غدا.. «الزراعة» تنظم ورشة عمل تدريبية حول الرى الحديث لتحقيق التنمية المستدامة    التموين: توجيهات للمديريات والأجهزة الرقابية بمتابعة السلع المعروضة بالأوكازيون للتأكد من جودتها    قبرص تسجل 493 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة وأربع وفيات    الرئيس التونسي يعفي وزيري المالية وتكنولوجيا الاتصالات من منصبيهما    بسبب الوحدة.. انتحار مُسن شنقًا لمروره بأزمة نفسية في كفر الشيخ    تعليق مفاجئ من أشرف عبدالباقى على مشاركة حمو بيكا في مسرحية الساحل    خلال زيارتها للأقصر.. وزيرة الصحة تعقد اجتماعًا بأطباء الزمالة المصرية    عن ماذا بحث العرب في جوجل اليوم ؟    اجتماع تنسيقى لمتابعة أعمال ومشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بالبحيرة    وزير الإسكان: تنفيذ 14 مشروعًا تنمويًا بمحافظة مطروح بتكلفة تتجاوز 2 مليار جنيه    وزير الدفاع يقوم بجولة تفقدية لإحدى الوحدات الفنية للأسلحة التابعة لإدارة الأسلحة والذخيرة    وصول القوات الجوية المشتركة فى تدريب «زايد- 3» إلى الإمارات    مستشار بأكاديمية ناصر يكشف مفاجأة عن الغواصة «S 44»    الرئاسة الفرنسية: الأمم المتحدة تحدد حاجات لبنان خلال مؤتمر الدعم الدولي    بيان من «أهالي الشيخ جراح» عقب تأجيل محكمة إسرائيلية البت في طردهم    توجيهات رئاسية بزيارات ميدانية دورية لموقع إنشاء سد «جوليوس نيريرى» بتنزانيا    أخبار الأهلي: رسميا.. الخطيب يوافق على إعارة نجم الأهلي للدوري التركي    سمر حمزة تلمح بالاعتزال بعد خروجها من منافسات المصارعة    الإسماعيلى جاهز بالقوة الضاربة لموقعة بيراميدز    جيرو: لا أعاني من أي ضغوط بعد اختيار القميص رقم 9    «كيشو» الأمل الأخير لتصحيح مسار المصارعة    «ليل».. سوبر فرنسا    كيفت تسجل ملتقى الشباب المصريين الدارسين الجدد بالخارج؟    مصرع سيدة سقطت من شرفة عقار سكني في المرج    الصحة تكشف عن الموعد المحتمل ل "الموجة 4" لكورونا في مصر    السيطرة على حريق محل قطع غيار سيارات بعين شمس    «الإمام المفكر».. ينطلق لصنع جيل من الدعاة المتميزين    رئيس حزب "المصريين": تجديد الخطاب الديني رسالة مصر إلى العالم    محمد هنيدي ب فورمة أمير كرارة من الساحل الشمالي .. صور    محاضرات وتوعوية بثقافة الفيوم    وضع الزهور والورود بجوار تمثال زويل احتفالا بالذكرى الخامسة لرحيله    خبيرة أبراج: شخصية مواليد 2 أغسطس تتمتع بشخصية عاطفية وطموحة    بعد تفحم سيارتها.. تطورات الحالة الصحية للمطربة سمر    فيديو.. حقيقة تجسيد العلامة المائية للعملات البلاستيكية علم رينبو المثليين    قافلة طبية مجانية للكشف على أمراض العيون بأبو المطامير    الاستعلام عن الحالة الصحية لمصابي مشاجرة حجارة بالعمرانية    موعد استطلاع هلال محرم وحكم التهنئة برأس السنة الهجرية.. الإفتاء ترد    "التعليم": غلق باب التقديم للالتحاق بمدارس التكنولوجيا التطبيقية    تأجيل محاكمة 215 متهمًا بقضية "كتائب حلوان" لجلسة 13 سبتمبر    «الصحة»: تطبيق على الهواتف خلال أسبوع يعمل كجواز سفر صحى بالمطارات    الرئيس الأفغاني يلقي باللوم على الانسحاب الأمريكي المفاجئ في تدهور الوضع الأمني    تجديد حبس المتهم بسرقة فيلا التجمع    بريطانيا: على إيران مواجهة عواقب أفعالها بعد الاعتداء على ناقلة نفط قبالة عمان    بيان خطير من الصحة العالمية بشأن كورونا في الشرق الأوسط    