سعد الجمال يطالب بضم نواب البرلمان من الضباط لقانون "هيئة الشرطة"    «مروان» يعرض نتائج اجتماعات «حقوق الإنسان» بالأمم المتحدة أمام البرلمان    تقرير لرئيس الوزراء حول نتائج اجتماعات سد النهضة بأديس أبابا    وزيرة السياحة البلغارية تعلن خطة عمل شاملة مع مصر    استقرار أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق اليوم    عبدالعال: سنقر أحقية نواب البرلمان من رجال الشرطة في المعاشات الجديدة    البورصة تخسر مبلغًا ضخمًا بختام تعاملات اليوم    استغلال مبنى مستشفى إسنا القديم المتوقف منذ عشرين عاما وتحويله إلى معهد فني صحي|صور    أسامة ربيع: قناة السويس حققت إيرادات 6 مليارات دولار خلال العام المالي 2018- 2019.. فيديو    استقالة نائب في البرلمان الإيراني احتجاجا على قرار رفع أسعار البنزين    رئيس الأركان الإماراتي يلتقي نظيريه الأردني والإيطالي    عبد الرحمن مجدي: «التتويج ببطولة إفريقيا هدفنا»    الأهلي نيوز : الإسماعيلي يكشف موقفه من بيع عبدالرحمن مجدي    22 ديسمبر النطق بالحكم على المتهمين بقتل محمود البنا    تحريات انهيار برج كهرباء أوسيم: العمال سقطوا من ارتفاع 25 مترا أثناء فكه    تعرف على أبرز جهود قطاع أمن المنافذ بوزارة الداخلية فى مكافحة جرائم التهريب خلال 24 ساعة    بشكل مبدئي.. البرلمان يوافق على مشروع قانون فصل الموظف المتعاطي للمخدرات    فيديو| «الأموال العامة» تضبط شخصا بتهمة الاتجار غير المشروع في النقد الأجنبي    العناني ووزيري يتفقدان متحف الغردقة وافتتاحه نهاية ديسمبر القادم    "القاهرة السينمائي" يكشف تفاصيل وطرق حجز تذاكر عروضه وفعالياته    بالصور : افتتاح معرض جامعة المنصورة التاسع للكتاب مشاركة أكثر من 60 دار عرض ...    كوب قبل كل وجبة .. 4 وصفات طبيعية لحرق الدهون    مصرع عامل وإصابة آخر سقطا في "طرنش" ببني سويف    طالب يعتدي على زميله ب«خاتم حديدي» داخل مدرسة إعدادية بالغردقة    القوى العاملة: 85 مليون دولار تحويلات المصريين بالأردن خلال أكتوبر الماضي    قرعة الدور الأول لكأس ملك إسبانيا تسفر عن ديربي أندلسي    النيابة تتسلم تقرير الطب الشرعي الخاص بالفنان الراحل هيثم أحمد زكي    الليلة.. مصر النهارده يناقش مشاركة الرئيس السيسي بقمة العشرين    رسميًأ.. وزير دفاع سريلانكا السابق رئيسًا للبلاد ويؤدي اليمين غدًا    الصين وآسيان تتعهدان بتعزيز التعاون الدفاعى لحماية الاستقرار الإقليمى    عميد أصول الدين: الأزهر طوق نجاة للبشرية جمعاء والوافدون رسل سلام    وزير التعليم العالى يبحث سبل التعاون العلمي مع "رعاية الحيوانات المعملية"    "الرى": إزالة 480 حالة تعدٍ على نهر النيل في سبع محافظات    النيابة تتلو أمر الإحالة لمتهمي كتائب حلوان    رجال يد الأهلي يستأنف تدريباته اليوم    عبدالرحمن مجدي: هدفنا التتويج ببطولة أفريقيا ولم أرحل عن الإسماعيلي    برشلونة يتحرك لتجديد عقد ليونيل ميسي    «مؤمن» ملك جديد على عرش الإسكواش    الجالية المصرية تحتشد فى برلين لتحية الرئيس السيسى أمام مقر إقامته    التعليم العالي: مصر تشارك في الدورة الأربعين للمؤتمر العام لمنظمة اليونسكو    إنجي المقدم تبدأ تصوير "باب معزول"    توقعات الابراج حظك اليوم برج الحوت الإثنين 18-11-2019    سول تأمل في إحراز تقدم بالمفاوضات النووية بعد تأجيل مناورات مع واشنطن    عنيك فى عنينا تكشف على 1137 مواطنا وتبدأ في إجراء 