محافظ الإسكندرية يشارك في احتفالية المولد النبوي الشريف    قادة الأديان يبحثون في الإمارات ترسيخ قيم التعايش السلمي بين الشعوب    بالصور.. حفل تنصيب رئيسة اتحاد طلاب آداب عين شمس    انطلاق المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة 12 ديسمبر    «لعنة بطل أفريقيا» لا تزال تطارد زامبيا إلى الآن    ارتفاع طفيف في أسعار الذهب بالتعاملات المسائية    الجامعة العربية: تنافس تركي وإيراني للحصول على مناطق نفوذ في سوريا    فيديو| طارق فهمي: حكومة نتنياهو «هشة».. والفساد يلاحقه    بوتين يهدد أمريكا حال انسحابها من معاهدة السلاح النووي    رئيس وزراء باكستان ينتقد تصريحات ترامب بشأن بلاده    بريطانيا تحث إيران على عدم استخدام السجناء لتحقيق منافع سياسية    تعرف على الحقيقة الكاملة لأزمة إدارة التعاقدات بالأهلي    رجال الطائرة بالأهلي يفوز على بتروجت في الدوري    فيديو| تعرف على تفاصيل حالة «الخطيب» الصحية    فيديو .. ساني يعزز تقدم ألمانيا بالهدف الثاني في شباك هولندا    اصابة 8 أشخاص فى حادث سيارة بأسوان    المتهم بقتل البائع المتجول : طلب مني ممارسة الشذوذ مقابل 60 جنيها    حوار| صفاء أبو السعود: الأعمال الفنية المقدمة للطفل تحتاج لإنتاج ضخم    محمد صبحي: السيسي كلفني بالتحقيق مع قنوات تغييب الوعي    الخبر التالى:    برلماني يكشف عن لجنة لدراسة أجور الموظفين وتوقعات بزيادتها    شاهد| الانقلاب يواصل الإخفاء القسري ل40 ناشطًا حقوقيًّا ويعتقل 7 مواطنين بالبحيرة وكفر الشيخ    الخبر التالى:    مجلس الوزراء الكويتى يشيد ببيان النائب العام السعودى بشأن مقتل خاشقجى    6 رصاصات في كل جثة.. العثور على جثتين لفتاتين مقتولتين بالقليوبية    ضبط 734 قضية تموينية متنوعة ب4 محافظات خلال 24 ساعة    سقوط 3 مسجلين خطر بينهم هارب من مؤبد بالدقهلية    الخبر التالى:    الخبر التالى:    الخبر التالى:    أصالة نصري تطرح أغنية دينية احتفالًا بالمولد النبوي.. فيديو    أخبار قد تهمك    علي جمعة: مدح النبي محمد ليس إطراء ووصف بعض الحقائق    أخبار قد تهمك    «صحة الإسكندرية» تنظم قافلة طبية مجانية بوحدة طب أسرة الدخيلة بالعجمي    تداول 24 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    سفير جورجيا يعرض تجربة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الدولي للثقافة بالقاهرة    المصري يعلن اللجوء "للفيفا" فى بيان رسمى    القطري ناصر الخليفي في مأزق بسبب فضيحة عنصرية داخل باريس سان جيرمان    الجندي: نعيش في "غابة فتاوى".. وهناك طبعات مزيفة للقرآن على الإنترنت    وزير التجارة يرفض استقالة رئيس هيئة تنمية الصادرات    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 26 درجة    أخبار قد تهمك    وزيرة السياحة تستكمل تشكيل مجالس إدارات "الغرف السياحية "    «النواب» يدعو العلماء في ذكرى ميلاد رسول الإنسانية لبذل مزيد من الجهد لنشر التنوير    «الطيب»: الرسول الكريم كان جامعًا للعظمة كلها    سموحة يهزم مالية كفر الزيات بسباعية استعدادًا لبتروجت    السيمينار السادس للمجمع المقدس يناقش النهوض بخدمة الشباب    الخميس.. "كوكب سيكا" من جديد على خشبة مسرح متروبول    انقلاب أتوبيس مدرسي في أبو النمرس    وزيرة الاستثمار: حريصون على تعزيز التعاون الفرنسي في تطوير قطاع الصحة    جمال عصمت :10% من الوفيات في أفريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية    إختتام فعاليات مؤتمر مكافحة العدوى السنوى السابع بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية    الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الإفريقي التونسي لضم مصطفى فتحي    السيسى:هناك إساءة كبيرة يجب أن تتصدوا لها    ألبومات ذات صلة    إنطلاق المسح الطبي لطلاب الثانوية ضمن"مبادرة الرئيس" للقضاء على فيروس سى مطلع ديسمبر المقبل    بالفيديو.. عمرو أديب: "مش من حق الست تتجوز بعد وفاة زوجها"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القائد الفذ اللواء بحري محمود فهمي
نشر في الأخبار يوم 19 - 12 - 2010

كانت علاقاتي الخاصة به تسمح لي بما يمكن أن أقول عنه انه من ابرز قادة القوات البحرية من بدء إنشائها منذ عهد محمد علي . تخرج في الدفعة الأولي وكان مبرزا فيها فكان حكمدارها وكانت صفاته التي تميزه تدينه الحقيقي وشخصيته القوية وأدبه الجم وحبه الشديد لوطنه ونزاهته الرائعة واعتزازه بكرامته.
