ننشر رابط وشروط التقديم إلكترونيًا لمرحلة رياض الأطفال بأسوان    برلماني يطالب بتوفير كل الدعم لمصابي كورونا من ذوي الاحتياجات الخاصة    مطار مرسى علم يستقبل رحلة طيران قادمة من الكويت على متنها 165 مصريا    تحذيرات أردنية من عواقب وخيمة لعزم إسرائيل ضم أراض فلسطينية    مات جورج فلويد.. فأصبح بطلا!    نادى ليون يعلن ضم إيكامبي بشكل نهائى    حصاد جهود الدولة اليوم لمكافحة كورونا.. تسجيل 1152 حالة ووفاة 47.. والرئيس السيسي يكلف بمواصلة جهود احتواء التداعيات الاقتصادية لانتشار الفيروس    طارق شوقي: امتحانات الثانوية العامة في موعدها    وزير السياحة يستعين بنشوى طلعت مستشارا بيئيا    "الإسكندرية السينمائي" يهدي فريد شوقي وسام "فنان الشعب"    رئيس "مياه مطروح" يتفقد عددا من المشروعات ومحطات التحلية    ننشر رابط وشروط التقديم إلكترونيًا لمرحلة رياض الأطفال بالإسماعيلية    عمومية "كيما" تؤجل نقل ملكية أسهمها والبحث عن بدائل لسداد المديونية    شاهد.. محمد رمضان يطرح فيديو تشويقى لأغنيته الجديدة كورونا فيروس    ضبط 2350 كمامة مجهولة المصدر داخل مصنع "بير سلم " في كوم حمادة بالبحيرة    "طفل" يتسبب في وفاة فتاة وإصابة أثنتين في حادث سير بمدينتي    الكويت تسن قانونا مؤقتا يسمح بتخفيض الرواتب بسبب أزمة كورونا    ماذا قدم سانتياجو برنابيو أسطورة ريال مدريد فى الذكرى ال42 لرحيله؟    مصدران: الصين توافق على مجمع بتروكيماويات عملاق في شاندونغ بتكلفة 20 مليار دولار    الصديق عند الضيق.. مصر ترسل مساعدات طبية لأشقائها الأفارقة.. وتحركات دولية لدعم القارة السمراء    "جارديان": أردوغان المنافق.. يقتل الأكراد ويدين التمييز الأمريكي    محافظ المنوفية يقرر وقف تراخيص البناء لمدة 6 أشهر    الأوقاف تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الإيفاد الدائم للأئمة    جمود في سوق الانتقالات.. الحقيقة الكاملة لعروض شراء وإعارة المغربي أزارو    تقرير.. سلاح ذو حدين في طريق بايرن نحو تكرار الثلاثية التاريخية    عرض تونسى لمحمود وادى والمصري يرفض    بدون حكام.. الموافقة على مباريات ودية "مشروطة" قبل استئناف بريميرليج    فرجاني ساسي يرفض إغراءات الخليج من أجل عيون الزمالك    حادث عنصري.. فيفا يطالب بعدم معاقبة اللاعبين المتضامنين مع قضية جورج فلويد    في رسالة عاجلة لمجلس الأمن.. السودان يدعو لتسوية سلمية لأزمة سد النهضة    فى حملة مكبرة..إزالة تعديات على أراضي الآثار والسكة الحديد بالإسكندرية..صور    قوة وهيبة.. ما سر وجود سيارات بفتحة شكمان واحدة وأخرى بفتحتين    تأييد الحكم على قتلة شهيد الشهامة بالمنوفية    مد الحكم على تظلم حسن نافعة ضد قرار منعه من التصرف في أمواله    انتهاء ردم نفق العروبة بمصر الجديدة لتخليص محور صلاح سالم من الاختناقات المرورية    مش هنقطع عيش حد.. تفاصيل تطوير سوق السقط ومحيط مستشفى 57357    شاهد.. التزام المواطنين بالكمامات فى الأحوال المدنية والجوازات    نائب محافظ سوهاج يتفقد أعمال مبادرة حياة كريمة في قرى جهينة    وزارة الطاقة: إنتاج روسيا النفطي انخفض إلى 8.59 مليون برميل يومياً في مايو    بالصور.. محافظ بني سويف يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية    قبل تدهور حالتها الصحية.. رجاء الجداوى: الإصابة بكورونا صعبة جدًا.. فيديو    في عيد ميلادها .. قرار غير متوقع من هالة صدقي    تشييع جثمان الفنان على عبد الرحيم اليوم بعد صلاة العشاء    كنت الوحيد الملتزم بالكمامة والجوانتى.. الشاعر أحمد تيمور يعلن إصابته بكورونا بعد حضور عزومة    خاص.. سلبية نتائج تحاليل الشاعر أحمد تيمور من "كورونا"    دعاء الاستفتاح في الصلاة.. تعرف على صيغه وحكمه    الأزهر للفتوى: تبرع المتعافين من كورونا ببلازما الدم واجب.. والامتناع إثم    هل يجوز استبدال الذهب القديم بالجديد؟.. البحوث الإسلامية تجيب    غدا.. رئيس الوزراء يحسم موعد عودة الصلاة بالمساجد    حكم صلاة من اقتصر على قراءة الفاتحة فقط دون آيات من القرآن .. مستشار المفتي يجيب    محافظ كفر الشيخ يعقد اجتماعًا مع رؤساء المراكز والمدن عبر «فيديو كونفرانس» (تفاصيل)    وزير الأوقاف: تشويه الرموز الوطنية صناعة شيطانية أدواتها الخونة والعملاء والجماعات الإرهابية    جامعة القاهرة تصدر دليلًا استرشاديًا للعزل المنزلي لمصابي كورونا    خطوة مهمة عليك اتباعها في البيت لتجنب كورونا.. تفاصيل    محافظ بورسعيد يستقبل عدد من الشباب المتطوعين لدعمهم جهود المحافظة في مواجهة تداعيات فيروس كورونا    مجلس الأهلى يبحث سبل الخروج من الأزمة المالية فى اجتماعه اليوم بالشيخ زايد    البنوك تبدأ العمل بالمواعيد الجديدة بعد تعديل مواعيد حظر    الكنيسة الأرثوذكسية: الاحتفال بالعيد في الكنائس ب6 أفراد فقط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجنة الفتوى بالأزهر تضع روشتة علاجية للوقاية من الوقوع في آفة الشائعات
أكدت حرمة ترويجها شرعًا..
