تكلف، فمن عقد قلبه ليلاً أنه صائم غداً فقد نوى، ومثله ما لو تسحر بنية الصوم غداً.

وبعض الفقهاء يعد النية شرطاً لصحة الصيام لا ركناً من أركانه، والمقصود أنه لا بد منها لصحة الصوم سواء عددناها ركناً أم شرطاً.

- الركن الثاني: الإمساك عن المفطرات من طعام، وشراب، وجماع، من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس، ودليل ذلك قوله تعالى: {وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل} (البقرة:187)، والمراد بالخيط الأبيض والخيط الأسود، بياض النهار وسواد الليل، وذلك يحصل بطلوع الفجر الثاني أو الفجر الصادق؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يمنعنكم من سحوركم أذان بلال، ولا الفجر المستطيل، ولكن الفجر المستطير في الأفق) رواه الترمذي. وقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم) رواه البخاري ومسلم، وقد أجمع أهل العلم على أن من فعل شيئاً من ذلك متعمداً فقد بطل صومه.


شروط الصوم:

وهناك شروط ذكرها أهل العلم لا بد من توفرها حتى يجب الصوم على العبد،
وهي: أن يكون مسلماً بالغاً عاقلاً مقيماً قادراً خالياً من الموانع الشرعية.

فلا يصح الصوم من الكافر، فإن أسلم في أثناء الشهر، صام الباقي, ولا يلزمه قضاء ما سبق حال الكفر، ويقضي اليوم الذي أسلم فيه، إن أسلم أثناء النهار، نص عليه الامام مالك والامام أحمد وغيرهما.

ولا يجب الصوم على الصغير غير البالغ لعدم التكليف، ولكنه يصح منه، ويكون في حقه نافلة، ولو أفطر في أثناء النهار فلا شيء عليه، ويستحب تدريبه على الصوم ليعتاد عليه، ولئلا يجد صعوبة فيه حال البلوغ، فقد ثبت في الصحيح من حديث الرُبيِّع بنت معوِّذ رضي الله عنها أنها قالت في صيام عاشوراء لما فُرض: (كنا نُصَوِّمُ صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العِهْنِ، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار) رواه البخاري ومسلم.

ولا يجب الصوم على مجنون, ولو صام حال جنونه, لم يصح منه, لأن الصوم عبادة مفتقرة إلى النية والمجنون لا يتصور منه النية.، وفي الحديث الصحيح عن علي رضي الله عنه مرفوعاً: (رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل) رواه أبو داود وغيره.

ولا يجب الصوم على غير القادر لمرض دائم، أو كبر، ويطعمان أو نحوه، ولا على المسافر، ولكنهما يقضيانه حال زوال عذر المرض أو السفر لقوله الله جل وعلا: {فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر} (البقرة:184).

ولا يجب الصوم على الحائض والنفساء بل يحرم عليهما ولا يصح منهما، لوجود المانع الشرعي، ولو جاءها الحيض أو النفاس أثناء الصوم بطل صوم ذلك اليوم، ويجب عليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها بعد رمضان.

والطهارة ليست شرطاً لصحة الصوم، فإذا تسحر الجنب، وشرع في الصوم ولم يغتسل صح صومه، وكذلك لو طهرت المرأة من الحيض في الليل ولم تغتسل، وصامت يومها التالي صح الصوم منها.

هذه هي أهم أركان الصوم وشروطه، وللعلماء مزيد تفصيل وبيان فيها، يمكن الرجوع إليها في مظانها، والله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.