جامعة المنوفية بين أفضل ألف على مستوى العالم    وزارة الرياضة تنظم مهرجان رياضي بقاعدة 3 يوليو البحرية في مطروح    شروط وخطوات الفصل الاجتماعي لاستخراج بطاقة تموين    د. جمال نصار يكتب: العمل ودوره في تأسيس البنيان وبناء المجتمعات    حريق فى مصنع أثاث بمنطقة السنانية بدمياط.. والحماية المدنية تدفع بسيارات للإطفاء    فيديو.. إبراهيم عيسى: الدول العربية لم تتعلم توزيع الأدوار    إبراهيم عيسى: تكلفة ملف حقوق الإنسان بمصر غالية.. وعلينا سد هذه الثغرة أمام العالم    آيات القرآن الكريم تكشف بر الله تعالى للأولياء والصالحين    ضبط 5000 كيس ملح مجهول المصدر وطن دقيق قبل بيعها بالسوق السوداء بسوهاج    "الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك.. حياة إيفانا.. كاتيا".. أفلام تحصد جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي (صور)    بالأسماء.. ننشر نتيجة انتخابات نادي دسوق في كفر الشيخ    مشروب يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة.. أرجواني اللون    واشنطن: نقدر دعم منظمة الأمم المتحدة ل أفغانستان    فيديو.. أشرف عبدالباقي: لا أحب المهرجانات.. لكن أحترم ذوق من يسمع هذا اللون    3 مرات أثروا في حياتي| بشرى تكشف تفاصيل تعرضها للتحرش "فيديو"    يسرا كانت المرشحة للبطولة.. محمد هنيدي يكشف مفاجآت عن مسرحية حزمني يا "فيديو"    عبد الباسط حمودة وعمر كمال يجتمعان في دويتو «ضيعنا»    عودة الشحات وأفشة.. تشكيل الأهلي المتوقع أمام الحرس الوطني    موعد مباراة تشيلسي و نوريتش سيتي في الدوري الانجليزي والقنوات الناقلة    مجلس الأمن الدولي يدعو الأطراف العراقية لحل الخلافات الانتخابية سلميا    ستكون فوق الإسكندرية.. أستاذ جيولوجيا يوضح تأثير غازات بركان لابالما السامة التي تمر بمصر الأحد    استعدوا بالملابس .. الأرصاد الجوية توجه نصائح للمواطنين وتعلن عن حالة الطقس لأسبوع قادم    شاهد .. الزمالك يكشف عن الزي الرسمي للفريق    حبس شخصين لقيامهما بإجبار المواطنين على دفع مال نظير انتظار سياراتهم بالنزهة    النفط يصل دون المستويات المرتفعة الأخيرة وينهي الأسبوع على ارتفاع    أمريكا: مقتل القيادي بالقاعدة عبدالحميد المطر بضربة جوية على إدلب    فيديو.. مستشار الرئيس للصحة: احتمالية وجود تحورات جديدة ل فيروس كورونا في مصر وارد    بايدن يعتزم لقاء ماكرون في روما نهاية الشهر الجاري    نجيب ساويرس: حزين لعدم وجود والدي للمرة الأولى في مهرجان الجونة    مدرب مانشستر يونايتد يثير الشكوك بشأن لحاق برونو فرنانديز بمباراة ليفربول    حبس مسجل خطر وزوجته لحيازتهما سلاح ناري ومخدرات بالسلام    متعب : الأهلي هو المتضرر من خوض مباراتي الإسماعيلي ببرج العرب    بالفيديو والصور .. شاهد الزي الرسمي لنادي الزمالك    مجدي عاشور يوضح كيف تتخلص من الغفلة والسرحان في الصلاة    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 242.4 مليون حالة وسط زيادة حالات الوفيات    متخصص في شؤون الطاقة: استثمارات قطاع الكهرباء وصلت 550 مليار جنيه خلال 7 سنوات    44 حالة وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الجمعة    حظك اليوم السبت 23/10/2021 برج الجوزاء    ضبط 150 ألف قرص أدوية ومنشطات مهربة جمركيًّا داخل صيدلية بالقاهرة    ضبط 2.6 طن أسمدة زراعية محظور تداولها خارج الجمعيات الزراعية