الصين تسجل 8 إصابات جديدة بكورونا قادمة من الخارج    اليوم.. اتحاد الكرة يجتمع مع بعض أندية القسم الثالث    أمريكا تطالب المبتعثين الأجانب بالمغادرة وتهدد بمنع الدخول    أسعار الحديد اليوم الثلاثاء 7-7-2020 في السوق المحلي    الطقس اليوم| معتدل ولطيف.. وتحذيرات بشأن الأيام المقبلة    دنيا سمير غانم تنشر صورة نادرة لها مع رجاء الجداوي    رأي مفاجيء ل البدري فيما فعله الأهلي مع حسام عاشور    مفاجأة من العيار الثقيل.. كوب من هذا المشروب يتحكم فى السيطرة على سكر الدم    فودة: «طور سيناء ستشهد حركة تطوير وافتتاحات كبيرة»    معلمي في الثانوية.. الفنانة ياسمين غيث تروي تفاصيل التحرش بها    السفير السعودي بالقاهرة يقدم التعازي في وفاة الفريق العصار    ساعات قليلة قبل إعلان الأهلي تجديد عقد نجم الفريق    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد فوز توتنهام على إيفرتون    تعرف على أهمية المسجد فى الإسلام    اليوم.. طلاب الثانوية العامة يؤدون امتحان الفيزياء والتاريخ    "فلاشة ومقاطع جنسية".. تفاصيل التحقيق مع هدير الهادي فتاة ال"تيك توك"    تفاصيل مقتل صاحب شركة على يد زوجته في البساتين    زلزال بقوة 4.8 بمقياس ريختر يضرب جنوب إيران    إصابات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز ال3 ملايين    نص رسالة الحب المؤثرة التي كتبها الموسيقار إنيو موريكوني قبل وفاته    نشطاء عراقيون يكشفون عن منفذ حادث اغتيال هشام الهاشمي    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    الصين تدخل معركة جديدة مع الطاعون بعد انتصارها على كورونا    انفجار ضخم فى معمل بمنطقة "باقر شهر" جنوب طهران    «قومي المرأة»: حبس المتهم «أحمد بسام زكي» أثلج قلوب نساء مصر    كيف تخرج الروح من جسد الانسان عند الموت    ضبط 25 كرتونة سلع غذائية منتهية الصلاحية بالفيوم    حكاية 3 أشقاء غيبهم الموت نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا فى قنا.. الأول توفى فى شهر رمضان الماضى.. شقيقاه يلحقان به فى ساعة واحدة.. ودفنهما دون إقامة جنازة أو عزاء.. صور    الرقابة الإدارية بالمنيا تضبط صاحب صيدلية يتاجر في الحبوب المخدرة    خلاف على توزيع لحوم على الفقراء.. الأوقاف: فيديو «زاوية» المعادي لا علاقة له بالمصلين والصلاة    ناعيا الفريق العصار.. علاء عابد: المصريون لن ينسوا مواقفه الوطنية    رئيس مركز سنورس بالفيوم يتابع الإجراءات الاحترازية داخل المساجد والمقاهي    تعرف على عدد مشاهدات أغنية "غيب'' الجديدة لفضل شاكر (فيديو)    تفاصيل جديدة في واقعة تحرش كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان    "الموت ليس مناسبةً للشماتة".. الإفتاء: تمنّي العذاب لمن مات خُلق مذموم يخالف سُنة الرسول    الزمالك يسابق الزمن لتجديد عقد ساسي    فرج عامر: نستعد للدوري ب 3 وديات بينها الأهلي    محمد رمضان ينعى رجاء الجداوي بصورة تجمعهما    توتنهام يتخطى إيفرتون بهدف فى الدوري الإنجليزي    متحدث الوزراء: مدبولي زار محاور مرورية تهدف لتسهيل الحركة    "الوزراء": قد نتخذ قرارا بمنع البناء السكني نهائيا في أحياء معينة    سفير مصر يوضح موقف الكاميرون من استضافة نصف نهائي إفريقيا    مصنعو السيارات في البرازيل يستبعدون انتعاش مبيعاتهم قبل 2025    5 صور ترصد العلاقات بين " العصار وشعراوي"    الأوقاف