تفاصيل جلسة تفعيل الشراكات الدولية لتطوير البنية الأساسية بأفريقيا    نشرة اقتصادية.. أسعار الدولار والذهب اليوم    كوت ديفوار تفسد فرحة الفراعنة فى الدقائق الأخيرة    العراق.. مقتل وإصابة 3 من الشرطة بانفجار عبوة جنوب الموصل    الرئيس السيسي يتسلم رسالة خطية من العاهل المغربي    ضياء السيد عن أداء لاعبي المنتخب الأوليمبي: يتطور ويتحسن يوما بعد يوم    خاص رئيس إنبي ل في الجول: سنتخلى عن فيستون في يناير إن لم تصل بطاقته الدولية    منتخبا مصر وكوت ديفوار يلجآن للوقت الإضافي بعد التعادل 1/1    مباحث حلوان تضبط عاطلا تخصص في الاتجار بالمواد المخدرة بحوزته 22 قطعة حشيش    500 جنيه ثمن المتعة الحرام.. سقوط شبكة منافية للآداب بالهرم    تيري جيليام في ندوته بمهرجان القاهرة: لن أخرج أفلام الأبطال الخارقين    صور| تامر حسني حاملا علم مصر في كواليس بروفة حفل ختام "الأمم الأفريقية"    إليسا تهدى أغنية "عم ثور" للشعب اللبنانى.. فيديو    "مش عايزة الورد يا إبراهيم" ندوة أدبية بدير مواس    معتدل نهارا بارد ليلا.. توقعات الأرصاد لطقس الغد    بكري: مجلس النواب قد ينعقد الأسبوع المقبل لبحث التعديلات الوزارية الجديدة    «المالية»: مد مظلة الإفراج الجمركى بنظام «المسار الأخضر» للشركات الصغيرة والمتوسطة    صور.. مقتل 3 متظاهرين وإصابة 25 آخرين فى احتجاجات العراق    برقم الهاتف والإيميل.. "التعليم" تتيح تعديل بيانات المتقدمين لوظائف المعلمين    يعمل بالليل وينام بالنهار.. كيف يصلي؟.. فيديو    مزادات التحف.. باب خلفى لتهريب الآثار    لبنانيون يعيدون مجسم الثورة إلى وسط بيروت    علاج نهائى.. أستاذ بجامعة هارفارد يزف بشرى سارة لمرضى السكر.. شاهد    هل في قصب السكر زكاة؟ .. مجمع البحوث يجيب    سيدة تلقي بنفسها من أعلى عقار سكني في بنها بسبب زوجها    بومبيو يؤكد: نقف إلى جانب اللبنانيين في تظاهرهم السلمي    انتشال جثة شاب مجهول الهوية بمياه النيل أسفل كوبرى زفتى بميت غمر    قرعة إفريقيا 2020 لليد.. صدام عربي ومجموعة متوازنة لنسور قرطاج    ترامب يطالب بمحاكمته في مجلس الشيوخ    رفع كميات كبيرة من القمامة فى حملة بشبرا الخيمة    "ذبحه في الشارع".. تفاصيل مقتل "ديلر" طنطا على يد عامل    دراسة: تناول اللبن والألياف الغذائية يقلل فرص الإصابة بسرطان الرئة    أول رد فعل من جوارديولا بعد عودة مورينيو إلى البريميرليج    بالصور.. وزير القوى العاملة يفتتح معرض منتجات مركز التدريب المهني بأسيوط    الأوقاف: الإسلام بنى دولة حقيقية.. وحماية شأنها العام مسئولية مشتركة    أزمة دبلوماسية على الأبواب | غضب بعد اعتقال محامي السفارة الألمانية في تركيا    الأهلي يحقق طفرة مالية.. 2 مليار جنيه ميزانية والفائض 322 مليونا    بعد وفاة شقيقتها.. نجوى فؤاد توجه رسالة ل فيفي عبده    مدير مركز نواة: بدأنا في مخزن وواجهنا الإفلاس أكثر من مرة.. فيديو    خدمة ال TC برابطة الكنائس الإنجيلية تحتفل بمرور 5 أعوام على تأسيسها    خصوم «مبارك» يعلقون على مرض «سوزان».. و«علاء» يرد    لمنع الاحتقان.. المصري البورسعيدي يطالب بالتساوي مع الأندية المحلية    "ASMUN" يبحث عن طلاب اللجنة الأكاديمية    انتبه.. هذا الأمر تحسدنا عليه اليهود ويهمله كثيرون .. فيديو    راضي شامخ: الاستجواب أقوى الأدوات الرقابية للمجالس المحلية    محافظ أسيوط : تطوير وتجميل كورنيش وشارع الجامعة