قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة ابريل 2019    حقيقة حرمان طلاب الأزهر غير المسددين للمصروفات من دخول الامتحانات    ماجد عثمان: توافر المعلومات اساس لتطوير وضع المرأة في مصر    بنى سويف في 100 يوم.. افتتاح ووضع حجر أساس 9 مشروعات في الصحة والتعليم والاستثمار والأوقاف    السعودية تعتمد أكبر ميزانية في تاريخها    الملتقى العربي الأول للعلاقات العامة يدعو لإعادة النظر في مناهج كليات الإعلام بالدول العربية    وزير الكهرباء يشيد بالتعاون مع رئيس شركة سيمنس    فيديو| الحماقي: البنك الدولي يلعب دوراً مهماً في القارة الأفريقية    شكرى يتجه لبروكسل للمشاركة فى اجتماع الاتحاد الأوروبى    التحالف العربي يدمر طائرة بدون طيار ومنصة إطلاقها بمطار صنعاء    المبعوث الأمريكي الخاص بشؤون كوريا الشمالية يصل إلى سول    طباخ خاص مع بعثة الزمالك في تشاد    محمد نجيب مدافع الاهلي اقترب من العودة للملاعب    مانشستر يونايتد يعلن خليفة مورينيو رسميا..وصلاح يتصدر قائمة كوارث المدرب المقال    ريال مدريد يستبعد دياز من قائمته لمونديال الأندية    وزير الرياضة يؤكد عمق العلاقات المصرية البيلاروسية    خالد بيومي يوجه رسالة للمدير الفني الجديد للإسماعيلي    مساعد وزير الداخلية: نستخرج الأوراق الثبوتية ب10 لغات    تأجيل محاكمة مرشد الإخوان و46 آخرين في هزلية اقتحام قسم شرطة العرب ببورسعيد    إحالة الرئيس القانوني ومدير التحقيقات ب"مصر للتجارة الخارجية" للمحاكمة    ضبط أعلاف حيوانية فاسدة وملح طعام وسولار مدعم فى حملة تموينية بالغربية    بلاغ للنائب العام ضد ورثة الفنان حسن كامي ..تعرف علي التفاصيل    بعد ترشيحه ل«الأوسكار».. ماذا قال النقاد عن فيلم «كفر ناحوم»؟    حسين فهمى يعتذر عن الرئاسة الشرفية لمهرجان شرم الشيخ للسينما الأسيوية    تعرف على أغرب حالة استقبلتها مبادرة "100 مليون صحة" فى المنوفية.. صور    شعراوي: ننسق مع «التخطيط» لتوفير 150 مليون جنيه لاستكمال مستشفى يوسف الصديق    روسيا تنفي اتهامها بعدم شرعية تصرفات حرس حدودها في البحر الأسود    وزير النقل:لن يتم الاقتراب من تذكرة الخطين الأول والثانى للمترو    سلامًا على عقولنا المهاجرة !!    محافظ الغربية يتفقد سير الانتخابات التكميلية لمجلس النواب بزفتى    تعرف على طقس الخميس 20 ديسمبر    تحرير 3509 مخالفات مرورية بالمنيا وحبس 5 سائقين لتعاطي المخدرات    استعدادات مكثفة للاحتفال بأعياد الميلاد في الدقهلية    «المرصد»: داعش قتل 700 سجين شرقي سوريا في غضون شهرين    روسيا تحذر من انتقال الإرهابيين من سوريا والعراق لأفريقيا    رئيس قطاع الآثار: ترميم 75% من الآثار القبطية بفضل تمويل رجال الأعمال    محمد هنيدي ضيف الإعلامية رحمة خالد.. غدا    «المؤشر العالمي للفتوى»: فتاوى القرضاوي وبن لادن أسّست للعنف داخل المجتمعات الأجنبية    ندي عادل تنشر صورة جديدة لها من كواليس "أبو العروسة 2"    قبل ختام ٢٠١٨.. الأوقاف تفتتح 24 مدرسة قرآنية جديدة    علي جمعة يوضح المعنى الحقيقي للتواضع ومنزلة صاحبه عند الله    مهاجم باريس سان جيرمان على أعتاب