شركة ريبسول: إنتاجنا في فنزويلا 50 ألف برميل من النفط يوميا فقط    العناني يستعرض نتائج مباحثات التعاون مع اليونان لمحاربة الاتجار غير المشروع في الآثار    أسعار مواد البناء المحلية بنهاية تعاملات الجمعة 21 فبراير    تداول 21 سفينة حاويات وبضائع عامة بميناء دمياط    «الصحة العالمية»: «كورونا» يتجاوز حدود الصين.. ويجب تكثيف الجهود للقضاء عليه    بالصور.. السعودية تضبط متهمًا خطيرًا    أزارو يسجل أول أهدافه مع الاتفاق فى الدورى السعودى بعد الرحيل عن الأهلى.. فيديو    أسرار فشل محاولات قطر للوقيعة بين الرباعي العربي بحجة المصالحة    في إثارة ال 8 دقائق.. أزارو يسجل ويقود الاتفاق لفوز ثمين في الدوري السعودي    طفل يعاتب كلوب.. والأخير يرد: مانشستر يونايتد محظوظ بك    أخبار الأهلي : تصل ل 1500 جنيه.. الأهلي يفتح باب حجز تذاكر مباراة صن داونز    ليفربول يعلن غياب قائد الفريق لمدة 3 أسابيع    صور.. أبرياء نُفّذت فيهم أحكام الإعدامات بعدد من الهزليات    "طفلة وجن".. كواليس مرعبة في حرائق منازل قرية "الشراقوة" بكفر الشيخ (صور)    أمطار ورياح.. بيان عاجل من الأرصاد عن طقس السبت    ماذا قال محمد فؤاد عن المطرب عمر كمال في فيديو قديم عن تشابه أصواتهم؟    مؤتمر صحفي لوزيري الآثار المصري والثقافة اليونانية بأثينا    تعرف على تفاصيل الانطلاقة الجديدة ل برنامج صباح الخير يا مصر    صور.. كواليس تصوير هبة عبد الغني مسلسل"الأخ الكبير"    غدا.. قافلة طبية مجانية بقرية اللاهون بمركز الفيوم لمدة يومين    وزير التعليم اللبناني ينفي تعليق الدراسة بسبب كورونا    رئيس جهاز أكتوبر: تركيب 157 كاميرا مراقبة في المدينة    الجريمة والعقاب.. الحبس 3 سنوات ينتظر نصاب الزيتون    الحكومة تنفي وقف شهادة الميلاد بعد 6 أشهر من إصدارها    إصابة 6 أشخاص سقطوا في "بلاعة" خلال التنقيب عن الآثار بالمنوفية    هالة السعيد: 1.66 مليار جنيه استثمارات مخصصة لمبادرة حياة كريمة فى 19/2020    أمين الشباب بمستقبل وطن يستكمل جولاته بزيارة لبني سويف    أب سوري يواجه ذعر ابنته من صوت القذائف بالضحك |شاهد    رسميًا.. اليوناني نيكوديموس بابافاسيليو مديرًا فنيًا لدجلة    بالفيديو.. "شيرين" تحرج زوجها بطلب غريب أمام الجمهور    فيديو.. هيعيش يفتكرني لعمرو دياب تتخطى المليون مستمع    وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: السنة المشرفة مصدر للتشريع وشارحة لكتاب الله عز وجل    يتساهل فيه الناس .. فعل من كبائر الذنوب نهى عنه الله ورسوله    اليمين المتطرف الألماني متهم بتأجيج الكراهية بعد حادث إطلاق النار في هاناو    البرلمان العراقي يعقد جلسته الخاصة بمنح الثقة لحكومة علاوي الاثنين    المشرفة على انتخابات الصحف القومية: فحص الطعون والتنازلات السبت والأحد    أخبار الفن.. شيرين عبد الوهاب ل حسام حبيب: تعالى شيلني.. أحمد حلمي يتبرع بمليون جنيه لمستشفى مجدي يعقوب    ملف في السوبر - ماذا قالت الأرقام عن مستوى اللاعبين في القمة    رئيس خارجية النواب يتسلم رئاسة الجمعية البرلمانية للمتوسط    "الشباب الرياضة" تناقش 4 طلبات إحاطة.. الأحد المقبل    12 أبريل ..الحُكم على 16 مُتهماً في "جبهة النصرة"    القولون العصبي .. 