بسبب الموجة الحارة.. تكليف 31 طبيبا للإشراف على امتحانات جامعة بني سويف    محافظ أسوان: إعلان السيسي المحافظة عاصمة الشباب الإفريقي يعكس الرؤية الثاقبة للقيادة السياسية    محافظ الشرقية: توريد 570 ألف طن أقماح منذ بدء الحصاد    رفع الحظر عن استيراد البصل.. نقيب الفلاحين: السعودية أكبر سوق للصادرات المصرية    لأول مرة .. إنشاء مركز لتدوير القمامة بجامعة بني سويف    برعاية وزارة الشباب والرياضة...جلسة عن الوحدة الأفريقية بمهرجان يوم أفريقيا    منظمة غينية تمنح الرئيس السيسي لقب زعيم أفريقيا 2019    ترامب يدعو إلى استثمار ياباني أكبر في بلاده    نائب بريطانى: سنتعاون مع الأحزاب لوقف "بريكست" دون اتفاق    رئيس المجلس العسكري السوداني يصل القاهرة    ليفربول يكشف حقيقة التعاقد مع سيرجيو راموس    الوداد يشكو جهاد جريشة للكاف    السجن 7 سنوات لعامل قتل مزارعا بسبب خلافات بينهما على أرض بسوهاج    لتأخر القطار.. تأجيل امتحانات 11 طالبا بالثانوية الزراعية بكفر الشيخ    مصرع 8 أشخاص بينهم 5 من عائلة واحدة فى حادثين مروعين بأسوان    من الإهمال للاستفادة القصوى.. مع Watch it تراث ماسبيرو مش ببلاش    فيلم سوري يحصد جائزة أفضل وثائقي ب مهرجان كان السينمائي    وزير التعليم العالي يتابع تطورات الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    استكمال العمل بمنفذ تذكرتى بمركز شباب الجزيرة بعد الإفطار وتوقعات بزيادة الأعداد    قبطي يقيم مائدة رحمن لأهالي شبرا طوال شهر رمضان    النمسا تعرب عن قلقها من تصاعد أعمال العنف فى أوروبا    فتح ترحب برفض التشيك نقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس    تأجيل هزليتي “جبهة النصرة” و”خلية الوراق”    حبس عامل يحمل جنسية دولة إفريقية في اتهامه بقتل زميله بمصنع كراسي بمدينة بدر    حزب الائتلاف الجمهوري: نتوقع إعلان الجيش الليبي السيطرة الكاملة على طرابلس خلال ساعات    واردات الصين من النفط الخام السعودى ارتفعت بنسبة 43% فى أبريل على أساس سنوى    اليوم.. أوركسترا القاهرة السيمفونى يحيى حفلا بدار الأوبرا المصرية    صلاة التهجد .. أفضل وقت لتأديتها وعدد ركعاتها    قافلة طبية توقع الكشف على 1451 مواطنا في قرية راغب بالشرقية    عقوبات رادعة تنتظر الأهلى حال الانسحاب من الدورى.. تعرف عليها    فان دايك: لا نفكر كيف سنتخطى إخفاق الموسم لو خسرنا دوري الأبطال    موعد مشاهدة مسلسل كلبش 3 الحلقة 20 على ON E    محافظ بورسعيد: 5 ملايين جنيه لحل مشاكل مياه الشرب    محافظ دمياط تتابع أعمال توريد محصول القمح لموسم 2019    "المهن التعليمية" تنظم حفل تكريم صاحب أشهر صورة في حرب أكتوبر    سقوط 4 عناصر إجرامية جديدة في حملات تطهير «السحر والجمال»    مقتل 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين في مشاجرة بين عائلتين بأسوان    الإفتاء تنشر 26 وصية لإحياء ليلة القدر    بالصور..