بالغربية    حبس عاطلين فرضا الإتاوات على المواطنين مقابل ركن السيارات في النزهة    مواقيت الصلاة اليوم السبت 23/10/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    حياه كريمة تعيد الروح إلي أهالي كوم الفرج بالبحيرة    أرسنال يكتسح أستون فيلا بثلاثية بالدوري الإنجليزي    اليوم السبت .. فيوتشر يكشف صفقاته الجديدة والزي الرسمي في مؤتمر صحفي    عمر ربيع ياسين يصدر بياناً بعد ترشحه لانتخابات الأهلي    ضبط 17.5 طن مخللات مجهولة المصدر داخل مصنع بالفيوم    مستشار الرئيس: لقاح كورونا لا يمنع من الإصابة بالفيروس ولكن يقلل حدته (فيديو)    جامعة الإسكندرية تستقبل رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية بالإمارات لتفعيل الماجستير المشترك    انتظام الحركة الجوية.. مطار القاهرة يستقبل 181 رحلة دولية وداخلية    تونس تفرض جواز تطعيم كورونا على الأجانب والوافدين    باول يتوقع تراجع التضخم بأمريكا بمجرد انتهاء أزمة الإمدادات العام المقبل    رابط الاستعلام عن فاتورة التليفون الأرضي وموعد انتهاء السداد    وزير الطيران المدني يتفقد مطاري القاهرة وشرم الشيخ (صور)    وزارة الرياضة تنظم مهرجان رياضى واحتفالية فنية بقاعدة 3 يوليو البحرية بمطروح    المحامين في أسبوع| استمرار تلقي طلبات الاشتراك بوثائق التأمين على الحوادث    بحضور قيادات من الأحزاب.. "حماة الوطن" بالجيزة يحتفل بانتصارات أكتوبر    الأوقاف تعلن إطلاق مبادرة "حق الطفل" بمساجد الجمهورية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التهديد بتقسيم العراق استراتيجية خاسرة
نشر في التغيير يوم 18 - 02 - 2010

لكن هذه ليست خطة بل انها استراتيجية عدم استقرار خاطئة.حيث يدفع مراقبون مستنيرون لصالح عراق فيدرالي بوضع اشبه بدولة مستقلة للمناطق الثلاث واتفاق على تقاسم أموال النفط. وإذا تم التوصل إلى مثل هذا الاتفاق وإذا أتم وقف التفكك هناك فإن العراق يمكن أن يشهد استقرارا أكبر.
\r\n
غير أن النتيجة الأكثر احتمالا هو فيدرالية مفككة تعج بالصراع مع محاولة طرف أو أكثر الحصول على استقلال كامل.ويمكن للكونفيدرالية أن تبرهن على أنها صندوق باندورا بالنسبة للولايات المتحدة والمنطقة.
\r\n
إن تقسيم العراق يمكن أن يدعو إيران لأن تصبح أكثر ازعاجا حتى داخل الشيعة العراقيين لاسيما في احتمالية استغلالها بشكل اكبر التنافس الكبير بين الرمزين الشيعيين الكبيرين آية الله العظمى علي السيستاني ومقتدى الصدر.وإذا وقعت المناطق الشيعية في جنوب وشرق العراق تحت النفوذ الإيراني فلماذا لايغري ذلك طهران على ان تحول اهتمامها الى السنة في الغرب والاكراد في الشمال؟وكيف سيكون التأثير على الوضع العالمي للطاقة إذا ما هيمنت إيران على دولة شيعية ردف لها بوصفها الحامية لها؟وكيف يمكن لدول الجوار السنية-الأردن والمملكة العربية السعودية- أن يكون رد فعلها؟وما مدى شعور حزب الله بالقوة في جنوب لبنان وهو الذي يقوم بحرب بالوكالة عن إيران ضد إسرائيل؟
\r\n
سوف تعارض كل الدول في المنطقة التي لديها عدد سكان جدير بالاعتبار من الاكراد قيام دولة كردية مستقلة خشية المطالب الاقليمية والولائات التقسيمية بين الاقليات العرقية الكردية فيها.وتعتبر تركيا الاكثر قلقا في ذلك.ويمكن ان يؤكد قبول الولايات المتحدة بكردستان مستقلة المخاوف الأسوء بالنسبة للاتراك بشأن التدخل الاميركي في العراق.
