السجيني: تأخير وابتزاز في الشهر العقاري بالإسكندرية    وزراء الخارجية والري يستكملون مفاوضات سد النهضة في واشنطن.. غدا    فرج عامر: السيسي أعطى تعليمات ل"المركزي" والحكومة بمساعدة القطاع الصناعي المتعثر    محمود شعراوي يؤكد للمحافظين أهمية مكافحة الفساد والحصول على رضا المواطنين    لتنشيط السياحة.. شرم الشيخ تستضيف مسابقة ملكة جمال الكون    العراق يشتعل.. لحظة اغتيال أحد النشطاء برصاص مجهولين.. فيديو    أجيرى يحقق فوزه الأول مع ليجانيس فى الدوري الإسباني.. فيديو    ترامب: زعيم كوريا الشمالية يجازف بفقدان كل شيء    رئيس "المصريين" عن تقديم المساعدات لجيبوتي: مصر ستظل داعمة لأشقائها    شركة تذكرتي توجه رسالة قوية لفريق الزمالك وجماهيره    فتح على البحري | بيراميدز يسجل الهدف الرابع في مرمى بطل موريتانيا    اليوم.. مرور 35 عاما على تصدر الزمالك لأفريقيا لأول مرة في تاريخه    تفاصيل موافقة "النواب" على تعديلات الهيئات الشبابية وإحالتها لمجلس الدولة    ضبط 6 أطنان منظفات وأسمدة و480 عبوة مبيدات زراعية بالغربية    صور.. رفع تجمعات الأمطار من شوارع الدقهلية    لا توجد خسائر بشرية.. حريق في كلية العلوم بجامعة الأزهر بأسيوط    إصابة 11 شخصًا في انقلاب ميكروباص بالدقهلية    في أول ظهور لها بعد خلع الحجاب.. أحمد السقا يقبل رأس صابرين    بعد عودة مخطوطة الغوري.. "دار الوثائق": نتابع المزادات العالمية لرصد المخطوطات المهربة    رئيس هيئة قصور الثقافة: النقاب ليس له علاقة بإلغاء تكليف منى القماح.. فيديو    هالة زايد تجتمع بقيادات "الصحة" لسرعة الانتهاء من تجهيزات "التأمين الصحي" بالأقصر    حزب الحرية: وصلنا ل90 ألف عضو تنظيمي.. وهدفنا ال100 ألف قبل 2020    نشرة الحوادث المسائية.. طعن ميرهان حسين ومحاكمة زوجة شادي وجثة دمياط    تأجيل استشارات تشكيل الحكومة في لبنان لمدة أسبوع    سلطة الانتخابات بالجزائر: نسب تصويت الجاليات بالخارج "مقبولة"    استقرار الورقة الخضراء.. تعرف على أسعار الدولار في البنوك    «الطوق والأسورة» يقدم عروضه مرتين في مهرجان أيام قرطاج    بالصور.. انطلاق ملتقى "بكرة أحلى" لذوي الاحتياجات الخاصة    محمد حماقي يطرح كليب أغنية راسمك في خيالي غدا    ارتفاع صادرات مصر الزراعية لأكثر من 5 ملايين طن    الأسير الفلسطيني مصعب الهندي يعلق إضرابه عن الطعام بعد 75 يوما    العثور على دولفين نافق في شاطئ المعمورة بالإسكندرية (صور)    "البحرين" يتصدر تويتر عقب التتويج ببطولة خليجي 24    رحيل أحمد قناوى عن تدريب بيلا    العثور على جثة موظف متعفنة داخل شقته فى الإسماعيلية    تذكرة تصل ل8 آلاف جنيه.. دينا تحيي حفل رأس السنة مع 3 فنانين خليجيين    علاج المشكلة.. علي جمعة ينصح من يفكر في الانتحار بأمرين    3 أمور تدفع الناس للشك في إنجازات الرئيس    السيسي يوجه باستمرار الجهود للنهوض بالتعليم لدوره في بناء الإنسان    "دبى العالمية" تحول "السخنة" لمركز لمواد بناء عاصمة مصر الإدارية    تفاصيل اجتماعات مدبولى لمتابعة عمل صندوق مصر السيادي واستعراض مخطط تطوير قلعة صلاح الدين    الأزهر يطلق حملة للتبرع بالدم بقطاعاته المختلفة    عقد رعاية لأصغر سباحة مصرية وعربية وإفريقية    محافظ دمياط تشارك في الاحتفال باليوم العالمي لمتحدي الإعاقة    تغيرات بالجملة في الإعلام المصري..