فريدة الشوباشي: "عمرو أديب وجه صفعة ل "الجماعة الإرهابية" .. فيديو    البحوث الإسلامية يوجّه قافلة لمحافظات "أسوان وبورسعيد والبحر الأحمر والشرقية    محافظ كفرالشيخ يؤكد انتظام العملية التعليمية في 2213 مدرسة    قيادات الشرطة تصطحب أبناء الشهداء للمدارس بالمحافظات    أسعار الأسهم الأكثر ارتفاعا بالبورصة اليوم الاثنين 23-9-2019    وكيل "توماس كوك مصر": وفرنا شركة لنقل السائحين بعد انتهاء إجازاتهم    إزالة 6 حالات تعدي على الأرضي الزراعية في المنيا    اتش سي تتوقع خفض المركزي سعر الفائدة 1% الشهر الجاري    التنمية المحلية تبحث مع وزير الحكم المحلي الفلسطيني التوسع في تصدير احتياجات الفلسطينيين    وزيرة السياحة تشارك في الافتتاح التجريبي لفرع أحد سلاسل المطاعم المصرية الشهيرة في نيويورك    مسؤول روسي يتهم الاستخبارات الأمريكية بنقل مسلحي "داعش" لأفغانستان    الاتحاد الأوروبي والمبعوث الدولي لليبيا يبحثان سبل حل أزمة البلاد    العاهل السعودي يستقبل ملك البحرين.. ماذا دار بينهما    المبعوث الأممى لسوريا يصف محادثاته مع الحكومة السورية ب"الناجحة"    الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين سيلتقي مع نتانياهو وغانتس مساء الاثنين    الأهلي يكشف عن ألبومه الرسمي في مؤتمر صحفي الأربعاء    مراوغة محمد صلاح في مباراة تشيلسي (صور)    وزير الرياضة يهنئ منتخب الكرة الطائرة جلوس ببطولة أفريقيا    ميسي يتوجه لميلانو برفقة أسرته لحضور حفل توزيع جوائز الأفضل    5 أسباب تقرب فان دايك من جائزة أفضل لاعب في العالم    تجديد حبس 35 متهما بتهمة حيازة الأسلحة وتجارة المخدرات في الجيزة    الأرصاد: فرص سقوط الأمطار متوقعة مع بداية فصل الخريف    محافظ الدقهلية عن طفل التغوط: مهمتنا توفير الرعاية والعناية بالتلاميذ    راح فين زمن الشقاوة .. يسرا بإطلالة شبابية ب مهرجان الجونة    منى زكى تشيد بأغاني فيلم "لما بنتولد" وتهنئ فريق العمل    "الإفتاء" توضح حكم الشرع في الأفراح المختلطة    فريق طبي مصري يغادر إلى جنوب السودان تفعيلا ل"100 مليون صحة"    نجاح أول جراحة زراعة كبد بمستشفى طب الزقازيق    البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بالبحر المتوسط (فيديو)    بالصور.. رئيس جامعة الأزهر يتفقد كلية البنات بالعاشر من رمضان    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    ضبط 6 أشخاص بينهم هاربين من أحكام قضائية خلال 24 ساعة    تأجيل محاكمة المتهمين ب"داعش سيناء"    تأجيل الحكم على المتهمين فى "رشوة المليون ونصف بمحافظة القاهرة" ل10 أكتوبر    طاقم ضيافة طائرة مصر للطيران ينقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    فصول تقوية بجميع مدارس مطروح.. تعرف على التفاصيل    رئيس اقتصادية النواب : تفعيل بورصة السلع يسهم في تخفيض الأسعار    دموع بطل "صراع العروش" وإطلالة غريبة لبيلي بورتر.. لقطات حفل توزيع جوائز إيمي    الابراج اليومية حظك اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا | الابراج اليومية بالتاريخ مع عبير فؤاد    فيديو.. محمد رمضان للداعين للمظاهرات: لو رجالة انزلوا    لخفض نسبة الكربون.. شواحن شمسية بجامعة الإسكندرية    ماذا يفعل المأموم إذا