إلهام شاهين عن خناقة جنازة سمير صبري: مكنتش موجودة وفي ناس بتحب تأفور    ماركات شهيرة بأسعار رخيصة في 73 سوقا حول العالم    بايدن يوقع على مساعدات ب 40 مليار دولار لأوكرانيا    حبس مسجل خطر لقيامه بسرقة الهواتف المحمولة بالدرب الأحمر    استعدادات مكثفة بجامعة مدينة السادات لانطلاق امتحانات التيرم الثانى    مهرجان للموسيقى والغناء بمنطقة تل بسطا بالشرقية لتنمية الوعى الأثرى والسياحي    تعرض نجل الفنان محمود الليثي لأزمة صحية «عايش على المحاليل»    الصحة العالمية: 92 حالة مؤكدة و28 حالة يشتبه بإصابتها بجدري القردة    تعرف على شرح دعاء اللهم إني اسألك إيمانا لا يرتد    انخفاض جديد في درجات الحرارة والطقس ربيعي معتدل في الفيوم    وصفات سهلة لعمل بان كيك    مسلسل بطلوع الروح.. إلهام شاهين: عملنا دكتوراة في داعش.. وكاملة أبو ذكري عذبتني    كورونا في أمريكا: 83.3 مليون إصابة ومليون حالة وفاة    23 لاعبا في قائمة الإسماعيلي لمواجهة البنك الاهلي بالدوري    التحفظ على كماليات سيارات وآلات تنبيه محظور استخدامها في الإسكندرية    نائب محافظ الفيوم يتفقد أعمال القافلة الطبية المجانية بقرية سرسنا في طامية    عمرو أديب عن فوز الأهلي: «معلولي ربنا يخليهولي»| فيديو    كواليس مفاوضات الأهلي مع أشرف بن شرقي    إيقاف صرف المعاشات بالبطاقة الزرقاء في هذا التوقيت| فيديو    الأزهر يعلن فتح باب التقدم لرياض الأطفال والصف الأول الإبتدائي إلكترونيا    الأوقاف تفتح باب التسجيل في البرنامج الصيفي للأطفال    «الداخلية» تكشف حقيقة فيديو ل«دليفري» يضع مخدر في أوردر عميل بالبساتين    تعليق عمرو أديب على تكسير المقاعد المدرسية داخل لجان القليوبية    مصرع طالب إثر اصطدام دراجته البخارية في سيارة بسوهاج    وزير التعليم: إعلان مجلدات مفاهيم امتحانات الثانوية العامة إلكترونيا الخميس    إصابة عامل تناول سُم فئران بكوب لبن عن طريق الخطأ بسوهاج    زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب سواحل الفلبين    روسيا تحظر مارك زوكربرج ومورجان فريمان وسياسيين موتى من دخول أراضيها    خبير سياسات دولية: أمريكا جاهزة للتعامل مع قضيتي تايوان وأوكرانيا| فيديو    الأمير خالد بن سلمان يبحث مع بلينكن العلاقات الإستراتيجية بين السعودية وأمريكا    حسين فهمي: سمير صبري صاحب تاريخ فني ضخم| فيديو    «القومي للأجور»: تطبيق الحد الأدني بالقطاع الخاص في يناير المقبل| فيديو    دوري WE المصري    طولان: هدف الأهلي الثاني من تسلل ولا أعرف سر طرد قائد إنبي    دوري أبطال إفريقيا    بعد تعرضه لوعكة صحية.. مصطفى كامل يغادر المستشفى    رسميا.. الإعلان عن الفائزين في انتخابات المجلس البلدي الكويتي في فصله التشريعي ال13    من هم العباد الحقيقيون الذين يرضى الله عنهم ؟ علي جمعة يجيب    إنبي: ما حدث أمام الأهلي إرهابا تحكيميا    «مستقبل مصر»: حققنا 90 % من الاكتفاء الذاتي لمحصول البنجر    عقد قران ابنة مدحت العدل.. صور    داعية يوضح 10 أسباب لحصول البركة في حياة المسلم «منها بر الوالدين»    فيفي عبده تعود من جنازة سمير صبري على ونش مع سيارتها «فيديو»    وزير قطاع الأعمال: 600 مليون جنيه تكلفة مشروع مجمع حلوان    باريس سان جيرمان يحتفل بلقب الدوري الفرنسي.. صور    مستشار الرئيس: جدري القرود «غير مميت» وحصاره يتطلب التشديد في المطارات    قمصان : روح الأهلي سر الفوز على إنبي    سامح عاشور: التنسيق بين المعارضة مهم قبل بدء الحوار