برشلونة    مانشستر سيتي يجتاز ليستر بركلات الترجيح في كأس الرابطة    برامج التغذية المدرسية يمكن أن تساعد في تقليل البدانة بين الأطفال    "التأمين الصحي": الكشف على 41 ألف تلميذ ابتدائي ضمن مبادرة "التقزم"    دراسة: 20% من المراهقين معرضون للإصابة بأمراض السكر والقلب    "شعراوي": ندعم اللامركزية.. و13 مليون لتطهير بحيرة قارون كمرحلة أولى    السيطرة علي حريق بمستشفي الأورام بدمنهور قبل انتشاره داخلها    رولان لومباردي: السيسي قام بإصلاحات اقتصادية صعبة ولكنها ضرورية    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 28 فلسطينيًا بينهم 15 مقدسيًا    الفنان التشكيلي العراقي "دزه" يشارك بورش عمل مهرجان طيبة للفنون بأسوان    التضامن تعقد اجتماعا لمناقشة قانون الجمعيات الأهلية يناير المقبل    شلل مرورى بمحور 26 يوليو    وزير النقل: نبحث تحريك أسعار تذاكر الخط الثالث للمترو    رأي جمهور العلماء حول القنوت في الفجر وباقي الصلوات    هل يجوز أداء الصلوات الفائتة وأنا جالس.. مستشار المفتي يجيب    البابا تواضروس: معالجة «حادث المنيا» تحتاج إلى «قدرٍ عالٍ من الحكمة وبُعد النظر»    فيديو.. خالد الجندي عن منع النساء من الميراث: «جاهلية طهرها الإسلاما»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عتاب لمن أحترمهم: المجلس العسكري ووزير الداخلية
نشر في الأخبار يوم 17 - 04 - 2012


د. على السمان
أولاً: حماية دور القضاء
تابعت خلال الأيام القليلة الماضية الأعداد الهائلة التي تجمعت أمام مبني محكمة القضاء الإداري وداخل المبني وداخل قاعات القضاء، والهتافات العدائية لمؤسسات الدولة كلها، والصراخ واللافتات المقصود بها خلق عنصر ضاغط ومهدد لهيئة القضاء وحكمها.
ورغم ثقتي في صلابة رجال القضاء إلا أن المناخ الهستيري والغوغائي الذي يخلقه الخارجون علي القانون يقلقني لما يسببه من وضع نفسي قاس لقضاتنا الأجلاء الأقوياء.
وأسمح لنفسي بأن أقول بصراحة إن القضاة لم يدربوا وليس مطلوبا منهم أن يكونوا فرقة كوماندوز للتصدي للخارجين علي القانون والذين لا يحترمون منصة القضاء المهيبة.
أقول بصوت لا يرتعش: أسمح لنفسي بعتاب لمن أحترمهم: المجلس العسكري، ووزير الداخلية، لماذا لم تصدروا أوامركم من اللحظة الأولي لقوات الأمن المركزي -وربما الشرطة العسكرية إذا لزم الأمر- لتحموا محاكمنا وقضاتنا الأجلاء قبل وأثناء وبعد صدور الأحكام؟ وأن تجبروا المتظاهرين أن يظلوا علي الأرصفة في الجانب المقابل لمباني مؤسسات الدولة كما تفعل الدول الديمقراطية الكبري مثل فرنسا؟
وأنا أفهم جيداً حينما طالبت منذ أسبوعين وزير الداخلية بأن يحرر ميدان التحرير من الخارجين علي القانون وفاجأني أن يأتي رده صباح الخميس رد وزير الداخلية الذي أعرف قدراته كأحسن خبير في الأمن الجنائي فيقول إنه علي استعداد أن يخلي ميدان التحرير في ساعتين بشرط أن تتفق التجمعات السياسية حول هذا المطلب. أنا أفهم جيداً ما يعنيه وزير الداخلية، فهو يريد أن يقول أنه لا يريد بعد أن يقوم بواجبه أن تأتي الأحزاب والتجمعات السياسية لتتهمه بالعنف في تأدية واجبه، وهذا هو "مربط الفرس".