سها بنفسه دون الإمام.. فيديو    خوفًا من “غضب” الجماهير.. بوجبا يشتري كلبًا ب 15 ألف جنيه استرليني    بعد المكالمة الهاتفية المُثيرة للجدل.. رئيس أوكرانيا يبدأ زيارته لأمريكا    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    نجم ليفربول يكشف تفاصيل خطته مع محمد صلاح لإحراز الهدف الأول بمرمى تشيلسي    مورينيو: هذا اللاعب شبيه ل ساديو ماني بمانشستر يونايتد    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    وزير التنمية المحلية يستقبل نظيره الفلسطيني لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات والزيارات    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    رسالة نارية من "أديب" ل توكل كرمان.. هذا ما قاله    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الطاقة الشمسية" التحدى الاصعب امام السيسى..خبراء طاقة:المشروع سيكبد الدولة 2.17 تريليون جنية حتى عام 2027..وهناك 600 محطة تقويه لشبكات المحمول تعمل بالطاقة الشمسية
نشر في الفجر يوم 16 - 06 - 2014

خبراء فى الطاقة الشمسية :تشغيل المولد بالطاقة الشمسية تبدأ تكلفته من
الحد الأدنى 10 ألاف جنيه ولدينا من"8" شركات فى الطاقة الشمسية
:لدينا أكثر من 80 نظام حسب احتياجات العميل بدأً من تشغيل عمارة لمصنع
لكل شىء وعلى الحكومة وضع تعريفة للكيلو وات ساعة الطاقة الشمسية
سمر جابر
وفقًا للتقرير السنوي للشركة القابضة لكهرباء مصر، فإن استهلاك الطاقة في
مصر يشهد نموًا سريعًا، على مدى السنوات الخمس الماضية حيث يشهد القطاع
التجاري أسرع نمو سنوي ويليه القطاع السكني و المرافق العامة وقطاع
الصناعة ، حيث تخطط الشركة القابضة للكهرباء للوصول إلى طاقة 39,300 ميجا
وات في نهاية 2017، ومن المخطط إضافة هذه الزيادة عن طريق محطات الطاقة
التقليدية التي تستخدم تقنية إنتاج ذات دورة مشتركة، فالغاز الطبيعي يمثل
80% من إجمالي سعة توليد الطاقة المنشأة، في حين أن النفط والطاقة
الكهرومائية وطاقة الرياح كانت تمثل 20% من إجمالي سعة توليد الطاقة، فى
الوقت التى تتوافر الطاقة الشمسية بوفرة .
ورغم أن مصر تتمتع بأشعة الشمس طوال العام، مع تغير في الإشعاع الشمسي
المباشر بين 1970 كيلووات ساعة/م2/السنة و 3300 كيلووات ساعة/م2/السنة،
ومع ذلك اعتمادنا على الطاقة الشمسية فى توليد الكهرباء يتم فى حدود ضيقة
نظرا للعديد من المعوقات بداية من عدم وجود تعريفة للكيلو وات ساعة من
الطاقة الشمسية، مع عدم تفعيل قانون لتحديد العلاقة بين القطاع الخاص
وشركات الكهرباء والحكومة، وعدم وضع تسهيلات للشركات سواء من السداد
للبنوك.
حيث كشفت الدراسات التي أجريت مؤخرًا أن تكلفة الطاقة الكهروضوئية ستنخفض
على مدى السنوات العشر المقبلة على ،ومن المتوقع أن تكون تكلفة عدم
التحول إلى الطاقة الشمسية ضخمة ستضطر مصر أن تتكبد تكلفة بقيمة 2.17
تريليون جنية مصري حتى عام 2027، وهي أكبر من ضعف مجموع الناتج المحلي
الإجمالي لمصر في 2011 بالأسعار الحالية، يُعد الاستبدال التدريجي من
الغاز الي الطاقة الشمسية أمر لا مفر منه في ضوء الوضع الاقتصادي، كما أن
استخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية تُمكن المستثمرين في وقت مبكر من
عمل أكثر من 50% من استثماراتهم في حوالي 10 سنوات.
