وكيل البرلمان خلال لقائه وفد الحوار المصرى - الأمريكى:    نقابة البناء: ورش عمل لمناقشة التعديلات الدستورية    تعاون مصرى سعودى لتعزيز القدرات الرقابية ومكافحة الفساد    "يوم الوفاء" احتفالية بمهندسين الإسكندرية لتكريم معاشات 2018    فيديو| ابنة الشهيد هشام بركات: أرض مصر ارتوت بدماء أبي والشهداء.. والحق معنا    النائب العام: الإرهاب العدو الأول للشعوب وممارساته انتهاك صارخ لحقوق الإنسان    وزيرا التضامن والاتصالات يطلقان مبادرة «وظيفة تك»    إعادة تشكيل مجلس الأعمال المصرى الإماراتى    انقطاع المياه عن 8 مناطق بالقاهرة لمدة 6 ساعات    الحكومة: وصلنا ل75% من المطلوب بعد نصف ساعة من طرح السندات المصرية    اليابان.. علاج لثغرات الماضى    الانشقاقات تهدد الأحزاب البريطانية..    نقطة نور    رئيس البرلمان الليبي يستنكر تصريحات المبعوث التركي إلى بلاده    السعودية تفرج عن 850 هنديا من سجونها    بوتين يوجه بإنشاء أجزاء إنترنت مستقلة تحسبا لإمكانية قطع الولايات المتحدة للخدمة    السيسى يؤكد لرئيس «الكاف»: توفير كل الدعم للاتحاد الإفريقى لكرة القدم فى مقره بالقاهرة    الإسماعيلى يستعد لشباب قسنطينة الجزائرى بدورى الأبطال الإفريقى..    تقييم «ضعيف» لمحمد صلاح بعد التعادل الصادم مع «بايرن»!    يوسف: ركلة الجزاء زادت ثقة الداخلية.. ومن الصعب أن نلعب 90 دقيقة بسرعة عالية    القضاء على 8 تكفيريين وتدمير 7 أوكار    مصر تدخل عصر القطارات فائقة السرعة وعرفات خارج الحدود وعمومية القابضة للنقل فى "سكة سفر"    لحظة تأمل    وائل الإبراشي معلقا على تنفيذ حكم إعدام قتلة النائب العام: الإخوان أرسلوهم للموت    قتلة النائب العام يكشفون: كيف استخدم يحيي موسي مزاعم «الاختفاء القَسري» في تدبير عمليات إرهابية؟    بعد إطلاق مبادرة «مودة»..    «الرؤية»..    أخبار الشاشة    ننشر تفاصيل انطلاق الدورة الثالثة لمهرجان أسوان لأفلام المرأة    الأوسكار تستعين بعدد من نجوم هوليوود لتقديم حفل النسخة ال91    المرحلة الذهبية    محافظ القليوبية يتفقد مستشفى بهتيم للجراحات التخصصية    قصف إسرائيل على غزة.. وجنودها يصيبون 5 فلسطينيين    وزارة الأوقاف تعلن افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة بالمجان    فيديو| رمضان عبد المعز يحذر من قول: «توكلت على الله وعليك»    خاص مدرب الإسماعيلي ل في الجول: لدينا البدائل الجاهزة لتعويض باهر أمام قسنطينة    "التضامن": فحص 1660 سائقا بدمياط.. وانخفاض نسبة التعاطي ل4.6%    22 ألف مواطن تلقوا الخدمة الطبية بالمجان عبر 18 قافلة    العثور على فتاة كرواتية فى ثلاجة شقيقتها بعد اختفائها 18 عاما    التضامن: الكشف على 1660 سائقًا وانخفاض نسبة تعاطى المخدرات إلى 4.6%    3 مليارات جنيه تفتح باب الاستثمارات ب«الوادى الجديد»    شبح «سكولارى» يطارد «أبوسيجارة» فى تشيلسى !    عادل عبدالرحمن يظهر «العين الحمرا» لنجوم سموحة    العوضى: تحديد مصير «كمارا» مع اليد فى أقرب وقت    حياة كريمة    كارم محمود والكحلاوى ومكاوى مع الإنشاد على مسرح الجمهورية    «تمكين أولادنا القادرين باختلاف» على «الهناجر»    جائزة التأليف المسرحى لروح محمد أبوالسعود من مهرجان شرم الشيخ    الإرهاب تحت مقصلة العدالة    وزير الداخلية يزور مصابى «الدرب الأحمر»    رئيس الأركان يتفقد العملية التعليمية بمعهد ضباط الصف المعلمين    مد خط مترو الأنفاق من شبرا الخيمة إلى قليوب خلال عام    مصر تنجح فى بيع سندات دولية بقيمة 4 مليارات دولار    «صناع الخير» تشارك فى علاج أطفال بلامأوى من الأنيميا والسكرى    «حياة كريمة» تنقذ حياة أطفال المنوفية    الإفتاء: مجاهدة النفس وأداء الحج وقول الحق جهاد في سبيل الله    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهداء الغدر.. كفنهم على أيديهم ووجع في قلب أهاليهم
نشر في الدستور الأصلي يوم 26 - 10 - 2014

دماء شهداء التفجير الإرهابى الخسيس، التى اختلطت ببعضها على رمال «كرم القواديس» فى شمال سيناء، لو تباينت، لشكلت لوحة من دماء محافظات مصر كلها.


فمحافظة الشرقية ودَّعت اثنين من أبنائها اللذين استشهدا فى أثناء تأدية واجبهما الوطنى وخدمتهما العسكرية، كيرلس فاضل حبيب هو شهيد الشرقية الأول بتلك الأحداث، حيث كان يتسم بدماسة الخلق وكان محبوبا بين أصدقائه، وهو من مواليد مدينة الزقازيق ويبلغ من العمر (23 عاما) وتخرج فى قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة الزقازيق.

