ارتفاع جديد.. الصين تسجل 49 إصابة جديدة بكورونا    الشرطة الموريتانية تستدعي أفرادا من عائلة الرئيس السابق    فيديو.. متظاهر لبناني: نتمنى أن يكون لدينا رئيس مثل السيسي    مجدي عبدالعاطي: فايلر سيصل لإنجازات جوزيه مع الأهلي.. ومروان محسن مهاجم مميز    سائق ينهى حياة عامل يومية لمنعه من إتمام زواجه من فتاة بالبحيرة    بعد شائعات وفاته.. رانيا محمود ياسين توجه رسالة لوالدها    بريطانيا تدرس إلغاء إحصاء كورونا اليومي    رئيس المصري يُعلن عن تطورات جديدة بشأن تأجيل مواجهة حرس الحدود    شائعات بتعرض باسم ياخور لحادث سير.. والفنان يكشف الحقيقة    قائد منتخب مصر السابق يوجه رسالة قوية للحكام بعد عودة الدوري    «مساء dmc» يعرض فيديو شباب «مصنع السكر» المطلوبين من جهاز حماية المستهلك    الجيزة تكثف استعداداتها لانتخابات مجلس الشيوخ "صور"    مواعيد الصلاة في جميع المدن المصرية 10 أغسطس    "قبل أزمة إصابات كورونا".. مصراوي يسرد كواليس من معسكر المصري    إبراهيم سعيد : هناك علامات استفهام حول مشاركة مروان محسن مع الأهلي والمنتخب    اليوم.. مصر الطيران تسير 22 رحلة دولية تقل 2000 راكب    تظلمات الثانوية العامة.. تعرف على طريقة الاستعلام عن النتيجة    محافظ الإسكندرية يُكرم العامل المعتدى عليه أثناء إخلاء التجمعات بشاطيء النخيل    حماية المستهلك: نناشد المواطنين بالإبلاغ عن «مصانع بير السلم».. ونضرب بيد من حديد    القبض على مساعد شرطة سابق قتل شخصا وأصاب 4 آخرين خلال مشاجرة بالشرقية    أبطال الثانوية العامة!    ترامب يعلن عن إرسال مساعدات إضافية ل لبنان    فيديو.. نائب لبناني مستقيل: الوجع الأكبر لانفجار بيروت عند المسيحيين    وليد توفيق: هذا ما حدث لي في كارثة بيروت    وزير الأوقاف : الدور الاجتماعي والتنموي للوزارة لم ولن يتوقف    عروس لبنان: الانفجار طيرنى فى الهواء    «حتمية التجديد الفقهي» أحدث مؤلفات وزير الأوقاف    تعرف على خلافة سيدنا أبى بكر الصديق    تعرف على كم زوجة تزوجها سيدنا عمر بن الخطاب    لماذا سمى الصحابي أبوهريرة بهذا الاسم    دعاء في جوف الليل: اللهم إني أسألك خيرات الدين بالرضا بقضائك والشكر على آلائك    بيلاروس: خراطيم المياه والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين في العاصمة مينسك    هل ينضم محمد إبراهيم للأهلي؟.. اللاعب يرد    الكويت: قرار حظر الطيران مع 31 دولة محل تقييم كل 10 أيام    زادة: أمامنا 3 خطوات قبل تقديم ملف القرن للمحكمة الرياضية    فيديو.. عروس لبنان: الانفجار جعلني أتطاير مثل الزجاج    رئيس مدينة كفر الدوار يتفقد المقرات الانتخابية لبحث مستوى النظافة    عاجل.. أول تعليق لحسين الجسمي بعد شائعات إعلانه اعتزال الغناء بسبب حملة التنمر عليه    سبب صحي وراء تقليص دور بيومي فؤاد في فيلم النمس والإنس    ضبط شخص نصب على مواطن واستولى على مبلغ 115 ألف جنيه    بعد طرح وحدات جديدة لمتوسطي الدخل.. صندوق الإسكان: نهدف لدعم التمويل العقاري    الجيزة: إزالة عقارات مخالفة مقامة