\r\n
حيث أن لدى تركيا اكبر عدد سكان من الاكراد في الشرق الاوسط بزيادة من أربعة الى خمسة أضعاف عددهم في شمال العراق.ويخشى الاتراك من ان كردستان مستقلة على إقليم عراقي سابق يمكن ان تسعى الى ضم الاكرد الاتراك اليها.ولا يبعد الامر عن عام 1999عندما كانت تركيا في حرب لمدة 20 سنة مع التمرد الكردي الذي قتل فيه اكثر من 30 ألف شخص.ومنذ بداية حرب العراق تشهد تركيا نفس هذا التمرد يتجدد في شكل حملة من حرب العصابات.في غضون ذلك فإن قرارها بعدم السماح للولايات المتحدة بفتح جبهة شمالية لغزو العراق عبر تركيا افقد انقرة كل من نفوذها في شمال العراق وأي فرصة للتعاون مع الولايات المتحدة في تشكيل عراق ما بعد الحرب.
\r\n
على الرغم من ان كثير من الاميركيين يمتدحون الاكراد العراقيين بوصفهم حلفاء ساعدوا في حرب 2003 الا انه يجب على الولايات المتحدة ان تفكر اكثر من مرة فيما يتعلق بمنح ضمانات امنية لكردستان مستقلة.حيث لايتمتع اقليم كردستان العراقي بأي مدخل الى البحر ويعتمد كلية على جيرانه في تصدير واستيراد السلع بما في ذلك النفط الذي يريد السيطرة عليه.فهل الولايات المتحدة راغبة في ان يكون لها وجود عسكري دائم في كردستان مستقلة وتضع قواتنا في خطر دون مقابل استراتيجي؟
\r\n
اخيرا فإنه يجب على الاكراد ان يسألوا انفسهم عما اذا كانوا يريدون حقا استقلالا كاملا.فمع عدم وجود حامي قوي في المنطقة سيكون عليهم الوقوف وحدهم بين جيران غير وديين معهم.بالاضافة الى ان الوحدة الحالية للاكراد تخفي ورائها تنافس عميق بين الفصيلين الرئيسيين الذي يمتلك كل منهم جيوش مستقلة. وهم ليسو وحدهم في الاقليم الشمالي.
\r\n
فسوف يستمر التركمان في التطلع الى انقرة من اجل الدعم.وسوف تستمر الخلافات مع العرب العراقيين الذين ارسلهم صدام حسين قبل سنوات الى الشمال ليحلوا محل الاكراد المحليين.ضف الصراع من اجل السيطرة على حقول نفط كركوك الى الخليط والتوترات العرقية والسياسية المتصاعدة.ويمكن ان تتفجر حروب اهلية.حيث ان الشيعة والسنة لن يؤيدون دولة كردية مستقلة الا اذا كان لهم نصيب في حقول كركوك.فهل يتم عندئذ تدويل كركوك؟ان تاريخ تدويل مدن ليس بالتاريخ السعيد.
\r\n
ربما يبدو تقسيم العراق مغريا لكن يتعين على الذين يغريهم ذلك ان يتذكروا نصيحة هوريس غريلي في 1861 للتعاطي مع الجنوب الاميركي بترك \"الأخوات الاثمات يرحلن بسلام.\" فقد غير غريلي فيما بعد رأيه وحض الشمال على القتال من اجل الحفاظ على الاتحاد.
\r\n
مهما تكن صعوبة التخيل فإن عواقف عراق مقسم يمكن ان تكون أسوء من كوارث اليوم.ويجب على الولايات المتحدة ان تستخدم كل ما تمتلكه من نفوذ في العراق وفي المنطقة بغية تعزيز حكومة مركزية في بغداد قادرة على نقل البلد صوب الاستقرار من خلال التفاوض بين الاطراف المتنافسة مهما كان تفكيرنا بشان ترتيباتها.حيث ربما يكون ذلك هو الحماية الافضل -في ظل هذه الظروف-لكل العراقيين.
\r\n
\r\n
روبرت بيارسون
\r\n
سفير أميركا لدى تركيا في الفترة من 2000 إلى 2003.خدمة لوس انجلوس تايمز-واشنطن بوست خاص ب(الوطن).
\r\n


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.