عباس شراقي: الأمطار الغزيرة على إثيوبيا تؤثر على سلامة سد النهضة |فيديو    تباين مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية التعاملات    بدء تركيب أول برج إتصالات داخل أراضى مشروع ال 1.5 مليون فدان بمنطقة المغرة    شكري يلتقي نظيره البرازيلي لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين    الزمالك: 300 ألف دولار شرط جزائي في عقد كارتيرون.. ويحتاج النقاز    الأهلي يتحدى انبي في الكأس وسط توالي الطعنات المحلية    عمرو أديب يفتح النار على الأهلي بسبب خسارة السوبر |فيديو    وكيله: منعت رحيل كارتيرون للإمارات.. ولا أعرف الهدف "ربما ضرب استقرار النادي"    قبل المحاكمة.. الموظف في «السجود للكلب»: الطبيب أسلوبه وحش ومش بقبل منه أي هزار جانبي    السجن ثمانية أعوام هولندي أدين بسرقة لوحتين لفان جوخ وهالس    سمير صبري: فخور جداً بمشواري في عالم الفن وسعيد بتكريمي في «ديرجيست»|فيديو    وزير الأوقاف: الاسلام قد نهى عن قتل النفس عمدًا    وزيرة الصحة: هناك 2.5 مليون شخص سجلوا لتلقى لقاح كورونا ولم يحضروا حتى الآن (فيديو)    «زى النهارده» اتفاقية مكافحة تجارة الرقيق 25 سبتمبر 1926    فيديو.. البنك الزراعي: تخصيص 10 مليار جنيه لمشروع البتلو بتوجيهات من السيسي    محمد محسن في حفل فني على مسرح سيد درويش بالإسكندرية    السفير السعودي بالقاهرة يوجه الشكر للقيادة المصرية على تهنئتها للملكة باليوم الوطني    كيف تعرف صدق الناس وأمانتهم؟ عمر بن الخطاب يقدم نصيحة ثمينة للمسلم    مأساة في 15مايو.. مصرع أم وطفلتيها سقطوا من الطابق الخامس    فيديو.. وزيرة الصحة: أفريقيا مقبلة على الموجة الرابعة من فيروس كورونا    ما السبب وراء وجود "عماص العين" عند الاستيقاظ من النوم؟    ضبط 2 طن دقيق مدعم قبل بيعه في السوق السوداء بأسيوط    مرشحة مصرية في الانتخابات الإيطالية ل«المصرى اليوم»: رسالتي ضد أحزاب اليمين المتطرفة    وزيرة الهجرة تكشف تفاصيل إصدار أول وثيقة تأمين للمصريين بالخارج |فيديو    التضامن: بعض الماهرين في الحرف اليدوية يتركون حرفتهم ويتجهون لشراء التكاتك    فشلت في البينج بونج ومبحبش الدلع.. أبرز تصريحات أحمد السعدنى مع "أبلة فاهيتا"    اليوم.. انطلاق فعاليات المسرح المتنقل بقرية أبيوها في مركز أبوقرقاص بالمنيا    شوقي علام: عقوبة الإعدام أُحيطت بضمانات كثيرة لم نعهدها في أي قانون آخر    المفتي: حرية الاعتقاد يكفلها الإسلام ويؤيدها النص الدستوري    المفتي: تنظيم النسل لا يتعارض مع حق الإنسان في الحياة    رئيس المكسيك: بلادنا لن تكون مخيما للمهاجرين    مصرع تاجر عسل بأعيرة نارية داخل قطار بمدينة السادات    هيكل عظمي.. تفاصيل العثور على جثة شاب داخل شقة بكفر الشيخ    منتجات مهمة لا تستغني عنها الأم في فترة الفطام    أستاذ الطب النفسي : 98% من حالات الانتحار خلفها أمراض نفسية وعضوية |فيديو    حبس المتهمين بسرقة المواطنين بالإكراه تحت تهديد السلاح بمصر القديمة    بدء تسجيل رغبات الطلاب في الجامعات الخاصة    التنمية الحضرية: 318 مليار جنيه لتطوير 160 ألف فدان عمران بالحضر    حصاد النقل في أسبوع.. تركيب كمر مونوريل 6 أكتوبر    ترتيب الدوري الإسباني.. ريال مدريد في الصدارة وأتلتيكو مدريد وصيفًا    أحمد سامى: فيه لاعيبة صغيرة مطلعتش من البيضة عايزه تاخد 12 مليون جنيه    فيديو.. محمد رشاد يكشف حقيقة علاقة أغنية ابن الأصول بحياته الشخصية    حظك اليوم السبت 25/9/2021 برج السرطان    حظك