حبس عاطل متهم بالاتجار فى المخدرات بالمنيب    السيسى: "الإجراءت الصعبة والقاسية لا تهدف إلى مضايقة المواطنين"    روسيا تعلن نجاح اختبارات لقاح ضد فيروس كورونا    الحكومة: استثمارات ب630 مليون جنيه فى 29 قرية بسوهاج لخدمة 500 ألف مواطن    إصابات كورونا بالعالم تقترب من 13 مليونا والوفيات 564 ألفا    توقعات بانكماش الاقتصاد الكوري الجنوبي بنسبة 2.3% خلال 2020 بسبب كورونا    اليوم.. بدء خدمة التحويل من صاحب عمل لآخر بالكويت    حق الشعب.. تنفيذ 10 قرارات إزالة بالبحيرة لاسترداد 2681 مترا من أراضى الدولة    تفتيش الطلاب داخل لجان الثانوية العامة للمرة الثانية قبل الامتحان.. الآن    "حلوان" تعلن عن منحة للحصول على درجة الماجستير من جامعة فيتنام    رئيس الوزراء: توفير 66 مليار جنيه لضم العلاوات الخمس لأصحاب المعاشات    باكستان تسجل 2521 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مدرب أتالانتا عن ركلتى جزاء يوفنتوس: اقطعوا أذرع اللاعبين    أخبار الأهلي : فايلر يحرم مرتضي منصور من التعاقد مع خليفة "أبوتريكة"    الدوري الإنجليزي .. أستون فيلا يسعى لمداواة جراحه على حساب كريستال بالاس    أخبار الأهلي : شاهد.. رد ناري من كهربا على مرتضي منصور    انطلاق مؤتمر دور النقل البحري المصري الافريقي في تعزيز التجارة البينية بالقارة..الثلاثاء    التعليم تنفي تسريب امتحاني الجغرافيا والكيمياء: الصور المتداولة قديمة    لرصد المخالفين.. حملات مرورية على الطرق السريعة والمحاور الرئيسية    الأرصاد تكشف توقعات الطقس للأسبوع الحالي | فيديو    "مهمل منذ سنوات"..محافظ الإسكندرية عن حوادث الغرق ب "شاطئ النخيل"    إخماد حريق داخل شقة سكنية فى العجوزة دون إصابات    مدبولي يتابع مبادرة "حياة كريمة" بسوهاج:استثمارات 630 مليونا ل29 قرية    البورصة المصرية تربح 3.4 مليار جنيه بالمستهل بدعم مشريات غير محلية    تعافي 95 حالة كورونا في السويس.. 65 إصابة جديدة    رئيس جامعة القاهرة: لا مشكلات في امتحانات الفرق النهائية حتى الآن    بعد غرق 11.. محافظ الإسكندرية: "الناس عايزة تنزل تاني فين الوعي"    بصورة من داخل منزلها.. ياسمين الخطيب تشعل إنستجرام بأحدث ظهور    ولاية فيكتوريا الأسترالية تسجل 273 إصابة جديدة بكورونا    تعرف على سعر الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك اليوم 12 يوليو    تثقل كاهل أولياء الأمور.. برلماني ينتقد تعنت المدارس الخاصة بشأن المصروفات    ارضَ بما قسمه الله لك.. محمد جاد: سعادة المال وقتية.. فيديو    3326 مترددا على القوافل العلاجية ب المبادرة الرئاسية للأمراض المزمنة بالقليوبية    سامو زين يشوق جمهوره لعمل فني جديد    نيابة الإسكندرية تقرر الإفراج عن فتاة اليك توك صاحبة الفيديوهات المثيرة للجدل    "الكلية الحربية والكليات العسكرية"... بالتفاصيل كافة شروط وموعد التقديم    النمسا تطالب بتوجيه حزمة مساعدات الاتحاد الأوروبي لأعضائه "الأشد فقرًا"    تعرف على أدلة وجود عالم الجن من القرآن    رفع 60 حالة إشغال وغلق 19 منشأة مخالفة بطامية في الفيوم    علي جمعة: جامعات العالم تدرس مواقف النبي في حل الأزمات .. فيديو    انتحار فتاة بسبب إصابتها بمرض نفسي في الجيزة    مجلس الأمن يجدد تفويض إدخال مساعدات إلى سوريا عبر تركيا    محمد نصر علام: الإطار الذي تنتهجه إثيوبيا في ملف سد النهضة «متعنت»    الجيش الليبي: استمرار إغلاق حقول النفط والموانئ لحين تنفيذ أوامر الشعب    سيد معوض: صالح جمعة يفتقد