تعلق على خناقة مسجد المعادى: بسبب ثلاجة لحوم توزع على الفقراء    وزير الاتصالات ناعيا الفريق العصار: فقدنا قيمة وطنية وعلمية رفيعة    هل بدأت إثيوبيا ملء السد؟.. خبير موارد مائية يرد بالخرائط والصور.. فيديو    تامر النحاس : لا يوجد خلافات بين مروان محسن والنادي الأهلي    أختام مزورة.. الخدمات البيطرية: ضبط 68 طن لحوم مذبوحة خارج المجازر في 6 شهور    لميس الحديدي ناعية العصار: غلاوته في قلوبنا.. وضحى بنفسه في سبيل الدفاع عن مصر    القومي للمرأة يكشف آخر تفاصيل قضية التحرش الشهيرة    جنوب سيناء تضع جدولاً زمنيًا لإحياء الصناعات الحرفية والمشغولات اليدوية ( صور)    وزير السياحة والآثار ينعى الفريق محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي    "مجلس القضاء الأعلى" ينعى وفاة الفريق محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي    جمارك دمياط تضبط محاولة تهريب عدد من وحدات اللاسلكي خاصة بأجهزة التحكم عن بُعد    توقعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 7/7/2020 مهنيا وعاطفيا وصحيا    عادل البيجاوي يتوقع انخفاض إصابات كورونا.. ويُجيب على تساؤل متى ينتهي الوباء بمصر؟ (8)    متحدث الوزراء: 325 ألفا تقدموا بطلبات للتصالح في مخالفات البناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عالم مصريات يطالب بدعوة عشاق الآثار المصرية لحضور افتتاح المتحف الكبير.. فرنسيس أمين: لهذه الأسباب يجب أن تحضر إيفيت سوفاج
نشر في صدى البلد يوم 21 - 05 - 2020


* فرنسيس أمين:
* لا بد من الاستعداد من الآن لافتتاح المتحف الكبير ودعوة شخصيات وأفراد قدموا الكثير للآثار المصرية
* إيفيت سوفاج كانت أول من تبرع لإنقاذ آثار النوبة وقابلتها في الثمانينيات بالقاهرة
* المسئولون المصريون استغلوا قصة الفتاة البسيطة إيفيت للترويج لحملة إنقاذ آثار النوبة وأبو سمبل
* 49 دولة من بينها دول أفريقية أرسلت أموال وتبرعات لإنقاذ آثار النوبة
سلط عالم المصريات والأثري الكبير فرنسيس أمين، ممثل القنصلية الإيطالية في الصعيد، الضوء على عدد من الشخصيات المصرية والعالمية التي خدمت الآثار الفرعونية سواء بالترويج لها أو الحفاظ عليها، منهم من رحل عن عالمنا ومنهم من يزال على قيد الحياة، بغرض أن تتم دعوتهم أو دعوة أحفادهم لحضور حفل افتتاح المتحف الكبير، باعتبار ذلك نوعا من رد الجميل لهؤلاء المحبين والعاشقين للآثار والحضارة المصرية، وكذلك دعاية لافتتاح المتحف الجديد الذي يضم جزءا من عشقهم.
وأطلق عالم المصريات فرنسيس أمين، القائم بأعمال القنصل الإيطالي في الأقصر، هاشتاج لحث المسئولين على تنظيم حفل افتتاح المتحف الكبير، والمتوقع أن يتم العام المقبل 2021، على دعوة هؤلاء المساندين والمحبين للآثار المصرية أو من يمثلهم وبحسب وصفه، الذين وقفوا إلى جانب مصر في معركة البناء الثاني للسياحة في ستينيات القرن الماضي بعد أن كانت المعركة الأولى خلال افتتاح قناة السويس 1869.
وفي حواره ل موقع "صدى البلد"، أكد الأثري الكبير أنه لابد من الاستعداد من الآن للحدث المهم، افتتاح المتحف الكبير، من خلال دعوة شخصيات وأفراد قدموا الكثير للآثار المصرية، بخلاف دعوة رؤساء الدول والحكومات والسفراء والقناصل الذين سيتم دعوتهم عبر القنوات الرسمية، مشيرا إلى أن هذه الدعوة ستكون نوع من رد الجميل، حيث أنهم رموز في حب مصر ويعشقون آثارها.