الحماية المدنية بالجيزة تسيطر علي حريق بشارع سهل حمزة    توريد 3 مليون و355 الف فيال أنسولين لوزارة الصحة بزيادة 17 ٪؜ عن العام الماضى    وزيرة الثقافة تعلن تفاصيل جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب    تعرف على أدعية ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان    تكريم أبناء جامعة الإسكندرية الفائزين بجوائز أكاديمية البحث العلمي    التجارة بين الصين والدول العربية تسجل نموا بنسبة 28 % عام 2018    "عنيك في عنينا " تكافح العمى في 3 محافظات    نهائي كأس ألمانيا يتصدر اهتمامات الصحف    أول خطوة تشريعية تنفيذًا للتعديلات الدستورية    الأهلي يعلن تعافي على لطفي من الإصابة في الركبة    هذا هو أفضل وقت لأداء صلاة التهجد    محمد هنيدي يسخر من حجاب أحمد فهمى : المهم يكون عن اقتناع    الحرية المصري بالدقهلية في زيارة الي مستشفي الأورام    ضبط المتهمين بسرقة مليون و400 ألف جنيه من داخل سيارة بالمقطم    تدريب الأطباء والتمريض علي إجراءات مكافحة العدوي بأسيوط    أستاذ بقصر العيني: كبار السن لا يجوعون ولا يعطشون    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    أيام رمضان في التاريخ (20).. فتح مكة    موعد أذان المغرب اليوم ال20 من شهر رمضان 2019    انتقل إلى جوار ربه المغفور له    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأورام الليفية وعلاقتها بتأخر الحمل والإنجاب
نشر في النهار يوم 08 - 04 - 2012


كتب: أيمن نجمأكد الدكتور محمد فريد إستشارى أمراض النساء والتوليد على أن الأورام الليفية هي أورام حميدة تنشأ في الطبقة العضلية للرحم، وتظهر عادة في مرحلة الخصوبة للسيدات وخصوصاً في السيدات اللاتي لم يسبق لهن الحمل ويعانين من تأخر الإنجاب. وتصيب الأورام الليفية ما بين 25 إلى 30% من كل السيدات، إلا أن معظمها لا ينتج عنه أي أعراض، وقد تكتشف بالصدفة عند إجراء الموجات فوق الصوتية أو الفحوصات الروتينية.ولقد حاول الباحثون لسنوات عدة الوصول إلى سبب ظهور هذه الأورام، ولكن وإلى الآن لم يتم اكتشاف السبب الأكيد لتكونها. بيد أن هناك بعض الدلالات التي تشير إلى أن عدم التوازن بين هرومني الإستروجين والبروجستيرون وكذلك بعض العوامل الكيميائية الأخرى قد يكون المحفز الرئيس لظهور هذه الأورام.وتظهر الأورام الليفية في أماكن مختلفة من الرحم، ولكن أكثرها شيوعاً هو جسم الرحم وخصوصاً الجزء الأعلى منه وداخل تجويف الرحم أو في عنق الرحم. ويتراوح حجم هذه الأورام ما بين الصغيرة التي لا يتجاوز قطرها - 2 سم إلى الأحجام الكبيرة التي قد تؤدي إلى أعراض نتيجة للضغط على الأعضاء المجاورة للرحم مثل المثانة والأمعاء.وأضاف الدكتور محمد أنه من أكثر الأعراض شيوعاً مع الأورام الليفية هو اضطراب الدورة الشهرية وغزارة الطمث الذي قد يؤدي إلى حدوث فقر الدم في نسبة كبيرة من المصابين بالأورام الليفية. وهناك في الماضي الكثير من الحالات التي أجري لها استئصال للرحم كعلاج لمشكلة النزف الشديد.ويتساءل الكثير من السيدات عن العلاقة بين الأورام الليفية وتأخر الإنجاب. وقد خلصت دراسات متعددة لوجود علاقة وثيقة بين الأورام الليفية وبعض حالات تأخر الإنجاب أهمها:- الأورام الليفية بأحجامها وأماكنها المختلفة قد تؤدي إلى تشويه التركيب التشريحي للرحم مما يؤثر على القدرة على الحمل. فمثلاً وجود ورم ليفي صغير في عنق الرحم قد يعوق صعود الحيوانات المنوية إلى البويضة لتلقيحها، أما وجود ورم ليفي في تجويف الرحم قد يعوق انغراس البويضة الملقحة في بطانة الرحم أو قد يؤدي إلى إجهاض مبكر ومتكرر.- ظهور بعض الأورام الليفية قريباً من التحام قناة فالوب بالتجويف الرحمي قد يؤدي إلى انسداد القناة من جهة الرحم، أما النمو الكبير لبعض الأورام الليفية وخصوصاً الموجودة على السطح الخارجي للرحم قد يعوق قدرة الأنابيب على التقاط البويضة من المبيض.