الإبراشي يترك "أون" ويتجه للتليفزيون المصري.. و"أبو بكر" بديلا عنه    داعية إسلامي: التصدق على الابن أفضل من الزكاة    اجتماع لمناقشة قانون مزاولة مهنة الصيادلة وتكليف الخريجين وتدريس مواد الصيدلية بكلية الطب البيطري    السجن 15 عاما لمتهمين بسرقة شخص بالإكراه فى سوهاج    نيران الشيطان تحرق غابات أستراليا | فيديو    سحر طلعت مصطفى تدعو إلى تفعيل قانون الوقاية من أضرار التدخين    حكم غياب الزوج عن زوجته أكثر من 6 أشهر .. الإفتاء توضح| فيديو    بمشاركة 15 جامعة.. بدء فعاليات معسكر العمل الدولى الثانى عشر لجوالى وجوالات الجامعات العربية 2019بجنوب الوادى    الكشف على 1612 في قافلة طبية مجانية بقرية49 الدرافيل ببلقاس    محافظ جنوب سيناء يتابع المشروعات التنموية في طور سيناء    مدرب هولندا السابق: "ماني" خليفة كريستيانو رونالدو    هل غسل يوم الجمعة واجب    تأجيل محاكمة 11 متهما في اتهامهم باحتجاز مواطن لطلب فدية من أهله    تجربة سريرية لاختبار الخلايا الجذعية ضد مرض السكر النمط الأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«متحدو الإعاقة»..في الغرب يحكمون بلادهم..وفي مصر يتسولون حقوقهم!
نشر في البديل يوم 03 - 00 - 2013

أبطال الأولمبياد:"ليست لنا حفلات تكريم مادي أو معنوي"
مشكلات المواصلات والعلاج وضعف الخدمات للمعاقين مازالت قائمة
لاعبين:" المسئولين لا يعطونا حقوقنا ويقولون إحمدو ربنا اننا سايبنكم تلعبو رياضة"!
أحيانا تكون المعاناة التي يتكبدها ذوي الاحتياجات الخاصة ومتحدي الإعاقة في حياتهم اليومية، سببا قد يؤثر بالسلب على البعض منهم، وربما تقف حاجزا أمام تحقيق طموحهم وآمالهم، بينما يعتبرها آخرون دافعا لهم؛ لكي يثبتوا للعالم أن الإعاقة ليست في الجسد وإنما في العقل والإرادة، فاستطاعوا بعزيمتهم قهر الإعاقة، ووصلوا إلى أعلى مراتب العلم، حتى أنهم تمكنوا من تسجيل أرقام قياسية عجز الأصحاء عنها.
فهناك من ترك كل ما يقال عن المعاق وراء ظهره وبدأ يشق طريق الإبداع بقوة وعزم وإرادة, فكسر حواجز الصمت في داخله, وتخطى كل المصاعب التي عملت على إعاقته في أكثر من محطة، فتغلبوا على أنفسهم أولا وعلى الناس ثانيا، وبعثوا رسالة لكل شخص أحس أنه لا فائدة منه في هذه الحياة لأنه يفقد جزءا من جسده، بأنه لا مكان للمستحيل بينهم.
ومن أشهر الأمثلة كان العالم البريطاني المعروف "ستيفن هاو كنج" الحائز على أعلى منصب أكاديمي في مجال الرياضيات، وهو كرسي الرياضيات الذي كان يشغله العالم الشهير نيوتن، فقد كان مقعدا ويسير على كرسي متحرك ومع ذلك أطلق العنان لإرادته، وتغلب على كل الصعوبات التي واجهته ليحقق ما يريد.
أما أعجوبة المعاقين "هيلين كيلر" الأمريكية، فقد كانت مصابة بالعمى والصمم والبكم منذ صغرها، ورغم هذا تعلمت الكتابة والنطق ثم تعلمت اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية ودخلت الجامعة وتخرجت ثم تفرغت للكتابة والتأليف، وأثبتت أن بسلاح العقل، يمكن لأي معاق أن يستوعب إعاقته ويطلق طاقاته الأخرى الكامنة فيعيش على الأقل حياة طبيعية يكسب بجهده ويسير خطوات نحو الإبداع والإنتاج.
بينما استطاع "فرانكلين روزفلت" أن يصبح الرئيس الثاني والثلاثون للولايات المتحدة الأمريكية، الذي ولد عام 1882 م تخرج في كلية هارفارد ثم التحق بكلية الحقوق في جامعة كولومبيا ورشح نفسه لمجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك ونجح في ذلك، ثم أسندت إليه مهمة وكيل وزارة البحرية، وأصيب عام 1921 بالشلل ورغم ذلك واجه الأمور بشجاعة ومثابرة وتصميم وكأن شيء لم يحدث وظل يحقق طموحه ويسير بكل جد وعزم إلى أن انتخب عام 1932 رئيسا للولايات المتحدة.
