سامح عاشور يكشف أسباب توقيع بروتوكول مع العدل لتحصيل أتعاب المحاماة    بدء تنسيق شهادات الدبلومات للالتحاق بالجامعات والمعاهد.. غدا    البورصة في أسبوع.. رأس المال السوقي يربح 6.3 مليار جنيه.. 5.4 مليار إجمالي قيمة التداول.. EGX 30 يرتفع 0.81%.. 1.1 مليار مبيعات الأجانب منذ بداية العام    النفط يحافظ على المكاسب الأسبوعية بنهاية التعاملات اليوم الجمعة    تحذير هام| الطرق السبعة لاختراق المحمول    «ترامب» يجتمع مع مستشاريه لبحث خطة السلام في أفغانستان    لحظة إطلاق الصواريخ من غزة على مستوطنات الغلاف (فيديو)    الرئيس التونسى المؤقت: مواصلة الجهود لدفع العملية السياسية فى ليبيا    75 دقيقة.. الزمالك يمطر شباك بطل الصومال بنصف دستة أهداف    طلعت يوسف يخرج من المستشفى بعد تحسن حالته الصحية    مصرع زوجين وإصابة نجلتهما في حادث انقلاب سيارة بمحور الضبعة    ضبط مصنعي ألبان بدون ترخيص في الإسكندرية    إصابة 3 فى حادث انقلاب سيارة بالدقهلية    الأرصاد تكشف حالة الطقس خلال الأيام المقبلة    غدًا.. عودة أولى رحلات الحج السياحي من المدينة المنورة    إنقاذ 29 من الغرق وتسليم 494 طفل تائه لذويهم في رأس البر    استجابة لاستغاثة على "فيسبوك".. تشميع عدد من المحلات بالإسكندرية لتهديدها حياة المواطنين    طوارئ فى المحافظات مع بدء امتحانات الدور الثانى للثانوية العامة والأزهرية    وزارة الثقافة تكرم 9 شخصيات بالإسكندرية (صور)    راندا البحيري تدعم أحمد حلمي: "أحلى مرة مثل فيها"    "الموسيقيين" تهدد بإلغاء حفلة محمد رمضان بالساحل الشمالي    دار الإفتاء توضح موعد ارتداء الفتاة للحجاب.. فيديو    مليار و100 مليون جنيه مبيعات الأجانب في البورصة منذ بداية 2019    وزراء خارجية كوريا الجنوبية والصين واليابان يجتمعون في بكين الأسبوع المقبل    أخبار الزمالك : عبد الهادي : تصريحاتى عن ليفربول والزمالك تم فهمها بشكل خاطىء    إبراهيم محلب يشارك في عزاء شقيقة مكرم محمد أحمد.. صور    ألميريا يعلن تفاصيل الصفقة الثالثة.. وتركى آل الشيخ: القادم أقوى    التأمين الصحي الشامل يبدأ تقديم خدمة جديدة لأهالي بورسعيد    ماذا يفعل من أدرك الإمام في التشهد الأخير؟    حكم تتبع عورات الناس وعيوبهم وكفارة ذلك؟    استعدادات مكثفة بالمطارات وتسهيلات لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة    تشكيل بايرن ميونخ لمواجهة هيرتا برلين في أول مباراة بالدوري الألماني    كليب إنساي ل محمد رمضان وسعد لمجرد يقترب من 93 مليون مشاهدة.. فيديو    18 مليون جنيه مستحقات تأمينية لمصريين باليونان    تفاصيل الصالون الثقافي للمركز الثقافي الكاثوليكي بالمنيا    إتمام استعدادات الاحتفال ب فرح السودان غدا    رسالة نارية من السومة على شائعة رحيله عن الأهلي    وزير الأوقاف: دورنا عمارة الدنيا بالدين فالإسلام دين العمارة والحضارة والبناء    ميلشيا الحوثي تعلن استهداف مطار أبها السعودي بطائرات مفخخة    خطيب الجامع الأزهر: فريضة الحج تطهير للعباد من الذنوب    اجتماع حكومي لمتابعة استعدادات تطبيق النظام الجديد