حيث قال وائل النشار، رئيس مجلس إدارة اونيرا سيستمز مصر، إن استخدام
الطاقة الشمسية فى توليد الكهرباء للمنازل هام ومفيد من خلال تركيب ألواح
الطاقة فوق المنشأت أو المنازل من أجل توليد الكهرباء لكل المبنى وما به
من أجهزة مختلفة ، فنظام الطاقة الشمسية مكون من خلايا ووحدات تحكم
ومحولات وكبالات وتصميمات هندسية، مشيرا إلى أنه يتم توليد الكهرباء من
خلال الطاقة الشمسية فى شكلين مختلفين، فقد تتم بطريقة مباشرة على الشبكة
من خلال الخلايا الشمسية التى تُوضع فوق المنازل وتُستخدم فى الاستخدام
المباشر للأحمال أو يتم ضخها مباشرة على الشبكة ، وهناك نوع أخر "نظام
السولجارد" هو يسير بنفس خطوات الأول مع تواجد وسائل تخرين ، ويتم
تشغيلها من خلال بطاريات المخزون إذا انقطع التيار الكهربائى صباحاً أو
مساءً وهى تسمى أنظمة الاستخدام داخل الشبكة.
وأضاف أنه فيما يتعلق بأنظمة الاستخدام خارج الشبكة ، فهى تستخدم لتوليد
الكهرباء فى المناطق النائية التى لا يتواجد بها كهرباء وعمليات إنارة
الشوارع دون شبكة كهربائية، مدللاً على ذلك بأماكن البدو وجنوب سيناء،
وأن هناك 600 موقع لمحطات المحمول تعمل بإستخدام الطاقة الشمسية لتشغيل
محطات المحمول فى مصر ، كما تتم بالخارج بالمغرب والشرق الأوسط.
كما أكد فى تصريحات للفجر أن تشغيل المولد بالطاقة الشمسية يتم كما يرغب
المستهلك وحسب الأحمال والأجهزة التى تعمل ويبدأ تكلفته من الحد الأدنى
10 ألاف جنيه ، ولدينا أكثر من 80 نظام حسب احتياجات العميل بدأً من
تشغيل عمارة لمصنع لكل شىء،مؤكدا انه مع حرارة الوقت الحالى مع قدوم
رمضان وانقطاعات الكهرباء المستمرة فهناك إقبال على الاستخدام المنزلى ،
مطالباً الحكومة بإمكانية وضع تشريع لاستخدامات الطاقة الشمسية على
الشبكة التى تنتجها ، وتوليدها بالطاقة الشمسية مما يساهم فى توفير الغاز
والمازوت والسولار ويقلل انقطاع التيار الكهربائى ويوفر على الدولة
الكثير ، وأن لتعريفة الحالية توضح أن الدولة بتتتكلف على الكيلو وات
ساعة كهرباء 140 قرش وتبيعه للمواطن مُدعم بمتوسط ما بين"20:25" قرش لكل
كيلوا وات من الساعة ، واستخدامها للطاقة الشمسية مع أخذه من المواطن 110
قرش فدولة هتخرس فقد 30 قرش ، ولم تتكلف شيئا.
موضحا بأن إن الكفاءة المتزايدة لتكنولوجيا الطاقة الشمسية تمكننا من
شراء وتمديد الألواح الشمسية، حيث باستطاعتنا استغلال هذه الوسيلة
الفعالة لتسخير الطاقة من أشعة الشمس ومن ثم تحويلها إلى طاقة كهربائية
نستدخدمها في شتى احتياجاتنا المنزلية، وأن الدولة "مش هتدفع ولا مليم"
اللى هيدفع الثمن المستهلك فى الوقت الذى ستتوفر له كهرباء دون انقطاع
ولا يحتاج لمولدات كهربائية تعمل بالغاز أو المازوت، من خلال رأس مال
استثمارى يستثمر أموالة فى منتج الطاقة الشمسية بالتعاون مع الدولة بل
هتوفر تكاليف التشغيل من مازوت وغاز وغيره، مثلما يحدث فى أوربا، أمريكا،
الأردن، المغرب، الجزائر، تونس، التى تولد الكهرباء من خلال الطاقة
الشمسية، مشيرا إلى أن المصناع المتواجدة ليست تجميع فقد بل تصنيع،
المولدات الشمسية أعلى من العادية لأن العادية التى تعمل بالمازوت والغاز
مدعومة بأكثر من 80%، فالدولة تخسر والمواطنين تخسر ، والأرقام التى
تطالب بها الطاقة الشمسية لا نحتاج سوى لشفافية الأرقام،فالدولة غير
قادرة على التحكم فى سياسية التسعير من محاولة تقليل التكلفة واستخدامها
لطاقة الشمسية بدلا من خسارة فلوس من غاز وسولار.