100 عملية مختلفة    طبيب نفسي يوضح كيفية التخلص من مشكلة الأرق    ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في بوليفيا إلى 23 قتيلًا و715 مصابًا    نصار: طرح الأراضي الصناعية إلكترونيا يقضي على ظاهرة السمسرة بها    إصابة عبد الله السعيد.. ضربة موجعة ل بيراميدز    رجال الشرطة يتبرعون بدمائهم للمرضى    مصدر طبي عراقي: إدراج أكثر من 700 إعاقة مزمنة خلال المظاهرات    درجات الحرارة المتوقعة غدا الإثنين 18/ 11/ 2019    إدراج عيادة طلاب ثالث طنطا ضمن خطة التطوير    هل أجاز أحد الفقهاء خلع الحجاب؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    ألسن عين شمس تعلن ضوابط مسابقة الطالب المثالي و الطالبة المثالية    مستشار مفتي الجمهورية يشارك في اجتماع مجلس شورى المفتين في روسيا الاتحادية    "خريجي الأزهر" بمطروح تطلق حملة توعوية عن ترشيد استهلاك المياه    من حق المسلم على أخيه إجابة الدعوة    من حق المسلم على أخيه تشميت العاطس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأورام الليفية وعلاقتها بتأخر الحمل والإنجاب
نشر في النهار يوم 08 - 04 - 2012


كتب: أيمن نجمأكد الدكتور محمد فريد إستشارى أمراض النساء والتوليد على أن الأورام الليفية هي أورام حميدة تنشأ في الطبقة العضلية للرحم، وتظهر عادة في مرحلة الخصوبة للسيدات وخصوصاً في السيدات اللاتي لم يسبق لهن الحمل ويعانين من تأخر الإنجاب. وتصيب الأورام الليفية ما بين 25 إلى 30% من كل السيدات، إلا أن معظمها لا ينتج عنه أي أعراض، وقد تكتشف بالصدفة عند إجراء الموجات فوق الصوتية أو الفحوصات الروتينية.ولقد حاول الباحثون لسنوات عدة الوصول إلى سبب ظهور هذه الأورام، ولكن وإلى الآن لم يتم اكتشاف السبب الأكيد لتكونها. بيد أن هناك بعض الدلالات التي تشير إلى أن عدم التوازن بين هرومني الإستروجين والبروجستيرون وكذلك بعض العوامل الكيميائية الأخرى قد يكون المحفز الرئيس لظهور هذه الأورام.وتظهر الأورام الليفية في أماكن مختلفة من الرحم، ولكن أكثرها شيوعاً هو جسم الرحم وخصوصاً الجزء الأعلى منه وداخل تجويف الرحم أو في عنق الرحم. ويتراوح حجم هذه الأورام ما بين الصغيرة التي لا يتجاوز قطرها - 2 سم إلى الأحجام الكبيرة التي قد تؤدي إلى أعراض نتيجة للضغط على الأعضاء المجاورة للرحم مثل المثانة والأمعاء.وأضاف الدكتور محمد أنه من أكثر الأعراض شيوعاً مع الأورام الليفية هو اضطراب الدورة الشهرية وغزارة الطمث الذي قد يؤدي إلى حدوث فقر الدم في نسبة كبيرة من المصابين بالأورام الليفية. وهناك في الماضي الكثير من الحالات التي أجري لها استئصال للرحم كعلاج لمشكلة النزف الشديد.ويتساءل الكثير من السيدات عن العلاقة بين الأورام الليفية وتأخر الإنجاب. وقد خلصت دراسات متعددة لوجود علاقة وثيقة بين الأورام الليفية وبعض حالات تأخر الإنجاب أهمها:- الأورام الليفية بأحجامها وأماكنها المختلفة قد تؤدي إلى تشويه التركيب التشريحي للرحم مما يؤثر على القدرة على الحمل. فمثلاً وجود ورم ليفي صغير في عنق الرحم قد يعوق صعود الحيوانات المنوية إلى البويضة لتلقيحها، أما وجود ورم ليفي في تجويف الرحم قد يعوق انغراس البويضة الملقحة في بطانة الرحم أو قد يؤدي إلى إجهاض مبكر ومتكرر.- ظهور بعض الأورام الليفية قريباً من التحام قناة فالوب بالتجويف الرحمي قد يؤدي إلى انسداد القناة من جهة الرحم، أما النمو الكبير لبعض الأورام الليفية وخصوصاً الموجودة على السطح الخارجي للرحم قد يعوق قدرة الأنابيب على التقاط البويضة من المبيض.