ومن بين النماذج التي برهنت عملياً أن الإعاقة لا يمكن أن تقف سداً أمام مسعاهم في تحسين أوضاعهم وتقدمهم على كافة المستويات العلمية والثقافية والرياضية والمجالات الأخرى، لأن الإعاقة أصبحت تمثل دافعا قويا وراء إثبات وجودهم، وباتت سببا أساسيا في تحقيق إنجازاتهم، كان الدكتور طه حسين الذي أصبح عميد الأدب العربي رغم إصابته بالعمى في الرابعة من عمره، ولكنه لم يفقد بصيرته وأثرى العالم بكتبه ومؤلفاته.
وكان الأديب مصطفى صادق الرافعي أحد النماذج التي يحتذي بها الكثيرون، فقد أصيب بالصمم ولكنه لم ييأس ويعتزل العالم، بل كافح وظل متمسكا بقلمه حتى وفاته، ليترك لنا كتبا ومؤلفات تنير طريقنا حتى الآن.
وقد رأينا في البطولات الرياضية العالمية كيف انتصر المعاق على الإعاقة وحقق ما عجز عن تحقيقه الكثير من الأصحاء بعد ما رفعوا علم بلادهم في المحافل الدولية أمام أعين ومسامع العالم، وهذا يعني أن النجاح والتفوق والوصول إلى منصات التتويج لا يفرق بين إنسان معاق وغير معاق وأن الإنجازات لا تتحقق إلا بالإصرار والتحدي والعزيمة.
قال "هاني عبد الهادي" لاعب منتخب مصر لرفع الأثقال معاقين ولاعب بنادي "المصرية للاتصالات" ل" البديل"، إنه بدأ رفع الأثقال في عام 2000 بنادي معهد شلل الأطفال واستمر ثلاث سنوات، ثم انتقل للمصرية الاتصالات، كان هدفه حين انضم لرياضة رفع الأثقال، اثبات أن المعاقين ليسوا عالة على المجتمع، وإنما يستطيعون المشاركة في تقدمه.
وتابع :" أول مشاركة لي مع المنتخب 2007 بدورة الألعاب العربية وحصلت على الميدالية الذهبية" ، ثم كانت المشاركة الثانية في بطولة مصر المؤهلة لأولمبيات "بكين"، وحصلت على المركز الأول والميدالية الذهبية، كما شاركت في أولمبياد بكين وحصلت على المركز الرابع، ثم راودتني رغبة في الوصول للمركز الأول؛ والوقوف على المنصة وأرى علم بلادي مرفوع عاليا واستمع للنشيد الوطني، وبالفعل حققت أمنيتي وحصلت على الذهبية".
ويشكو "عبد الهادي" من ما يتعرض له ذوي الاحتياجات الخاصة من مشكلات تتجلى في ظاهرة المواصلات والعمل والعلاج، معربا عن قلقه من بداية فترة جديدة من التهميش؛ نظرا لحالة اللامبالاة التي يتعمدها المسئولون تجاه متحدي الإعاقة، وعدم الاهتمام بتكريم الأبطال أو تأهيلهم نفسيا قبل البطولات من خلال إقامة معسكر تدريبي يليق بهم ويتناسب مع ظروفهم الخاصة.
واتفق معه "محمد عبد الحكيم ثابت"، لاعب الفريق القومي لرفع الأثقال للمعاقين، وأحد المشاركين في بطولة الأردن 2003 وحصل على المركز الأول، وشارك في دورة أثينا ونال الميدالية الذهبي، كما حقق المركز السادس في أولمبياد لندن الأخيرة.
ويحكي ثابت عن معاناته في البطولة الأخيرة، قائلا:"أنا كنت مسافر وعيني على الميدالية الفضية، ولكن قدمي كسرت، وانتقلت للمستشفى وأجريت لي جراحة كبيرة استغرقت خمسة ساعات، وتم منعي من المشاركة، حيث أكد الطبيب استحالة مشاركتي في البطولة لأن حالتي خطيرة".
وتابع "كان لدي إصرارا على تحقيق مركز يليق بي وببلدي، فأخبرت الطبيب إني أتيت لتمثيل بلدي وده حلم أربع سنين يصعب علي عدم تحقيقه، فأكد أن المشاركة فيها خطورة على حياتي، ولكني تحملت المسئولية كاملة، وبالفعل وجدت تشجيع كبير ساعدني على تحقيق المركز السادس".
