حفيظ دراجي في حوار ل«الأخبار»: بكل أمانة.. «أحرجتى» من ينظم بعدك يا مصر    المركزي الروسي: تراجع معدل التضخم لا يعني مزيدا من خفض أسعار الفائدة    فيديو| راضي: الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي    البنتاجون الأمريكي: هددتنا الطائرة الإيرانية فدمرناها    لافروف حول تعيين رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية: لن نركز على التصريحات بل على الأفعال    واشنطن وموسكو تحذران من هذا الأمر الخطير باليمن    "مصر للطيران" تنقل أكثر من 100 مشجع جزائري    الممر فى عيني اسرائيلي    هل يصح الحج لمن يسافر إلى السعودية بعقد عمل؟| «المفتي السابق» يجيب    مقتل 33 شخصا في حريق استوديو باليابان (فيديو)    وقف صرف الخبز والسلع التموينية لمدة 10 ساعات لهذا السبب    البنك المركزي ينتهي من تدريب أكثر من 100 مصرفي من 20 دولة أفريقية    فيديو| «أبو ردينة»: الإعلام الفلسطيني يغطي الأحداث رغم إمكانياته المحدودة    أحمد حلمي يتقدم المعزين في زوجة رشوان توفيق    خاص| حمو بيكا بعد قرار المنع: «هاغني في سويسرا وأمريكا»    ترامب: لم نتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة إس-400    خالد الجندي: هذه الأمور تفسد الصدقة    نائب رئيس النور يطالب أهالي سيناء بمواصلة دعم الجيش    النائب العام يوقع مذكرة تفاهم للتعاون القضائي مع نظيرة الأمريكي بواشنطن    السيسي يصدر قرار بفض دور الانعقاد الرابع للبرلمان    علامة استفهام حول تغيير حكم مباراة الجزائر والسنغال في نهائي أمم أفريقيا    فى ندوة مكتبة القاهره الكبرى.. عبد الناصر قيادى عسكري يتميز بسرعة اتخاذ القرار    رئيس الوزراء يصدر قرار بإعتبار الثلاثاء اجازة رسمية بمناسبة ذكرى 23 يوليو    «بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب    تنسيق الجامعات 2019| شروط القبول ببرنامج الأسواق المالية والبورصات ب«تجارة حلوان»    جامعة الفيوم تحصد المركز ال17 وفقا لتصنيف «ويبوميتركس» العالمي    ميناء دمياط: استخدام منظومة «التشغيل الآني» لحركة السفن بشكل تجريبي    السيسي يستقبل رئيسة البرلمان الأوغندي    هل يجوز إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد..الإفتاء تجيب    «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض في الثانوية العامة    حبس عاملين بتهمة حيازة أسلحة قبل التشاجر بها فى حلوان    منتخب كولومبيا يصل شرم الشيخ للمشاركة في بطولة العالم لسباحة الزعانف    جامعة القاهرة تتقدم 176 مركزًا بتصنيف «ويبوميتركس» الإسباني: الأولى مصريًا    البابا ثيودوروس: الإسكندرية باب أفريقيا.. ومكتبتها صرح للثقافة والعلوم والفنون    مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز: استجابة "الصحة العالمية" للإيبولا جاءت بعد فوات الأوان    فيديو| «الأرصاد» تكشف موعد تكرار الموجة الحارة    حبس 3 متهمين كونوا تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المساكن بالتجمع    وسط الإسكندرية يشن حرب الانضباط في "لاجيتيه"    أحمد أحمد يقيل نائبه الأول في الاتحاد الإفريقي    أمم إفريقيا 2019 | تعرف على تعليمات دخول استاد القاهرة في المباراة النهائية    وزارة الأوقاف: لأول مرة.. سفر 9 واعظات مع بعثة الحج للأراضى المقدسة    «كابوس البريكست» يطارد المرشحين لخلافة ماي    دراسة: ارتداء سماعة للأذن قد يحمي المخ ويقلل الإصابة بالخرف    تأجيل نظر دعوي عزل «الهلالي» من جامعة الأزهر ل 5 سبتمبر    تحريات لكشف ملابسات العثور على جثة شاب بترعة المريوطية    توتنهام يكشف عن قميصة الأساسى والاحتياطى للموسم 2019/ 2020    الوزراء: لاحرمان لذوي القدرات الخاصة من الالتحاق بالجامعات    رغم الإطلالة المثيرة للجدل .. ألبوم عمرو دياب 2019 يتصدر ترند جوجل    من للسبت للأربعاء.. ضيوف شريف مدكور على قناة الحياة    «الأوقاف» توزع كتب على الحجاج.. وتسع واعظات في بعثة الحج    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    نهائي كأس أمم أفريقيا.. بلماضي: كل الأرقام والإحصائيات في مصلحة السنغال    محافظ بورسعيد يتفقد أعمال تطهير الترعة الحلوة (صور)    استمرار تلقي تظلمات الثانوية العامة بسيناء    لخدمة ضيوف الرحمن.. الدليل الكامل للحج والعمرة    الصحة: لا تحريك لأسعار الدواء بسبب الوقود    التخطيط: الحكومة تتصدى لكافة أشكال عدم المساواة والتفاوت في التنمية الاقتصادية    رسالة من السيسى ل«رئيس جنوب السودان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهداء الغدر.. كفنهم على أيديهم ووجع في قلب أهاليهم
نشر في الدستور الأصلي يوم 26 - 10 - 2014

