طلبة الأول الثانوى يستأنفون الامتحانات بمادة الرياضيات غدا..    انتقل للأمجاد السماوية    توفيت إلى رحمة الله تعالى    أنقذت حياة الطالبات .. معيدة بكلية البنات جامعة عين شمس بدرجة بطلة    جامعة القاهرة تحتل المركز الأول مصريا وأفريقيا في تصنيف ليدن الهولندي    تراجع الدولار.. ثمار برنامج الإصلاح الاقتصادى    تنفيذ 439 مشروعًا فى المرحلة الأولى لبرنامج التنمية المحلية بالصعيد    كل يوم    حالة حوار    البنك المركزي يستهدف تحقيق معدل تضخم 9٪ ± 3٪ خلال الربع الرابع لعام 2020    واشنطن تتراجع: مستعدون للتفاوض مع بكين لإنهاء حظر «هواوى»    بن سلمان يلتقى نائب رئيس المجلس العسكرى السودانى بجدة    ترامب يعتزم إرسال 1500 جندى إضافى إلى الشرق الأوسط لمواجهات محتملة مع طهران.. «البنتاجون» يحمل «الثورى» الإيرانى مسئولية الهجوم على ناقلات نفط قبالة الإمارات    «ماى» تعلن استقالتها بالدموع    حصاد أخبار الكرة العالمية الجمعة 24 - 5 – 2019    محتجون فى العراق يطالبون بغداد بالنأى بنفسها عن المواجهة بين أمريكا وإيران    إصابة نجم الأهلي في المران الجماعي للفريق    24 ساعة على الحلم «الأبيض»..    استاد برج العرب جاهز لاستقبال النهائى..    الأهلى يقترب من ضم رمضان صبحى من هيدرسفيلد..    زي النهاردة.. قصة آخر بطولة قارية حققها مانشستر يونايتد    يوم حسم الدوري الإيطالي – 4 أندية تتنافس على مقعد دوري الأبطال.. "حسبة برما" للهروب من الهبوط    بالفيديو – مبابي يفشل في المهمة المستحيلة.. الحذاء الذهبي يقترب أكثر من ميسي    هوامش حرة    التاجر العراقى دفع حياته وفاءً لدينه    مفاجأة ليلة الأربعين بعد اختفاء سمسار ملوى..    وفاة سيدة وإصابة 2 آخرين بالتسمم في البحيرة    ضبط تشكيل عصابي وبحوزتهم 5 بنادق آلية في قنا    غافلت زوجها وادعت مرض نجلتها لتهرب من المنزل برفقة حلاق في بني سويف    ضبط عاطل أثناء سرقته كابل كهربائي بالخانكة    الوطنية للإعلام توقع اتفاقية للحفاظ على التراث المصرى    أخبار الصباح    البرنسيسة بيسة الحلقة 19.. خطوبة مى عز الدين وأمير المصرى    التنمية المتكاملة اقتصادية وأخلاقية    خطف مصطفى خاطر للمرة الثالثة في طلقة حظ    اعتذار على جبين ميت    إظهار القوة يحفظ السلام..    الكمالات المحمدية    هموم البسطاء    علاج تأهيلى ل «محمد»    حكاية «مزمل»    "مستقبل وطن" ببورسعيد ينظم معرضا لتوزيع الملابس المجانية ضمن مبادرة "فرحة العيد" فى بورفؤاد| صور    قاسم باشا يسقط أمام بيشكتاش بالجولة الأخيرة من الدوري التركي.. وسط مشاركة تريزيجيه وحافظ    «هوجان».. محمد إمام يقرر الذهاب إلى الصعيد للوصول إلى والده في الحلقة التاسعة عشر    تعاقد بين "المتحدة" و"الوطنية للإعلام" لإتاحة أرشيف ماسبيرو على "watch it"    مصر تدين انفجار "ليون" الفرنسية    طالبات السعودية يحصدن 5 جوائز عالمية في معرض إنتل أيسف الدولي للعلوم والهندسة    في حلقة اليوم من "حكايتي": القبض على أحمد حاتم لاتهامه في جريمة قتل    الدكتور حسام موافي: الكورتيزون عقار سيئ السمعة ولكنه أنقذ الكثيرين| فيديو    عِبَادَاتُ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ    شرطة التموين والتجارة تضبط 290 ألف قطعة جبن مطبوخة منتهية الصلاحية وقضايا سلع تموينية| فيديو    الإمارات تمنح «البطاقة الذهبية» لآلاف المستثمرين والكفاءات    إطلاق اسم صاحب أشهر صورة لنصر أكتوبر على ملاعب جامعة سوهاج الجديدة    رئيس المركزي للمحاسبات يشارك فى اجتماعات مجلس المراجعين لاعتماد ميزانية الاتحاد الإفريقي| صور    محافظ الإسماعيلية: رفع درجات الاستعداد القصوى لمواجهة موجة الطقس الحار    ما حكم إبقاء الرجل على الزوجة للإضرار بها؟.. الإفتاء تجيب    أهالى أبو قتادة بالجيزة يستقبلون حسب الله وقيادات "الحرية" فى سحور شعبي| صور    «حلاوة روح».. خطة الإخوان لعرقلة قرار ترامب لإدراجها كيان إرهابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتجار بالمرأة ،وقضاياها"(1)
الخطاب الديني تجديد،أم تطبيع ،وتطويع ؟![12]
نشر في الشعب يوم 31 - 08 - 2018


تستخدم الجيوش ،الحديثة سلاحاً،تكتيكياً في الحروب ،
بغرض التعمية علي القوات ،المعادية؛ ليتسني ،لقواتها وحداتٍ ؛أو أفراد اًمن الهجوم ،والتقهقر،بحريةٍ، وأمان ، وقد استفادت الأنظمة ،القمعية من هذا التكتيك ،الحربي _الذي يعرف ،بقنابل الدخان _علي الجانب ،السياسي ،والإعلامي ،والاجتماعي.
