المكسيك تسجل 4683 إصابة و651 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا    ترامب: بايدن ضد النفط والسلاح وحققت في 47 شهرا ما لم يحققه خلال 47 عاما    انفجار عبوة ناسفة في مدينة القنيطرة السورية    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى 15 مايو دون إصابات    مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية ينطلق ديسمبر المقبل    فيديو.. التنمية المحلية: 30 سبتمبر آخر موعد للتقدم بطلبات التصالح في مخالفات البناء    «الأرصاد» تعلن درجات الحرارة المتوقعة والمحسوسة الأربعاء    بعد حادث سقوط لعبة.. محافظ مطروح يقرر إيقاف الملاهي بالمحافظة    "السوشيال ميديا" تنتصر لطفلين سودانيين من تنمر سيدة بأكتوبر    السعودية تشدد على إقامة منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط    قلبي الجواني.. عمرو عبد الجليل ينشر صورة لابنه الأكبر    عبد الله السناوي عن محمد حسنين هيكل: ظاهرة فريدة.. وأدواره كانت أكثر اتساعا من الصحافة    تعرف على قصة سيل العرم التى ذكرت فى القرآن    آمنة نصير تعليقا على حرمانية تعطر النساء: "هي الست فاضية تغمز وتلاغي؟.. دي فيها اللي مكفيها"    خالد جلال : تقنية الفيديو ستصنع الفارق في هذه الحالة    أحمد موسى يفتح النار على الجماعة الارهابية: "مصدرين الأطفال"    مواعيد قطارات السكة الحديد اليوم الأربعاء    طفل يقتل شقيقتة الرضيعة دون قصد فى حلوان    المالية: نقف بجانب قطاعات عانت خلال الفترة الماضية مثل السياحة والصحة    السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارًا من 4 أكتوبر    بسبب الفيضانات.. مرض مجهول في السودان يقتل ويصيب العشرات    على طريقة برامجه.. رامز جلال يروج لأحدث أفلامه ب"بوستر" مخيف    أستاذة فلسفة: ليس هناك صراع في اليونان بسبب الأساطير    هشام إسماعيل: بكره السوشيال ميديا وشعبيتي محدودة ومتعصب للزمالك    الأهلي ضد نادي مصر.. تعرف على موعد المباراة    اليوم.. أولى جلسات محاكمة «سيدة المحكمة» في التعدي على ضابط شرطة    هل يحق للمسلم أن "يشك" في الثوابت ويناقشها؟.. علي جمعة يجيب    أحمد كريمة يوضح حكم تعطر المرأة عند خروجها    الصحة تسجيل 113 إصابة و19حالة وفاة جديدة بكورونا    مقاطعة أونتاريو الكندية تعلن عن أكبر حملة تطعيم ضد الإنفلونزا    فيديو.. لجنة مكافحة كورونا تكشف الفيصل في التفرقة بين الإنفلونزا والفيروس    بسيوني حكما لمباراة الأهلي ونادي مصر في الدوري    تعليق وصورة السبب.. تداول أنباء غير مؤكدة عن ارتباط حلا شيحة ومعز مسعود    وكيله: ليس لدينا مانع بخروج جيرالدو معارا.. ورفض الدخول في صفقات تبادلية    مبروك عطية: "مفيش حاجة اسمها خيانة زوجية"    برنامج تدريبي في قصور الثقافة بشأن مكافحة الفساد والحوكمة    مرتضى منصور يوجه رسالة لرضا عبدالعال بعد فوز الزمالك على طنطا    دعاء في جوف الليل: اللهم خلصنا برحمتك من كل الشدائد والمصاعب والمحن    للشهر الثاني خلال أزمة كورونا.. انتعاش تحويلات المصريين المقيمين في الخارج    "نبيل نعيم" القيادي المنشق عن تنظيم الجهاد ل"الأهالي": "فتوى التتار" يستند إليها السلفيون لتكفير الحكام وقتلهم    مرتضى منصور: ما يحدث من اللجنة الخماسية «غير مقبول» وسأرد عليه    متى «ينزل» المصريون؟!    