بمشاركة طالبات التعليم الفني    توقيع الكشف الطبى على 530 مواطن بالمجان فى سوهاج    وزير القوى العاملة من أسيوط: اللجان النقابية لها دور في خدمة المجتمع    بالصور.. إعدام طن أغذية فاسدة في العاشر من رمضان    152.5 مليون جنيه إيرادات جمارك السيارات ببورسعيد خلال أكتوبر الماضي    الصحة: فحص وقياس النظر ل1756 شخصا في إريتريا    جماهير مصر تصلى الجمعة باستاد القاهرة    إنشاء فرع دولي لجامعة بنها بالعبور    توقعات الابراج حظك اليوم برج الحوت السبت 23-11-2019    الإعلام الرسمي التركي يهاجم "ممالك النار".. هل ظلم المسلسل تاريخ العثمانيين؟    الحكومة توضح حقيقة نقص الأمصال بالمستشفيات والصيدليات    سيولة مرورية على أغلب محاور وميادين القاهرة والجيزة صباح الجمعة    كيف يقبض ملك الموت أرواح الناس فى وقت واحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هشام عزمى: وزارة الثقافة تولى اهتمامًا كبيرًا بالمسرح الجامعى
نشر في الوفد يوم 21 - 10 - 2019

حرص الدكتور هشام عزمى، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، على تكريم كوكبة من رموز فن المسرح من مصر والوطن العربى والعالم.
وجاء هذا فى إطار، حفل افتتاح الدورة الثانية لملتقى القاهرة الدولى للمسرح الجامعى، التى أقيمت بقاعة "إيوارت" بالجامعة الأمريكية بميدان التحرير، بحضور مجموعة من الفنانين والمسرحيين العرب والأوروبيين، حيث يفتح المجلس أبوابه لاستضافة جلسات الملتقى خلال الفترة من: 20 إلى 26 من شهر أكتوبر الجارى، وتحمل اسم الفنان القدير "الساحر" محمود عبدالعزيز.
ويأتى هذا التكريم اعترافًا بمكانة هذه القامات الفنية، ولإبراز دورهم الداعم للمسرح الجامعى عبر مسيرتهم الفنية الحافلة، وقد مُنح درع الملتقى فى دورته الثانية لروح الفنان القدير: "الساحر" محمود عبد العزيز، الذى حملت هذه الدورة من الملتقى اسمه تقديرًا لمسيرته الفنية المتميزة، وسلمها الدكتور هشام عزمى إلى الفنان محمد محمود عبد العزيز.
كما اشتملت قائمة المكرمين على كل من: الفنانة القديرة سميرة عبدالعزيز، ومن المملكة العربية السعودية الكاتب فهد ردة الحارثى، ومواطنه الفنان خالد الحربى.، شهد الحفل حضور جماهيرى كبير زينته كوكبة من الفنانين، منهم: الفنان القدير محمود الحدينى، الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز، الفنان أشرف زكى، الفنان محمد رياض، فيما قدمت الحفل باللغة الإنجليزية الدكتورة يمنى عزمى أستاذة الأدب الإسبانى بكلية الألسن، وقام بالتقديم باللغة العربية الفنان نضال الشافعى.
تحدث المخرج عمرو قابيل رئيس الملتقى فى كلمته الموجزة، موجهًا عميق شكره لكل من قدم الدعم والعون لهذا الملتقى، بداية من وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، والفنان أشرف زكى، والسادة أعضاء لجنة التحكيم الموقرة، والدكتور محمود نسيم الذى لم يدخر أى جهد فى سبيل دعم الملتقى، وكل من ساهم فى إقامة هذا الملتقى من منظمين وغير ذلك، وتابع موضحًا أن لجنة التحكيم تضم نخبة من فنانين مصر والوطن العربى وأوروبا: وهم: البروفيسور آلان دوفال من بلجيكا، والممثل والمخرج الدكتور حبيب غلوم من الإمارات العربية المتحدة، الذي يشغل منصب مدير المراكز الثقافية في وزارة الإعلام والثقافة بالإمارات، والفنان محمد رياض من مصر، والكاتب والمخرج المسرحي الدكتور هشام زين الدين من لبنان، والناقدة عبلة الروينى من مصر.