وقال إن إطلاقه أمس ل هاشتاج لتتم دعوة "إيفيت سوفاج" لحضور الاحتفالية، وهي أول طفلة تتبرع في العالم ومن فرنسا لإنقاذ آثار النوبة، ليس إلا نموذج للوفاء لهؤلاء المحبين الذين يجب دعوتهم لحضور افتتاح المتحف الكبير، حيث إن القائمة تشمل الكثيرين ومن دول مختلفة، مضيفا أنهم يجب أن يتم حضورهم كفرصة لرد الجميل وللترويج لآثارنا المصرية، ولذلك لابد أن نبحث عن مثل هذه الفتاة الفرنسية.
ايفيت سوفاج
ودعا فرنسيس أمين، وزارة السياحة والآثار للقيام بتوجيه الدعوة للفتاة الفرنسية "ايفيت سوفاج"، لحضور افتتاح المتحف الكبير، والتي كانت أول فتاة في العالم تتبرع منذ 60 عامًا لآثار النوبة، وكعاشقة لمصر وللمصريين، وكرد جميل لواحدة ساهمت في إنقاذ معابد النوبة، بدعوتها وقتها بالتبرع لإنقاذ المعابد.
ووفقا لعالم المصريات، فإن الفتاة فرنسية ذات الاثني عشر عاما وقتها، عشقت مصر وتاريخها بعد زيارتها للمجموعة المصرية بمتحف اللوفر، وأحبت بصفة خاصة حتشبسوت وإخناتون ورمسيس الثاني، وفي شتاء 1960 تابعت حديثا في الإذاعة لعالمة المصريات الشهيرة كريستيان ديروش نوبلكور تتحدث فيه عن آثار مصر في النوبة، خاصة معابد فيلة وأبوسمبل وأهمية إنقاذها.
وأسرعت الفتاة، وكتبت خطابا لديروش تبدي فيه عزمها التبرع بكل مدخراتها، بل وحثت زميلاتها على التبرع لإنقاذ معابد الحضارة التي تعشقها، فارسلت ديروش الخطاب لوزير الإرشاد القومي وقتها الدكتور ثروت عكاشة، فطلب من ممثل اليونسكو في باريس الأمير صدر الدين خان، أن يقابل الفتاة ويهديها نموذجا لرأس نفرتيتي من إبداع الفنان حسن حشمت وكان يهدى وقتها لرؤساء الدول.
وقام وزير المالية حسن عباس زكي، والذي كانت تتبعه وقتها مصلحة السياحة، بدعوتها هي ووالدتها ليقضيا أسبوعين في مصر لزيارة آثارها حتى معبد أبوسمبل، وقابلهما في القاهرة بصحبة رشاد مراد، الرئيس التاريخي لمصلحة السياحة، وقادتها أثناء رحلتها المرشدة السياحية هناء السيد، وقدم لها الوزير خاتما قيما ارتدته ايفيت على الفور، وقالت: "ها أنا أعلن خطوبتي على مصر الفرعونية".
وفى متحف القاهرة، شرح لها الدكتور عبد القادر سليم بنفسه وقد دمعت عيناها من الفرح، وفي الأقصر استقبلها الدكتور لبيب حبشي بصحبة رئيس مكتب السياحة، وكتبت في كراستها انطباعاتها عن الزيارة وقد أغضبها كثيرا كم الجرافيتي الذي تركه السائحون على الآثار وقتها.
وأوضح عالم المصريات فرنسيس أمين، أن ايفيت سوفاج زارت مصر عام 1961 وكان عمرها وقتها اثنتي عشرة عاما ولو هي ما زالت على قيد الحياة فسيكون عمرها الآن سبعون عاما: "فليتنا نبحث عنها وندعوها لحفل افتتاح المتحف المصري الجديد كأول من تبرعت لآثار النوبة وكعاشقة لمصر وللمصريين".
مقابلة ايفيت
وقال الأثري القدير إنه قابل إيفيت في ثمانينيات القرن الماضي، حيث كانت تتردد على مكتبة المعهد الفرنسي وكانت تعشق المصريات واستمرت في دراسة المصريات وكان الجميع يرحبون بها ترحيبا غير عادي ويستقبلونها باعتبارها رمز كأول طفلة وأول إنسان من حبه للآثار المصرية يتبرع بمدخراته لإنقاذ آثار النوبة.