اليوم السبت 25/9/2021 برج الأسد    فيديو. تامر أمين يهنيء الزمالك لتجديد تعاقده مع باتريس كارتيرون    تفاصيل مقتل أحد الجنود الفرنسيين في مالي بعد الاشتباك مع مجموعة إرهابية    مصر تبني أكبر سد بتنزانيا يولد طاقة كهربائية بقدرة 2000 ميجا وات |فيديو    اجتماع قادة «تكتل كواد» لبحث أزمة كورونا    فانتازي بريميرليج (6).. رونالدو كابتن الجولة ومحمد صلاح أبرز البدائل    تعرف على حركة الصادرات والواردات بهيئة ميناء دمياط البحري    ضبط 15 طن ملح سياحات مجهولة المصدر داخل مصنع للصبغة بالمنوفية    درجات الحرارة السبت فى مصر.. طقس مائل للحرارة على القاهرة الكبرى والدلتا    إصابة نجل الرئيس البرازيلى جايير بولسونار بفيروس كورونا    مواقيت الصلاة اليوم السبت 25/9/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    كلوب: صلاح آلة أهداف ومن أفضل من رأيتهم في حياتي    استمرار فاعليات الملتقى الأول لأعضاء "الشيوخ" عن تنسيقية شباب الأحزاب لليوم الثاني    نموذج العطاء «عبده سالم».. تبرع بأرضه لبناء مستشفى ومسجد ومدرسة    تعرف على أنواع الظلم الثلاثة المذكورة فى القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ننشر التقرير الكامل للجنة الفرعية ب الخطة والموازنة لمتابعة تنفيذ استراتيجية 2030
نشر في صدى البلد يوم 04 - 05 - 2020

ينشر موقع صدى البلد الاخباري، التقرير الأول العام للجنة الخطة والموازنة بشأن حساب ختامي الموازنة العامة للدولة طبقا لنظام موازنة البرامج والأداء، عن السنة المالية 2018/2019، والذي أعدته اللجنة الفرعية المشكلة من لجنة الخطة والموازنة، لمتابعة تنفيذ استراتيجية 2030 وموازنات البرامج والأداء، برئاسة النائبة سيلفيا نبيل.
حيث وافق مجلس النواب، في جلسته العامة أمس على التقرير العام للجنة الخطة والموازنة عن الحساب الختامي 2018-2019، حيث طالب الحكومة بتنفيذ كافة التوصيات التي تضمنها التقرير الذي أعدته اللجنة الفرعية المشكلة من لجنة الخطة والموازنة لمتابعة تنفيذ استراتيجية 2030 وموازنات البرامج والأداء.
وتضمن التقرير توصيات هيكلية، وتوصيات تنسيقية، وتوصيات فنية، إلى جانب تقارير فنيه من اللجان النوعية للبرلمان.
وأشارت النائبة سيلفيا نبيل إلى أن هذا التقرير يعد الثاني في تاريخ جمهورية مصر العربية، عن الحساب الختامي للموازنة وفقا لموازنة البرامج والأداء، لافتة إلى أنه يضم 22 وزارة بالجهات التابعة لها ، بعد أن شمل 6 وزارات فقط العام المالي السابق وذلك حسب الخطة الزمنية الموضوعة لتنفيذ موازنة البرامج والاداء.
وأوضحت "نبيل" أن التقرير تضمن تقييما لكل ما تم تقديمه للجنة من تقارير ربع سنوية ومنفذ فعلي.
وتضمن التقرير لأول مرة توصيات اللجان النوعية بمجالس النواب، في سابقة هامة للغاية، مشيرة إلى أن اللجان النوعية قدمت وجهة نظرها الفنية، وأن التقرير شمل ملخصا لتلك التوصيات التي أرسلتها اللجان النوعية.
وأشارت إلى أن التقرير شمل الكثير من التوصيات الهامة، من حيث إحالة بعض الأمور للنيابة الإدارية، وأيضا الجهاز المركزي للمحاسبات، إلى جانب وضع العديد من التوصيات التي ستؤثر جذريا على شكل الموازنة في مصر.
وتضمن التقرير 11 بندا، وهي:
1-الإطار التشريعي والإداري المنظم لإعداد الحساب الختامي (برامج وأداء).
2-نبذة عن برنامج التحول لموازنة البرامج والأداء.
3-أسس ومبادئ عامة لتقييم ختامي برامج وأداء للسنة المالية 2018/2019.
4-متابعة توصيات الحساب الختامي للسنة المالية 2017/2018 حسب البرامج والأداء.