خضر التوني.. البطل المصري الذي قتل غرور "هتلر" ومات صعقًا بالكهرباء    خالد الجندي: المنصات الرقمية التطور الطبيعي للمنبر في العالم أجمع    البابا تواضروس ينعى القمص يونان رزق كاهن كنيسة مارجرجس بشبرا الخيمة    "التخطيط": 73,8 مليار جنيه حجم استثمارات قطاع الزراعة خلال 21/2022    وزير النقل يتفقد أعمال تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائرى حول القاهرة الكبرى    مفتي البوسنة: كرامة الإنسان هي عزة مصر وكلمات الثناء لا توفيها حقها.. صور    التفاصيل والشروط.. فتح فصل جديد في "تعليم الإسكندرية" لمتعددي الإعاقة    دعاء الحر الشديد سُنة عن النبي.. يساعدك على تحمل الحرارة المرتفعة    شرط وحيد لحضور مسرحية أشرف عبد الباقي بعد مشاركة حمو بيكا    جامعة حلوان.. خطوات التسجيل لاختبارات القدرات لكلية تربية فنية بالرابط والأوراق المطلوبة    3 تحذيرات من وضع كورونا في مصر    بعد وداع الأولمبياد.. لاعب رمي المطرقة مصطفى الجمل: «النتيجة لم تكن متوقعة»    النصب بمنحة ال500 جنيه.. تعرف على أحدث طرق الإحتيال على المواطنين    "تعرف على تفسير قول الله "قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحببتنا اثنتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعرف على أحكام زكاة الفطر
نشر في صدى البلد يوم 22 - 06 - 2017

قالت دار الإفتاء المصرية، إن زكاة الفطر يجب إخراجها على المسلم قبل صلاة عيد الفطر بِمقدار محدد –صاع من غالب قُوتِ البلد- على كُلِّ نَفْسٍ من المسلمين.
واستشهدت الإفتاء، بحديث ابن عمر-رضي الله عنهما-: «أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرض زَكَاةَ الفِطْرِ من رمضان على الناس صاعًا من تَمْرٍ أو صاعًا من شعير على كل حُرٍّ أو عَبْدٍ ذكر أو أنثى من المسلمين»، ويخرجها العائل عمَّن تلزمه نفقته.
حكمها:
أكدت أن شرط وجوب زكاة الفطر هو اليسار، أمَّا الفقير المعسر الذي لم يَفْضُل عن قُوتِه وقُوتِ مَنْ في نفقته ليلةَ العيد ويومَهُ شيءٌ فلا تجب عليه زكاة الفطر؛ لأنه غيرُ قادِر.
الحكمة من مشروعيتها:
أوضحت أن الله تعالى شرع زكاة الفطر طُهْرَةً للصائم من اللغو والرفث، وإغناءً للمساكين عن السؤال في يوم العيد الذي يفرح المسلمون بقدومه؛ حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أغنوهم عن طواف هذا اليوم».
وقت وجوبها:
نبهت الإفتاء على أنه تجب زكاة الفطر بدخول فجر يوم العيد عند الحنفية، بينما يرى الشافعية والحنابلة أنها تجب بغروب شمس آخر يوم من رمضان، وأجاز المالكية والحنابلة إخراجها قبل وقتها بيوم أو يومين؛ فقد كان ابن عمر-رضي الله عنهما- لا يرى بذلك بأسًا إذا جلس من يقبض زكاة الفطر، وقد ورد عن الحسن أنه كان لا يرى بأسًا أن يُعَجِّلَ الرجل صدقة الفطر قبل الفطر بيوم أو يومين.
وأفادت بأنه لا مانع شرعًا من تعجيل زكاة الفطر من أول دخول رمضان، كما هو الصحيح عند الشافعية؛ لأنها تجب بسببين: بصوم رمضان والفطر منه، فإذا وجد أحدهما جاز تقديمه على الآخر، مشيرة إلى أنه يمتد وقت الأداء لها عند الشافعية إلى غروب شمس يوم العيد، ومن لم يخرجها لم تسقط عنه وإنما يجب عليه إخراجها قضاء.
مصارفها:
بيّنت أن زكاة الفطر تخرج للفقراء والمساكين وكذلك باقي الأصناف الثمانية التي ذكرهم الله تعالى في آية مصارف الزكاة، قال تعالى: «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» [التوبة:60].