الوطني    تعرف على أفضل الأدعية أثناء السجود    كرامات الله لأهل القرآن .. خوارق العادات لتثبيت العباد    الأوقاف: انطلاق مقارئ ومجالس الإفتاء للسيدات في المساجد.. فيديو    صور - توريد 269 ألف طن من محصول القمح في الوادي الجديد    أحمد أبو اليزيد : مشروع مستقبل مصر نقلة نوعية في مجال الاستصلاح الزراعي    الزراعة تكشف موعد وصول أول شحنة قمح من الهند    أخبار 24 ساعة.. الصحة عن مرض جدرى القرود: لا ينتقل عبر الهواء    أخبار التعليم .. طلاب شعبة العلاقات العامة والإعلام جامعة حلوان يعرضون أفكارا إبداعية بمشروعات التخرج .. التعليم : امتحانات الدبلومات الفنية هادئة ولا معوقات أمام الطلاب    ختام الأنشطة الطلابية بكلية التجارة جامعة المنوفية    تداول امتحان العربي للشهادة الإعدادية بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العلاقات الروسية الهندية.. كبح لطموحات الهيمنة الأمريكية
نشر في البديل يوم 26 - 12 - 2015

تشهد العلاقات الروسية الهندية تطورًا مستمرًّا في العديد من المجالات، خاصة العسكرية والتسليحية، حيث تضع روسيا الهند في مرتبه خاصة منذ قرون عديدة في هذا المجال، مما يجعل التعاون بين البلدين يتزايد والعلاقات تتوطد في مواجهة محاولات الهيمنة الأمريكية على دول القارة الآسيوية.
قمة هندية روسية
انتهت زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لموسكو الأربعاء الماضي، واستمرت يومين، بالعديد من الاتفاقيات والمعاهدات التي تشكل خطوة جديدة في طريق التعاون بين البلدين، وفتحت هذه الزيارة آفاقًا لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين الطرفين.
استبق المسؤولون في نيوديلهي الزيارة بالعديد من التصريحات التي أظهرت قوة العلاقات بين البلدين وتطلعها إلى المزيد من التعاون، حيث أعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن أمله في أن تكون زيارته الأولى لروسيا ستدفع بالعلاقات الثنائية إلى مستوى جديد، فيما قال نائب وزير الخارجية الهندي سوبرإمانيام: إن متوسط الاستثمارات المتبادلة حاليًا بين البلدين يبلغ نحو 11 مليار دولار، بعد أن كان أقل من 10 مليارات دولار العام الماضي، ونأمل بزيادتها من 30 إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2025، وهي أولويتنا.
تأتي الزيارة بعد أيام من تقرير لصحيفة «كوميرسانت» الروسية، التي ذكرت فيه أن موسكو ونيودلهي تدرسان صفقة أسلحة ضخمة تضم 5 منظومات «إس 400» بقيمة إجمالية قد تتجاوز 7 مليارات دولار، وإذا تمت هذه الصفقة ستصبح الهند ثاني بلد أجنبي مزود بهذه الصواريخ بعد الصين.
عقب انتهاء الزيارة وصف مودي مباحثاته مع الرئيس الروسي بأنها رائعة ومنتجة جدًّا، وقال في ختام زيارته «حين أنظر إلى المستقبل، أرى روسيا شريكًا مهمًّا من أجل التحول الاقتصادي للهند، ومن أجل عالم متوازن ومستقر ومتعدد الأقطاب»، وأكد أن هذه المباحثات أعطت اتجاهًا جديدًا ودفعًا إضافيًّا للشراكة الاستراتيجية المميزة بين البلدين، وصرح: «انتظر زيارة الرئيس بوتين مرتين للهند، في القمة المقبل لمجموعة بريكس، وفي القمة الثنائية السنوية».
من جانبه قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: موسكو تساند تعزيز دور نيودلهي في حل المشكلات العالمية والإقليمية، مضيفًا أن موسكو تعتقد أن الهند من أشرف المرشحين لشغل مقعد دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وذلك في إطار الدعم الروسي الواضح لحصول الهند على مقعد في مجلس الأمن.