- وجود الأورام الليفية كجسم غريب داخل تجويف الرحم قد يؤدي إلى حدوث تغيراتموضعية في صورة تفاعلات التهابية من شأنها تأخر الحمل. كما أن هناك علاقة مؤكدة بين الأورام الليفية والإجهاض المتكرر لما لها من تأثير على شكل التجويف الرحمي أو معدل تدفق الدم لبطانة الرحم أو ترقق البطانة الرحمية مما يؤدي إلى إعاقة تكوين المشيمة بالصورة الصحيحة. الأورام الليفية الكبيرة قد يصاحبها أيضاً انقباضات مبكرة للرحم مما يؤدي إلى الإجهاض المتكرر.ولذلك تمثل الأورام الليفية تحدياً كبيراً لأطباء علاج العقم وتأخر الإنجاب وخصوصاً الأورام التي تؤثر في شكل التجويف الرحمي والتي تؤدي في كثير من السيدات إلى الفشل المتكرر لعمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري. وقد بات تشخيص الأورام الليفية سهلاً مع التقدم في وسائل التشخيص مثل الموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسي حيث بات بإمكان الطبيب تحديد مكان الورم بدقة وحجمه وعدد الأورام في حالة تعددها.وتختلف الوسائل العلاجية المستخدمة في علاج الأورام الليفية حسب الحجم والمكان، وعمر المرأة وشكواها ووجود تأخر الإنجاب من عدمه. وتنقسم هذه الوسائل الى:- العلاجات الدوائية: وذلك عن طريق إعطاء هرمون البروجيسترون بكميات متفاوتة ولفترت طويلة للسيطرة على اضطرابات الطمث وعلاج بطانة الرحم. وهناك بعض العقاقير الحديثة مثل الحقن التي تستعمل لتثبيط أداء الغدة النخامية وبالتالي تقليل إفراز المبايضين لهرمون الاستروجين (اي خلق حالة شبيهة لمرحلة سن الياس) ويؤدي هذا العلاج إلى الإقلال أو انقطاع مؤقت للدورة الشهرية كما يؤدي إلى انكماش في حجم الورم، وتستخدم هذه الطريقة غالباً للتحضير للجراحة.- العلاج التداخلي: وفيه يقوم الأطباء معتمدين على الأشعة السينية بحقن بعض المواد الكيميائية مباشرة في الشريان الرحمي لإغلاقه. وتؤدي هذه الطريقة إلى صغر حجم الورم نتيجة نقص تدفق الدم إلى الرحم وبالتالي إلى الورم. وتستخدم هذه الطريقة في مراكز متخصصة فقط.- العلاج الجراحي بالمناظيرحيث تستخدم المناظير الجراحية عن طريق البطن عموماً لتشخيص حالات تأخر الإنجاب وسلامة قنوات فالوب وقد بات بالإمكان استخدام منظار البطن لتشخيص واستئصال الأورام الليفية الصغيرة. أما المنظار الرحمي فيستخدم لاستكشاف التجويف الرحمي وبيان العلاقة بين الورم الليفي ومدى تأثيره على سلامة التجويف والبطانة الرحمية. كما يمكن أن يستخدم في استئصال الأورام الصغيرة من داخل التجويف وذلك قبل اللجؤ إلى عمليات أطفال الأنابيب تفادياً لفشل العملية أو التعرض للإجهاض عقب حدوث الحمل. التدخل الجراحي عن طريق فتح البطن بالجراحة التقليدية وغالباً ما يستخدم في حالات الأورام الكبيرة والمتعددة التي يصعب استئصالها بالمنظار الجراحي.ومن هنا يجب أن نشير أنه على السيدة التي تعاني من تأخر الإنجاب نتيجة لوجود الأورام الليفية أن تختار المركز المتخصص لأن علاج الأورام الليفية في هذه الحالة يجب أن يتحدد طبقاً لعوامل كثيرة وبالأخص العلاج الجراحي الذي من الممكن أن يكون سلاحاً ذا حدين يتحكم به الطبيب المتخصص في هذا المجال بحيث يسخره لمصلحة المريض وألا يتم إجراء الجراحة إلا إذا كانت ستستفيد منها المريضة طبقاً لتقييمه للوضع والحال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.