وأشات إلى أنه يجوز أن يعطي الإنسان زكاة فطره لشخص واحد كما يجوز له أن يوزعها على أكثر من شخص، والتفاضل بينهما إنما يكون بتحقيق إغناء الفقير فأيهما كان أبلغ في تحقيق الإغناء كان هو الأفضل.
مقدارها:
ألمحت إلى أن زكاة الفطر تكون صاعًا من غالب قُوتِ البلد كالأرز أو القمح مثلا، والصاع الواجب في زكاة الفطر عن كل إنسان: صاعٌ بصاعِ سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو من المكاييل، ويساوي بالوزن 2.04 كجم تقريبًا من القمح، ومن زاد على هذا القدر الواجب جاز، ووقع هذا الزائد صدقةً عنه يُثَاب عليها إن شاء الله تعالى.
حكم إخراجها قيمة مالية:
ولفتت الإفتاء، إلى أن إخراج زكاة الفطر طعامًا هو الأصل المنصوص عليه في السنة النبوية المطهرة، وعليه جمهور فقهاء المذاهب المتَّبَعة، إلا أن إخراجها بالقيمة أمرٌ جائزٌ ومُجْزِئ، وبه قال فقهاء الحنفية، وجماعة من التابعين، وطائفة من أهل العلم قديمًا وحديثًا، وهو أيضًا رواية مُخَرَّجة عن الإمام أحمد، بل إن الإمام الرملي الكبير من الشافعية قد أفتى في فتاويه بجواز تقليد الإمام أبي حنيفة-رضي الله عنه- في إخراج بدل زكاة الفطر دراهم لمن سأله عن ذلك، وهذا هو الذي عليه الفتوى الآن؛ لأن مقصود الزكاة الإغناء، وهو يحصل بالقيمة والتي هي أقرب إلى منفعة الفقير؛ لأنه يتمكن بها من شراء ما يحتاج إليه، ويجوز إعطاء زكاة الفطر لهيئة خيرية تكون كوكيلة عن صاحب الزكاة في إخراجها إلى مستحقيها.
من تجب عليهم:
وشددت على أنه لا تَجِبُ زكاة الفطر عن الميت الذي مات قبل غروب شمس آخر يومٍ من رمضان؛ لأن الميت ليس من أهل الوجوب، ولا يجب إخراج زكاة الفطر عن الجنين إذا لم يولد قبل مغرب ليلة العيد كما ذهب إلى ذلك جماهير أهل العلم، فالجنين لا يثبت له أحكام الدنيا إلا في الإرث والوصية بشرط خروجه حيًّا، لكن من أخرجها عنه فحسن؛ لأن بعض العلماء -كالإمام أحمد- استحب ذلك؛ لما روي من أن عثمان بن عفان-رضي الله عنه- كان يعطي صدقة الفطر عن الصغير والكبير حتى عن الحمل في بطن أمه؛ ولأنها صدقة عمن لا تجب عليه، فكانت مستحبة كسائر صدقات التطوع.
قيمتها بالمصري:
وحددت دار الإفتاء قيمة زكاة الفطر لهذا العام 1438 هجريًا بما لا يقل عن 12 جنيها عن كل فرد، وقال الدكتور شوقي علام –مفتي الجمهورية- إن قيمة زكاة الفطر تعادل 2 كيلو ونصف الكيلو من الحبوب عن كل فرد، حيث يقدر مجمع البحوث الإسلامية القيمة، وفقًا لأقل أنواع الحبوب سعرًا وهو القمح.
وأضاف مفتي الجمهورية، أن تقدير قيمة زكاة الفطر لهذا العام، جاءت بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ب 12 جنيها كحد أدنى عن كل فرد.
وأشار المفتي إلى أن دار الإفتاء المصرية مالت إلى الأخذ برأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج زكاة الفطر بالقيمة نقودا بدلًا من الحبوب، تيسيرًا على الفقراء في قضاء حاجاتهم ومطالبهم.
وأكد علام ضرورة إخراج زكاة الفطر قبل موعد صلاة العيد، لنيل أجرها، وحتى يتيسر للمحتاجين الاستفادة منها، وشدد أن إخراج زكاة الفطر بعد صلاة العيد يعد صدقة من الصدقات ولا تُجزئ عن زكاة الفطر.
ونبه المفتي، على ضرورة إخراج زكاة الفطر في مصارفها الشرعية التي بينها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم خاصة للفقراء والمساكين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم "اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.