تطرقت المحادثات الروسية الهندية في موسكو إلى بعض القضايا الإقليمية، في مقدمتها الأزمة السورية التي تثير اهتمام روسيا كثيرًا، وتناول البيان الختامي للمحادثات الحديث عن الأزمة، حيث أكد الطرفان على تطابق موقفهما بشأن قضايا مكافحة الإرهاب، فقد اتفقا على أن تسوية النزاع المسلح الداخلي في سوريا لن يكون عسكريًّا، ويمكن فقط أن يحل بالوسائل السياسية والدبلوماسية من خلال الحوار السوري السوري الموضوعي دون شروط مسبقة وتدخل خارجي، وعلى أساس بيان جنيف الصادر في 30 يونيو 2012، والبيان المشترك على أساس المحادثات المتعددة الأطراف في فيينا 30 أكتوبر 2015، وبيان مجموعة دعم سوريا في 14 نوفمبر 2015، واتفق الجانبان أيضًا على أن وجود الجماعات الإرهابية في مناطق واسعة من العراق وسوريا يشكل تهديدًا مباشرًا للأمن الإقليمي والعالمي، كما أعلن الطرفان الروسي والهندي أن بلادهما تؤيدان تشكيل تحالف واسع لمحاربة «داعش».
اقتصاديًّا سعى الرئيسان إلى تعزيز التبادل التجاري الذي تراجع في الأشهر الأخيرة، الأمر الذي عزاه بوتين إلى تراجع سعر النفط والظروف العالمية، وأوضح الرئيس الروسي أن البلدين توافقا على زيادة التدفقات الاستثمارية المتبادلة بقيمة مليار دولار، عن طريق تعزيز التعاون الصناعي وتنفيذ مشروعات واسعة النطاق للبنية التحتية والطاقة، يأتي هذا في الوقت الذي تسعى فيه روسيا إلى تطوير وتوطيد علاقاتها الاقتصادية مع الهند وبيع تقنيات جديدة إلى أحد أسرع اقتصادات العالم نموًّا.
في مجال النفط، وقَّعت كل من شركة «روس نفط» الروسية والشركتان الهنديتان «Oil India Limited» و«Indian Oil Corporation Limited» مذكرة تفاهم حول مسائل التعاون في مجالات البحوث الجيولوجية وأعمال الاستكشاف والتنقيب واستخراج الهيدروكربونات في الجزء البري من أراضي روسيا الاتحادية، كما اتفقت شركتا «روس نفط» و«إيسير» الهندية على توريد النفط بمعدل 10 ملايين طن سنويًّا خلال 10 أعوام.
نوويًّا، قال بوتين: إن روسيا دشَّنت أول مفاعل نووي في محطة كهرباء «كودانكولام» الهندية في يونيو من العام الماضي، وستكمل بناء مفاعل آخر في غضون بضعة أسابيع، وقال: روسيا ستبني ستة مفاعلات نووية في الهند في غضون 20 عامًا، وتابع مودي الحديث عن التعاون النووي بين الطرفين، قائلًا: عدد المفاعلات النووية التي بناها الروس في كودانكولام وموقع آخر سيزداد في نهاية المطاف إلى 12.
كان الحديث حول مسائل الطاقة والدفاع غالبًا على جدول أعمال الزيارة، حيث وقَّعت روسيا والهند اتفاقات لتوطيد التعاون بينهما في هذه المجالات، وقال مودي: روسيا والهند ستنتجان معًا طائرات هليكوبتر متعددة المهام من طراز «كاموف-226»وستكون أول مشروع واسع النطاق في مبادرة الحكومة «صنع في الهند»، التي تهدف الى تشجيع الشركات المحلية والأجنبية على التصنيع في الهند.
يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه نيودلهي إلى تحديث قواتها المسلحة وبناء صناعة نووية، وتبحث موسكو أيضًا عن استثمارات وفتح أسواق جديدة في القارة الآسيوية تضخ من خلالها دماءً جديدة تكفي لتعويضها عن العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الغربية عليها.
علاقات تاريخية
تعتبر الهند من أقوى الشركاء والمقربين من روسيا، ويوجد بين البلدين تعاون عسكري ضخم، وفي الوقت ذاته تعتبر روسيا المزود الأول تاريخيًّا بالمعدات العسكرية للهند، حيث أن 70% من معدات الجيش الهندي روسية.
في العام 1967 حصلت الهند من الاتحاد السوفيتي، على مقاتلات «ميج 21»، وكان لهذه الطائرات بالإضافة إلى «ميج 27»و«سو 30»، الدور الأساسي في تشكيل سلاح الجو الهندي، الذي جعله في المركز الرابع بين أكبر القوات الجوية في العالم بعد الولايات المتحدة وروسيا والصين.
ومنذ عام 1990 عمل البلدان على إنتاج سلاح روسي هندي مشترك، وكان نتاج هذا التعاون صاروخ «براهموس» الأسرع من الصوت، فهو صاروخ فريد من نوعه وتفوق سرعته الصوت، فيمكن إلحاقه وتركيبه في الغواصات والسفن والطائرات، ويصل مداه ل300 كيلو متر، في حين أن الأهداف قد تكون على ارتفاع 15 كيلو مترًا، وتم اعتماد هذا السلاح بالفعل في البحرية الهندية.
