حزب الغد يكرم قيادات الداخلية في عيد الشرطة 68    جابر طايع يشيد بتضافر الجهود لاخراج مشروع رؤية    بث مباشر.. احتفالية مجلس القبائل والعائلات المصرية "عيلة واحدة.. وطن واحد"    أسعار مواد البناء في نهاية تعاملات اليوم 24 يناير    أسعار الذهب تتراجع عالميا وسط حالة من الترقب    الإفتاء تُدين حرق متطرفين إسرائيليين مسجدًا بالقدس    الصحة الليبية تشكل غرفة طوارئ تحسبا لظهور فيروس "كورونا"    ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في بغداد إلى 6 قتلى و54 جريحا    الحزب الدستورى الحر فى تونس يتقدم بشكوى رسمية ضد رئيس البرلمان    الكرملين ينفي مناقشة عقد لقاء لقادة فلسطين وإسرائيل بموسكو بين بوتين ونتنياهو    لبنان تحضر لاجتماع هام مع صندوق النقد الدولي    أحمد الأحمر أحسن لاعب في مباراة مصر والجزائر بالبطولة الإفريقية لليد    فى لفتة إنسانية.. الأمن ينقل سيدة غير قادرة على الحركة للمستشفى    "كلب مسعور" يعقر 5 أطفال في قرية القرامطة بسوهاج    تعليم شمال سيناء تزف بشرى لطلاب الاعدادية    وزير الأوقاف: التعاون مع وزارة الثقافة يراعي البعد الديني والثقافي| صور    "شارع حيفا" يشارك في مهرجان غوتنبرغ السينمائي بالسويد    مذيع لبناني شهير يتوعد نانسي عجرم بسبب قتيل الفيلا    صور.. بطرس دانيال يزور الفنان يوسف فوزى ويهديه سورة من القرآن    الإعلان عن ثاني حالة إصابة بفيروس "كورونا الجديد" في الولايات المتحدة    الطب الوقائي: مصر خالية من فيروس كورونا.. فيديو    وزيرة التعاون الدولى : التمويل الذكى لمشروعات التنمية المستدامة أهم أولوياتنا    الجبير: الخطاب الإيراني مزدوج وعلى طهران تغيير سلوكها    محافظ بني سويف يتفقد رصف وتطوير وصلات طرق محور عدلي منصور    أخبار مصر اليوم.. الأرصاد: طقس الغد شديد البرودة.. والصغرى بالقاهرة 7 درجات    فيديو.. حكيم يطرح "شيخ العرب" ويشدو بها في حفل "مصرنا"    بالصور| انطلاق "أفراح القبة" بمسرح الشباب على العائم الصغير    كيف كان صوت المصري القديم قبل 3 آلاف عام؟ | فيديو    وزير الأوقاف: الالتفاف خلف قيادتنا السياسية وجيشنا وشرطتنا جزء من صميم عقيدتنا    قبل بيعها بالسوق السوداء: ضبط سيارة محملة ب 240 إسطوانة بوتاجاز بني سويف    عاجل.. إصابة وكيل نيابة في حريق باستراحة القضاة في أخميم    بعد منعهم من السفر بسبب "كورونا" .. سكان ووهان يملكون طعام ل10 أيام فقط    أنهى حياته بسبب خلافات الجيرة.. ضبط المتهم بقتل مواطن بالمنصورة    يورجن كلوب يتحدث عن إصابة «ماني» ..ويحدد البديل    المتحدة للخدمات الإعلامية تحتفل بانطلاق قناة الزمالك    تعرضك للوقوع في مصيدة الشيطان.. 3 أمور يهملها كثيرون ويخسرون فرصة النجاة    وزير الرياضة يبحث مع الوادا اتفاقية التعاون مع جنوب أفريقيا لمكافحة المنشطات    نظام رونالدو الغذائي.. الأسماك والابتعاد عن الكحول سر التألق    أجراها خبير أجنبي.. فريد الديب يكشف تفاصيل عن "العملية الدقيقة" لمبارك    أول تعليق ل«ميدو» بعد إقالته من تدريب المقاصة    طاقة النواب تناقش حملة اتحضر للأخضر..