وأشار إلى أن إدارة الملتقى تلقت اعتذار الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة لارتباطها بمهمة عمل خارج البلاد، وكذلك المخرج خالد جلال رئيس قطاع شؤون الإنتاج الثقافى الذى تعذر حضوره مراسم حفل الافتتاح، لسفره إلى الخارج برفقة الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، وأشار إلى أن المخرج خالد جلال سيتم تكريمة بالتزامن مع الحفل الختامى للملتقى يوم السبت المقبل، كما أفصح رئيس الملتقى أيضًا عن إعتذار الفنان سامح حسين عن الحضور؛ حيث تزامن موعد الحفل مع العرض
المسرحى "المتفائل" حاليا على خشبة المسرح القومى، لذا سيتم تكريمه بمسرح الهناجر فى الساعة الثانية عشرة ظهر الخميس المقبل.
ثم أوضح رئيس الملتقى أن فعاليات هذه الدورة ستحظى بمشاركة العديد من البلدان العربية والأجنبية؛ حيث وقع الاختيار على المملكة العربية السعودية لتصبح ضيف شرف الملتقى، وأكد فى مختتم كلمته على شكره للدكتور هشام عزمى الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة لما قدمه من تعاون وترحيب بالملتقى؛ حيث يفتح المجلس أبوابه لاستضافة ندوات الملتقى التى تبرز محاوره الفكرية، وذلك خلال الفترة من 20 إلى 26 من شهر أكتوبر الجارى؛ حيث تقام سلسلة من الندوات والمحاور الفكرية، بالإضافة إلى فتح المجال للقاء المكرمين بالدورة الثانية "دورة الساحر محمود عبد العزيز"، مما يكمل أهداف الملتقى التى تتمحور حول خلق جيل جديد من المبدعين يعمل على تطوير الحركة المسرحية بجانب تبادل الخبرات الفنية والفكرية والثقافية.
ثم جاءت كلمة الدكتور هشام عزمى، الذى تحدث بدوره قائلًا: "يسعدنى ويشرفنى أن أرحب بكم فى القاهرة الآسرة الساحرة، عاصمة الثقافة والفن والأدب فى الشرق، وحاضنة تراث مصر وحافظة تاريخها، ولتسمحوا لى بداية أن أنقل لحضراتكم تحيات معالي وزيرة الثقافة الأستاذة الدكتورة إيناس عبد الدايم، التى حالت ظروف سفرها دون تواجدها معنا الليلة، فى العام الماضى كانت انطلاقة هذا الملتقى المسرحى الواعد -ملتقى القاهرة الدولى للمسرح الجامعى- حين استضافت جامعة القاهرة العتيدة أعرق الجامعات المصرية والعربية نسخته الأولى تحت رعاية فخامة السيد رئيس الجمهورية، وبدعم من وزارة الثقافة ووزارة الشباب والرياضة، وها نحن اليوم فى رحاب أقدم الجامعات الأجنبية فى مصر الجامعة الأمريكية فى القاهرة، التى تستضيف النسخة الثانية من الملتقى والتي تحمل اسم القدير "الساحر" محمود عبد العزيز."
ثم تابع قائلًا: "كثيرة هى المقولات التى ارتبطت بفن المسرح، من بينها: "المسرح دنيا يتفرج فيه الأغلبية على الأقلية، والدنيا مسرح تتفرج فيه الأقلية على الأغلبية"، "أعطنى مسرحًا أعطيك شعبا عظيما"، كما يقول برنارد شو "لم أفهم بعد لم يرغب الإنسان بالتمثيل على خشبة المسرح بينما لديه العالم كله ليمثل فيه!"، ولعل منابع ما قبل المسرح ما نقل عن أرسطو أن لدى الإنسان منذ الطفولة غريزة التشخيص، ومن هذه الناحية يختلف الإنسان عن الكائنات الأخرى فى أنه أكثر قدرة على المحاكاة وأنه
يتعلم عن طريق تشخيص الأشياء.