على أرض زراعية في أبوالنمرس    الأنبا مارتيروس يكرم أوائل الثانوية العامة    الهجرة: يمكن للمصريين التصويت بالبطاقة الشخصية "منتهية الصلاحية"    مدير مستشفى النجيلة: أعدنا الفتح نتيجة توقعات قدوم موجة ثانية من كورونا    تنسيقية شباب الأحزاب: جولات ميدانية ولقاءات شعبية لنواب المحافظين    مشهد يحبس الأنفاس.. رجل يتدلى بطفل من حافة نافذة من طابق مرتفع.. فيديو    رابط نتائج صرف حساب المواطن الدفعة 33 برقم الهوية    تجهيز 15 مقرا في العمرانية لانتخابات مجلس الشيوخ    توفر 826 ألف فرصة عمل.. التنمية المحلية: 6 بنوك وطنية تشارك في مبادرة مشروعك.. فيديو    الانتهاء من التجهيزات الخاصة لانتخابات الشيوخ بالبحيرة    الإفتاء: لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بإسقاط الجنين ولا يجوز لها أن تطيعَه في ذلك    وزير الثقافة الأسبق: جمع أطلس الأوقاف في 92 مجلدا جهد ضخم لم يحدث من قبل    أبوشقة: الوفد لن ينسى الدور التاريخي للزعيم فؤاد سراج الدين    إيطاليا.. فشل قاري ذريع للأندية وتخطيط عشوائي يبعدهم عن منصات التتويج الأوروبية    فيديو.. تقرير: 3 أيام فقط تفصل العالم عن أول لقاح معتمد لفيروس كورونا    لجنة كورونا بالصحة: لم ندخل موجة ثانية.. وجاهزون لكل الاحتمالات    أسعار الذهب اليوم الإثنين 10-8-2020.. المعدن الأصفر يستعد لاستئناف الصعود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجدى زين الدين يكتب: «الممر» نقلة نوعية فى السينما المصرية والعربية
نشر في الوفد يوم 12 - 06 - 2019

فى إطار بناء مصر الجديدة العصرية التى يحلم بها كل المصريين، لا بد أن تشمل كل الإصلاحات جميع الجوانب، ليس فقط الانجازات الضخمة التى تتم على الأرض من مشروعات عملاقة فى البنية التحتية والطرق والكبارى وإنشاء المدن الجديدة، وقبل ذلك كله القضاء على الإرهاب وأهله واتباعه ومؤيديه، إنما تعدى الأمر إلى الفنون والآداب وكانت البداية لذلك مع فيلم «الممر» الذى لاقى دعماً لوجستياً واسعاً من القوات المسلحة.
هذا الفيلم الذى وصفته صحيفة «الوفد» خلال اليومين الماضيين بأنه عبور جديد للسينما المصرية والعربية، فبعد الكثير من أفلام المقاولات التى أفسدت الذوق العام المصرى والعربى، جاء انتاج فيلم «الممر» لمخرجه ومؤلفه شريف عرفة، ليبدأ مرحلة جديدة فى الأفلام، تعيد للسينما المصرية والعربية مكانتها التى تليق بها، كما تقوم مصر فى كل الأمور باستعادة دورها وريادتها على كل الأصعدة والمجالات.
لم يكن بغريب أبداً أن تحدث هذه النقلة الفنية الجديدة فى السينما، بعد ثورة 30 «يونيه» التى تبنت مشروعاً وطنياً مصرياً جديداً، يعيد للبلاد مكانتها وريادتها، ويقضى تماماً على حالة الانكسار البشعة التى شهدتها مصر على مدار عدة عقود من الزمن.. «فيلم الممر» نتاج طبيعى للمشروع الوطنى المصرى الذى يسعى بكل السبل والوسائل إلى الارتقاء بالذوق المصرى ويحكى فترة مهمة من تاريخ البلاد، تمثلت خلال هزيمة أو نكسة 1967، وما تلاها من حرب استنزاف قبيل نصر أكتوبر العظيم
فى عام 1973.
