سعر الدولار في البنوك مقابل الجنيه.. اليوم 24 سبتمبر    وزير الخارجية الأمريكي: العالم متحد في الضغط على طالبان    برج الحوت اليوم.. انتظر الوقت المناسب لحل المشاكل    ياسمين عبد العزيز تنشر أول فيديو من منزلها عقب عودتها للقاهرة    "اليوم السابع" يفوز بجائزة أفضل موقع إخبارى لعام 2021 بمهرجان الفضائيات العربية    التعليم العالي: تعلن موعد غلق باب التقديم للجامعات الأهلية    المنافذ التموينية تستكمل صرف مقررات سبتمبر اليوم    نصائح لتقليل أضرار اللحوم الحمراء    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية اليوم الجمعة 24 سبتمبر    حملات مرورية لضبط متعاطي المواد المخدرة في الجيزة    المنفي يعلن عن مؤتمر دولي لحشد الدعم لاستقرار ليبيا.. ويحذر من شيء «خطير»    افتتاح أول معارض مستقبل وطن للمستلزمات المدرسية بمركز قوص    السلطات الإيطالية تعتقل منظم استفتاء انفصال كتالونيا عن إسبانيا    المملكة المتحدة تؤجل مبادرة التحصيل الإلكتروني للضريبة حتى 2024    الأرصاد: طقس اليوم شديد الحرارة على هذه المناطق.. والقاهرة 30    تعرف على أنواع الظلم الثلاثة المذكورة فى القرآن الكريم    السفير السعودي بالقاهرة: العلاقات مع مصر وصلت لمستوى متنام يليق بمكانتهم في المنطقة والعالم    علماء أمريكيون يكشفون إمكانية رصد علامات المبكرة لمرض الألزهايمر فى جذع المخ    أمن أسوان يضبط خارجين عن القانون بعد تهديد أهالي سلوا بالأسلحة    تعرف على عقوبة الظلم فى القرآن الكريم    شقيق عادل إمام ينفي إصابة الزعيم بكورونا: أرجوكو تحروا الدقة    وائل جمعة: كيروش توقع خسارة الأهلي السوبر المصري    تغييرات في الجهاز الفني للزمالك خلال الأيام المقبلة (تفاصيل)    تعرف على معنى قول الله وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ    اليوم .. انقطاع المياه عن مناطق بمدينة نصر    انتحار صاحب الهجوم بإطلاق النار داخل متجر أمريكي بولاية تنيسي    تاج الدين: ترقب وبائي دقيق للغاية لوضع كورونا.. والزيادة الحالية «معقولة»    أسيوط تواصل الاستعدادات لسيول فصل الشتاء بتجهيز المخرات | صور    النشرة الدينية| الإفتاء توضح حكم حضور المسلم مراسم دفن في الكنيسة.. وحكم إزالة شعر الحواجب بالشفرة    دعاء في جوف الليل: اللهم احفظ علينا النعم وادفع عنا النقم    وزير القوى العاملة: العمالة المصرية ستعود إلي ليبيا قبل نهاية 2021    هطول أمطار خفيفة على سواحل شمال سيناء وانخفاض فى درجات الحرارة    نقابة الموسيقيين: قرار وقف مطرب المهرجانات حسن شاكوش نهائي ولا رجعة فيه    الصحة: تسجيل 722 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 31 حالة وفاة    الوفد ترصد إقبال مواطني الأقصر لتسجيل بياناتهم لتلقي اللقاح بمبادرة "معا_نطمئن سجل الآن"    الأرصاد الجوية تعلن سقوط أمطار على بعض المناطق الساحلية (فيديو)    نيللى كريم تبكى بسبب رسالة راقصة باليه وتكشف التحضر لتحويل "ب100 وش" لفيلم    كومان مهدد بالغياب عن برشلونة ضد ليفانتى وأتلتيكو مدريد للإيقاف    فيضانات تغمر مدينة إسبانية وتغرق عشرات السيارات تحت الماء.. فيديو    الحكومة تدعو المصريين إلي شراء الذهب.. اعرف السبب    وزير التعليم: العام الدراسي الجديد سيكون في موعده.. ولا توجد نية لتأجيله    الكويت: 42 إصابة جديدة بكورونا.. والإجمالي يتخطى 411 ألف حالة    رفع 269 طن قمامة وتراكمات مخلفات من قرى طنطا    بسمة: بعض أصحابي اتهموني بالجنون لمشاركتي في فيلم "ماكو"    طارق شوقي: "المصروفات الدراسية ليست ديكور والكتب مصروف عليه"    برشلونة يواصل انطلاقته الهزيلة بتعادل مخيب مع قادش بالدوري الإسباني    بنزيما بعد تكريمه: ريال مدريد هو كل حياتي    إصابة شخص قفز من عقار بعد اندلاع حريق بالقاهرة الجديدة    سقوط المتهم بتزوير