5 أسباب و7 أعراض والعلاج السريع بهذه الطريقة    نائب وزير الخارجية الأرميني يشيد بتجربة مصر في احتضان المهاجرين    عبدالحميد بسيوني يُتابع مباراة بيراميدز والإسماعيلي بكأس مصر    رونالدو: مبابي هو الحاضر والمستقبل    حظك اليوم توقعات الابراج السبت 22 فبراير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | معرفة الابراج من تاريخ الميلاد    وصول جثمان صياد مصري غرق في بحر الخليج إلى مطار برج العرب    "لمواجهة الكوارث".. محافظ أسيوط يشكل وحدة إنقاذ سريع داخل الوحدات المحلية -(صور)    لماذا كانت أعين أصحاب الكهف مفتوحة وسر تقلبهم في النوم؟ إعجاز حير العلماء    "دينية النواب" تناقش الأحد عدد من طلبات الإحاطة    وزير التعليم العالي يتفقد جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية    القوات المسحة تنظم الندوة التثقيفية الرابعة بوزارة التعليم    أخبرهم الطبيب بتوقف قلبه.. مسعف ينقذ طفلًا من الموت في السويس    النظام الغذائي الغني بالخضروات والفاكهة يؤخر سن اليأس    وزير الأوقاف ومحافظ بورسعيد يؤديان صلاة الجمعة بمسجد العلي القدير    خلي بالك| فتح باب التطوع للتدريس لإلغاء التعاقد مع المعلمين المؤقتين..«فشنك»    ما حكم الصلاة خلف العصاة    فضل قراءة سورة الملك قبل النوم.. 4 أسباب تجعلك حريصا عليها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير التنمية المحلية يبحث مع وفد من البنك الدولي برامج تطوير منظومة التخطيط المحلي
نشر في الأسبوع أونلاين يوم 17 - 04 - 2019

استعرض وزير التنمية المحلية محمود شعراوي مع وفد من البنك الدولي خطط وبرامج تطوير منظومة التخطيط المحلي بالمحافظات، التي تسعى الوزارة لتطبيقها خلال الفترة القادمة بالتنسيق مع وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بما يساعد في ربط الخطة الاستثمارية للمحافظات بخطة الوزارات القطاعية، على سبيل المثال التعليم والصحة، ويضمن عدالة توزيع المخصصات المالية، وتنفيذ سياسة الدولة لسد الفجوات التمويلية بين المحافظات.
جاء ذلك في اجتماع عقده وزير التنمية المحلية اليوم /الأربعاء/ مع وفد من البنك الدولي يضم كلًا من جيمي بوكس استشاري البنك للتخطيط والتمويل، والدكتور محمد ندا خبير التنمية الحضارية بالبنك، والدكتور خالد زكريا مستشار البنك الدولي، وذلك بحضور الدكتور هشام الهلباوي مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، وعدد من قيادات البرنامج.
وأكد وزير التنمية المحلية -خلال الاجتماع- أن الهدف من تطوير تلك المنظومة هو وضع آليات شفافة وواضحة لتوزيع المخصصات المالية الحكومية الخاصة ببرامج التنمية المحلية الخمسة بين المحافظة والمراكز التابعة لها، بما يعزز اللامركزية التي تسعى الدولة لتحقيقها خلال السنوات القادمة، والحصول على رضا المواطنين وتنمية الاقتصاد المحلي، وبناء ودعم القدرات والكوادر المحلية الموجودة بالمحافظات، وتوفير البرامج التدريبية لها، مع إعداد سقف مالي لكل محافظة يدعم عدالة توزيع المخصصات.
واستعرض الوزير آخر المستجدات الخاصة ببرنامج التنمية المحلية في صعيد مصر والممول جزئياً من البنك بقرض قيمته 500 مليون دولار ومساهمة من الحكومة المصرية قيمتها 457 مليون دولار، حيث أشاد الوزير بمستوى التعاون القائم بين الوزارة والبنك في هذا البرنامج، وما تحقق من نجاحات كبيرة على أرض قنا وسوهاج خلال الشهور الماضية.