لم تتوقف الزيارات بين مسؤولي البلدين منذ سنوات طويلة، لكن جاء أبرزها في زيارة الرئيس الروسي للهند عام 2000، كمحطة بارزة على صعيد العلاقات بين الهند وروسيا، خاصة أنه تم خلال هذه الزيارة توقيع 17 اتفاقية لتطوير العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة، إلَّا أن المحطة الأبرز كانت عندما وقع الطرفين في عام 2001 ما عرف ب«صفقة القرن»، التي نقلت العلاقات الهندية الروسية إلى مستوى جديد من التعاون، وبموجب هذه الصفقة منحت روسيا للهند ليس فقط حق إنتاج 140 مقاتلة متطورة من طراز سوخوي، بل أيضًا حق نقل تكنولوجيا هذا الطراز من المقاتلات، فموسكو التي لا تسمح لأي بلد بأن تصنع أقوى معداتها العسكرية على أراضيها، سمحت للهند بالقيام بتلك المهمة في سابقة لم تتكرر.
وفي 2006 زار رئيس الوزراء الروسي ميخائيل فرادكوف الهند، ووقّعت خلال الزيارة الاتفاقيات بين مؤسسة روس كوسموس الروسية ومؤسسة الأبحاث الفضائية الهندية حول التعاون في إطار برنامج گلوناس للملاحة الفضائية، كما وقعت اتفاقيات بين المصارف الروسية والهندية.
في 2007 زار رئيس الوزراء الهندي السابق مانموهان سينغ روسيا، وجاءت الزيارة في إطار المسعى الهندي لتأسيس منظومة أمنية جديدة، حيث سعى الطرفان لإقامة شراكة استراتيجية بينهما، كما استطاعوا جذب الصين لتكوين تحالفًا ثلاثيًّا مؤثر في السياسة الدولية، محاولين تقديم إغراء اليابان وتشجيعها على الانضمام إليه.
مع اندلاع ثورات الربيع العربي في منطقة الشرق الأوسط، وحدوث تغيرات إقليمية عديدة وتحولات في خريطة التحالفات السياسية، وتفجر العديد من الأزمات في بعض الدول العربية، والتدخل الأمريكي فيها، بدأت روسيا والهند والصين تشعر بخطر مشترك يهدد وجودها ونفوذها وأمنها القومي، وهو الوجود العسكري المكثف للولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو في القارة الآسيوية، وهنا بدأت الدول الثلاثة تتقارب أكثر وطرحت من جديد فكرة التحالف الاستراتيجي بينها، وتأسيس شراكة أمنية استراتيجية لمجابهة النفوذ الأمريكي في منطقة آسيا الوسطى التي تحظى بأهمية استراتيجية على المستوى العالمي.
مع دخول عام 2015 شهدت العلاقات بين الدولتين مزيدًا من الانفتاح والتقدم، خاصة بعد زيارة الرئيس الروسي للهند في يناير الماضي، التي تعتبر الأولى بعد وصول نارندرا مودي إلى السلطة، إذ تم التوقيع على 25 وثيقة تعاون، على وجه الخصوص بمجال الطاقة النووية السلمية، وتم تحديد خطط لبناء مفاعلات نووية في الهند، وإنتاج مشترك لليورانيوم الطبيعي والوقود النووي وإتلاف النفايات النووية.
ركزت روسيا خلال الفترة الأخيرة على التعاون مع دول القارة الآسيوية وتوطيد العلاقات معها، وعلى رأس هذه الدول جاءت الصين والهند، حيث حاولت روسيا أن تطلق نفوذها في هذه المنطقة التي تشهد حاليًا تنافسًا روسيًّا أمريكيًّا.
التحالف الثلاثي الذي تتكون أضلاعه من روسيا والهند والصين، قد يكون قوة استراتيجية في وجة التحالفات الغربية والأوروبية، حيث تتمتع كل من هذه الدول بمميزات تكتمل بتعاونها مع حلفائها، وقد ظهرت لأول مرة فكرة تأسيس تحالف استراتيجي بين الدول الثلاث عندما طرحها رئيس الوزراء الروسي الأسبق يفجيني بريماكوف أثناء زيارته الهند عام 1998، لكنه أصبح واقعًا ملموسًا بعد لقاء وزراء خارجية الهند والصين وروسيا في الثاني من يوليو عام 2005، حيث بدأ الحديث عن ولادة محور ثلاثي في آسيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.