نقل شعائر صلاة الجمعة من مسجد السلطان فرج بن برقوق بالقاهرة.. بث مباشر    جولة في سوق العبور.. تعرف على أسعار الأسماك والمأكولات البحرية اليوم    مصرو روسيا تتفقان على تعزيز التعاون في التحول الرقمي وبناء المدن الزكية    «مياه الأقصر»: توقيع خطاب الإسناد بالخط الناقل لمحطة «الهنادى» لخدمة مواطني إسنا    شعراوي: خطة لتطوير ورفع كفاءة 600 مجزر    أكثر من 20 ألف إصابة بكورونا في روسيا    روسيا: سندافع عن حدودنا بكل الخيارات ومنها العسكرية    برشلونة يواجه أزمة في تجديد تعاقده مع ميسي    قنا يواجه الشبان المسلمين في "ديربي" من العيار الثقيل    بيريز: دوري السوبر الأوروبي مستمر وتم إجبار الأندية الإنجليزية على الانسحاب    حملات بمحاور القاهرة والجيزة لرصد مخالفى قواعد المرور    إرسال عينة من الهيروين المضبوط بحوزة "تفاهة" للمعمل الكيميائي    مصرع طفل صعقا بالكهرباء داخل ملعب بالواحات    بالفيديو.. تكريم الفنانة إلهام شاهين في مهرجان أسوان السينمائي    "الأعلى للآثار" يكشف تفاصيل استرداد 114 قطعة مهربة إلى فرنسا (فيديو)    إيقاف خدمات التأمين الصحي المُقدمة للمواطنين.. توضيح عاجل من الحكومة    حلم النهائي يداعب الثلاثي العربي بدوري أبطال أفريقيا    اعرف أخر ما توصل إليه سعر صرف الدولار في البنوك المصرية    وفاة 18 شخصا في حريق بوسط الصين    وزير المالية: مصر من أفضل الدول فى خفض الدين بنسبة 20% خلال 3 سنوات    تحقيقات موسعة مع علاء حسانين و14 آخرين في أكبر قضية تنقيب عن الآثار    الأحد.. بدء تسليم 3072 وحدة سكنية بمشروع "دار مصر – الأندلس" القاهرة الجديدة    إثيوبيا تعلن رسميا موعد الملء الثاني لسد النهضة    دواء الأحزان في تدبر سورة آل عمران    الإفتاء: مصر تخوض معارك مصيرية على أكثر من جبهة والشعب يقف خلف قيادته..فيديو    موسيماني يستقر على مهاجم الأهلي أمام الترجي    "الناظر" يكشف بشرى سارة عن اكتشاف علاج ضد كورونا (فيديو)    صحيفة سعودية: 70% من البالغين تلقوا لقاح كورونا    إثيوبيا تتهرب من الذهاب لمجلس الأمن بشأن قضية سد النهضة    أوكرانيا تُسجل 876 إصابة جديدة و53 وفاة بفيروس كورونا    إغلاق 4 مراكز دروس خصوصية بحي المنتزه بالإسكندرية| صور    محمود العسال: لا يوجد ما يمسى اغتصاب زوجي    انقسام بين قادة دول الاتحاد الأوروبي بشأن مقترح لعقد لقاء بين التكتل وبوتين    حالة الطقس اليوم الجمعة 25-6-2021 ارتفاع شديد في درجات الحرارة والرطوبة    داعية إسلامي يضع روشتة لنجاح الحياة الزوجية بين الشريكين    الأمم المتحدة : تأثيرات جائحة كورونا تزيد من مخاطر المخدرات    غدا السكة الحديد تستبدل عربات قطارات بأخرى مُحسنة ومميزة وتدفع بأخرى جديدة    الشركة المشغلة ل«إيفر جيفن»: ثمة حاجة لمزيد من الوقت لإطلاق سراح السفينة    الرئيس الأمريكي يعلن حالة الطوارئ في فلوريدا بعد انهيار مبنى مكون من 11 طابقا    بالأسماء.. تعليم شمال سيناء تعلن نتيجة القبول بالمدرسة اليابانية في العريش    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. الجمعة 25 يونيو    تعرف على حكام مباريات اليوم الجمعة في الدوري الممتاز    صحة مطروح: فتح باب التظلمات لطلاب دبلوم التمريض حتى 7 يوليو المقبل    كافانى: حققنا فوزا