وأشار إلى أنه تم وضع واعتماد الخطة الاستثمارية لمشروعات المرحلة الأولى الجاري تنفيذها في البرنامج بإجمالي 4.1 مليار جنيه، منها 2.1 مليار جنيه من قرض البنك الدولي ومليارا جنيه من المكون المحلي، لافتا إلى أن جميع المشروعات الممولة من مكون القرض تم طرحها وترسيتها، والانتهاء من تنفيذ 20 مشروعاً من إجمالي 81 مشروعا، كما أن بقية المشروعات قيد التنفيذ حالياً، ومعظمها بنسب تنفيذ مرتفعة.
وأشاد الوزير بما شهدته محافظتا قنا وسوهاج في إطار برنامج التنمية المحلية في صعيد مصر، الذي يُعد تجربة فريدة تشهدها المحافظات للمرة الأولى، منوها بأن وزارة التنمية المحلية تسعى بالتنسيق مع باقي الوزارات إلى تعميم تلك التجربة على محافظات الجمهورية، وهو ما بدأ بالفعل في عدد من محافظات الصعيد، حيث تم إنشاء وحدات في أسيوط وبني سويف، وجارٍ خلال الفترة المقبلة إنشاء وحدات في كل من أسوان والمنيا وذلك بالتنسيق مع وزارة التخطيط.
وأوضح أن وزارة التنمية المحلية تقوم بالتنسيق أيضاً مع وزارة التخطيط لتحقيق التكامل في عملية التخطيط المحلي بالمحافظات، لافتاً إلى أهمية وجود كوادر محلية مدربة بصورة جيدة لمساعدات الوزارات المركزية في عملية التخطيط.
وأكد وزير التنمية المحلية اهتمامه بمساعدة المحافظات في خلق موارد مالية إضافية تساعدها في زيادة معدلات التنمية على أرضها، وإقامة مشروعات وتوفير فرص عمل للمواطنين، موضحا أنه يسعى لتحسين عملية تحصيل موارد المحافظات، وتحقيق أقصى استفادة من كافة الموارد المتاحة بالمحافظات واستغلالها بصورة جيدة، وإدخال القطاع الخاص في شراكات مع المحافظات، وبحث إمكانية وضع البرامج والقواعد والخطوات الثابتة في هذا الشأن وتعميمها على كافة المحافظات.
وبيَّن أن الحكومة وكافة وزارتها تسعى إلى تحسين كافة الخدمات المقدمة للمواطنين في المحافظات، حتى يشعر المواطن بما تقوم به الدولة من مشروعات قومية كبرى ومشروعات أخرى على أرض محافظته، خاصة مشروعات الصرف الصحي، والطرق، ومياه الشرب، وتطوير تقديم الخدمات.
وشدد الوزير على أهمية وجود دليل تدريبي مبسط للبرامج الجديدة الخاصة بعملية التخطيط المحلي للعاملين في كافة القطاعات بالمحافظات، لمساعدتهم في مواكبة ما يحدث من نقلة في هذا الشأن.
ومن جانبه، أشاد وفد البنك الدولي بالجهود التي يقوم بها الوزير في دعم برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، وما حققه البرنامج خلال الشهور الماضية، والتنسيق بين الوزارة والوزارات المتعاونة معها من الحكومة ومنها التخطيط والتعاون الدولي والمالية والتجارة والصناعة.
وأكد الوفد أهمية وجود معايير لعملية التخطيط المحلي، للمساعدة في عدم وجود أي تفاوت في المخصصات المالية من الحكومة المركزية بين المحافظات وبعضها، والمراكز المختلفة وبعضها، بما يحقق الشفافية والوضوح وتحقيق رضا المواطنين.
وأشار إلى أن كل دولة لها تجربتها وخصوصيتها في هذا الشأن فيما يخص عمل الموازنة التمويلية، ويمكن لمصر أن تستفيد من الخبرات الدولية في ذلك.
وعرض وفد البنك -خلال الاجتماع- عدداً من التجارب الدولية الناجحة التي يمكن لمصر الاستفادة منها فيما يخص عملية التخطيط المحلي، ومنها بعض تجارب الدول الأفريقية مثل كينيا وبعض الدول الأوروبية ومنها ألمانيا وبولندا، حيث تتفاوت المعايير حول بعض النقاط، منها عدد السكان، ونسب الفقر، والوضع التنموي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.