سعر الدولار اليوم الأحد 25/8/2019 بالبنوك والسوق السوداء    سعر الريال السعودي مقابل الجنيه المصري اليوم الأحد 25/8/2019    مستشاربالنقد الدولي يكشف دلالات خفض سعر الفائدة    زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة منصة إطلاق صواريخ ضخمة    مصر تواصل صدارتها لدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب برصيد 77 ميدالية    بديل جديد لصفقة نيمار في برشلونة    إنجي علاء: درة مفاجأة «بلا دليل»    الثقافة" تنفذ مشروع الأسابيع الثقافية الشاملة في 44 قرية بالمنيا    فالفيردي يُطالب جريزمان بإخراج النسخة الأفضل منه    #بث_الأزهر_مصراوي.. هل أصلي الفرض أولًا أم السنة؟    نائبة تطالب بمحاسبة ريهام سعيد لتجاوزاتها ضد المرأة    "لحقناها في الكوافير".. "قومي الطفولة" يحبط زواج طفلة بالمطرية    تامر حسني يختتم حفلات الميوزيك أرينا بمشاركة الچيبسي كينجز    وزير التربية والتعليم: الصف الثاني الثانوي العام المقبل فقط "سنة نقل"    "الحكايه روح" غدا بالمجان على مسرح الحديقة الدولية    نشأت الديهي: مشاركة مصر بقمة الدول السبع يعكس مكانتها الدولية    الرئيس الجزائري المؤقت يقيل قائد "الشرطة"    "الرقابة الإدارية" تلقي القبض على عدد من المسئولين الفاسدين لخيانتهم الأمانة    محافظ الفيوم واللجنة الوزارية يتفقدان بحيرة قارون ويعقدان لقاءاً لوضع الحلول الجذرية لمنع تلوث مياة البحيرة    المجلس القومى للمرأة يتقدم بشكوى ضد تامر أمين للأعلى للإعلام    «الأعلى للإعلام» يقرر حجب موقعين لممارسة الابتزاز ضد «هواوي»    بالفيديو.. خالد الجندى: هذه الأمور تبعد عنك شقاء الدنيا    مؤتمر التشريعات والتنمية المستدامة ينطلق بالإسكندرية    «الهواري» وكيلا لشئون التعليم والطلاب ب«تربية الأزهر» بالقاهرة    رونالدو وهيجواين فى هجوم يوفنتوس ضد بارما بافتتاح الدوري الإيطالي    علاج 2060 مواطنا بالمجان بقرية بالشرقية تنفيذا لمبادرة حياة كريمة    أحمد كريم: نطالب بانشاء هيئة لتنظيم سوق الأسمنت لانقاذ الصناعة من الانهيار    نائب رئيس هيئة قضايا الدولة: فرض رسوم على واردات البليت حماية للإنتاج المحلى    انتظام امتحانات الدور الثاني لطلاب الثانوية العامة والأزهرية بشمال سيناء    يوسف قبل مواجهة العربي: الأجواء الكويتية لا تتناسب مع طبيعة اللاعب المصري    رئيس لجنة الهرم بالوفد: زغلول والنحاس وسراج الدين تركوا إرثا عظيما للشعب المصري    العراق : تفجير بابل أمس أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص فقط    توخيل: نيمار لن يلعب حتى يتم تحديد موقفه    اليوم اخر رحلات تفويج حجاج الجمعيات من مطار جده    ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا” تحول وجهتها إلى تركيا    رئيس الوزراء يزور الأكاديمية البحرية بالعلمين الجديدة    " الإفتاء" توضح الضوابط الشرعية للصلاة فى المواصلات    مصرع عامل في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    عنيك في عنينا تكافح العمى بتوزيع 168 نظارة طبية لأهالي شارونة بالمنيا مجانا    اليوم..طقس حار رطب نهارا والعظمى بالقاهرة 36    طارق الشناوي: فيلم خيال مآتة افتقد المتعة    طلاب "تنسيق المرحلة الثالثة" يبدأون تسجيل رغبات القبول بالجامعات    اليابان وأمريكا تتوصلان لإطار اتفاق تجاري    حزب الأمة السودانى يدعوا العرب لدعم الحكومة الانتقالية    هل تبني طفل يترتب عليه حقوق البنوة؟.. البحوث الإسلامية ترد    كلوب يزف بشرى سارة لجماهير ليفربول بشأن إصابة أليسون    مصرع شخص وإصابة أخر فى حادث انقلاب سيارة بالطريق الدولي بالبحيرة    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بتدخين السجائر الإلكترونية    الدكتور محمد يحيى رئيسًا لقسم العظام بطب بنات الأزهر بالقاهرة    "فؤاد" يتقدم بإحاطة حول ارتفاع نسبة الإستقالات بين الأطباء مؤخراً    موعد مباراة بيراميدز وبطل الكونغو في الكونفدرالية الأفريقية والقنوات الناقلة    8 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق «سنيوريتا» بالشرقية    البشير يفجر مفاجأة جديدة عن أموال «بن سلمان» و«بن زايد»    حظك اليوم| توقعات الأبراج 24 أغسطس 2019    اليوم.. معامل التنسيق الإلكتروني بجنوب الوادي تستقبل طلاب المرحلة الثالثة    دار الإفتاء المصرية: “التاتو “حلال فى هذه الحالة ..!!    «التأمين الصحي الشامل»: النظام الجديد يستهدف تغطية الأسرة وليس الفرد    صلاح يقود ليفربول فى مواجهة نارية أمام أرسنال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نورالدين: تركيا تستعد لاحتلال شمال سوريا!
