وزير الدفاع يشهد المرحلة الرئيسية للمناورة"رعد 31 " بالمنطقة الغربية    البابا تواضروس يلتقي رئيسة التحالف التقدمي بالبرلمان الأوروبي    خلال لقائه مجلس كنائس مصر.. شيخ الأزهر: سفينة الإنسانية تغرق    أماني الطويل: تقارير اللجنة الدولية تحفظت على أمان سد النهضة    محافظ قنا يشهد محاكاة للحماية من مخاطر السيول | صور    "القومي للمرأة" بالبحيرة يلتقي 44 ألف مواطن في حملة "بلدي أمانة" | صور    وصول وزيرتي الهجرة والتخطيط، إلى مركز المنارة للمؤتمرات لإطلاق مؤتمر «مصر تستطيع بالاستثمار»    "إسكان البرلمان" توصي بمد فترة تقسيط قيمة التصالح في مخالفات البناء ل 5 سنوات    ننشر حركة تداول السفن بميناء دمياط    استكمال رصف طريق «أبو الأخضر- المانسترلي» ب37 مليون جنيه في الشرقية    البيئة: تخصيص 145 مليون يورو لتوفيق أوضاع المصانع خلال 2018    مؤتمر "سيدات أعمال مصر21" في القاهرة وشرم الشيخ فبراير المقبل    السعودية تبحث مع الصليب الأحمر سُبل تعزيز التعاون الثنائي    وزير الخارجية الأردني يبحث مع مسئول أمريكي العلاقات الثنائية    فرنسا وهولندا متشككتان حول بدء محادثات لانضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    رئيس البرلمان العربي يدعو الالتزام بميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي    تعادل سلبي بين فلسطين والسعودية بالتصفيات الآسيوية    وزير الرياضة يبحث مع وكالة التعاون الألماني تفعيل العديد من المشروعات    مساعد هيكتور كوبر يدعم محمد النني    "كهربائي بدرجة نصاب".. ضبط فني لاتهامه بالنصب على مواطن بزعم تعيينه بالحكومة    الداخلية تحرر 4 آلاف مخالفة كهرباء وقضيتي أموال عامة في المحافظات    غرق شوارع أبو سمبل السياحية في أسوان بمياه الأمطار (صور)    تعطل حركة السير أعلى الدائري المتجه للصحراوي بسبب حادث تصادم    السيطرة على حريق أمام مدرسة تجريبية بطنطا    "الإيدز ومخاطر الإدمان" في أولى فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    اصابة 38 طالبه بالاختناق بسبب حرق القمامه بجوار المدرسة    علي جمعة: الجماعات المتشددة لم يتربوا في بيئة علمية محترمة كالأزهر    مهرجان القاهرة السينمائي يعرض 27 فيلما عالميا لأول مرة بالدورة 41    بناءً على رغبة الجمهور .. "المتفائل" في حفل ماتينيه كل أحد    محمد رمضان يوجه رسالة ل تركى آل الشيخ وفان دام .. ماذا قال    الصحة: تسجيل 44 ألف مواطن بمنظومة التأمين الصحي الجديد في الأقصر    إلغاء تجريع طلاب "فصل كارما" بعد ثبوت سلبية إصابتها بالالتهاب السحائي    «نصائح مجربة».. 4 طرق لاستغلال «الأرز البايت»    علي عبدالله يفوز بفضية سباق 200 متر عدو في بطولة العالم بأستراليا    الغزو التركي على سوريا يعصف بها.. تفاصيل انهيار الليرة التركية وتصنيفها ك أسوأ العملات    الصدفة كلمة السر.. كواليس اكتشاف أكبر خبيئة توابيت في الأقصر (صور)    قلبي عم يحترق.. إليسا تعلق على حرائق لبنان    أسرة "3 أيام في الساحل" تتوجه إلى الرياض.. وبروفات مكثفة اليوم    تاون جاس" تطلق موقع الكتروني لتلقي طلبات توصيل الغازالطبيعي"    إصابة 5 إسرائيليين جراء صاعقة برق بمحيط غزة    جورجينا تستعين بجيمس بوند لتهنئة رونالدو على الإنجاز الفريد    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    مدرب الإسماعيلي يتحدث عن الاستفادة من قطاع الناشئين    هل الحركة أثناء حمل المصحف في الصلاة يبطلها .. تعرف على الحكم    القومى للطفولة يعقد ورشة العمل الأولى للجمعيات الأهلية فى 4 محافظات    تجريع فصل التلميذة المتوفية بالإسكندرية بمصل ضد الالتهاب السحائي غدا    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    بعثة الطائرة تعود إلى مصر فجر الخميس بعد ختام مشوار كأس العالم    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    تأجيل محاكمة متهمين بتكوين جماعة إرهابية في الوراق ل3 نوفمبر    هدية من بوتين إلى بن سلمان: «نحت فني صنع من ناب فيل عمره 30 ألف عام»    لبنان يحترق .. ماجى بو غصن تنعى سليم أبو مجاهد أول شهيد للحماية المدنية    الخميس.. تعليم الجيزة تعلن تفاصبل مسابقة "في حب مصر " للمعلمين    هل يجوز عمل الصدقة الجارية لأكثر من شخص؟.. أمين الفتوى يجيب    5 منتخبات ضمنت التأهل رسميا إلى يورو 2020.. تعرف عليها    ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الثقافة : الاحتفال بمئوية محفوظ أكبر رد على محاولات النيل منه
نشر في البديل يوم 12 - 12 - 2011

قال الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الجديد إن احتفال المثقفين والفنانين والمبدعين فى مصر بذكرى مئوية الأديب العالمي نجيب محفوظ هو أكبر رد علي كل المحاولات والتقولات التي تحاول أن تقلل من قيمة محفوظ.
