الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية    اليوم.. 46373 ألف طالب وطالبة يؤدون امتحانات الدبلومات الفنية في سوهاج    مرتكب مذبحة الريف الأوروبي: «الضحية مراتي وقتلتها عشان متفضحنيش»    غرق صياد في الإسكندرية وجهود مكثفة للبحث عن الجثمان    شروط وأسعار تذاكر حفل أنغام: ممنوع الكاميرات والدخول بالملابس الرسمية    بالدرجات.. الأرصاد الجوية تكشف حالة طقس اليوم    بوسي تقطع شهر العسل لتحيي حفل زفاف ابنة مدحت العدل    محافظ البحيرة يشدد برفع كفاءة منظومة النظافة وتكثيف حملات إزالة القمامة    حبس عامل لسرقته مبلغ مالي من شقة سكنية بمنطقة قصر النيل    الجزائر تسجل 6 إصابات ب"كورونا" وصفر حالة وفاة خلال 24 ساعة    تونس.. حظر سفر 34 متهمًا بينهم رئيس النهضة راشد الغنوشي بقضية "الجهاز السري"    الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية تنفصل عن بطريرك موسكو بسبب الحرب    إصابة 6 أشخاص في حادث مروري بصحراوي المنيا    هيلين ميرين ترقص مع آندي ماكدويل على السجادة الحمراء لمهرجان كان    تعرف على موعد نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول ضد ريال مدريد..الزمالك ضد الإسماعيلي وقمة الدوري السعودي بين النصر وأهلي جدة    خالد بيومي: الإسماعيلي على الطريق الصحيح مع حمزة الجمل    موعد مباراة ليفربول وريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا والقنوات الناقلة    محمد صلاح عن لحظة فقدان لقب الدوري الإنجليزي: أصبنا بخيبة أمل    العثور على جثة متعفنة لمسن ببورسعيد    إصابة 28 مواطنا فلسطينيا خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس    مصر تدين الهجوم الإرهابي بمنطقة مادجواري شرق بوركينا فاسو    الشرقية تتصدى لظاهرة البناء على الأراضي الزراعية    جوزيف عطية يزيح الستار عن أغنية "وحداني" ..فيديو    الصحة العالمية: انتشار إصابات الالتهاب الكبدي الحاد بين الأطفال    متى يحتاج القلب إلى الفحص النووى؟    من تقارير مايو كلينيك: ما الذى تعرفه عن كوفيد 19 طويل الأجل؟    الكافيين: سر النكهة.. وأصل الفعل فى القهوة    علي الإدريسي: مصر تعاملت مع الأزمة الاقتصادية خلال جائحة كورونا بشكل سريع    جامعة حلوان تنظم 6 دورات لتنمية مهارات الطلاب خلال الإجازة الصيفية    من طرف خفى 25.. شهادتي حول اقتحام أمن الدولة    شوقي علام: هدفنا توضيح صورة الإسلام الصحيحة التي شوهتها الجماعات الإرهابية    سكودا تنفي الشائعات: لا نفكر في إيقاف تصدير سياراتنا إلى مصر    وسائل إعلام غربية: إرسال أسلحة أمريكية بعيدة المدى لأوكرانيا قريبا    رئيس الاتحاد المغربي يزور معسكر الوداد قبل موقعة الأهلي بنهائي دورى الأبطال    حاول ركوب لانش.. تفاصيل مصرع شاب غرقا في نهر النيل بالحوامدية    اقتصاد السعودية| 3 ملايين عقد إيجار سكني موثق حتى مايو 2022    «الحسيني»: مشروعات العاصمة الإدارية خارج ميزانية الدولة.. وجاهزة لاستقبال 2 مليون مواطن    رئيس مدينة المحلة: تنفيذ 6 حالات إزالة لتعديات على الأرض الزراعية ليلاً    تحت شعار « الفن رسالة سلام » تربية السادات تنظم المهرجان السنوي للفنون    سمير صبري يحكي عن فنانة مشهورة لم يذكر اسمها: قولت لها ماتعمليش تنازلات    بعد واقعة رئيس المتحف | زاهي حواس: نستطيع استرداد لوحة توت عنخ آمون من اللوفر في هذه الحالة (فيديو)    بالأزرق.. أسيل عمران تخطف الأنظار خلال حضورها بمهرجان كان    تعرف على سبب رفض إقامة مباريات الزمالك على