فالنظم الحاكمة تدرك جيداً أن لدي الشعوب طاقةً،وقوة مخزونة فكرياً،وعاطفيا، ولايفلح معها الكبت طويلاً؛ فهو مؤذنٌ
بانفجارٍ، بالنظام،أوركنٍ منه، أويؤثرعلي مصالح القوي،المتنفذة فيه؛ فتلجأ،لما يسمي،بخطط الإشغال،وصناعة أزماتٍ؛حتي تجد هذه القوي مَصرِفاً؛ تنفس عن نفسها،بمالايضر،بالنُظُم ذاتها،أو أركانها،أومصالح القوي ،المتنفذة فيها. وتستخدم في سبيل ذلك وسائلُ،عدة،وأدوات، متنوعة
أشهرها علي الإطلاق "كرة القدم"؛ وقد لفت نظرنا،إلي خطورة "كرة القدم"اجتماعياً،وسياسياً "الأستاذ محمد منصور"مدرس
مادة علم الاجتماع ،ونحن طلابٌ ،بالصف الثاني،الثانوي عندما باغتنا،بحديثه عنها،كإحدي وسائل إشغال الشعوب ،وبخاصةٍ الشبابُ ،عن الأوضاع،والمواضيع ،التي تهم حاضرهم ،وتصنع مستقبلهم ، وإن العاقل ،لَيتساءَلُ عن الفائدة ،العائدة ، والمرة المرجوة من وراء مباراةٍ،للفريقين :"س،وص" علي مدار90 ق تتكلف الدولة تكلفة تأمينهم ،بأعداد ،غفيرة ،من قوات الأمن ،وتكلفة العرض إعلامياً،وهلم جرا،ولعل مقولة المدرب الألماني "يورغن كلوب "تسلط الضوء علي فكرتنا،بشكلٍ،(كرة القدم ليست مهمة ،جداً،نحن لاننقذ أرواح الناس ،فقط وظيفتنا جعل الناس ينسون مشاكلهم ،لمدة 90دقيقة )، حيث يجلسون في الملاعب، أو المقاهي ،أوالبيوتيتابعون
المباراة ،في ضجيجٍ،وانفعالٍ؛يستنزف الطاقة،ويهدرالقوي؛فإذا ذهبوا،إلي أعمالهم _إن كان لهم عملٌ_يعيدون تقييم المباراة،و خطة المدرب ،وأداء اللاعبين ، ولربماغلبت المعارك ،والخناقات بين مشجعي الفريقين ،وسقط فيهاجرحي ، وقتلي. ومن ذلك صناعة الأزمات،وتضخيم المشكلات ؛ فمنذ مايقرب من خمسة عشر عاماً انتشر خبرٌ،بالمدارس،وأولياء أمور الطلاب ،الجدد،بالمرحلة ،الابتدائية أنه لن يقبل ملف تقديم لأحد الطلاب ،إلا إذا اشتمل علي شهادة ميلاد إلكترونية"كمبيوتر"بدلاً من الورقية ؛فازدحمت المنافذ،الرسمية ،لاستخراج هذه الشهادات ،وكادأن يفوت موعد تقديم الأوراق بعض الأطفال؛ فتابع أحد أولياء الأمور،وهومدرس هذاالقرار؛ ووصل ،بشكواه
إلي وكيل أول وزارة التعليم ،بالإسكندرية في حينه "كاميليا
حجازي"،والتي قامت بالتوقيع له علي قبول ملف ابنته دون
هذه الشهادة المميكنة ،وأنهالاتعرف جهة صدورهذاالقرار!!!!!!ما
يقرب من شهرين من ازدحام المنافذ،ومئات الآلاف منالرسوم،
ولاتُعرَف جهة إصدار القرار.أمايدعوهذاإلي العجب؟؟؟!!!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.