وأضاف أنها فضت حصالتها وتبرعت لإنقاذ الآثار وبالتالي طلبة كثر سواء في فرنسا أو خارجها تأثروا وبدأوا في إرسال مدخراتهم ل مصر للمشاركة في إنقاذ معبد أبو سمبل وآثار النوبة وأصبح هناك دخل يأتي من هؤلاء المحبين بخلاف الدول التي ساهمت.
حلم الطفولة
وتابع الأثري فرنسيس أمين أن حملة إنقاذ آثار النوبة لم تتكرر مع أي آثار في العالم كله وصعب أن تتكرر، ولابد من الاهتمام بالأطفال الذين يدرسون التاريخ المصري في جميع أنحاء العالم وحلمهم زيارة واحدة لمصر في حياتهم، لافتا إلى أنه ومن خبرته في مجال الإرشاد كان الأطفال أكثر المهتمين بالاستماع للشرح وشغوفين بكل ما يقال، ويدرسون مصر وتاريخها في مرحلة الصغر في التعليم الابتدائي، ويصبح حلمهم زيارة مصر وحينما يزورونها في سن الشباب يعتبر أن حلم الطفولة تحقق.
ولفت إلى أن توقف السياحة بعد 2011 أثر على حلم هؤلاء الأطفال وأصبحت هناك قائمة انتظار طويلة أمامهم لتحقيق حلمهم، مشددا على أن قصة "إيفيت سوفاج" تمس الوتر الإنساني ورواية جميلة كروح إنسانية، وحب مصر عبرت عنه هذه الفتاة في كل ما كتبته وما صرحت به للصحف، وهو ما يبرز كيف كانت مصر ورجالها في هذه الفترة مثل الدكتور ثروت عكاشة وغيره ممن يعملون بتفانٍ عجيب.
وأكد أن هؤلاء العظماء من المسئولين اهتموا بطفلة بسيطة، بعد أن بدأت مصر تعيد البناء الثاني للسياحة المصرية بعد الموجة الأولى لرحلات توماس كوك وافتتاح قناة السويس، وأقامت فنادق فخمة وضخمة ويخوتا ونوعت السياحة بخلاف الثقافية، ونجحوا في استثمار هذه الفتاة كدعاية لمصر.
وذكر فرنسيس أمين أن في جعبته الكثير مثل هذه الشخصيات ولابد من الاستعداد من الآن لقائمة المدعوين من الأفراد المؤثرين المحبين للآثار المصرية وهناك الكثير منهم في أرشيف الصحف واللقاءات التليفزيونية القديمة.
وذكر أن إنقاذ آثار النوبة هي ملحمة في تاريخ الآثار العالمية لم ولن تتكرر، فمصر كانت تبنى السد العالي وليس لديها أموال، وتدفع نصف التكاليف ولو قامت بترميم هذه الآثار ستدفع تكاليف أكبر من تكاليف السد ذاته، وتجد 49 دولة منها دول أفريقية تكاد تكون معدمة وترسل أموال ل مصر لإنقاذ تراث.
وأضاف: "هي كانت ملحمة قادها رجال عظام في موقع المسئولية كانوا على موعد مع القدر، إضافة للكثير من المحبين الذين ساعدوا وساهموا في هذا الأمر، وهذه الملحمة تدرس للأجيال الآن في كل كليات الهندسة والترميم في العالم، وإنقاذ آثار النوبة، وما تلا هذه الملحمة كانت أن هناك دعوات لإنقاذ فينيسيا وفلورنسا، وتم اختيار مصر ضمن هذه المشاريع كبلد رئيسي لإنقاذ فينسيا وفلورنسا، واختير الدكتور ثروت عكاشة وغيره ضمن اللجان، وكان الحديث لأول مرة عن التراث العالمي وليس التراث الوطني فقط، وكل دول العالم كانت تسعى لإنقاذ التراث وكانت فترة جديدة وحقبة خصبة".
آثار العراق وسوريا
وأكد الأثري فرنسيس أمين أن ما يحدث اليوم للأسف الشديد من تدمير حضارات ونهب متاحف في العراق وسوريا، يمر مرور الكرام ولا نرى الضجة التي حدثت عند إنقاذ آثار النوبة على الرغم أن الإنقاذ كان يتم من عارض الطبيعة وليس من عارض تصرفات بشر يسعون لتدمير التراث الإنساني.
وقال إنه يحب إبراز مثل هذه القصص خلال افتتاح المتحف لتحريك العواطف نحو إنقاذ التراث العالمي الذي يتعرض للتدمير على يد البشر في سوريا والعراق.