الدفاع الجوي    مش بالعافية.. ميدو: أبو تريكة ليس من أفضل 5 لاعبين في إفريقيا    أنشيلوتي: لن أقول للاعبي ريال مدريد ألعبوا بشكل سئ من أجل الفوز    تعليم نجع حمادي يحصد المركز الأول جمهورية في الفنون البيئية    «رمد دمياط» تقيم مؤتمرها الأول لعلاج حالات الحول النادرة    يرصد قصص حقيقة لمحاربات السرطان ومبادرة الرئيس لصحة المرأة.. نوري عبدالعزيز تنضم لمسلسل "هي"    دوري أبطال أوروبا    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على صعود    «أوقاف القاهرة» تكشف تفاصيل فيديو المشادة بأحد المساجد بالتونسي    فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة.. فيها شفاعة الرسول    الحكمة من غياب معرفتنا بما في القلوب .. علي جمعة يجيب    دعاء للمريض في آخر ساعات يوم الجمعة    تخليدًا لأبطال القوات المسلحة والشرطة.. افتتاح مسجد وحديقة الشهداء بجامعة الأزهر بالقاهرة    (فيديو) خطيب الجمعة يكشف أهمية الاستثمار الوطني    بالتفاصيل ..«التعليم العالي» تصدر قرارًا بإغلاق 9 كيانات وهمية بالشرقية    تفاصيل فوز طالب مصري بالمركز الثاني عالميًا في مسابقة القرآن الكريم بروسيا (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ظافر العابدين يتحدى محمد ممدوح فى أحسن ممثل
صبا مبارك تنافس علي الأفضل
نشر في الوفد يوم 01 - 12 - 2021

يشارك النجم التونسى ظافر العابدين بالمسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته ال43، وتأتى مشاركته هذه المرة مختلفة فهو ينافس كمخرج ومنتج وممثل وهو الفيلم التونسى الوحيد الذى يشارك فى المسابقة الرسمية عن كواليس الفيلم والمشاركة يقول ظافر.
فى البداية عبر النجم عن سعادته بالمشاركة بأولى تجاربه الإخراجية السينمائية فى مهرجان بحجم مهرجان القاهرة السينمائى الدولى مشيرا إلى أن فيلم «غدوة» الذى يعد أول تجربة إخراج له هو تجربه إنسانية راقية، أعد لها الكثير كى تكون بقدر المسئولية والمشاركة.
وأضاف: «مسئولية الإخراج أكبر من التمثيل وهى تجربة استمتعت بها وأتمنى تكرارها، وأهم عناصر نجاح الفيلم هو «التيم ورك» حيث السيناريو وبدونه لن يكتمل البناء، بالإضافة إلى وجهة نظر المخرج لأنها مهمة، وطريقة التصوير، وكل العناصر للسينما هى يربطها الروح الواحدة، مؤكدا أن: السينما صناعة جماعية، ولابد أن يقوم الفريق كله بدوره، حتى نرى فيلمًا جيدًا.
مشيرًا إلى أنه المسئول الأول عن العمل بأكمله، مشددا فى الوقت ذاته على أنه استمتع بهذه التجربة، ويحب أن يكررها مستقبلا، وأن لديه مجموعة من الأفكار حاليا يعمل على تنفيذها.
وأشار إلى أنه فيلمه «غدوة»، يقدم قصة تمس العالم أجمع، وليس تونس أو العرب فقط، معربًا عن سعادته الكبيرة بمشاركة الفيلم بالمسابقة الدولية للمهرجان.
وأضاف استخدمت أحدث كاميرات بالعالم ليخرج الفيلم بهذا الشكل ويكون قادرا على المنافسة فى المسابقات الهامة مثل مهرجان القاهرة السينمائى ومهرجان البحر الأحمر، وأضاف قمنا بعملية الميكساج داخل استوديو توتنهام العالمى، أهم استوديوهات العالم، الذى صُنعت وشُكلت ووضعت اللمسات الأخيرة فيه أهم الأفلام العالمية، ومنها أعمال نافست وحصدت جائزة الأوسكار العالمية، وأتمنى أن أحذو حذوها.
وعن أبطال الفيلم، أوضح العابدين أنه اختار فنانين تونسيين مقيمين فى البلاد، وهذا للمصداقية، أردت أن يكون أول عمل كامل لى معبرا عن وطنى الذى نشأت فيه، ورغم أن القضية عربية إلا اننى أردت أن تكون طبيعية من أرض تونس الخضراء ولذلك استعنت بفريق عمل تونسى متكامل.