فعلاً المزايدون من السياسيين يريدون إشعال النار بالاتهامات الغوغائية لرجال الداخلية والشرطة بالعنف وحتي ولو كان ذلك لحماية الشارع والاستقرار واقتصاد مصر..!!
ومع ذلك أقول للأخ العزيز وزير الداخلية لا تتردد في تأدية الواجب.. فحماية الشعب أهم من الاستجابة لمطالب المزايدين.
وأقول للمشتغلين بالسياسة إن الرأي العام المصري قد فاض به الكيل وأصبحت أولوية الأولويات بالنسبة له ليست أهدافاً سياسية بل هي الأمن والأمان والاستقرار ولقمة العيش التي لن تأتي بدون دفع عجلة الإنتاج وعودة السياح وحماية غطاء البنك المركزي، وأن الأمن المركزي والشرطة العسكرية إذا نزلت إلي الشارع لتحقق هذه الأهداف ستحول شعب مصر بأكمله ليكون الذراع القوية التي ستحمي هيبة ودور الدولة اللذين بدونهما لن نستطيع الخروج من مربع الخطر القاتل والمهين لنا جميعاً.
ثانياً: شكراً للواء حمدي بدين الذي يؤمن اللجنة العليا للانتخابات
ولكن العتاب للمجلس العسكري ووزارة الداخلية لما حدث أمام مجلس الدولة لن يمنعنا من أن نوجه تحية تقدير وإعجاب للواء حمدي بدين قائد الشرطة العسكرية لقيامه مع رجاله يوم السبت بحماية مقر اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة المكونة من أقدم قضاة مصر مما أدي إلي انسحاب أنصار أبو إسماعيل من أمام مقر اللجنة وذلك بالتعاون مع قوات الأمن المركزي.
أريد وأتمني أن يعمم "نموذج اللواء بدين" لنحمي جميع محاكم مصر الموكل لها قضايا من هذا النوع.
ثالثاً: أكاديمي الفكر ومنهجي التطبيق علي رأس محافظة الجيزة
من يتابع أداء محافظ الجيزة د. علي عبد الرحمن سيجد في شخصيته نقطة تفرد فكونه رئيساً سابقاً لجامعة القاهرة كان من الممكن أن يقال إنه سيكون أكاديميا ونظريا في معالجته لمشاكل المحافظة، ولكن شاء حسن الحظ أن يكون تخصصه العلمي أنه مهندس إنشائي متميز، فجمع في أسلوبه في معالجة مشاكل المحافظة بين العلم والتطبيق. كما لا حظت في جلستين معه أن لديه أيضاً فكرا عصريا في التعامل مع فريق العمل فكانوا دائماً حوله في كل لقاء ويعطيهم الحق في الكلمة والمشاركة في القرار، كما لاحظت أيضاً أنه لم يغير الجهاز التنفيذي الذي حوله لمجرد الرغبة في التغيير بعد تعيين محافظ جديد مما يعني بالنسبة لي أن لديه فكرا استمراريا، ولن أنسي أيضاً اهتمامه بنشاط المجتمع المدني الذي تميزت به محافظة الجيزة وبالذات بعد مولد المبادرة الاجتماعية لنظافة وتجميل المحافظة بجهد خاص من المهندس محمد لاشين والسيدة هند عبدالمجيد والمدير المسئول للمشروع بداية من منطقة كوبري الجامعة وحتي منطقة كوبري الجلاء التي أصبح مظهرها نموذجياً وسيكون ذلك موضوع الأسبوع القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.