نشر في البديل يوم 01 - 10 - 2014

في كلمته أمام مؤتمر اقتصادي في اسطنبول بُعيد عودته من نيويورك، كشف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان النقاب عن بعض ما يجول في ذهن القيادة التركية تجاه سوريا والعراق، وربما يفسر الغموض الذي يكتنف الوضع الميداني في شمال سوريا، وتحديداً في المنطقة ذات الغالبية الكردية، مع دخول الضربات الجوية على سوريا أسبوعها الثاني.
وكان أبرز ما تناوله الرئيس التركي في هذا الشأن هو أنه «يجب أن ننظر الى الأحداث في سوريا ليس فقط من زاوية الإرهاب، بل أيضاً من زاوية النظام السوري». وقال إن تركيا لن تكون خارج أي تحالف إذا كان يستهدف كلاً من سوريا والعراق. كما دعا الى إقامة «منطقة آمنة» على الحدود مع سوريا والعراق، وفوقها منطقة حظر طيران، والقيام بحرب برية، فيما انتقد قرار ألمانيا تزويد قوات «البشمركة» الكردية بالسلاح، خشية أن ينتقل هذا السلاح الى أيدي التنظيمات «الإرهابية»، وفقاً للتصنيف التركي، مثل «حزب العمال الكردستاني»، الذي ذهب بعيداً في التحريض ضده، قائلاً إنه لا يجوز أن تقتصر الحرب على الإرهاب بعمليات ضد «داعش» بل يجب أن تستهدف أيضاً «الكردستاني».
وتعكس مجموعة العناوين التي تطرق إليها أردوغان نقطة الارتكاز في التفكير التركي في المرحلة الراهنة، والتي تتلخص في أن العدو الرئيسي لتركيا هو النظام السوري وحزب العمال الكردستاني.
ومعروف أن أردوغان يعارض تزويد الجيش العراقي بالأسلحة، لأن 95 في المائة من عديده هم من الشيعة، على حد قول وزير خارجيته مولود تشاووش أوغلو. وها هو اليوم يعارض تزويد البشمركة بالسلاح، لأن هذه الأسلحة ستذهب الى «حزب العمال الكردستاني»، ما يعني أنه يعارض المشاركة في التحالف الدولي ضد الإرهاب، ولكنه لا يقدم وصفة بديلة سوى أن الأهداف الرئيسية لهذا التحالف الدولي يجب أن تكون النظام السوري و«حزب العمال الكردستاني».
الصورة من أنقرة ليست واضحة بعد، بالنسبة إلى الخطوات التركية المقبلة. هي تطرح إنشاء «منطقة آمنة»، تلطيفاً لمصطلح «منطقة عازلة»، وذلك لاستيعاب النازحين نظرياً، ولكن هذا المطلب يستهدف في الحقيقة التحكم بالحدود مع سوريا، ومنع تحقيق هدفين: الأول سيطرة مقاتلي «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي على المناطق الكردية في سوريا وقد ترجمت أنقرة ذلك عملياً في الدعم اللوجستي بالدبابات، والذي وفرته لتنظيم «داعش» لكي يتمكن من إسقاط عين العرب (كوباني) – والثاني إقامة منطقة حظر جوي فوق المنطقة العازلة، لمنع الطيران السوري الحربي من قصف المعارضة السورية، وبالتالي تحويل هذه المنطقة الى مناطق «محررة» بالكامل، فيما هو عملياً إخضاعها لاحتلال تركي مباشر أو غير مباشر.