وعن سبب اختياره لكلمة «غدوة» كعنوان، أشار إلى أن السبب وراء ذلك، هو أنها كلمة تونسية صرف ومتداولة بشكل يومى فى الشارع التونسى ومن واقع التونسيين وهدفى فى الأساس أن يكون الفيلم قريبًا لكل الجمهور من الوطن العربى.
وأنهى حديثه عن الفيلم انتظر الجمهور العربى يوم العرض العالمى الأول له يوم 2 ديسمبر المقبل بالمسابقة الدولية، وأنا فائز بمجرد مشاركتى فى مهرجان القاهرة».
وعن حفل الافتتاح اكد ظافر أن أجمل ما فيه هو تكريم نيللى قائلًا: «نيللى من أهم نجوم العرب والتى أحبت السينما وشرف كبير جدًا تكريمها وفى تونس بنحبها «برشا» أوي».
وتدور أحداث «غُدوَة»، الذى يعرض للمرة الأولى، حول «حبيب»، الذى تتدهور حالته الصحية؛ إذ يؤثر ماضيه السياسى أثناء فترة حكم «بن علي» على حاضره، الأمر الذى يجمعه بنجله أحمد الذى أنجبه من زوجته السابقة، مما يؤدى إلى تبادل الأدوار بين الأب وابنه، فيجد أحمد نفسه مضطرا للاعتناء بوالده والتأكد من سلامته، لكن الأوضاع تجعلهما فى موقف لم يستعدا لمواجهته.
«أبو صدام» يعد الجمهور بمفاجأة من داخل «التريلا»
النجم المصرى محمد ممدوح ينافس بقوة على جائزة أفضل فيلم عن شخصية «أبو صدام» وهو العمل الذى يعتبر تحديًا قويًا له، حيث تم تصوير أغلب مشاهده داخل تريلا وهو يجسد شخصية «سائق تريلا» يعيش أغلب مشاهد الفيلم فيها.
أكد النجم محمد ممدوح سعادته بالمشاركة فى المهرجان مؤكدًا أنه يجسد دور سائق تريلا، وهى شخصية صعبه جدًا واقتضت تحضيرات كثيرة كى تظهر بهذا الشكل خاصة وأن التريلا جزء أساسى فى العمل حتى أن الجمهور
سيشعر أنها بطل ضمن الأبطال.
وأضاف أن الفيلم شهد فترة تحضير عام ونصف العام، وصورنا أغلب مشاهده فى منطقة الحزام الأخضر، وعن تعاونه مع المخرجة نادين خان قال، هى مخرجه قوية وتهتم بكافة التفاصيل، ويكفى أنها من المخرجين الذين يهتمون ببروفات الترابيزو بشكل كبيرة وكانت مهتمة بالتدريب على كل مشهد على حدة فهى مخرجة «من زمن الفن الجميل» وسعيد للتعاون معها واعتبر مشاركتنا فى المهرجان فخر كبير، وانتظر رد فعل الجمهور لأننى أتمنى أن يحظى الفيلم بأعجاب النقاد والجمهور والمهرجان فى نفس الوقت وهى ثلاثية لا تتكرر كثيرًا.
وحول توقعه لفوز فيلمه بإحدى جوائز مهرجان القاهرة السينمائى، أكد أن صناع الفيلم قاموا بما يجب فعله، وتابع:«والله إحنا عملنا اللى علينا والتوفيق ده بتاع ربنا» مشيرًا إلى أن فكرة تمثيل مصر فى مسابقة مهمة مثل المسابقة الرسمية للمهرجان هى مسئولية كبيرة، ونتمنى أن نكون بقدر هذه المسئولية الضخمة وأن ينال الفيلم إعجاب الجمهور.
وأردف أنه يحب كل أنواع السينما، وبالأخص المختلف منها، موضحًا أن فيلم «أبو صدام» يصنفه على أنه تجربة سينمائية مختلفة.
ينتمى الفيلم لنوع الدراما النفسية وتدور أحداث الفيلم سائق سيارة نقل يدعى «أبو صدام» ثقيلة فى الأربعين من عمره ولكنه عاطل عن العمل بسبب مزاجه الحاد إلا أن يتسلم مهمة قيادة «تريلا» على طريق الساحل الشمالى ولكنه يتعرض لمواقف صعبة وتتوالى الأحداث وهو من قصة وإخراج نادين خان وهو ثانى أعمالها الروائية الطويلة بعد إخراج فيلم «هرج ومرج» عام 2012، كما أنه من تأليف محمود عزت ومدته 96 دقيقة.