لتداول القطن ب الفيوم وبني سويف    تسجيل أول إصابة ووفاة ب «إيبولا»في الكونغو الديمقراطية    مفتي الجمهورية يدين تفجير مسجد في مدينة «كويتا» الباكستانية    بالفيديو.. هاني مهنا يشارك ابنته غناء "تيتانيك"    إنفوجراف| 5 معلومات عن ميناء 6 أكتوبر الجاف    عاجل.. رئيس الوزراء الباكستاني يبحث مع ترامب الأزمة في كشمير    عودة إجراء جراحات القلب والصدر في مستشفى كفر سعد بدمياط    «الري» تعلن موعد تحديد حجم فيضان النيل    الآثار: شارع المعز آمن تماما بعد نشوب حريق محدود في منطقة مجاورة لسبيل "خسرو"    فيديو| وزير الأوقاف يوضح «ماذا بعد الحج » بخطبة الجمعة    جامعة القاهرة تحتل مركزًا متقدمًا بتصنيف الصين    «مدبولي» يتابع تطوير البنية التكنولوجية ورفع سرعات الإنترنت بالجامعات    دراسة تحذر من قضاء الأطفال أكثر من ساعتين أمام الشاشات الإلكترونية    واشنطن تهدد بحظر منح تأشيرات أمريكية لطاقم ناقلة النفط الإيرانية «جريس 1 »    تشكيل برشلونة المتوقع أمام بلباو    الأخبار المتوقعة ليوم الجمعة 16 أغسطس 2019    تعرف على إمكانية إدخال العنصر النسائي لتحكيم الدوري المصري    صور| رئيس جامعة الأزهر يزور مستشفى الحسين الجامعي ويطمئن على طالب إندونيسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاهد .. «الوفد» داخل «كهف أهل الكهف»
نشر في الوفد يوم 02 - 11 - 2016

كثيرون لا يعرفون أين يقع «كهف أهل الكهف»، الذى ورد ذكره فى القرآن الكريم.. ربما نعرف تفاصيل القصة كما وردت فى السورة القرآنية التى تحمل نفس الاسم «سورة الكهف»، لكن كثيرين لا يعرفون أين يقع «الكهف»، حتى أنا لم أكن أعرف مكانه وفى أى بلد يقع، وكيف السبيل للوصول إليه.
الصدفة وحدها هى التى قادتنى إلى «كهف أهل الكهف» عندما كنت فى عمَّان، عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية الأسبوع الماضى لحضور فعاليات استعداد شركة الحكمة للأدوية لافتتاح مصانعها فى مصر باستثمارات تصل إلى 500 مليون جنيه، هناك وبعد اتصال تليفونى مع رئس التحرير لأبلغه بوصولى إلى عمَّان فوجئت به يطلب منى عمل موضوع للصفحة الأخيرة ب«الوفد» عن «كهف أهل الكهف» القريب من العاصمة الأردنية.
على الفور تحمست للفكرة، وبدأت أسأل داخل الفندق عن الطريق الذى يمكن أن أسلكه لكى أصل إلى «الكهف» وقبل ذهابى مباشرة اكتشفت تعطل الكاميرا التى بحوزتى، مما أربكنى وهددنى بالفشل فى إتمام المهمة فالصورة هنا أهم بكثير مما سأكتب.. وعندما شاهدتنى الصيدلانية هدير شحاتة التى شاركتنا المؤتمر على حالى هذا.. منحتنى الكاميرا الخاصة بها وأنقذت الموقف.
استقللت السيارة من أمام الفندق الذى أقيم فيه، السائق أبلغنى أننا سنتجه إلى خارج العاصمة بحوالى عشرة كيلو مترات تقريبا.. بعدها سنسير على الأقدام لمسافة كيلو مترين وسط الجبال حتى نصل إلى «الكهف».
محرر الوفد أمام الكهف
كانت السيارة تسير فى شوارع العاصمة الأردنية ببطء شديد وكأننا نسير فى شوارع القاهرة، الفرق بين القاهرة وعمَّان أن شوارع العاصمة الأردنية غير مستوية تسير فيها السيارات صعودا وهبوطا لوقوعها على مناطق جبلية.