طارق يحيى: " الخبثاء يهاجمونني بسبب إخلاصي للزمالك "    طارق السيد : الزمالك "اهتز" فنيا بعد رحيل كارتيرون    تراجع نسبة المشاهدة التلفزيونية لحفل جوائز "إيمي" إلى مستوى قياسي    السودان يؤكد استعداده للتعاون مع جوبا لزيادة الإنتاج النفطي    نماذج لخسائر 25 يناير!    برلمانى يطالب الحكومة بعودة 36 ألف معلم للعمل لسد العجز بالمدارس    مطرانية بورسعيد تشكر الرئيس السيسي على رعايته لأبناء العريش    مختار نوح: جماعة الإخوان الإرهابية انتهت منذ عام 2019.. فيديو    "طلعت": شباب مبادرة "مستقبلنا رقمي" دخلهم يصل إلى 1700 دولار شهريا    المالية: 64 مليون مواطن المستفيدين من مبادرة ما يغلاش عليك    رسميًا.. اعتماد الحركة القضائية للمحاكم الإدارية والتأديبية    أرسنال يقدم عرضاً جديداً لضم حسام عوار    طارق يحيى: رضا عبد العال سبب لي مشاكل.. والزمالك قادر على حصد دوري أبطال إفريقيا    الصحة: 5 مليار جنيه تكلفة إجراء عمليات قوائم الانتظار حتى الآن    أطباء مكسيكيون يزرعون رئتين جديدتين لأحد الناجين من كورونا    أسعار الذهب اليوم الأربعاء 23-9-2020.. تذبذب تراجعي المعدن الأصفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة : 178 قتيلاً و30 مفقوداً بانفجار بيروت
نشر في صوت البلد يوم 14 - 08 - 2020

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن عدد القتلى جراء الانفجار الهائل الذي وقع الأسبوع الماضي في العاصمة اللبنانية، ارتفع إلى 178، وأصيب ما يقدر بنحو 6000 شخص وفُقد 30 على الأقل.
وقالت وكالة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في تقريرها، إن الانفجار أثر على العمليات في ستة مستشفيات، ارتفاعاً من ثلاثة مستشفيات أعلن عن تضررها فوراً عقب الانفجار الذي وقع عصر الثلاثاء 4 أغسطس/آب. وأضافت أن الانفجار ألحق أضرارا بأكثر من 20 عيادة في بيروت.
وأضاف التقرير: "كشف تقييم أولي سريع داخل دائرة نصف قطرها 15 كيلومتراً عن مركز الانفجار، أنه من بين 55 منشأة طبية، نصفها فقط تعمل بكامل طاقتها، وأن حوالي 40% منها عانت من أضرار متوسطة إلى خطيرة وتحتاج إلى إعادة تأهيل".
ولم يعرف بعد سبب اندلاع الحريق الذي أشعل ما يقرب من 3000 طن من نيترات الأمونيوم المخزنة في ميناء بيروت. لكن ظهرت وثائق في أعقاب الانفجار تظهر أن القيادة العليا للبلاد ومسؤولي الأمن كانوا على علم بالمواد الكيمياوية المخزنة في ميناء المدينة.
وغيّر الانفجار وجه العاصمة وأجبر الحكومة على الاستقالة. ووافق مجلس النواب اللبناني، الخميس، على فرض حالة الطوارئ في بيروت، في أول جلسة له منذ الانفجار المأساوي الأسبوع الماضي، مما يمنح الجيش سلطات واسعة وسط تصاعد الغضب الشعبي وعدم الاستقرار السياسي.
وتضررت نحو 120 مدرسة يستخدمها 50 ألف طالب بسبب الانفجار. وقال تقرير الأمم المتحدة إن أكثر من 1000 وحدة سكنية من بين قرابة 50 ألف وحدة في المنطقة المحيطة بالمرفأ تضررت بشدة. ولحقت أضرار بأكثر من 170 ألف شقة سكنية، وفقا لتقرير الأمم المتحدة.
وعلى الرغم من الأضرار التي لحقت بالصوامع في ميناء بيروت، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن نقص الغذاء غير متوقع.
وضرب الانفجار بيروت في خضم أزمة مالية واقتصادية خانقة وتوقعت الأمم المتحدة أن يواجه الناس صعوبات في ترميم منازلهم أو إصلاحها. وقالت الأمم المتحدة إن 55% على الأقل من المباني التي تم تقييمها مؤجرة، مما قد يسمح للناس بالانتقال إلى مكان آخر.