«صبا»: مشاركت تكريم يفوق الجائزة
تشارك النجمة الأردنية لأول مرة بالمسابقة الرسمية بالمهرجان بفيلم «بنات عبدالرحمن» وتظهر فيه بدور مختلف لأول مرة وهو إنتاجها أيضاً، كما شهد العرض الأول له بالمهرجان جماهيرية كبيرة لم تكن متوقعة ونال إعجاب الجمهور منذ الوهلة الأولى.
عن كواليس العمل قالت صبا: الفيلم يتناول قصة أربع فتيات يعيشن تجربة فريدة، وهو تجربه ممتعة من وجهة نظرى وأعجبنى فور قرأة السيناريو ولذلك قررت إنتاجه، ويقوم ببطولته مجموعة من الفنانين الأردنيين والفلسطينيين، وهو من نوعية الأفلام المستقلة وسعدت كثيرًا لردود الفعل التى قالها الجمهور المصرى والعربى واعتبر أن النجاح الحقيقى ليس مجرد الحصول على الجائزة عن الفيلم ولكنها أيضاً من أجل المشاركة لمهرجان كبير بقدر وأهمية القاهرة السينمائى.
وعن العرض الأول له الذى أقيم السبت، أشارت إلى أنها لم تكن تتوقع التفاعل الكبير من الجمهور والحضور، حيث صفق لها الكثيرون وهتفوا مشيدين بأداء ونجاح صناع العمل.
واستكملت مبارك: «عندما قررنا إنتاج فيلم، كان هدفنا أن نقدم فيلمًا أردنيًا يعبر عن السيدات، وفى نفس الوقت يكون فيلم جدير بالمهرجانات العالمية ويحقق تفاعلًا كبيرًا مع الجمهور»، منوهة بأن شريكتها فى الإنتاج المنتجة شاهيناز العقاد، لديها شغف بالصناعة وقبلت إنتاج الفيلم خلال خمس دقائق من المناقشة، مشيرة إلى أن المنطقة العربية فى حاجة لأفلام تنتجها سيدات.
وأضافت: «الفيلم مغامرة وهذا أسلوبى فى أى عمل أقدمه، يجب أن يكون التجربة بها تجديد وتكتشف جوانب جديدة بنفسى، وتشكل ثراء داخليًا وأنا أكثر إنسان أتوقف
عن التمثيل إذا لم أجد عملًا مميزًا يضيف إلى».
وأضافت صبا، الممثل يستطيع أن يكون أكثر من شخص من خلال الأفلام التى يقدمها، وعن ظهورها بالنقاب قالت، يجب أن أقدم أكثر من نوع وشكل فى أدوارى، لأن التمثيل ليس كعبًا عاليًا وملابس فاخرة، فالتحدى حلو ومهنتنا صعبة، ونحاول طوال الوقت أن ننجح، ونكون على قدر المهمة ونقدم أدوار نكون فخورين بها، مشيرة إلى أنه لابد أن يكون كل يوم به نجاح جديد فى شيء لم يخطر فى بالها تقديمه، بالإضافة إلى تقديمها شيئًا يفخر به الآخرون.
وكشفت عن أنها بصدد إنتاج أعمال عن اللاجئين بشكل مستمر، وقالت: أحرص على تقديم أعمال فنية هادفة تعتمد دائمًا على القضايا المجتمعية والإنسانية، خاصة كلًا من قضية اللاجئين أو الفلسطينيين عبر أعمالى الفنية عامًا بعد عام، نظرًا لاهتمامى بها ونتيجة لعملى مع مفوضية اللاجئين والهلال الأحمر الإماراتى على القضية نفسها، ولدى إيمان عميق بأهمية تلك القضايا لذا أحرص على تسليط الضوء عليها بضمير حى لعرض مأساتهم ومعاناتهم وأن أكون صوتًا لهم.
«بنات عبدالرحمن» من إخراج زيد أبوحمدان. وتدور أحداث الفيلم فى حى للطبقة المتوسطة الدنيا فى عمان، تعيش زينب العزباء والمتوسطة العمر حياة كئيبة وتعمل خياطة محلية وتعول والدها. بعد أن رآها والدها عن طريق الخطأ فى ثوب للزفاف تقوم بتعديله من أجل رب عمها، تستيقظ زينب لتجد والدها مفقودا.
