«دنيا».. أشهر رسامة على اليد بمولد السيد البدوي    "التعليم": فحص مستندات 45258 متقدما للتسجيل بالوظائف الجديدة    خبراء : السوق العقاري بمصر صلب و نقل الخبرة المعلوماتية للإمارات ضررورة ملحة    استمرار مسلسل تراجع الدولار أمام الجنيه في البنوك    حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي    بسبب واقعة محمد رمضان.. وزير الطيران يقبل استقالة رئيس شركة "سمارت"    فيديو| المغربية أسماء لزرق تطرح «جاي عليك الدور»    تركيا تواصل قصف شمال سوريا رغم إعلان وقف إطلاق النار    خالد بن سلمان يبحث مع ديفيد هايل دعم الأمن والاستقرار في المنطقة    فاينانشال تايمز: أرامكو تؤجل طرحًا عامًا أوليًا مزمعًا    الانفصاليون في كتالونيا يدعون لإضراب يشل الإقليم... الجمعة    حسام حسن: نحن أحق بالتأجيل من الزمالك والأهلي.. وغياب العدالة سيفسد المنتخب    وزير الرياضة يبحث مع رئيس كاف اتفاقية المقر واستعدادات "أمم أفريقيا"    رسمياً.. الكشف عن شعار كوبا 2020    إخماد خريق نشب داخل ستنر الشباب في 6 أكتوبر    بالتفاصيل مباحث القاهرة تنجح فى ضبط هارب من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد    وزير الاتصالات اللبنانى يعلن إلغاء الرسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب    انطلاق فعاليات الرياض بوليفارد .. تركي آل الشيخ: لولا وجود الأمير محمد بن سلمان ما كان حدث    "إكسترا نيوز" تبرز فيديو "اليوم السابع" الفاضح لأكاذيب الإخوانى عبد الله الشريف    نانسي عجرم تصل الرياض لإحياء حفل غنائي بالمملكة    أول خطبة جمعة للرسول صلى الله عليه وسلم    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    "صحة الإسكندرية" تكشف سبب وفاة الطفلة كارما    «تموين الإسكندرية»: 950 طلباً من «متظلمى الحذف العشوائي بالبطاقات»    تصادم مع ترامب كثيرًا.. وفاة غامضة لعضو بالكونجرس دون الكشف عن أسباب    معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة    بالصور.. أميرة بريطانيا بملابس المسلمين في باكستان    السيسي يطمئن على صحة أمير الكويت    إزالات فورية ل30 حالة تعدٍ وبناء مخالف خلال أسبوعين بسوهاج    محافظ أسوان يبحث استعدادات احتفالية تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل    جامعة المنصورة تحتل مركزًا متقدما بتصنيف "التايمز" في الهندسة والتكنولوجيا    مفاجأة سارة لأصحاب المعاشات.. البرلمان يناقش صرف ال 5 علاوات الأحد    الإفتاء: ليس للزوج أن يأخذ شبكة زوجته إلا بإذنها    "المحامين" تعلن موعد انعقاد جمعيتها العمومية العادية    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. معجب الزهراني مدير عام معهد العالم العربي بباريس في حوار خاص ل »الأخبار«: المعهد يخدم الثقافة العربية أكثر من أي وزارة
نشر في الأخبار يوم 20 - 02 - 2019

علي مدي أكثر من »30 عاما»‬ يلعب معهد العالم العربي بباريس دوراً كبيراً في تنمية العلاقات وتعزيزها بين العالم العربي وفرنسا وأوروبا.. فمنذ تأسسه وهو يصبو إلي إضفاء اشعاع متميز ومختار ومتواصل بين الشرق والغرب.. إنه حقاً جسر تواصل.. وخلال زيارتي لباريس حرصت أن التقي بالدكتور معجب الزهراني الذي يشغل منذ أكثر من عامين منصب المدير العام للمعهد.. سألته في البداية عن إسهاماته منذ أن تولي المنصب.. وماذا قدم لأمتنا العربية وطرحت عليه العديد من الاسئلة الخاصة بالفعاليات التي قام بها المعهد خاصة في الفترة الأخيرة.. فذكر لي إن المعهد يخدم الثقافة العربية القومية أكثر من أي وزارة في عالمنا العربي.. وأن لديه أيضاً خطة لترحيل الفعاليات المختلفة سواء ثقافية أو فنية إلي العواصم العربية.. كما أشار - رداً عن سؤال لي - عن أن المعهد قدم احتفاليتين متميزتين جداً عن قناة السويس.. ومدي أهميتها.. والدور الذي تلعبه في التجارة العالمية بين الشعوب.. وكذلك قدم أحدث احتفالية عن هدي شعراوي رائدة حركات التحرير الثقافي في الوطن العربي وذلك من خلال ما أحدثه من فعاليات بعنوان »‬كرسي المعهد» الثقافي.. وقد لاقت هذه الاحتفالية نجاحاً مشهوداً من خلال رواد المعهد وزائريه.. وقد قامت وسائل الإعلام المختلفة في فرنسا بتغطية هذين الحدثين كما تقوم أيضاً وسائل الاتصال من قنوات وإذاعات وصحف بتغطية الاحتفالات الأخري علي مدي العام.