فيلم الممر هو نقلة نوعية فى السينما المصرية بكل ما تحمل هذه العبارة من مفاهيم ودلالات، فقد جسد الفيلم حالة الانكسار البشعة التى تعرض لها المصريون عقب 5 يونيه 1967، وكيف استعاد المصريون عافيتهم، وحولوا الانكسار وخيبة الأمل إلى إصرار وعزيمة وقوة وتماسك كان بمثابة المعطيات والمقدمات للنصر فى أكتوبر المجيد.. صحيح أن الفيلم لم يتعرض لحرب أكتوبر وهو ركز فقط على عملية من عمليات حرب الاستنزاف التى قامت بها قواتنا المسلحة الباسلة ضد العدو فى سيناء، ليحكى الفيلم ملحمة من الملاحم البطولية لبواسل القوات المسلحة خلال حرب الاستنزاف، وكيف نهضت مصر واستعادت قوتها وعزيمتها لتلقن العدو دروساً ستظل محفورة فى ذاكرة التاريخ حتى تقوم الساعة، فعلاً هى ملحمة بطولية من ملاحم الجيش المصرى خلال هذه الفترة جسدها هذا الفيلم الأكثر من رائع بتكنيك سينمائى جديد لم تشهده السينما المصرية من ذى قبل، فى ظل الدعم اللوجستى القوى الذى قدمته إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة لهذا الفيلم العبقرى، الذى تفوق فيه المخرج شريف عرفة على نفسه، والأداء الرائع للممثلين الذين أدوا أدوارهم بكل براعة واحتراف وعلى رأسهم الفنانون أحمد عز وأحمد رزق
وإياد نصار وأحمد فلوكس ومحمد فراج وأحمد صلاح حسنى ومحمد الشرنوبى ومحمد جمعة ومحمود حافظ وأمير صلاح الدين وهند صبرى وأسماء أبواليزيد وشريف منير وانعام سالوسة وحجاج عبدالعظيم وألحان المهدى كوجه جديد، ولا ننسى أمير طعيمة الذى شارك فى السيناريو والحوار والموسيقار العالمى عمر خيرت الذى ألف الموسيقى التصويرية، هؤلاء جميعاً نحتوا اسماءهم بحروف من نور فى سجل التاريخ بهذا العمل الفنى الرائع الذى تحدث فيه الفيلم عن أحلك فترة زمنية مرت بها البلاد ما بين 1967 وقبيل حرب الكرامة فى أكتوبر العظيم.
كما أن أهمية هذا الفيلم السينمائى أنه أعاد للسينما المصرية مجدها وهيبتها التى افتقدتها طوال ما يزيد على الثلاثين عاماً الماضية، وقد يفتح هذا الفيلم شهية المنتجين إلى التحول إلى الأفلام التى تبث العزيمة والإصرار فى نفوس المواطنين، والتخلى عن أفلام «الهلس» التى سادت خلال الفترة الماضية، وتأتى أهمية هذا الفيلم أيضاً لأجيال واسعة من المصريين لم تسمع عن هذه الفترة التاريخية من عمر البلاد ولا تعرف عنها شيئاً، وهذا الفيلم بمثابة محرك وباعث للنفوس على التخلى عن السلبية والانهزامية والتمسك بالإصرار والعزيمة حتى يتحقق حلم بناء الدولة العصرية الجديدة، وهذا لن يتأتى إلا بشحذ الهمم نحو الأفضل والتمسك بكل ما يحمى الوطن والمواطن.
الحقيقة أن «فيلم الممر» نقلة نوعية جديدة فى السينما المصرية، وبداية جديدة لها تحترم عقل المصريين، وبداية جديدة فى مشروع مصر الوطنى الجديد نحو سينما تعيد لمصر مكانتها اللائقة بها، وللمصريين كرامتهم واحترام عقولهم، ولذلك هو يحقق طفرة سينمائية لن يرضى المصريون بأقل منها مستقبلاً.. تعظيم سلام للقوات المسلحة التى قدمت الدعم اللوجستى اللازم لمنتج هذا الفيلم هشام عبدالخالق.. وباقة ورد وبطاقة محبة لكل الذين شاركوا فى ظهور الفيلم إلى النور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.