«ظافر»: حققت حلم حيات كمخرج وممثل ومنتج
يشارك النجم التونسى ظافر العابدين بالمسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته ال43، وتأتى مشاركته هذه المرة مختلفة فهو ينافس كمخرج ومنتج وممثل وهو الفيلم التونسى الوحيد الذى يشارك فى المسابقة الرسمية عن كواليس الفيلم والمشاركة يقول ظافر.
فى البداية عبر النجم عن سعادته بالمشاركة بأولى تجاربه الإخراجية السينمائية فى مهرجان بحجم مهرجان القاهرة السينمائى الدولى مشيرا إلى أن فيلم «غدوة» الذى يعد أول تجربة إخراج له هو تجربه إنسانية راقية، أعد لها الكثير كى تكون بقدر المسئولية والمشاركة.
وأضاف: «مسئولية الإخراج أكبر من التمثيل وهى تجربة استمتعت بها وأتمنى تكرارها، وأهم عناصر نجاح الفيلم هو «التيم ورك» حيث السيناريو وبدونه لن يكتمل البناء، بالإضافة إلى وجهة نظر المخرج لأنها مهمة، وطريقة التصوير، وكل العناصر للسينما هى يربطها الروح الواحدة، مؤكدا أن: السينما صناعة جماعية، ولابد أن يقوم الفريق كله بدوره، حتى نرى فيلمًا جيدًا.
مشيرًا إلى أنه المسئول الأول عن العمل بأكمله، مشددا فى الوقت ذاته على أنه استمتع بهذه التجربة، ويحب أن يكررها مستقبلا، وأن لديه مجموعة من الأفكار حاليا يعمل على تنفيذها.
وأشار إلى أنه فيلمه «غدوة»، يقدم قصة تمس العالم أجمع، وليس تونس أو العرب فقط، معربًا عن سعادته الكبيرة بمشاركة الفيلم بالمسابقة الدولية للمهرجان.
وأضاف استخدمت أحدث كاميرات بالعالم ليخرج الفيلم بهذا الشكل ويكون قادرا على المنافسة فى المسابقات الهامة مثل مهرجان القاهرة السينمائى ومهرجان البحر الأحمر، وأضاف قمنا بعملية الميكساج داخل استوديو توتنهام العالمى، أهم استوديوهات العالم، الذى صُنعت وشُكلت ووضعت اللمسات الأخيرة فيه أهم الأفلام العالمية، ومنها أعمال نافست وحصدت جائزة الأوسكار العالمية، وأتمنى أن أحذو حذوها.
وعن أبطال الفيلم، أوضح العابدين أنه اختار فنانين تونسيين مقيمين فى البلاد، وهذا للمصداقية، أردت أن يكون أول عمل كامل لى معبرا عن وطنى الذى نشأت فيه، ورغم أن القضية عربية إلا اننى أردت أن تكون طبيعية من أرض تونس الخضراء ولذلك استعنت بفريق عمل تونسى متكامل.
وعن سبب اختياره لكلمة «غدوة» كعنوان، أشار إلى أن السبب وراء ذلك، هو أنها كلمة تونسية صرف ومتداولة بشكل يومى فى الشارع التونسى ومن واقع التونسيين وهدفى فى الأساس أن يكون الفيلم قريبًا لكل الجمهور من الوطن العربى.
وأنهى حديثه عن الفيلم انتظر الجمهور العربى يوم العرض العالمى الأول له يوم 2 ديسمبر المقبل بالمسابقة الدولية، وأنا فائز بمجرد مشاركتى فى مهرجان القاهرة».
وعن حفل الافتتاح اكد ظافر أن أجمل ما فيه هو تكريم نيللى قائلًا: «نيللى من أهم نجوم العرب والتى أحبت السينما وشرف كبير جدًا تكريمها وفى تونس بنحبها «برشا» أوي».
وتدور أحداث «غُدوَة»، الذى يعرض للمرة الأولى، حول «حبيب»، الذى تتدهور حالته الصحية؛ إذ يؤثر ماضيه السياسى أثناء فترة حكم «بن علي» على حاضره، الأمر الذى يجمعه بنجله أحمد الذى أنجبه من زوجته السابقة، مما يؤدى إلى تبادل الأدوار بين الأب وابنه، فيجد أحمد نفسه مضطرا للاعتناء بوالده والتأكد من سلامته، لكن الأوضاع تجعلهما فى موقف لم يستعدا لمواجهته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.