غير أن الخطط التركية لإقامة المنطقة العازلة، لا يبدو أنها ستحظى بقبول غربي، وبطبيعة الحال فإنها تقابل برفض قاطع من قبل سوريا والأكراد. وكانت تصريحات رئيس الأركان الأميركي مارتن ديمبسي بأنّ المنطقة العازلة ليست جزءاً من خطة عمل التحالف الدولي، أول إشارة اميركية واضحة رفضاً لذلك.
وأمام انفجار بالون الاختبار التركي، قبل أن يحلق عالياً، يبدو أن أنقرة تعمل لإحداث متغيّرات تجعلها تكسب المعركة بالنقاط بدل الضربة القاضية.
ويعكس عبدالقادر سيلفي، الكاتب في صحيفة «يني شفق» الموالية ل«حزب العدالة والتنمية»، والذي يكاد يعتبر بمثابة المتحدث الرسمي لأردوغان ورئيس الحكومة احمد داود اوغلو، موقف السلطة التركية في هذا الشأن.
يرى سيلفي أن تركيا لن تأخذ مكانها في أي حرب جوية أو برية مع التحالف ضد «داعش»، وهي تسعى لإقناع الولايات المتحدة بإقامة منطقة عازلة. ولكن بما أن واشنطن غير متحمسة لهذه المنطقة، فإن تركيا تحاول إنشاء منطقة «على الطريقة التركية»، بإشراف سلاح الجو التركي، وحماية القوات التركية.
وهنا يقول سيلفي إن تركيا تحضر تسعة آلاف جندي لهذا الغرض، وهم سيتولون «تنظيف» المنطقة العازلة من الألغام، وإخراج المسلحين منها، وتثبيت نقاط مراقبة وتحكم.
ويقول سيلفي إن احتمالات تعرض القوات التركية لهجمات قائم جداً، وتركيا تتحسب لذلك. وفي حال نجحت الخطة، فإن تركيا ستنقل اللاجئين في داخلها الى هذه المنطقة العازلة، بحيث تتخلص من مشاكلهم داخل تركيا نهائياً. كذلك، ستقوم تركيا بتدريب المعارضة السورية لمقاتلة «داعش».
وفي هذا السياق، يُتوقع أن تطلب الحكومة التركية خلال أيام من البرلمان السماح بإرسال قوات الى خارج تركيا، في سوريا والعراق، وتفاصيل أخرى قد يقتضيها الوضع العسكري، وذلك حتى لا تحتاج من جديد الى موافقة البرلمان.
ويقول سيلفي إن كل هذه الخطوات، في حال حصولها، ستكون بمعزل عن قوات التحالف الدولي، وستكون رسالة جديدة للأميركيين مفادها أنه من دون إعطاء أهل السنة في العراق حقوقهم، ومن دون تغيير النظام في سوريا، لن يكون من الممكن تجفيف مستنقع الإرهاب.
ويبقى السؤال، هل تدخل تركيا الحرب على طريقتها؟
يعتبر الكاتب أورال تشالشلار، في مقال نشرته صحيفة «راديكال»، أن التطورات في بلدة كوباني بين الأكراد و«داعش» هي التي تطرح هذا السؤال، ولكنّ القرار ليس سهلاً، موضحاً أنه حين ترسل قوات الى خارج الحدود، وتحديداً الى منطقة مضطربة، فهذا يعني الارتماء في حضن الصراع. وبعد ذلك لا يمكن القطع بما سيكون عليه الوضع. الغرب يضغط على تركيا، لكنه لا يعمل لفهم ما يجري، ويكتفي بتأديب الشعوب. وتركيا لا يمكن أيضاً أن تبقى متفرجة، ولكنها اذا دخلت الحرب، فلن تستطيع أن تخرج بسهولة. أميركا بعيدة ويمكن لها أن تدخل وتخرج بسهولة، بينما وضع تركيا مختلف لكونها جارة مباشرة لسوريا والعراق.
وينهي تشاليشلار مقاله بالقول إن دخول تركيا الحرب يعني تورطها الكامل بها، وهو ينصح بأن بقاء تركيا غير متفرجة لا يتطلب أن تكون طرفاً مباشراً في هذه الحرب.
غالباً ما كان إعلام «حزب العدالة والتنمية» يقول إن حرب التحالف الدولي ضد «داعش» هو فخ يُنصب لتركيا. ولكن ها هي تركيا تأتي بنفسها إلى المستنقع الذي إذا ما دعست أقدام الانكشارية الجدد فيه، فإن رذاذ وحوله لن توفر أسوار القسطنطينية الجديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.