وفى سياق متصل قال اللواء محمد عبد الحى، مدير الطاقات الجديدة والمتجددة
بشركة أونيرا لأنظمة الطاقة، إن الطاقة الشمسية عبارة عن ألواح مصنعة من
مادة السيليكون ، وعندما ينزل الضوء عليها تتحرك بالسالب والموجب ويتم
توليد الكهرباء وشحن البطاريات وتعمل على مدارة24 ساعة أعلى االمنشأت،
مؤكدا أنه يتم إتباع النظام الحديث فى توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية
وهى غير متصلة بالشبكة العامة والتى اتباع فى ها ألمانيا منذ 80 عاما،
مطالباً الحكومة بترك المجال للقطاع الخاص للاستثمار فى الطاقة الشمسية
مع وضع تسهيلات، وذلك لفشلها فى العديد من المشروعات وخسارتها.
كما أوضح بأن هناك العديد من المشاكل التى تواجه توليد الكهرباء بالطاقة
الشمسية بداية من عدم تحديد الحكومة تعريفة محددة للكيلو وات ساعة لطاقة
الشمسية، مع عدم تنفيذ الجمارك لقرار الإعفاء الجمركى على ممارسة الطاقة
المتجددة سوى بإجراءات تعسفية، مع عدم وضع قوانين منظمة بين القطاع
الخاص" المستثمر"، وشركات الكهرباء، والوزارة ، مطالباً الحكومة بتوفير
تسهيلات للمستثمر الذى يشارك فى الطاقة الشمسية من فائدة بنوك، وعلى
البنك المركزى أن يفرض على البنوك بأن يعطى فرصة لعمل محطات الشمسية مع
تسهيلات فى فترة السداد والفائدة.
وأضاف للفجر بأنه ليس لدينامصانع لتصنيع الخلايا الشمسية بل لدينا مصانع
لتجميع الألواح الشمسية واستيرادها وتقدر بحوالى من 7:8 مصانع،
والتسهيلات الحكومية تساعد على تصنيع الخلايا الشمسية ، مشيرا إلى أن
يمكن استخدام المولدات الشمسية أعلى المنشأت والمنازل ولا بد أن يسعى
ذلك ، وقد تأخد الشقة مولد كهربائى يصل من 1 كيلو: 5 كيلو حسب احتياجات
العميل والأجهزة، وخاصة ان الكيلو وات يحتل مساحة 12 متر مربع وأن المدن
الجديدة قد تستفيد بشكل أكبر من المولدات الشمسية لسعة الأماكن فمساحتها
كبيرة فقد يتم إعداد محطات للمصانع لتوفير الكهرباء
وتابع بأن نسبة الإقبال ضعيفة بسبب التكلفة التى تكون مرتفعة على البعض ،
وأن تكلفة جعل منزل يعتمد كلياً على الطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء
تعتبر لدى الكثيرين باهظة الثمن، وبالرغم من ذلك فإن استخدام الطاقة
الشمسية يساهم كثيراً في خفض فواتير الكهرباء الشهرية، وأن كهرباء الدولة
مدعمة من الغاز والمازوت ليس لمستحقيه بل للأغنياء مما يسبب اختلال،
مؤكدا أن الأغنياء واصحاب مصانع الأسمنت وكثيفة الاستهلاك التى تستهلك
الكهرباء بكميات كبيرة ، وتبيع لها الدولة الكهرباء بسعر تتراوح بين:"
20:22 قرش"، رغم أن هذه المصانع تكسب الأضعاف، فعلى الدولة تعديل
التسعيرة تدريجيا ومع زيادة السعر على الشرائح الغنية ومصانع كثيفة
الاستهلاك والاعتماد على الشمس كمصدر لطاقة وخاصة أننا أكثر منطقة
للإشعاع على مستوى العالم، وللمساهمة فى تخفيف الضغط على الميزانية
الوطنية فيما يتعلق بدعم الطاقة ، وحفظ جزء كبير من الغاز الطبيعي الذي
يمكن استخدامه بشكل فعال في الأغراض الصناعية، مع تووفير الاستثمارات
الضخمة المخططة لمحطات الطاقة الإضافية لتلبية الطلب المتزايد على
الكهرباء على مدى العشرين عامًا المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.