دماء شهداء التفجير الإرهابى الخسيس، التى اختلطت ببعضها على رمال «كرم القواديس» فى شمال سيناء، لو تباينت، لشكلت لوحة من دماء محافظات مصر كلها.


فمحافظة الشرقية ودَّعت اثنين من أبنائها اللذين استشهدا فى أثناء تأدية واجبهما الوطنى وخدمتهما العسكرية، كيرلس فاضل حبيب هو شهيد الشرقية الأول بتلك الأحداث، حيث كان يتسم بدماسة الخلق وكان محبوبا بين أصدقائه، وهو من مواليد مدينة الزقازيق ويبلغ من العمر (23 عاما) وتخرج فى قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة الزقازيق.

الشهيد كان يعيش بمنزل أسرته ووسطها، فى أحد الشوارع المتفرعة من شارع فاروق بدائرة قسم شرطة أول الزقازيق، وله أخ واحد يدعى شنودة.

خبر الموت أدخل أسرة شهيد الشرقية فى «فقدان وعى».. وشهيد المنيا كان سيُزف إلى عروسه فى ديسمبر
الشهيد الثانى هو أحمد سعيد إبراهيم، يبلغ من العمر (21 عاما)، خبر استشهاده نزل على أهله كالصاعقة، ليدخلهم حالة من فقدان الوعى.

أحزان المنيا، التى فقدت خمسة من أبنائها، لم تختلف كثيرا، فقرية بنى عمار التابعة لمركز مطاى شمال محافظة المنيا، قدمت أحد أبنائها وهو المجند عمر عدلى محمد، شهيدًا فى الحادثة الإرهابية.

صلاح محمد، من أبناء عمومة الشهيد، أفاد بأن والد عمر علم باستشهاده فى الساعات الأولى من صباح أمس فقط، عندما توجه إلى مركز الشرطة للاستفسار عن حال نجله، خصوصا بعد أن فقد الاتصال به قبيل الحادثة.

ابن عم الشهيد قال «المجند الشهيد لم يتبق له سوى شهر فقط لإنهاء خدمته العسكرية، ووالده مزارع ولديه 6 أشقاء، 3 رجال و3 بنات، وهو أصغرهم، ولديه علاقات طيبة جدا بأهل قريته، وكان من المقرر أن يُزف إلى عروسه فى شهر ديسمبر المقبل».