وأردف مفسرًا إن الإنسان يملك غريزة التمثيل منذ الصغر، وأن المتعة واللذة التى يحصل عليها الإنسان هى تحول الحياة، من هنا ينبع المسرح من أصل الإنسان، من رغبته الفطرية فى التجسيد، من خياله الواسع الذى هو تجسيد لواقع يتخذ شكل مسرح كبير، وهنا تستدعى الذاكرة مقولة شكسبير الخالدة "الدنيا مسرح كبير، وأن كل الرجال والنساء ماهم إلا لاعبون على هذا المسرح "، وهكذا أيها السادة احتل المسرح نقطة البداية، لا فى تحريك وتطوير الثقافة الشعبية فحسب بل إنه هو الشرارة التى تلهم الإنسان العطاء وتدفعه إلى الرقى الفكرى، ولذا استحق عن جدارة أن يلقب بأبى الفنون."
وأوضح الدكتور هشام عزمى أن المسرح الجامعى فى أبسط تعريفاته؛ هو تلك الحركة الإبداعية المسرحية التى تقوم أساسًا فى إطار المؤسسة الجامعية، فى أى من فروعها أو كلياتها، أو معاهدها، وغالبا ما يكون الممثلون فيه طلبة الجامعة بطبيعة الحال، أو ضمن المنتسبين إليها، وأشار إلى أن المسرح الجامعى بحكم طبيعته، يقف فى تلك المسافة التى تمتد ما بين مسرح المحترفين ومسرح الهواة، إذ يستطع دائمًا أن يمتلك العديد من الصفات التى يتمتع بها كل من الجانبين؛ بحيث يمكن للمدقق أن يجد الكثير من سمات المسارح الاحترافية تتجلى فيه، تمامًا فى الوقت الذى يمكن العثور على نبرات الهواة فيه، مما يمنح المسرح الجامعى خصوصيته، ويؤكد الدور المطلوب منه، ليس فقط على الصعيد الجامعى بل على كافة مستويات الحركة المسرحية واتجاهتها، وعلى الرغم من أن جل العروض المسرحية التى يقدمها المسرح الجامعى تتكىء على نصوص مستقاة من الآداب العربية أو الأجنبية، وتتمثل بالتالى إتجاهتها المضمونية، والفنية، كما أنه فى عديد من الحالات تتم الاستعانة بكفاءات إخراجية وتقنية وفنية من خارج نسق الطلبة الجامعيين، وهو ما أفاد المسرح الجامعى إلى حد بعيد حيث استقطب ألمع أسماء الفنانين فى مصر، مثل الفنانين الكبار: كرم مطاوع، سعد الدين أردش، سمير العصفورى وغيرهم، وهو ما أفرز بالتبعية نجومًا ساطعة يشار إليها بالبنان فنجد "الأستاذ" فؤاد المهندس، عادل إمام، يحيى الفخرانى، محمود عبد العزيز، وغيرهم كثر.
ولاشك أن وزارة الثقافة المصرية تولى اهتمامًا كبيرًا بالمسرح الجامعى؛ حيث نظم المجلس الأعلى للثقافة منذ عدة سنوات مؤتمرًا دوليًا تحت عنوان: "المسرح الذى نعرفه".
كما أطلقت الوزارة مبادرة: "المسرح بين إيديك"، التى جابت جامعات مصر وتم إطلاقها بعرض: "السيرة الهلامية" على مسرح جامعة عين شمس، وكذلك عرض: "قواعد العشق الأربعون" على مسرح جامعة القاهرة الحضور الكريم، تنعقد الدورة الثانية من ملتقى القاهرة الدولى للمسرح الجامعى بمشاركة اثنتين وعشرين دولة عربية وأفريقية وأوربية، ويتضمن ثلاثة عشر عرضًا مسرحيًا وإثنتى عشرة ورشة دولية، و تشهد هذه الدورة توسعًا كبيرًا فى فعاليات الملتقى من عروض مسرحية، وورش دولية متخصصة فى فنون المسرح لنخبة من أهم المدربين الدوليين، هذا إلى جانب مجموعة من الندوات والموائد المستديرة يشارك فيها نخبة من النقاد والباحثين من مختلف دول العالم، والمهتمين بقضايا المسرح الجامعى، كما يكرم الملتقى هذا العام نخبة من النجوم والفنانين ممن كانت بداياتهم من خلال المسرح الجامعى، وهم: الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز، والمخرج خالد جلال ، والفنان سامح حسين، ومن المملكة العربية السعودية يكرم الملتقى الفنان القدير خالد الحربى، والكاتب الكبير فهد ردة الحارثى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.