والأعضاء يفتحون أزمة سرقة الكهرباء    المقصود بالمهر وفيم يصرف وقيمته    الطيران تهنئ الشرطة بعيدها.. وعاملو المطارات يهدون رجال الأمن شيكولاتة    الهيئة العربية للتصنيع توقع عقد للتعاون مع شركة بوينت نورث الكندية    الدوري السعودي.. التعادل الإيجابي يحسم مواجهة التعاون والفيحاء    الصحة: فترة انتظار المرضى تراجعت ل17 يوما بدلا من 400.. وعالجنا 370 ألف حالة    أوقاف الإسكندرية: الشهيد من يمت دفاعًا عن أرضه ودينه    3 أسابيع قبل غلق حجز وحدات "سكن مصر".. بمقدم 50 ألف جنيه    إصابة 7 أشخاص في حادث تصادم ببنها الحر في القليوبية    فض إضراب 115 عاملًا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل150 جنيهًا    مستقبل وطن بالأقصر ينظم مؤتمرا لتنمية السلوك الإيجابي لدى الشباب    الطالع الفلكى الجُمعَه 24/1/2020..ثَقَافَة هِنْدِى!    رئيس الوزراء ينيب "جمعة" في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    فحص 1644 حالة بقافلة وزارة الصحة في قنا    حقيقة انخفاض منسوب مياه النيل    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    يلا شووت MATCH الوداد مشاهدة مباراة بريشيا وميلان بث مباشرyalla SHOOT كورة لايف PLUS رابط ماتش ميلان قناة مفتوحة    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تغزو تركيا سوريا ؟
نشر في الأخبار يوم 11 - 07 - 2015

وكأن الحرب الدائرة في سوريا في حاجة الي مزيد من التعقيد .بعد التقارير التي تشير الي ان تركيا تدرس غزو الاراضي السورية فالحكومة التركية قد تكون علي وشك غزو سوريا علي امتداد 70 ميلا من حدودها مع سوريا لاقامة منطقة آمنة للاجئين السوريين (هناك أكثر من مليوني لاجئ في تركيا فروا من سوريا والعراق) لعمق 20 ميل وتمتد من المنطقة المجاورة لكوباني التي يسيطر عليها الأكراد والواقعة في الشرق وصولاً إلي منطقة أبعد في الغرب يسيطر عليها الجيش السوري الحر وجماعات أخري بالقرب من بلدة مار. وسيتم تأمينه بقوات برية ومدرعات وغطاء جوي تركي... وزادت حدة تكهنات الغزو بعد ان أعلنت تركيا عن خططا لنشر 18 ألف جندي داخل سوريا. لذا اصبحت قضية الغزو موضع جدل ساخن ليس علي المستوي الشعبي في أنقرة فقط ولكن في الكثير من دوائر صنع القرار في كل من واشنطن وحلف الاطلنطي ودول الشرق الاوسط. لكن لماذا تريد تركيا وفي هذا الوقت تحديداغزو سوريا ؟
سيادة سوريا
ليس جديدا ان الصراع الدائر في سوريا يهدد منذ فترة طويلة باشاعة الفوضي في كل المنطقة المحيطة بها ولكن لا تركيا ولا أي طرف آخر فكر في أرسال جيوش الي سوريا. ورغم مرور اكثر من أربع سنوات علي الحرب السورية تتجنب الجيوش الوطنية هذا الصراع كتجنبها للطاعون والسبب بسيط وهو ان الأزمة السورية معقدة للغاية ومستنقع يجعل من الصعب دخول جيش أجنبي سوريا و من الأصعب أن يخرج منها فمنذ أقل من عام واجهت تركيا سيلا من الانتقادات لرفضها التدخل ضد داعش في العراق و سوريا عندما حاصر مدينة كوباني الكردية . في ذلك الوقت اعلنت انقرة أن تدخلها من شأنه أن ينتهك السيادة السورية. اليوم يحدث العكس . الهدف المعلن للغزو هو إنشاء منطقة عازلة للاجئين السوريين ومواجهة داعش، لكن أردوغان إشار إلي أن الهدف الرئيسي للتدخل إذا مضي نحوه هو منع تأسيس دولة كردية علي أبواب تركيا.
فكرة التدخل العسكري التركي في سوريا لاتحظي بشعبية بين الاتراك وخاصة جنرالات الجيش و تصر القيادة العسكرية علي أن يتخذ البرلمان هذا القرار ويشعر بالقلق إزاء انتهاك القانون الدولي لغياب اي تفويض من مجلس الأمن..