بحسب الأمم المتحدة، فإن ميناء بيروت يعمل الآن بطاقة 30% وميناء طرابلس في شمال البلاد بنسبة 70%. وهذا الأمر يسمح للأغذية والسلع بالاستمرار في التدفق. هذا ويجلب برنامج الغذاء العالمي الآن إمداداً لمدة ثلاثة أشهر من دقيق القمح والحبوب إلى لبنان.
في سياق آخر، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، لا سيما مع تخفيف التباعد الاجتماعي أثناء التطوع واسع النطاق لمساعدة المتضررين من الانفجار والاحتجاجات ضد الحكومة والنخبة السياسية.
يذكر أن الحكومة استقالت في 10 أغسطس/آب وما زال مجلس الوزراء يصرف أعمال الحكومة بينما يطالب المحتجون بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار.
وفي سياق متصل، طالب خبراء أمميّون في مجال حقوق الإنسان، الخميس، بإجراء تحقيق مستقل وسريع في الانفجار، معربين عن قلقهم من ثقافة "الإفلات من العقاب" السائدة في لبنان.
وفريق الخبراء المؤلف من 38 خبيراً طلب أيضاً، في إجراء نادر، من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتّحدة، ومقرّه في جنيف، عقد اجتماع خاص في أيلول/سبتمبر المقبل للنظر في هذه الكارثة.
وخبراء الأمم المتحدة تنتدبهم المؤسسة الدولية ويقدمون تقاريرهم إليها لكنهم لا يتحدثون باسمها.
وكان الرئيس اللبناني ميشال عون رفض الدعوات التي طالبت بإجراء تحقيق دولي في الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت.
حذّرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، الخميس، من أن 640 من الأبنية التراثية تضررت جراء الانفجار...60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار 60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار العرب و العالم
وقال الخبراء في بيان مشترك "نؤيّد الدعوات إلى فتح تحقيق سريع ونزيه وذي مصداقية ومستقلّ يرتكز على مبادئ حقوق الإنسان، وذلك للنظر في كل المزاعم والمخاوف والاحتياجات المتعلّقة بالانفجار، وكذلك في الإخفاقات الأساسية في مجال حماية حقوق الإنسان".
وأضافوا أن صلاحيات التحقيق يجب أن تكون واسعة بحيث يمكنه جلاء "أي إخفاق منهجي من جانب السلطات والمؤسسات اللبنانية في مجال حماية حقوق الإنسان".
وتابع الخبراء في بيانهم "نحن قلقون للغاية بشأن مستوى اللامسؤولية والإفلات من العقاب الذي يحيق بكارثة بشرية وبيئية بهذا الحجم".
وشدّد الخبراء على وجوب أن يراعي التحقيق عدم الكشف عن هويات الضحايا والشهود وأن تعلن نتائجه على الملأ.
أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن عدد القتلى جراء الانفجار الهائل الذي وقع الأسبوع الماضي في العاصمة اللبنانية، ارتفع إلى 178، وأصيب ما يقدر بنحو 6000 شخص وفُقد 30 على الأقل.
وقالت وكالة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في تقريرها، إن الانفجار أثر على العمليات في ستة مستشفيات، ارتفاعاً من ثلاثة مستشفيات أعلن عن تضررها فوراً عقب الانفجار الذي وقع عصر الثلاثاء 4 أغسطس/آب. وأضافت أن الانفجار ألحق أضرارا بأكثر من 20 عيادة في بيروت.
وأضاف التقرير: "كشف تقييم أولي سريع داخل دائرة نصف قطرها 15 كيلومتراً عن مركز الانفجار، أنه من بين 55 منشأة طبية، نصفها فقط تعمل بكامل طاقتها، وأن حوالي 40% منها عانت من أضرار متوسطة إلى خطيرة وتحتاج إلى إعادة تأهيل".
ولم يعرف بعد سبب اندلاع الحريق الذي أشعل ما يقرب من 3000 طن من نيترات الأمونيوم المخزنة في ميناء بيروت. لكن ظهرت وثائق في أعقاب الانفجار تظهر أن القيادة العليا للبلاد ومسؤولي الأمن كانوا على علم بالمواد الكيمياوية المخزنة في ميناء المدينة.