وقال عبد الحميد – فى أول لقاء مع المثقفين بعد توليه منصبه خلال حلقة بحثية بعنوان (نجيب محفوظ في السينما والتليفزيون) الليلة الماضية للاحتفال بمئوية نجيب محفوظ – “إن نجيب محفوظ بدأ مشوار حياته ب 21 فكرة عن 21 رواية كانت في أدراجه في كل مرة يظهر فكرة ليكتب عنها رواية”، وأشار إلى أن محفوظ من أصحاب الأسلوب المعرفي المتأمل الذي يتأمل في كثير من الواقع وينتقي بعض مكوناته بهدوء ثم يكتب عنه في رؤية عميقة، مؤكدا أنه بدون هذا التأمل ما كان يمكن لمحفوظ أن يحصل علي جائزة “نوبل” فى الأداب”.
ورحب عبد الحميد – خلال الحلقة التي أقامتها لجنة السينما برئاسة المخرج سمير سيف بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلي للثقافة والتي تستمر حتي بعد غد – برموز الأمة وعقولها المستنيرة ونقادها ومخرجيها وفنانيها الكبار الذين يحاولون دائما المحافظة علي استمرارية الجانب المضئ في هذه الأمة.
وأشار إلى أن محفوظ كتب سيناريوهات عن السينما وأخذت عن رواياته أعمال كثيرة قدمت للسينما المصرية والعربية والعالمية، لافتا إلى أن الدراسة السيكلوجية لدي بعض المبدعين تميز بين نوعين من الأساليب المعرفية وهما إما أن تكون من أصحاب الأسلوب المعرفي التأملي أو المندفع، موضحا أن محفوظ كان من أصحاب الأسلوب المعرفي المتأمل. وعن الكاتب يوسف أدريس، قال عبد الحميد “إنه كان من أصحاب الأسلوب المعرفي المندفع ولا أقصد بكلمة مندفع أي تقليل من شأن أو قيمته.. فقد كان إدريس يلتقط المعلومات من الواقع ثم يكتبها بشكل سريع”.
وأضاف “أننا يمكن أيضا أن نميز حتي في الموسيقي بين بيتهوفن وموتسارت، فبيتهوفن كان أقرب إلي المتأمل في موضوع حتي يكتب موسيقاه، أما موتسارت فكان يلتقط الألحان كما لو كان يقطفها من الهواء ويحققها”. وأوضح أن محفوظ كانت الرواية تأتي عنده في المقام الأول، ولكنه كتب أيضا في القصة القصيرة، وكان مجددا في الرواية والقصة القصيرة.
وقد حضر افتتاح الحلقة ممدوح الليثي، والفنان سمير حسني، وهاشم النحاس المشرف علي حلقة البحث، ولفيف من كبار الفنانين ونقاد السينما والمخرجين، إلي جانب حشد كبير من الإعلاميين والصحفيين المهتمين بالشأن السينمائي.
ومن جانبه، قال الدكتور سمير سيف – خلال الاحتفالية – “إن نجيب محفوظ بدأ الكتابة في السينما في نفس الوقت الذي بدأ فيه الكتابة الأدبية، لذلك أثرت حرفته السينمائية في كتاباته الأدبية كما أثرت موهبته الأدبية في كتاباته السينمائية”. وأشار إلى تواضع ومهنية محفوظ حيث كان يكتب السيناريو دون الحوار لأنه من وجه نظره (محفوظ) لم يكن متمكنا في كتابة الحوار كما يكتب الأدب والسيناريو، ولذلك لم يستخدم في روايته كتابة الحوار باللغة العامية.
وأضاف أن محفوظ لا يجد غضاضة في كتابة سيناريوهات لقصص زملائه الأدباء كما كتب لإحسان عبد القدوس سيناريو “الطريق المسدود، وأنا حرة”، منوها إلى أن كتابة محفوظ لسيناريو فيلم “فتوات الحسينية” كانت بداية اهتمامه بعالم الحرافيش.
وبدوره، قال المخرج هاشم النحاس “إنه عندما باع ناشر نجيب محفوظ حقوق طباعة كتبه في الوطن العربي أدي لخسارة محفوظ حوالي مليون دولار، إلا أنه رفض مقاضاة ناشره مما يبين أحد مفاتيح شخصية محفوظ الذى كان يحلم بمجتمع مصري تسوده العدالة والحرية والعلم والقيم السامية التي جاءت بها كل الأديان السماوية مما يدل علي البعد الفكري الذي يدعم كل هذه المبادئ السامية”.
وأوضح النحاس أن الاهتمام بالأديب العالمي نجيب محفوظ لا يرجع إلى أن أعماله التي تحمل أسمه هي الأكثر من أعمال أي أديب آخر وان كان في ذلك مؤشرا للتميز وإنما يرجع إلي أن هذه الأعمال خلقت اتجاها في السينما والدراما التلفزيونية ما حقق نقلة نوعية للأعمال الفنية في هذين الوسطينن لافتا إلى أن محفوظ كان يحب كل الشخصيات التي كتب عنها حتي تلك التي أخطأت في حق نفسها أو حق المجتمع. وعقب الجلسة الافتتاحية عقدت جلسة بحثية اشتملت علي محورين الأول بعنوان (نجوم السينما في سفينة نجيب محفوظ)، والثانية بعنوان (تجربتي في أداء شخصية إبراهيم شوكت في ثلاثية نجيب محفوظ)، وقد ألقاها الدكتور فاروق الرشيدي، وأدارها الدكتور عبد المنعم تليمة، إضافة لعرض فيلم فيديو “ثلاثية نجيب محفوظ” للمخرج يوسف مرزوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.