وخلال حواري مع الدكتور معجب.. وهو في الأصل استاذ للأدب العربي بجامعة الإمام محمد بن سعود بالمملكة السعودية قال لي إن مصر تعتبر ليس فقط بلده الثاني بل هي الوطن الثاني لكل الادباء والمفكرين والفنانين العرب.. وأشار إلي تأثره الكبير بالدكتور شكري عياد.. وصداقته بالدكتور جابر عصفور ود. صلاح فضل وعشقه لأدب نجيب محفوظ الذي ألتقاه ذات مرة في ميدان طلعت حرب.. وكذلك حبه وصداقته للأديب صنع الله إبراهيم.. وسعادته بكتاباته الحداثية.
وعن المعهد قال أيضاً أنه المؤسسة الادبية والثقافية الأهم التي تخدم الثقافة العربية من أدب وقصة وسينما وفن تشكيلي.. وأكد أن مهرجان السينما العربية سيستمر ولن يتوقف كما توقف ذات يوم لأنه حريص علي هذا وبالفعل أقيم المهرجان العام الماضي.. وسوف يستمر وأنه حريص علي ذلك.
الإبداعات الحديثة
كيف يمكن للمعهد أن يلعب دوره المميز في الترويج للثقافة العربية وفنونها في أوروبا.
- لقد تأسس معهد العالم العربي في باريس لتحقيق الهدف المطروح في السؤال بكل تأكيد. فهناك أنشطة وبرامج فكرية وتربوية وفنية ينفذها كل قسم علي مدار اليوم والأسبوع والشهر والعام، ويستفيد منها حوالي مليون شخص من ساكني باريس وزوارها. ولإعطاء أمثلة سريعة أشير إلي أن المكتبة مليئة غالبا بالطلاب والباحثين، وتنظم فوق ذلك لقاءات إسبوعية مع كبار الكتاب والمبدعين العرب في باريس وخارجها. ويستقبل متحف المعهد مئات الزوار يوميا وتقام فيه معارض فنية بانتظام ما يعني أن عشرات الآلاف من الزوار يطلون منه علي تراث المنطقة الثقافي والجمالي فضلا عن الإبداعات الحديثة والمعاصرة. وينظم قسم المعارض معرضين كبيرين كل عام ويلقي بعضها نجاحا كبيرا حيث يتجاوز الزوار مائة وخمسين ألف شخص وقد يتنقل بين عديد من المدن والبلدان كما حصل لمعرض »‬مسيحيو الشرق» ومعرض قناة السويس خلال العام المنصرم تمثيلا لا حصرا. وإذا ما أضفنا إلي كل هذه الأنشطة مجموعة من البرامج الموسيقية والغنائية والسينمائية التي لا تكاد تنقطع ندرك بسهولة أننا أمام منصة كبيرة فعالة تقدم الثقافة العربية في أرقي تعبيراتها وبكل أشكالها لجمهور فرنسي وعربي وغربي وعالمي غاية في التنوع الإثني واللغوي والثقافي. ولا أظنني كنت أبالغ إذ قلت مرارا وفي عديد من المناسبات أن المعهد مؤسسة فريدة من نوعها وأنه قد يخدم الثقافة العربية القومية أكثر من أي وزارة أو مؤسسة أخري حتي من البلدان العربية ذاتها. وهنا لعلي أغتنم الفرصة فأنبه إلي أن دعم المعهد بميزانية كبيرة ومنتظمة من قبل الدول العربية يفترض أن يمثل استراتيجية أولية لنا جميعا لأن دعما كهذا سيضاعف من أنشطته ويكرس فعالياته في أوسع نطاق ممكن خاصة أن باريس عاصمة ثقافية عالمية بمعني ما.