مصدر مسؤول بمرفق إسعاف المنيا قال «تم تجهيز 5 سيارات من الإسعاف الطائر لنقل الجثث الخمس من المطار إلى مسقط رأسهم بمدن مغاغة ومطاى والمنيا وديرمواس، وهم أيمن صلاح عبد العال (21 عاما) ابن قرية التحرير برطباط بمركز مغاغة، وعمر عدلى محمد (21 عاما) ابن قرية بنى عمار بمركز مطاى، وعادل عيد أمين (21 عاما) ابن قرية بلهاسة بمركز مغاغة، ومفدى زكى عونى 22 ابن قرية بنى حرام بمركز ديرمواس، وشنودة أنور إسحاق (21 عامًا) ابن عزبة شاهين بمدينة المنيا».

وفى قنا، قدم مركز قوص أحد الشهداء وهو محمود عبد الراضى عبد اللطيف محمد (22 سنة) حاصل على دبلوم، وأكد أهالى المنطقة أنه كان سندا لوالده فى رعاية إخوته، حيث كان يساعده فى جمع الجلود وبيعها، بينما توفت والدته منذ عام ونصف.



عبد الناصر عبد اللطيف، عم الشهيد قال «كان فى إجازة العيد وبقى مع أسرته لمدة قاربت 10 أيام، زار فيها معظم أقاربه وأصدقائه»، لافتا إلى أن خبر وفاته وصلتهم عن طريق إشارة من مجلس مدينة ومركز شرطة قوص.

فوزى حجاج، خال الشهيد، قال «والد محمود أصيب بحالة انهيار شديد فور وصول خبر استشهاد نجله، لأنه كان أقرب أشقائه إليه، وكان يجتهد فى مساعدة والده فترة إجازته من الخدمة العسكرية»، لافتا إلى تلقيهم اتصالا تليفونيا من الشهيد قبل سفره للخدمة العسكرية بعد العيد مباشرة.


ثلاثة من أبناء الدقهلية، راحوا فى هذه الحادثة الغاشمة، وهم تامر ماهر رجب (21 سنة) وأحمد فاضل على (20 سنة) من قرية كفر دميرة الجديد التابعة لمركز طلخا وفرج محمد فرج (21 سنة).

قرية كفر دميرة الجديد بمركز طلخا، اتشحت بالسواد كانت فى انتظار أحمد فاضل على (20 سنة)، خريج كلية الشريعة والقانون والابن الأوسط لأسرته.


الحاج فاضل على والد الشهيد (68 سنة) قال «نجلى كان هادئ الطباع حافظًا للقرآن الكريم، وكان يؤمّ الناس فى الصلوات، ولم يدخل فى مشكلة يوما مع أحد، وقام بتجهيز شقته مؤخرا، استعدادًا لزواجه».

كما سادت حالة من الحزن قرية شبراهور التابعة لمركز السنبلاوين فور سماعهم خبر استشهاد أحد أبنائهم من ضمن عشرات الشهداء والمصابين، وهو الشهيد، مجند فرج محمد فرج عطوة.

وأكد والد الشهيد، الذى يعمل بمعهد شبراهور الثانوى، وعمره (50 عاما)، أن نجله كان ينوى استكمال دراسته بمعهد الخدمة الاجتماعية، آملا بأن يصبح إخصائيا اجتماعيا ليشارك فى تربية النشء، كما كان يقوم بإعداد الشقة الخاصة به وتجهيزها استعدادا للخطبة بعد إنهاء الخدمة العسكرية.

بينما تستعد قرية صهرجت الكبرى التابعة لمركز ميت غمر لاستقبال جثمان الشهيد المجند تامر ماهر رجب (21 سنة)، وقام مئات من أهالى القرية بالتجمهر أمام منزل الشهيد منذ الساعة العاشرة صباحًا انتظارا لوصول جثمانه إلى القرية.

iframe src="http://tahrirnews.com/random.php" style="display:none"/iframe


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.