وغيّر الانفجار وجه العاصمة وأجبر الحكومة على الاستقالة. ووافق مجلس النواب اللبناني، الخميس، على فرض حالة الطوارئ في بيروت، في أول جلسة له منذ الانفجار المأساوي الأسبوع الماضي، مما يمنح الجيش سلطات واسعة وسط تصاعد الغضب الشعبي وعدم الاستقرار السياسي.
وتضررت نحو 120 مدرسة يستخدمها 50 ألف طالب بسبب الانفجار. وقال تقرير الأمم المتحدة إن أكثر من 1000 وحدة سكنية من بين قرابة 50 ألف وحدة في المنطقة المحيطة بالمرفأ تضررت بشدة. ولحقت أضرار بأكثر من 170 ألف شقة سكنية، وفقا لتقرير الأمم المتحدة.
وعلى الرغم من الأضرار التي لحقت بالصوامع في ميناء بيروت، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن نقص الغذاء غير متوقع.
وضرب الانفجار بيروت في خضم أزمة مالية واقتصادية خانقة وتوقعت الأمم المتحدة أن يواجه الناس صعوبات في ترميم منازلهم أو إصلاحها. وقالت الأمم المتحدة إن 55% على الأقل من المباني التي تم تقييمها مؤجرة، مما قد يسمح للناس بالانتقال إلى مكان آخر.
بحسب الأمم المتحدة، فإن ميناء بيروت يعمل الآن بطاقة 30% وميناء طرابلس في شمال البلاد بنسبة 70%. وهذا الأمر يسمح للأغذية والسلع بالاستمرار في التدفق. هذا ويجلب برنامج الغذاء العالمي الآن إمداداً لمدة ثلاثة أشهر من دقيق القمح والحبوب إلى لبنان.
في سياق آخر، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا، لا سيما مع تخفيف التباعد الاجتماعي أثناء التطوع واسع النطاق لمساعدة المتضررين من الانفجار والاحتجاجات ضد الحكومة والنخبة السياسية.
يذكر أن الحكومة استقالت في 10 أغسطس/آب وما زال مجلس الوزراء يصرف أعمال الحكومة بينما يطالب المحتجون بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار.
وفي سياق متصل، طالب خبراء أمميّون في مجال حقوق الإنسان، الخميس، بإجراء تحقيق مستقل وسريع في الانفجار، معربين عن قلقهم من ثقافة "الإفلات من العقاب" السائدة في لبنان.
وفريق الخبراء المؤلف من 38 خبيراً طلب أيضاً، في إجراء نادر، من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتّحدة، ومقرّه في جنيف، عقد اجتماع خاص في أيلول/سبتمبر المقبل للنظر في هذه الكارثة.
وخبراء الأمم المتحدة تنتدبهم المؤسسة الدولية ويقدمون تقاريرهم إليها لكنهم لا يتحدثون باسمها.
وكان الرئيس اللبناني ميشال عون رفض الدعوات التي طالبت بإجراء تحقيق دولي في الانفجار الكارثي الذي وقع في مرفأ بيروت.
حذّرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، الخميس، من أن 640 من الأبنية التراثية تضررت جراء الانفجار...60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار 60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار العرب و العالم
وقال الخبراء في بيان مشترك "نؤيّد الدعوات إلى فتح تحقيق سريع ونزيه وذي مصداقية ومستقلّ يرتكز على مبادئ حقوق الإنسان، وذلك للنظر في كل المزاعم والمخاوف والاحتياجات المتعلّقة بالانفجار، وكذلك في الإخفاقات الأساسية في مجال حماية حقوق الإنسان".
وأضافوا أن صلاحيات التحقيق يجب أن تكون واسعة بحيث يمكنه جلاء "أي إخفاق منهجي من جانب السلطات والمؤسسات اللبنانية في مجال حماية حقوق الإنسان".
وتابع الخبراء في بيانهم "نحن قلقون للغاية بشأن مستوى اللامسؤولية والإفلات من العقاب الذي يحيق بكارثة بشرية وبيئية بهذا الحجم".
وشدّد الخبراء على وجوب أن يراعي التحقيق عدم الكشف عن هويات الضحايا والشهود وأن تعلن نتائجه على الملأ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.