ما هي في رأيك آليات تنمية الحوار بين دولنا العربية وفرنسا ودول أوروبا؟
- لا شيء أكثر جدية وجدوي من تبادل المنتوجات العلمية والفكرية والجمالية لتنمية الحوار وتعزيز مختلف أشكال التواصل الخلاق بين الأفراد أو فيما بين المجتمعات والشعوب. فالثقافة بهذا المعني الواسع عادة ما تعمق الفهم والاحترام المتبادل لأنها تخاطب العقل والوجدان في كل إنسان بحيث يدرك أنه لا أكثر من جزء من البشرية الواسعة المتنوعة التي يمكن لكل منها أن يضيف جديدا ومفيدا إلي الآخر والغير. نعم، هناك مشكلة مزيفة كثيرا ما يطرحها فكر الهوية المتوحشة التي تجعل بعض الأفراد والجماعات يتوهم ويصدق أن الخصوصية تعني الانغلاق علي الذات فيتحول الآخر إلي عنصر قلق أو رمز خطر تتعين مجابهته وهذا ما يضعف حس الفضول ومقاصد التعارف ومتعة الاكتشاف، وكلها مؤشرات جهل وضعف لدي الفرد والجماعة والمجتمع. تماما كما لو أن شخصا يظل يصر علي طعام واحد بدعوي أنه الأطيب أو علي لغة واحدة بحجة أنها الأجمل أو فكر واحد بوهم أنه الأرقي وهكذا. من هذا المنظور لا شك أن معهد العالم العربي بباريس هو الجسر الأمثل لمختلف أشكال التواصل والتبادل والحوار مع الآخرين أيا كانت فئاتهم الاجتماعية وتوجهاتهم الفكرية، مثله في هذا مثل اليونسكو والبيت الياباني أو البرازيلي أو الصيني. وبصيغة أخري أقول إن الحوار حق لكل أحد عند كل أحد والثقافة هي الوسيلة الأمثل لترجمة هذه المقولة النظرية إلي مكتسب عملي ملموس.
مشاركات خارجية
ماذا عن مشاركات المعهد في الخارج؟!
لا أنكر أن السؤال يشير إلي نقطة ضعف لمستها منذ تعييني حيث كل أنشطة المعهد تتم داخله ونادرا ما تبادر إلي تكوين علاقات خلاقة مع مؤسسات ثقافية مماثلة في البلدان العربية ليقيم الطرفان أنشطة مشتركة في مصر أو المغرب أو تونس أو لبنان أو الخليج.ولكي لا أظل في موقف المتفرج أو المتحسر دشنت كرسي المعهد الثقافي وفي ذهني خطة لترحيل بعض اللقاءات الفكرية إلي العواصم العربية، ولقيت كامل الحماس من الزملاء في الكرسي وكل الدعم والتشجيع من مكتب الرئاسة ومن جاك لانج شخصيا. هكذا نظمنا فعالية كبري بجامعة محمد الخامس بالرباط وكرمنا خلالها عبدالله العروي، ثم في جامعة تونس وكرمنا هشام جعيط، وبعدها انتقلنا إلي عمان لتكريم فهمي جدعان في مجمع اللغة العربية، وختمناها بفعالية مماثلة في الجامعة اليسوعية بيروت لتكريم ناصيف نصار قبل حوالي شهرين. ولأن اللقاءات والتكريمات خلال هذا العام مخصصة لقضايا المرأة العربية فالمؤكد أننا سننظم مزيد اللقاءات في حواضر عربية أخري. هل هذا يكفي؟. بالتأكيد لا. فالمبادرة يفترض أن تتحول إلي استراتيجية عمل مدعومة بقدرات مالية مضمونة لأن العالم العربي قارة ممتدة من الأطلسي إلي الخليج العربي، والحاجة تظل قائمة لميزانية لمزيد الانفتاح علي فضاء يحمل المعهد اسمه ويمثل هويته بمعني ما.