وأضاف أن المسئولين وعدوه بالكثير في حال تحقيق مركز في البطولة، ولكنه حين عاد إلى مصر فوجئ بتجاهل تام من الوزارة، فضلا عن أن متحدي الإعاقة ليست لهم حفلات تكريم، سواء مادية أو معنوية ، قائلا:" محسسنا أننا مش بني أدمين، كان معانا ناس في كتير من البطولات بتعمل مركز 10 و11 والمدرب كان بيبقى طاير بيهم، أنا حققت المركز السادس والمدرب بتاعي بصلي بقرف!".
وناشد المسئولين بضرورة تحسين ظروف المواصلات والعلاج والعمل خلال الفترة المقبلة، كما أن المؤسسات الحكومية لا يوجد بها أي وسائل مساعدة للمعاقين، مطالبا بأن يعاملوا مثل باقي اللاعبين في مصر، وقال أنا بناشد كل مسئول خلو بالكو من المعاقين شوية أنتو بتقولو الرياضة للجميع؛ الأسوياء بيجتهدوا إحنا بنجتهد بيتعبوا إحنا بنتعب هما مش بيحققوا حاجة إحنا بنحقق ومع ذلك هما بيتكرموا والدولة بتقدرهم، أصبح مفيش عدل، لما نيجي نتكلم مع مسئول يقول إحمدو ربنا إننا بنسيبكم تلعبوا رياضة!".
أما محمد جمعة -31عاما- مصاب بشلل رباعي وأخرس، واستطاع رسم40 لوحة وكتب 27 قصة بأنفه؛ وسبب إعاقة محمد هو جرعة بنج زائدة أعطاها الطبيب لوالدته أثناء عملية الوضع, أثرت على مخها وتنفسها, فتأثر الجنين, فولد مصابا بشلل رباعي تاما وعدم القدرة على النطق بسبب حدوث ضمور في مراكز الكلام والحركة بالجسم كله.
ويعتبره الأطباء داخل مصر وخارجها من الحالات النادرة على مستوى العالم, واستخدموا معه كل أنواع أجهزة الحركة, ولكن دون جدوى، ولكنه جعل من أنفه أداة يرسم ويكتب بها ويتواصل مع زملائه وأصدقائه من خلالها عبر الكمبيوتر، وقد حفظ القرآن وتعلم القراءة والكتابة وكيفية التعامل على الكمبيوتر من خلال أقاربه، وبدأ في كتابة القصص الدينية وتعلم الرسم.
ومن أهم ما حققه "جمعة" هو كتابة 27 قصة واحدة منها عن فلسطين؛ لكي يشعر الناس بما يعانيه أهل فلسطين, ورسم على الكمبيوتر حوالي 40 لوحة, وبتواصل مع الناس من خلال فيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي.
وفي السياق ذاته تعيش سمية محمد "19 عاما" بفلسفة وهي أن الحياة لا تؤلم المكفوفين عبثا, بل تؤلمهم ليكبروا وليتعلموا أبجدياتها, كما ترى أيضا أن المتفائل يجد فرصة في كل محنة, والمتشائم يري مصيبة في كل فرصة, والإنسان عندما يعتقد أنه قادر على فعل شيء يفعله, وإذا أعتقد أنه لا يستطيع فهو حقا لن يستطع؛ وهو ما دفعها إلى السفر إلى أمريكا عام كامل لطلب العلم، وتغلبت على إعاقتها البصرية والتحقت بكلية الألسن جامعة عين شمس.
وتبدأ قصتها عندما وصلت للصف الأول الثانوي وتمنت إتقان اللغة الإنجليزية, لذلك بحثت عن الأماكن التي تنظم دورات للتعلم, وأثناء إحدى الدورات أخبروها بوجود منحة تتيح لها السفر عاما كاملا إلي أمريكا في إطار التبادل الثقافي بين البلدين, وكان للأسرة دورا كبيرا حينما تغلبوا على مشاعرهم ومخاوفهم ووافقوا على السفر, وبالفعل سافرت واستضافتها أسرة أمريكية تتطوع لمساعدة الطلاب المصريين, وكانت هذه الأسرة تتكون من رجل وسيدة يعيشان بمفردهما بعد زواج أبنائهما, وكانت السيدة كفيفة, مما جعلها متفهمه لحالتها.
وتتمنى "سمية" أن يتم تخصيص مواصلات للطلاب ذوي الإعاقة, لرحمتهم من رحلة العذاب اليومية في وسائل النقل, كما تحلم بأن تصبح مترجمة أو مذيعة وأن يأتي اليوم الذي تضع فيه الحكومة قوانين حقيقية لذوي الإعاقة تلبي احتياجاتهم, شريطة ألا تكون هذه المرة حبرا على ورق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.