مستحقا على بوليفيا ونأمل فى تطور الأداء    برج القوس اليوم.. حاول أن تزيد من قدراتك في مجال عملك    نادية الجندى مع عادل إمام وفؤاد المهندس من كواليس خمسة باب: من أجمل أفلامى    البرلمان يناقش.. "ديباجة الدستور" و3 مواد تدعم فصل الموظف الإخواني من العمل    "محلية النواب": لن نغض الطرف عن مصالح المواطنين    جدول ترتيب هدافي الدوري المصري الممتاز قبل مباريات اليوم الجمعة    ندعو الله.. رامي رضوان يكشف حقيقة تحسن الحالة الصحية لدلال عبد العزيز    منذر رياحنة عن كثرة قيامه بأدوار الشر: عملت خير محدش شافه    درة تتألق بشكل مختلف فى أحدث ظهور لها    مدرب الزمالك يصعد ثنائي الشباب للتدريب مع الفريق الأول    العراق.. 5 قتلى من قوات الأمن في هجوم لداعش جنوب كركوك    الصحة: تسجيل 423 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و35 حالة وفاة    هل يجوز إعطاء الزكاة للأقارب ومن منهم الأولى؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي    "المهندسين": مناقشة قانون النقابة مع ممثلي "تنسيقية شباب الأحزاب"    النشرة الدينية| وجود النمل والحشرات في المنزل وعلاقته بالحسد.. وهل تكفي الرقية الشرعية للعلاج من السحر والأعمال؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمشاركة شباب لم يعاصروه ووفود من فلسطين وتونس وسوريا
مظاهرة حب في ذكري رحيل الزعيم.. ورموز الإعلام والسياسيون حضروا
نشر في الأخبار يوم 28 - 09 - 2014

أحيت أسرة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ذكري وفاته الرابعة والاربعين وسط مشاركة كبيرة من كافة أطياف الشعب وعدد من الشخصيات العامة، ونظم عدد من المواطنين مظاهرة حب للزعيم الراحل امام ضريحه حيث رفعوا صوره ولافتات تحمل شعارات حب ووفاء لأحد أكبر زعماء الحركة الوطنية مرددين هتافات تحمل مبادئ ثورة يوليو الستة .
وقد حضر من أسرة الزعيم الراحل كل من عبدالحكيم وهدي ومني عبد الناصر، ومن الشخصيات العامة المستشار يحيي الجمل وجورج اسحاق والمهندس ممدوح حمزة ومن الاعلاميين حمدي قنديل ومصطفي بكري، بينما غاب حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق.
كما حضر محمود بدر مؤسس حركة تمرد في حراسة عدد من نشطاء الحركة الذين أحاطوه بسياج بشري من كل الاتجاهات ولم ينتظر طويلا واكتفي بقراءة الفاتحة علي قبر عبد الناصر وصافح عبد الحكيم مؤكدا أن الزعيم الراحل رمز كبير للحركة الوطنية يعيش في وجداننا جميعا.
وتصدر الكثير من البسطاء والمواطنين المشهد ولم يمنعهم كبر السن وأمراض الشيخوخة من المجئ لقراءة الفاتحة علي قبر الزعيم واكد عدد منهم أنه منحهم الانتماء للوطن بعد أن أرهقهم الظلم والقهر وفساد العهد الملكي وساهم الاصلاح الزراعي في تملكهم للأراضي بعد أن كانوا مجرد عبيد لدي امراء الاقطاع.
كما حضر عدد من نشطاء الاحزاب الاشتراكية والناصرية ممثليحركات عربية من فلسطين وتونس وسوريا.
وحرص جميع المشاركين في احياء الذكري علي تدوين عبارات تذكارية في دفتر الزيارات الخاص بالضريح والتي جاء أغلبها دعاء له بالرحمة والمغفرة وتعبيرا منهم عن الوفاء لما حققه من انجازات ومشاريع قومية لمصر.
بدأت مراسم احياء الذكري بقراءة الفاتحة ووضع أكاليل الزهور علي الضريح وتلاوة بعض آيات القرآن الكريم.