تجديد الخطاب الديني
ألا تري أن الخطاب الديني ومفاهيمه المغلوطة - في حاجة إلي تطوير وتجديد؟
- مشكلة الأمة العربية مع الخطاب الذي ينتجه ويروجه ويكرسه رجال الدين التقليديون ومؤسساتهم المحافظة قديمة جدا وقد شخصها وعاناها حتي فقهاء ومفكرون كبار، ومن ابن حزم وابن رشد حتي علي عبدالرازق ونصر حامد أبوزيد. وليس من الضروري أن يكون الواحد منا نحن المثقفين مختصا في علوم الشريعة ليدرك المفارقات الكبري التي عادة ما يتورط فيها هذا النمط من »‬العلماء». فالواحد منهم يتوهم ويصدق أنه يمتلك العلم الحق وينطق باسم الحقيقة ومن تمام حقه وواجبه أن يحمل غيره الناس علي رأيه وموقفه وإلا فهو مخالف أو مبتدع أو ضال، هذا إن لم يحكم عليه بالكفر ويسعي إلي محاكمته والفتك به. وربما يقال إن رجال الدين في كل المجتمعات يفكرون غالبا هكذا، وهذا صحيح لكن رجل الدين في مجتمعاتنا لايزال يمتلك سلطات قوية متنوعة تخوله ممارسة هيمنته علي المبدع والطبيب والمهندس والمؤرخ وغيرهم من العلماء الحقيقيين الذين يمارسون البحث الجاد وينتجون المعرفة في مجال دقيق كالفيزياء أو علوم الفلك. وبصيغة أخري نقول إن من يسمون علماء الدين يتحكمون في الفكر الاجتماعي العام ويهندسون العلاقات الاجتماعية اليومية لأنهم يمثلون مؤسسات اعتبارية كبري، وبمفهوم ماكس فيبر، تمنحها أنظمة الدولة ذاتها سلطات رمزية وعملية واسعة كما كان عليه حال الناس في أوروبا خلال القرون الوسطي تماما. ولعل الوجه الأخطر للمشكلة أن توارث هذه الوضعية من حقبة لأخري ومن جيل لآخر يوهم عامة الناس بأن هذا حق إلهي مقدس لأشخاص ينطقون باسم الآلهة والأنبياء ولا يجوز بالتالي لأحد الخروج عليهم.
ولو جرب باحث في الإنسانيات أو في الطبيعيات مثلا أن يعارض رجل دين بسيط التكوين المعرفي في قضايا شعبية كالعين والسحر والجن أو أخري علمية تتعلق بالشموس والكواكب وأشكال الحياة علي الأرض لدخل في مغامرة لا يمكن التنبؤ بعواقبها. بعد هذا فلا كبير مجال لإحراز أي تقدم فكري أو علمي عام وهذه الفئة الاجتماعية تهيمن رمزيا وعمليا علي النخب الاجتماعية الأخري، وحتي حين تتحقق إنجازات للباحثين والعلماء بالمعني الحديث هنا وهناك فالمؤكد أنها تظل عرضة للتراجع والانتكاس في أية لحظة لأن الذهنية العامة تبقي خاضعة لتصورات أسطورية خرافية تشبه عالم الملاحم والحكايات الشعبية.ولا أظن هناك مبالغة في قول من يذهب إلي أن مهمة رجال الدين مؤسساتهم التقليدية في مجتمعاتنا هي أن يقولوا للناس »‬لا تفكروا لأنكم غير مؤهلين، ونحن نقوم بذلك نيابة عنكم». ولكي يحترم الناس الخطاب الديني ومن يمثله فلابد من قلب تام للمعادلة القائمة اليوم بحيث يصبح للإنسان الفرد كامل الحق في أن يحدد شكل ومعني علاقته بخالقه دونما وساطة أو سلطة من أحد علي عقله وضميره.
المركز الثقافي
هل تعتقد أن وضعكم كمدير عام للمعهد.. أقتنص من دورك الأدبي كأستاذ جامعي؟
- لا أظن عملي في المعهد سينعكس سلبا علي كتاباتي المعرفية والإبداعية. لقد قضيت أكثر من ربع قرن أستاذا في الجامعة، وكتبت قبلها وبعدها بانتظام في المجال الثقافي العام ، ولذا أزعم أن مهنتي الحقيقية كانت ولا تزال هي القراءة والكتابة، ولدي ما يثبت أن الأمر ليس ادعاء. فهناك نص سير ذاتي سينشر لي قريبا إن شاء الله ، ومن دار نشر محترمة هي المركز الثقافي للكتاب بالدار البيضاء، وبعده بفترة قصيرة سينشر لي بالفرنسية كتاب نقدي عن صورة الغرب في الرواية العربية، إضافة إلي كتاب آخر بلغة فولتير أيضا يبدو أنه تحت الطبع ويتضمن سبع دراسات مترجمة عن العربية ، ومختارة تحديدا من كتابي »‬مقاربات حوارية» الذي سبق وأن فاز بجائزة كتاب العام الثمينة فور صدوره منذ بضع سنوات.
وهناك بعد آخر لعملي الوظيفي لعله يحقق ذاتي العميقة وهويتي الحميمة بشكل أعمق مما كنت أتوقع أنا شخصيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.