- وجود الأورام الليفية كجسم غريب داخل تجويف الرحم قد يؤدي إلى حدوث تغيراتموضعية في صورة تفاعلات التهابية من شأنها تأخر الحمل. كما أن هناك علاقة مؤكدة بين الأورام الليفية والإجهاض المتكرر لما لها من تأثير على شكل التجويف الرحمي أو معدل تدفق الدم لبطانة الرحم أو ترقق البطانة الرحمية مما يؤدي إلى إعاقة تكوين المشيمة بالصورة الصحيحة. الأورام الليفية الكبيرة قد يصاحبها أيضاً انقباضات مبكرة للرحم مما يؤدي إلى الإجهاض المتكرر.ولذلك تمثل الأورام الليفية تحدياً كبيراً لأطباء علاج العقم وتأخر الإنجاب وخصوصاً الأورام التي تؤثر في شكل التجويف الرحمي والتي تؤدي في كثير من السيدات إلى الفشل المتكرر لعمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري. وقد بات تشخيص الأورام الليفية سهلاً مع التقدم في وسائل التشخيص مثل الموجات فوق الصوتية والرنين المغناطيسي حيث بات بإمكان الطبيب تحديد مكان الورم بدقة وحجمه وعدد الأورام في حالة تعددها.وتختلف الوسائل العلاجية المستخدمة في علاج الأورام الليفية حسب الحجم والمكان، وعمر المرأة وشكواها ووجود تأخر الإنجاب من عدمه. وتنقسم هذه الوسائل الى:- العلاجات الدوائية: وذلك عن طريق إعطاء هرمون البروجيسترون بكميات متفاوتة ولفترت طويلة للسيطرة على اضطرابات الطمث وعلاج بطانة الرحم. وهناك بعض العقاقير الحديثة مثل الحقن التي تستعمل لتثبيط أداء الغدة النخامية وبالتالي تقليل إفراز المبايضين لهرمون الاستروجين (اي خلق حالة شبيهة لمرحلة سن الياس) ويؤدي هذا العلاج إلى الإقلال أو انقطاع مؤقت للدورة الشهرية كما يؤدي إلى انكماش في حجم الورم، وتستخدم هذه الطريقة غالباً للتحضير للجراحة.- العلاج التداخلي: وفيه يقوم الأطباء معتمدين على الأشعة السينية بحقن بعض المواد الكيميائية مباشرة في الشريان الرحمي لإغلاقه. وتؤدي هذه الطريقة إلى صغر حجم الورم نتيجة نقص تدفق الدم إلى الرحم وبالتالي إلى الورم. وتستخدم هذه الطريقة في مراكز متخصصة فقط.- العلاج الجراحي بالمناظيرحيث تستخدم المناظير الجراحية عن طريق البطن عموماً لتشخيص حالات تأخر الإنجاب وسلامة قنوات فالوب وقد بات بالإمكان استخدام منظار البطن لتشخيص واستئصال الأورام الليفية الصغيرة. أما المنظار الرحمي فيستخدم لاستكشاف التجويف الرحمي وبيان العلاقة بين الورم الليفي ومدى تأثيره على سلامة التجويف والبطانة الرحمية. كما يمكن أن يستخدم في استئصال الأورام الصغيرة من داخل التجويف وذلك قبل اللجؤ إلى عمليات أطفال الأنابيب تفادياً لفشل العملية أو التعرض للإجهاض عقب حدوث الحمل. التدخل الجراحي عن طريق فتح البطن بالجراحة التقليدية وغالباً ما يستخدم في حالات الأورام الكبيرة والمتعددة التي يصعب استئصالها بالمنظار الجراحي.ومن هنا يجب أن نشير أنه على السيدة التي تعاني من تأخر الإنجاب نتيجة لوجود الأورام الليفية أن تختار المركز المتخصص لأن علاج الأورام الليفية في هذه الحالة يجب أن يتحدد طبقاً لعوامل كثيرة وبالأخص العلاج الجراحي الذي من الممكن أن يكون سلاحاً ذا حدين يتحكم به الطبيب المتخصص في هذا المجال بحيث يسخره لمصلحة المريض وألا يتم إجراء الجراحة إلا إذا كانت ستستفيد منها المريضة طبقاً لتقييمه للوضع والحال.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.