كما أن الجيش لديه سجل حافل من مقاومة التدخلات العسكرية كما حدث في العراق عام 2003. وهناك مخاوف اخري من ان يأت هذا التدخل بنتائج عكسية ويطلق العنان لتنظيم لداعش لينشرالإرهاب في تركيا أو يتجدد التمرد الكردي في جنوب شرق تركيا مرة اخري
وكان التقدم الذي حققه اكراد سوريا في الحرب ضد داعش في منطقة تل الابيض مؤخرا قد اثار مخاوف تركيا خشية ان يقوم الاكراد بتاسيس شكل من اشكال الدولة علي طول الحدود الجنوبية لتركيا. وحتي لايتحقق ذلك فإن انقرة يمكن ان تفعل اي شئ كما صرح اردوغان لمنع هذا الكابوس حتي وان تطلب الامر التدخل العسكري في سوريا.
أسباب انتخابية
ولهذا فان السبب الحقيقي الذي يجعل تركيا تتخذ مثل هذه الخطوة قد يتعلق بالتحديات الداخلية والدولية التي تواجه تركيا اكثر من من مجرد مجريات الأحداث في سوريا. . علي المستوي الداخلي فان نتائج الانتخابات التركية الاخيرة التي فقد فيها حزب العدالة والتنمية الحاكم الأغلبية المطلقة في البرلمان احدثت الكثير من التغيير في االسياسات التركية . حيث تقدم الحكومة التركية لشعبها مبررا مختلفا عن سبب تدخلها المحتمل في سوريا فهي تقول له انه لوقف تقدم الأكراد نحو اقامة دولة كردية ، في حين انها تعلن للعالم أنه لمحاربة داعش
ومع ذلك فأن زيادة احتمالات التدخل عسكريا في سوريا تزيد مخاوف الأسواق من اندلاع حرب اقليمية الا أن كل ذلك يمكن ان يخدم اردوغان فلو وقعت بعض التفجيرات داخل تركيا علي يد الاكراد فسوف يزيد ذلك من الشعور بانعدام الأمن لدي الاتراك و من ثم سيبرر مزاعم أردوغان بان البلاد تحتاج ليد حازمة لو شكل الحكومة حزب واحد بعد انتخابات مبكرة. وفي حالة تحقيق نصر كبير في هذه الحرب سوف يخدم ذلك اردوغان في امكانية اجراء تغييرات دستورية تزيد من صلاحياته كرئيس.
مخاوف خارجية
خارجيا فان تركيا مقتنعة ان البيت الأبيض يفضل الآن الشركاء الاكراد في سوريا عنها والحكومة التركية لم تخف غضبها الشديد من التحالف الموجود حاليا بين واشنطن والأكراد السوريين، وخصوصا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي .. فنجاح الأكراد ضد داعش بالاضافة الي الاستعداد الأميركي لدعم القوات الكردية السورية ووجهة نظر تركيا التي تري ان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري ماهو الامجرد فرع من حزب العمال الكردستاني والذي صنفته كل من تركيا وواشنطن كمنظمة ارهابية.. جعل تركيا تري ان السماح لحزب الاتحاد الديمقراطي لتوحيد المناطق الكردية في سوريا يمثل تهديدا وجوديا لها. ورغم أن قرار التدخل العسكري سوف يلقي معارضة من حزب الشعب الجمهوري المنافس لاردوغان والذي يلقي باللوم علي الرئيس التركي بسبب دفعه الحرب السورية نحو الأسوأ من خلال دعم حكومته للجماعات الإسلامية المتطرفة بدلا من العمل نحو مفاوضات السلام فقد تسعي الحكومة التركية للتدخل في سوريا لتغيير الاوضاع التي تراها ضارة لمصالحها. فقد اكد أردوغان خلال لقائه الاخيرمع بايدن نائب الرئيس الامريكي ان تركيا لديها القدرة علي أن يكون لها تأثير أكبر بكثير من الأكراد في محاربة داعش.
ومع ذلك هناك من يؤكد ان تركيا تسعي لغزو سوريا لتحقيق اهدافها الداخلية والدولية بدون النظر لعواقب المخاطر المصاحبة لدخول المستنقع السوري، فلا احد يعرف رد فعل الفصائل الكثيرة في سوريا لوجود الجيش التركي علي الاراضي السورية، وان حدث التدخل فهو يحمل رسالة من لاعب اقليمي إلي واشنطن تقول انه برضا امريكا أو بدونه فقد حان الوقت التدخل في سوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.