وشدد على أن هناك الكثير من الشخصيات التي يجب دعوتها مثل المصورين الفوتوغرافيين والصحفيين الذين أثروا الصحف والمكتبات العالمية بإنتاجهم من صور الآثار المصرية، وذلك من أجل تنويع قائمة المدعوين.
مؤسس أول متحف
وقال: "لا يمكن أن ننسى أوجوست مارييت، ونقوم بدعوة أفراد من عائلته، فهو الذي أنشأ مصلحة الآثار، وأول متحف في بولاق ولابد من دعوة أحفاده، وعندما افتتحوا المتحف المصري عام 1902 نقلوا قبر مارييت في حديقة المتحف 1906، وكان هناك احتفال كبير دعوا فيه أخو مارييت وبعض أفراد العائلة وكان احتفالا ضخما، مضيفا: "وهكذا نقدر أول من أنشأ متحف في مصر.
وأوضح أنه لا يمكن أن ننسى أسرة أحمد باشا كمال وأحفاده موجودين وهو أول مصري عمل أمينا للمتحف المصري ومن قيادات المتحف المصري وأثري مصري.
بصمة في حب مصر
وأضاف: "قس على ذلك أن يكون هناك في الافتتاحات الضخمة، ممثلين ومخرجين أو من يمثلهم من عائلاتهم أبرزوا مصر القديمة والحضارة المصرية في أفلامهم مثل سيسيل بلونت ديميل في الوصايا العشر وفيلم كليوباترا، فلابد أن يكون هناك دعوة لمن استخدم الآثار المصرية في أفلامه وصنع لها شهرة غير عادية، وكذلك الكتاب مثل الروائية الإنجليزية أجاثا كريستي، في رواية "موت فوق النيل" روجت ل مصر في رواياتها بشكل غير عادي والممثلة إليزابيث تايلور، التي توفيت في 2011، وكانت مثلت في فيلم كليوباترا، وكل هؤلاء تركوا بصمة في التعريف بالآثار المصرية والحضارة المصرية والمجال متسع جدا".
سائحون مصريون
ولفت القائم بأعمال القنصل الإيطالي في الصعيد إلى أن هناك مجموعة من الناس البسطاء السائحين يزورون مصر كل عام منذ 30 أو 40 سنة ويحافظون على ذلك، ولابد أن أحدهم يحضر الافتتاح باعتبار عشقهم لمصر ولحضارتها ويدافعون عن مصر في أي مناسبة على الرغم من أنهم غير مصريين بحكم الجنسية ولكنهم مصريون بحكم حبهم لآثارها.
ووذكر أن هناك محبين لمصر على مستوى العالم، فهناك "روبير سوليه"، رئيس التحرير السابق لجريدة لوموند الفرنسية، وكتب الكثير عن مصر وهو من مواليد الإسكندرية، وحقق شهرة غير عادية، وهناك غيره من الكتاب ألفوا عن مصر وحققوا نجاحات غير عادية وكل هؤلاء وجودهم في الاحتفالية مهم للغاية، وكذلك علماء الآثار المشهورين، ومنهم من ترك بصمات غير عادية.
أم علم المصريات
وطالب فرنسيس أمين، بتوجيه دعوات لعلماء المصريات من المصريين كالدكتورة فايزة هيكل، ابنة الوزير ورئيس مجلس الشيوخ وحزب الأحرار الدستوريين، محمد حسين هيكل، والتي ساهمت في إنقاذ آثار النوبة وهي بحق أم علم المصريات، والتنوع في المدعوين في كل المجالات.
وقال إن دعوة هذه الشخصيات ترويج لا يقدر بمال، ولو دعونا شخصيات من الفنانين المعروفين لأي مناسبة أخرى سنتكلف الملايين، ولكن لو تمت دعوتهم في افتتاح المتحف لن نتكلف سوى تذاكر طيران وإقامة، ولابد للفنادق أن تقدم عروضها لأن هذه الفنادق ستستفيد من الحدث ولا بد أن تشارك بعدد من الغرف للمدعوين، وتستفيد من الحراك السياحي الذي سيتم بعد ذلك.
اقرأ أيضا:
وزارة السياحة تطلق جولة افتراضية للمجموعة الهرمية للملك زوسر
وزير السياحة والآثار يستعرض موقف المتحف المصري الكبير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.