الاستمرارية.. والبدري لا يستمع لأراء الغير    هيفاء وهبى تكشف كواليس جديدة فى أزمتها مع مدير أعمالها    جودة عن انضمام رمضان وصالح للزمالك: أسامة حسن "بيحلم"    الأهلي يقاضي الزمالك محليا ودوليا ويطلب تعويضا ماليا بسبب لقب القرن    رونالدو يضيق الخناق على إيموبيلي في الدوري الإيطالي    ما هي الأطعمة المباحة في الإسلام    ما هي الأطعمة المحرمة في الإسلام    اقرأ في عدد "الأهرام" اليوم الأحد    الجيش الليبي: أردوغان يريد فتح حقول النفط لمساندة اقتصاد تركيا    النشرة الفنية | إصابة أميتاب باتشان ونجله بكورونا ومدحت العدل يعلق على الإساءت لابنة "السولية"    "الجونة السينمائي" ينعى محمود رضا    حظك اليوم| توقعات الأبراج 12 يوليو 2020    وزير العدل يوضح سبب حفظ سرية بيانات المجني عليهم في قضايا التحرش    رئيس إنبي: نتائج فحوصات الفريق أصبحت سلبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد ذيبان يكتب عن : الفرق في الاحداث والوقائع بين تحويل القبلة والاسراء والمعراج
نشر في الزمان المصري يوم 15 - 04 - 2018

هناك احداث ووقائع عقائدية دينية ربانية محمدية حصلت وجرت بين الله سبحانة وتعالى جل في علاه وبين النبي الكريم محمد صل الله عليه وآله وسلم
وهذه الاحداث جرت بشكل عكسي هي
(اولا تحويل القبلة )
حيث كان المسلمين في صلاتهم وعبادتهم يتوجهون الى بيت المقدس في فلسطين وهي القبلة الاولى وكان الرسول الكريم محمد صل الله عليه وآله وسلم يرغب بأن تكون قبلة المسلمين في مكة المكرمة في السعودية لأسباب كثيرة سنذكرها لاحقا وفي يوم من الايام وبينما هو يصلي الرسول الكريم متوجها الى بيت المقدس في فلسطين رفع وجهه الى السماء اثناء تأدية الصلاة وهو يتمنى بداخلة ان تتحول القبلة الى مكة المكرمة في السعودية وبينما هو كذلك واذا بجبريل عليه السلام يسحب يد الرسول الكريم ويوجهه الى مكة المكرمة في السعودية ويتحول المسلمين معه وذلك في 17 رجب في السنة الثانية للهجرة في الركعة الثالثة من صلاة الظهر وامره تلبية لرغبة الرسول الكريم بتحويل القبلة من بيت المقدس في فلسطين الى مكة المكرمة في السعودية وكانت الصلاة وقتها الركعتين الاولى والثانية متجهين للمسجد الاقصى في فلسطين والركعتين الثالثة والرابعة في المسجد الحرام في السعودية لذا سمي المسجد الذي تمت فيه الصلاة بمسجد القبلتين
قال تعالى
قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ
صدق الله العظيم
(ثانيا الاسراء والمعراج )
حادثة الاسراء والمعراج والتي حدثت بين الرسول الكريم محمد صل الله عليه وآله وسلم وبين الله سبحانة وتعالى
وهذه الحادثة تختلف اختلاف عكسي عن تحويل القبلة وهي
ان الله سبحانه وتعالى اسرى بعبده وهو الرسول الكريم من المسجد الحرام في السعودية الى المسجد الاقصى في فلسطين ومن ثم عرج به الى السماء من فلسطين من قبة الصخرة التي طارت تبركا بالرسول الكريم فقال لها هيدي يامباركة وبقت الى الان مرتفعة عن الارض والتي اصبحت اليوم اسيرة عند المحتل الاسرائيلي الصهيوني اليوم
وخلاصة الموضوع هناك فرق بين
تحويل القبلة من فلسطين الى السعودية في حادثة تحويل القبلة وبين
الاسراء والمعراج التي حدثت من السعودية في المسجد الحرام الى فلسطين في المسجد الاقصى
قال تعالى
سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
صدق الله العظيم
فسبحان الله الذي قدر هذه الاحداث والوقائع المختلفة والاماكن المختلفة مابين تحويل القبلة ومابين الاسراء والمعراج وبشكل عكسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.