وأكد نجله عبد الحكيم أن ذكري والده مازالت تعيش بين الناس رغم مرور 44 عاما علي رحيله لأنه كان نصيرا للفقراء وحرر مصر من الاحتلال البريطاني وساند الرأسمالية الوطنية ودعم الجيش وآمن بلم الشمل العربي تحت راية واحدة ووقف وراء حركات التحرر العربية فكل ذلك هو مصدر حب الناس له حتي الآن لأنه وقف في خندق الشعب ضد الاحتكار والاستبداد وحارب الاستعمار لتحرير الارادة واتجه للمشروعات الكبيرة والاصلاح الزراعي لتحقيق العدالة الاجتماعية، واضاف أن مصر تعيش حتي الان علي أساسات وضعها الزعيم في مجالات كثيرة.
واشار إلي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يخف اعجابه بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ووجه له الشكر لاعادته الاحترام إلي ذكري الزعيم بعد عام حكم الاخوان الذين سعوا لتشويه صورته لدي الشباب وهو مالم يستطيعوا تحقيقه وخير دليل مشاركة الشباب في احياء ذكراه.
وأكدت مني عبد الناصر أنها مازالت تشاهد تسجيلات خطب والدها التي ألهمت وجدان المصريين للوقوف خلفه في بناء الدولة وهو مايجعلها تشعر بالفخر والعزة لأنها ابنه عبد الناصر ملهم القومية العربية، وتشير إلي أن المشهد الوحيد التي لاتسترجع تسجيلاته هو مشهد جنازة والدها خشية تحريك مشاعر الحزن داخلها من جديد.
وقالت ان مشاعر الحب والعرفان لذكري والدها كل عام هي خير دليل علي اخلاص نواياه الوطنية وأنه مازال يعيش بين الناس ، مشيرة إلي أن أفضل ألقابه القريبة إلي قلبها هي «نصير الفقراء».
وأكد الاعلامي مصطفي بكري أنه علي الرغم من مرور 44 عاما علي رحيل الزعيم الا أنه مازال باقيا بين الأجيال الحالية ومازالت مشروعاته القومية التي انشأها قائمة كركائز مهمة للاقتصاد الوطني.
وأكد الاعلامي حمدي قنديل أن الظاهرة اللافتة للاهتمام هي ان شبابا لم يعيشوا فترة حكمه لا يزالون يؤيدون أفكاره ومبادئه وهو مايؤكد أن عبد الناصر لم يكن مجرد شخص عادي ولكنه عبر عن كل أحلام وآمال الشعب بكل طوائفه وأعماره السنية ومازالت أفكاره باقية بيننا حتي الآن ينهل منها المدافعون عن الوطن والساعون إلي مستقبل مشرق للمنطقة العربية بأسرها ، وظل الزعيم الراحل يكافح ويناضل لتحرير الارادة الوطنية.
كما حضر ذكري وفاة الزعيم عدد من المواطنين الفلسطينيين والسوريين الذين شاركوا الزعيم حلم الوحدة العربية، ويقول أبو قائد العقباوي «فلسطيني يعيش بالولايات المتحدة الأمريكية» انه يأتي كل عام لقراءة الفاتحة علي قبر الزعيم الراحل الذي يعيش في وجدان كل عربي مشيرا إلي أن الرئيس السيسي يسير علي نهج الزعيم عبد الناصر لأنه عسكري شريف مؤمنا بضرورة توحيد الصف العربي ومنتميا إلي شعبه وليس لأحد آخر.
بدوره يؤكد أحمد سمير «رئيس جمعية الصداقة المصرية التونسية» أنه يأتي كل عام للمشاركة في ذكري ميلاد ورحيل الزعيم لأنه ناصري الهوي وقومي الفكر وينتمي إلي مبادئ الزعيم الراحل، فالزعيم لم يكن رئيسا لمصر فقط لكنه كان ملهما لكل الشعوب العربية وزعيما وجدانيا لها لأنه انحاز لمصالح الشعوب وآمن بالعدالة الاجتماعية ووقف ضد الفساد والاحتكار.
ورغم كبر سنه الذي تجاوز واحدا وثمانين عاما حضر عباس طه مقرر المؤتمر الوطني للقوي الشعبية الذي أصدر الميثاق الوطني ذي المبادئ الستة لثورة يوليو
علاء حجاب ودعاء سامي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.