أكثر من ساعة ونصف الساعة حتى وصلنا إلى منطقة الرجيب بضاحية عمَّان، سرت على الأقدام وسط مرتفع ملىء بالصخور فجأة وجدت نفسى أمام «كهف أهل الكهف» وجها لوجه، الذى يرجع تاريخه إلى حوالى 2200 سنة ويحتوى على سبعة قبور، أربعة على اليمين وثلاثة على الشمال وجمعت العظام عام 1963، من قبل الحكومة الأردنية ووضعت فى قبر واحد.. وقصة أهل الكهف تتلخص فى أن عددا من الفتية هربوا من بطش الحاكم الظالم آنذاك واختبأوا داخل «الكهف» فناموا أكثر من ثلاثمائة سنة، وعندما استيقظوا أحسوا بالجوع، فطلبوا من أحدهم أن يذهب خلسة للمدينة ليشترى طعاما بالنقود التى معهم، ثم يعود برفق حتى لا يشعر به أحد.. وربما يعاقبهم جنود الحاكم الظالم أن علموا بأمرهم.
المقتنيات التى عثر عليها وهى عبارة عن أوانٍ فخارية
خرج الشاب متوجها إلى القرية إلا أنها لم تكن كعهده بها فقد تغيرت الأماكن وتغيرت الوجوه.. وتغيرت النقود، استغرب وتساءل: كيف يحدث كل هذا فى يوم وليلة، وبالطبع ولم يكن عسيرا على أهل القرية معرفة أنه غريب من ثيابه ونقوده.. فقد أفنيت المدينة التى خرج منها الفتية ومات الملك الحاكم الظالم، وجاء مكانه ملك صالح، وخرج الناس لهؤلاء الفتية المؤمنين، حيث كانوا أول من يؤمن بالقرية، وبعد أن ثبتت المعجزة فى إحياء الموتى برؤية مثال واقعى ملموس أمامهم، أخذ الله أرواح الفتية فأماتهم على حالهم، واختلف أهل القرية فمنعم من دعا لإقامة بنيان على الكهف، ومنهم من طالب ببناء مسجد وقد كان.
وقصة أهل الكهف ذكرت فى القرآن الكريم بالتفصيل فى سورة «الكهف» يقول الله تعالى:
«‎أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا، إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا و‎فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا،‎ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا،‎نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى، وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ، إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا، هَؤُلاء قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا، وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِه ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا، وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ، وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا، وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا، وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ، قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا، إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا، وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ، وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ، فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ، قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا، سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا» صدق الله العظيم.
بعد أن قمت بجولة داخل الكهف التقيت، معتصم الحنيطى إمام ومرشد «كهف أصحاب الكهف» فقال إن أصحاب الكهف سبعة فتية على أصح الأقوال كما ذكر ذلك سيدنا ابن عباس.. وأعمارهم تتراوح ما بين 12 إلى 18 سنة.. هربوا من بطش الحاكم الطاغية ودخلوا إلى هذا الكهف وأنامهم الله فى الكهف 300 سنة ميلادية (309 سنة هجرية) وسخر الله الشمس حتى تدخل من مكانين، الأول فى فصل الشتاء والربيع والخريف من الباب، والثاني فى فصل الصيف من النافذة إلى داخل الكهف، وكان معهم كلب للحراسة «وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد» وبقى الكلب على عتبة الباب.
اثنان من قبور أهل الكهف
ويوجد داخل الكهف أباريق الوضوء عثر عليها فى ساحة المسجد العلوى وهى أموية وطولونية ومملوكية وحجر مكتوب عليه «لا إله إلا الله».
وجدد الكهف على مدى العصور، حيث تم تجديده زمن صلاح الدين الأيوبى، ثم قامت الحكومة الأردنية بتدعيم وجود الكهف لديها عن طرق أحد علماء الآثار، وهو رفيق وفا الدجانى، حيث يرجح احتمالية أن قرية الرجيب هى الموقع الصحيح لأصحاب الكهف، حيث ظهر فى الكهف ثمانية قبور وبالقرب من باب الكهف تم العثور على جمجمة كلب.
كاظم فاضل محرر الوفد بجوار قبور أهل الكهف
لافتة مكتوبة أمام الكهف تقول إنها قبور بيزنطية
مقام أصحاب أهل الكهف كما هو مدون على اللافتة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.