5-أهم الملاحظات والتوصيات.
6-الإجتماعات التي عقدتها اللجنة الفرعية في هذا الشأن.
7-أسس تقييم ختامي البرامج والأداء للوزارات بالنقاط.
8-ملاحظات وتوصيات اللجنة المفصلة لختامي الوزارات.
9-ملخص ما جاء بتقارير اللجان النوعية بمجلس النواب من وجهة نظر فنية.
10-الخطوات المستقبلية التي تخطط لها لجنة الخطة والموازنة فيما يخص برنامج التحول لموازنة البرامج والأداء.
11-التوصيات العامة.
ومن أهم التوصيات التي شهدها التقرير أن إجمالي وفورات الحساب الختامي للدولة على الأبواب باجمالي ما يقرب من 93 مليار جنيه بنسبة تقريبية 6%.، موضحا أن النسبة ليست مرتفعة لكن المبلغ كبير جدًا ويلزم البحث والتدقيق للجهات المتسببة في وجود هذه الوفورات. وتمثل الوفورات ما يقرب من ال20% من العجز الكلي وهذه النسبة يجب أن تسبب. هذا إلى جانب أن هذه الظاهرة هي نتيجة لسوء التقديرات وهي مشكلة من مشاكل التي ستساعد موازنة البرامج والاداء على حلها والتي تحتاج إلى إهتمام أكبر من الدولة ككل.
وأوصت اللجنة بتشيكل لجنة من وزارتي المالية والتخطيط والجهاز المركزي للمحاسبات وبنك الاستثمار للوقوف على أسباب هذه الوفورات بشكل تفصيلي على أن توافي اللجنة المشكلة لجنة الخطة والموازنة بالجهات التي تتسبب في هذه الوروفات بشكل ملحوظ والأسباب الشائعة أو المتكررة بين الجهات التي تتعلل بها وتسبب وفوراتها وموافاة اللجنة بها، واقتراح اللجنة المشكلة للتقليل من هذه الوفورات.
كما لاحظت اللجنة أن التعامل مع الاتفاقيات الدولية من قبل الجهات به بعض الغموض المالي الغير مبرر. فبعض الجهات لا ترى الاتفاقيات كالمنح والقروض، وينتج عن هذا التصرفات المالية المتباينة مع الاتفاقيات. فمثلا ليس بالضرورة ادراج أو رصد مبالغ المكون الأجنبي الخاصة بالاتفاقيات التي يكون فيها تعاون مالي (مكون مصري ومكون أجنبي) في الموازنة العامة أو الحساب الختامي، بل ترصد فقط في تقارير بالجهات المدرجة بالاتفاقيات مما يصعب معه المراقبة المالية والفنية على تنفيذ هذه الإتفاقيات.
كما لاحظت اللجنة أن الاتفاقيات قد تقابل عراقيل في التنفيذ نتيجة وضع المسئولية كلية في قبضة الجهات بلا مراقبة على نسب تنفيذ هذه الاتفاقيات من الجهة الفنية. هذا إلى جانب أن هذا النمط المتبع في عدم إدراج بعض الحسابات في الموازنة العامة قد ينتج عنه فتح بابًا في مجالات الفساد.
وبناءا عليه أوصت اللجنة بتوحيد مفاهيم التعامل المالي والفني مع أموال الاتفاقيات ومكوناتها العيني. كما توصي بضرورة إدراج هذه المبالغ في الموازنة العامة والحساب الختامي للبرامج والأداء لما لها من قوة رقابية فنية ومالية على خطط وموازنات كل جهات الدولة.
كما اتضح وجود اختلاف غير مفهوم بين المبالغ المذكورة بين حساب الختامي البرامج والأداء والأبوا ب، لذا أحالت اللجنة هذه الحالات المذكورة بالتقرير إلى الجهاز المركزي للمحاسبات للتحقق من هذه اللأرقام والوقوف على صحتها وموافاة اللجنة بقيمة المبالغ الصحيحة وأسباب الإختلاف.
كما لاحظت اللجنة وجود عدم دقة في بعض البيانات المقدمة وتوصي اللجنة لضمان دقة البيانات المقدمة بوجوب تعاون مختلف إدارات الجهة وبالأخص إدارات الموازنة والتخطيط وشئون العاملين والمشروعات معًا.
وأشار التقرير إلى أنه وضح للجنة أن وزارة الصناعة والتجارة لم تقم بإدراج المكون الأجنبي من اتفاقية الTVET رغم علمهم الكامل بوجود مكون أجنبي وبمخالفة صريحة للتأشيرة رقم 3 من قانون الموازنة للسنة المالية 2018/2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.