نشر في الوفد يوم 07 - 04 - 2020

أكدت لجنة الفتوى الرئيسة بالجامع الأزهر الشريف، أن الشائعة تطلق على الخبر الذي يشاع وينتشر بين الناس، وقد لا يُعلم مَنْ الذي أذاعه، وهي بهذه الطريقة قد تكون حرامًا إذا كانت تمس أعراض الناس، كإشاعة الفاحشة، قال تعالى: "إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون"، وهذا هو حكم الله في الآخرة.
وأضافت اللجنة أن الحكم المترتب على الشائعة الكاذبة التي تنال من الأعراض في الدنيا هو حد القذف إن توافرت شروطه، وإلا فالتعزير، كالشائعة التي تضر باستقرار البلد وأمنه وأمانه، وعلى أولي الأمر قطع دابر الفساد بالطرق المناسبة.
وأشارت اللجنة، إلى أن ضرر الشائعات والأكاذيب خطير وعظيم؛ حيث إنها تؤدي إلى إثارة البلبلة في الأفكار وتضليل الرأي العام والفتنة بين الناس وتشويه سمعة البرآء، كما أشاع المشركون على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بأنه ساحرٌ كذاب وأنه شاعرٌ أو كاهن أومجنون، وكما أشاعوا في غزوة أحد أنه قُتل لتخذيل أصحابه، والإسلام لا يقبل اختلاق الأكاذيب -لأن فيها ضررًا- فهو ينهى عن الضرر والضرار.
وأوضحت، أنه مما يدل على خطورة الشائعات والأكاذيب: أن الله - سبحانه وتعالى- سَمَّى صاحب الشائعة – وهي الخبر الكاذب – فاسقًا، قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا
قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين" آية 6 الحجرات _ وسمّاه شيطانًا كما ورد في القرآن الكريم حكاية عن نعيم بن مسعود الأشجعي قبل أن يسلم، حيث أراد أن يخذل جيش المسلمين في غزوة بدر، فقال تعالى في شأنه: "إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين".
وكما وصف بأنه يحب الشر للناس؛ كالمرجفين الذين في قلوبهم مرض – وما أكثرهم الآن في كل مكان وخاصة أعداء النجاح والتقدم للمجتمع - ولكن الله زادهم مرضًا، فالذي يحب الشر للناس ليس مؤمنًا، كما نص الحديث: "والله لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".
وقالت اللجنة : إن إطلاق الشائعات والأكاذيب محرمة؛ وذلك لإضرارها بالناس وبالمجتمع أيضا، والدليل على ذلك قول الله تعالى: "إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون" 105 النحل، وقوله تعالى: "والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا" الأحزاب: 58، وقوله تعالى عن المرجفين: "ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلًا" 61 الأحزاب، ومن السنة : قول النبي -صلى الله عليه وسلم- "إن دماءكم وأعراضكم وأموالكم عليكم
حرام ..."، وقوله صلى الله عليه وسلم: "إن أربى الربا الاستطالة في عرض مسلم بغير حق"، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: "أيما رجل أشاع على رجل مسلم كلمة هو منها برئ يشينه بها في الدنيا، كان حقًا على الله أن يذيبه يوم القيامة في النار حتى يأتي بنفاد ما قال "رواه الطبراني بإسناد جيد، وغير ذلك الكثير من الآيات والأحاديث الدالة على حرمة الشائعات على الناس بقصد انتهاك حرماتهم، وإشاعة الظلم والفاحشة وغيرها من الموبقات من الأمور المنهي عنها شرعًا.
كما وضعت اللجنة مجموعة من الأمور من شأنها أن تقي الإنسان من الوقوع في هذه الآفة المسمومة، وهي كما بيّنها العلماء: عدم اتباع الإنسان ما لا علم له به، قال تعالى: "ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولًا"، وعدم اتباع الظن وتصديق الإشاعة، قال تعالى: "وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا"، ففي تصديق الشائعة ظن سيء بمن ألصقت به، وذلك منهي عنه، قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم"، كذلك يجب التثبت من الأخبار، وعدم المبادرة بتصديقها دون روية وفكر وبحث، كما نص على ذلك القرآن الكريم في حادث الإفك، وينبغي أيضًا عدم ترديد الشائعة وحصرها في أضيق الحدود، حتى لا يزيد عدد من يساعدون على نشرها ،ويخرج الناس من هذه الدائرة السيئة- أيضا - بمبادرتهم إلي حسن الظن والتنزه عن نقل الباطل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.