وبعد ذلك كان دائما مرموقا وحصل علي كثير من الفرق البحرية والعسكرية في مصر وفي انجلترا والاتحاد السوفيتي وعين قائدا للقوات البحرية وهو برتبة عميد في سبتمبر 1969 ثم حصل علي ترقية استثنائية في نوفمبر 69 لرتبة اللواء وكانت فترة قيادته للقوات البحرية قصيرة »ثلاث سنوات« ولكنها كانت من أزهي عصور القوات البحرية وكانت خلال فترة حرب الاستنزاف ولنعرض اهم ما قامت به القوات البحرية تحت قيادته: قبل قيادته للقوات البحرية كان مديرا للعمليات البحرية ، وبتخطيط رائع منه استطاعت القوات البحرية إغراق فخر الأسطول الاسرائيلي وهي المدمرة ايلات وذلك بواسطة قذائف صاروخية من لنشين وكان ذلك الهجوم هو الاول من نوعه في تاريخ الحروب البحرية وذلك بعد هزيمة 67 النكراء في 21 أكتوبر 1967 واعتبرت القوات البحرية ذلك اليوم عيدا يؤرخ لها.
استطاعت ضفادع القوات البحرية المصرية تحت قيادته إذلال القوات البحرية الإسرائيلية وذلك بضرب ميناء ايلات وإغراق سفنهم بثلاث هجمات متتالية في خلال سنتين »ابتداء من نوفمبر 69 حتي مايو 70 « بالرغم من الاحتياطات البالغة منهم .
قصف المدمرات دمياط والناصر منطقتي رمانة - بالوظة بشمال سيناء عام 69 وذلك لضرب المواقع الإسرائيلية الهامة وتجمعاتهم ومخازنهم ومراكز قياداتهم في سيناء.
إغراق سفينة الأبحاث الإسرائيلية بالصواريخ مايو 1970
تدمير حفار البترول البحري الاسرائيلي كينتنج في أبيدجان عاصمة ساحل العاج مارس 1970وكان متجها للحفر في المياه المصرية المحتلة بخليج السويس.
قام بإصدار التعليمات للأجهزة الفنية بالبحرية بابتكار مادة يمكن ان تتماسك باستخدام المياه المالحة وذلك لسد المواسير التي أعدتها إسرائيل وعددها 35 ماسورة بطول القناة لإغراق القناة بسوائل سهلة الاشتعال وذلك ليتحول سطح القناة الي لهب شديد الحرارة وذلك في حالة هجوم القوات المصرية عبر القناة وابقي هذه المادة سرا لا يعلمها احد غير رئيس الجمهورية ووزير الحربية وتم سد المواسير بها فيما بعد بواسطة الضفادع البشرية ليلة العبور في عام 73 علي سيناء.
قامت القوات البحرية بالعديد من الأعمال لا يمكنني تعدادها كان يخطط لضرب القوات البحرية الإسرائيلية في مقتل بالهجوم علي وحداتها في ميناء حيفا بواسطة الضفادع البشرية ولذلك كان يدرب الضفادع البشرية بالسباحة في البحر لمسافة 40 كم ولكن خروجه المفاجئ حال دون ذلك.
كان لخروج القائد محمود فهمي من القوات البحرية نتيجة سوء فهم من الرئيس السادات صدمة قوية له ، ولكنه انتهزها فرصة للحصول علي الماجستير من الجامعة الأمريكية، وتدور الأيام ويتم تعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية عام 74 ثم تم تنصيبه رئيسا لمجلس إدارة المؤسسة المصرية العامة للنقل البحري في الوقت الذي كان فيه وزير النقل البحري اللواء بحري عبد المعطي العربي - قائدي السابق.
وفي سبتمبر 74 استطاعت وزارة النقل البحري الحصول علي قرض 50 مليون دولار لشراء سفن شحن وناقلات وتم تشكيل لجنة من 11 عضوا كان رئيسها اللواء محمود فهمي سافرت الي لندن لهذا الغرض، وكنت رئيسا لشركة التمساح لبناء السفن، وطلب وزير النقل البحري من المهندس مشهور رئيس هيئة قناة السويس انتدابي لهذه اللجنة.. وليس هنا الحديث عن السبب. بعد ذلك عرض عليه ان يكون وزيرا للنقل البحري والطيران ، ولكنه رفض إلا أن يكون وزيرا للنقل البحري فقط حيث كان يؤمن بالتخصص.
بعد رحيله لرحاب الله أقامت القوات البحرية حفل تأبين كبيرا حضرته أسرته وكانوا برفقة زوج ابنته الوزير رشيد محمد رشيد ومحافظ الإسكندرية المحجوب وكبار رجال الدولة وعدد كبير من أسرة القوات البحرية وكنت واحدا من الذين شاركوا بكلمة وكان انفعالي شديدا وكان له تأثير حزين علي عدد كبير من الحاضرين، رحم الله الفقيد بقدر ما قدم لوطنه وأهله من عطاء كثير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.