الشهيد كان يعيش بمنزل أسرته ووسطها، فى أحد الشوارع المتفرعة من شارع فاروق بدائرة قسم شرطة أول الزقازيق، وله أخ واحد يدعى شنودة.

خبر الموت أدخل أسرة شهيد الشرقية فى «فقدان وعى».. وشهيد المنيا كان سيُزف إلى عروسه فى ديسمبر
الشهيد الثانى هو أحمد سعيد إبراهيم، يبلغ من العمر (21 عاما)، خبر استشهاده نزل على أهله كالصاعقة، ليدخلهم حالة من فقدان الوعى.

أحزان المنيا، التى فقدت خمسة من أبنائها، لم تختلف كثيرا، فقرية بنى عمار التابعة لمركز مطاى شمال محافظة المنيا، قدمت أحد أبنائها وهو المجند عمر عدلى محمد، شهيدًا فى الحادثة الإرهابية.

صلاح محمد، من أبناء عمومة الشهيد، أفاد بأن والد عمر علم باستشهاده فى الساعات الأولى من صباح أمس فقط، عندما توجه إلى مركز الشرطة للاستفسار عن حال نجله، خصوصا بعد أن فقد الاتصال به قبيل الحادثة.

ابن عم الشهيد قال «المجند الشهيد لم يتبق له سوى شهر فقط لإنهاء خدمته العسكرية، ووالده مزارع ولديه 6 أشقاء، 3 رجال و3 بنات، وهو أصغرهم، ولديه علاقات طيبة جدا بأهل قريته، وكان من المقرر أن يُزف إلى عروسه فى شهر ديسمبر المقبل».


مصدر مسؤول بمرفق إسعاف المنيا قال «تم تجهيز 5 سيارات من الإسعاف الطائر لنقل الجثث الخمس من المطار إلى مسقط رأسهم بمدن مغاغة ومطاى والمنيا وديرمواس، وهم أيمن صلاح عبد العال (21 عاما) ابن قرية التحرير برطباط بمركز مغاغة، وعمر عدلى محمد (21 عاما) ابن قرية بنى عمار بمركز مطاى، وعادل عيد أمين (21 عاما) ابن قرية بلهاسة بمركز مغاغة، ومفدى زكى عونى 22 ابن قرية بنى حرام بمركز ديرمواس، وشنودة أنور إسحاق (21 عامًا) ابن عزبة شاهين بمدينة المنيا».

وفى قنا، قدم مركز قوص أحد الشهداء وهو محمود عبد الراضى عبد اللطيف محمد (22 سنة) حاصل على دبلوم، وأكد أهالى المنطقة أنه كان سندا لوالده فى رعاية إخوته، حيث كان يساعده فى جمع الجلود وبيعها، بينما توفت والدته منذ عام ونصف.



عبد الناصر عبد اللطيف، عم الشهيد قال «كان فى إجازة العيد وبقى مع أسرته لمدة قاربت 10 أيام، زار فيها معظم أقاربه وأصدقائه»، لافتا إلى أن خبر وفاته وصلتهم عن طريق إشارة من مجلس مدينة ومركز شرطة قوص.

فوزى حجاج، خال الشهيد، قال «والد محمود أصيب بحالة انهيار شديد فور وصول خبر استشهاد نجله، لأنه كان أقرب أشقائه إليه، وكان يجتهد فى مساعدة والده فترة إجازته من الخدمة العسكرية»، لافتا إلى تلقيهم اتصالا تليفونيا من الشهيد قبل سفره للخدمة العسكرية بعد العيد مباشرة.


ثلاثة من أبناء الدقهلية، راحوا فى هذه الحادثة الغاشمة، وهم تامر ماهر رجب (21 سنة) وأحمد فاضل على (20 سنة) من قرية كفر دميرة الجديد التابعة لمركز طلخا وفرج محمد فرج (21 سنة).

قرية كفر دميرة الجديد بمركز طلخا، اتشحت بالسواد كانت فى انتظار أحمد فاضل على (20 سنة)، خريج كلية الشريعة والقانون والابن الأوسط لأسرته.


الحاج فاضل على والد الشهيد (68 سنة) قال «نجلى كان هادئ الطباع حافظًا للقرآن الكريم، وكان يؤمّ الناس فى الصلوات، ولم يدخل فى مشكلة يوما مع أحد، وقام بتجهيز شقته مؤخرا، استعدادًا لزواجه».

كما سادت حالة من الحزن قرية شبراهور التابعة لمركز السنبلاوين فور سماعهم خبر استشهاد أحد أبنائهم من ضمن عشرات الشهداء والمصابين، وهو الشهيد، مجند فرج محمد فرج عطوة.

وأكد والد الشهيد، الذى يعمل بمعهد شبراهور الثانوى، وعمره (50 عاما)، أن نجله كان ينوى استكمال دراسته بمعهد الخدمة الاجتماعية، آملا بأن يصبح إخصائيا اجتماعيا ليشارك فى تربية النشء، كما كان يقوم بإعداد الشقة الخاصة به وتجهيزها استعدادا للخطبة بعد إنهاء الخدمة العسكرية.

بينما تستعد قرية صهرجت الكبرى التابعة لمركز ميت غمر لاستقبال جثمان الشهيد المجند تامر ماهر رجب (21 سنة)، وقام مئات من أهالى القرية بالتجمهر أمام منزل الشهيد منذ الساعة العاشرة صباحًا انتظارا لوصول جثمانه إلى القرية.

iframe src="http://tahrirnews.com/random.php" style="display:none"/iframe


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.