المحررات الرسمية فى الدقهلية    المعمل الكيماوى يحدد مصير صاحب ثلاجة ضبط بحوزته 6 أطنان لحوم فاسدة بالقاهرة    اتحاد جنوب إفريقيا: ننتظر موقف «تاو».. وطلبنا استضافة مونديال الأندية    مورينيو: سنحاول التظلم ضد طرد بيليجريني    الشروق تكشف .. اجتماع مصيري يحدد مستقبل الإسباني باروندو مع منتخب اليد    أمين عمر حكما لبيراميدز وسموحة في كأس مصر.. اليوم    طارق شوقي يكشف تفاصيل فتح باب التطوع لسد العجز في عدد المعلمين    خاص بالفيديو| مؤلف "عروستي": موضوع الزواج شائك ويحتاج أفلاما كثيرة    جامعة الأزهر: الدولة المصرية تولي أصحاب الهمم رعاية واهتمام كبيرين    رابط تنسيق الدبلومات الفنية 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الأوقاف: الإخوان والجبهة السلفية لعبة اليهود
نشر في النهار يوم 28 - 11 - 2014


قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن الأيام تكشف لنا يومًا بعد يوم عن أن الإرهاب كله ملة واحدة، وأن التطرف كله ملة واحدة، وكذلك التشدد والغلو، مضيفا أن دعوى رفع المصاحف هى دعوى إخوانية بغطاء الجبهة السلفية. وأضاف، جمعة، حسب بيان اليوم، أن البعد الثانى للعبة اليهود مع الإخوان وجبهتهم السلفية المصطنعة، أو بعبارة أدقِ لعب اليهود بهم، فإنما يتمثل ويتجسد فى استخدام هؤلاء سواء بصورة مباشرة أم غير مباشرة عبر وسائط قذرة لضرب أوطانهم، وتمزيق أمتهم وتفتيت كيانها، ليبقى الجيش الإسرائيلى والدولة اليهودية هى القوة الأكثر تأثيرًا بل المنفردة فى منطقتنا العربية. وأشار إلى أن اليهود يستخدمونهم أيضا ويغذون ما لديهم من أفكار هدامة لتشويه صورة الإسلام والمسلمين، فلو أنهم أنفقوا أضعاف ما ينفقون، وبذلوا كل جهودهم وطاقتهم دون أن يستخدموا هؤلاء المأجورين المهووسين بالسلطة لما بلغوا معشار ما بلغوا من تشويه صورة الإسلام. وتابع: "صار القتل والتخريب والتدمير وسفك الدماء مرتبطًا فى الذهن بصورة تلك الجماعات المحسوبة زورًا وبهتانًا أو اسمًا وشكلاً على الإسلام وهو منها براء، فنحن لم نعرف القتل باسم الإسلام وتحت راية القرآن إلا على أيدى تلك الجماعات المارقة التى تمارس إرهابا أعمى يعمد إلى حرق الأخضر واليابس، وتدمير الأوطان والبنيان، فلا ينبغى أن نخدع بلحن قولهم أو معسول كلامهم". وأوضح أنه قد تأكد للجميع بما لا يدع مجالا للشك مباركة تنظيم الإخوان فى الخارج والداخل لهذه الدعوة، ففى الخارج أعلن التنظيم الدولى للإخوان أن الجبهة السلفية هى أحد مكونات وعناصر تحالفهم المشئوم، وفى الداخل اعترض بعض المنتمين للإخوان على موضوع خطبة الجمعة: الدعوات الهدامة كشف حقيقتها وسبل مواجهتها، حيث أكدنا أن الدعوة إلى رفع المصاحف هى دعوة خبيثة مشئومة. واستطرد وزير الأوقاف، "حذرنا من المشاركة فيها، وقلنا إنها عين فعلة الخوارج، فما أشبه الليلة بالبارحة، لقد صنع الخوارج هذا الصنيع وخرجوا على سيدنا على بن أبى طالب (رضى الله عنه) ورفعوا المصاحف، وقالوا: لا حكم إلا لله، ثم كفروه وهو من هو (رضى الله عنه)، وكانت فتنة عظيمة سفكت فيها الدماء، ونهبت فيها الأموال، وتحول رفع المصاحف إلى رفع السيوف وقتل الآمنين". وأضاف الوزير أن من قواعد الشريعة التى يرفعون ظلما وخداعا شعارها: حفظ الدين، والنفس، ومن قواعدها أيضًا: أن درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح، مشيرا إلى أن هذه الدعوات التى يرفعونها قد تؤدى ما لم نتنبه لها إلى فتن عظيمة تعصف بالبلاد والعباد من قتل وتدمير وتخريب وزعزعة لأمن الفرد والمجتمع. وتابع: "الشريعة تدعو إلى تعظيم شأن المصحف وصيانته عن كل مالا يليق به، فكيف بالمصحف الشريف حين يحدث الهرج والمرج، أو يحدث احتكاك بين هؤلاء وبين المعارضين لهم، أليس من المحتمل، بل من المؤكد أن تسقط بعض المصاحف من أيديهم على الأرض وربما تهان بالأقدام، ولا حول ولا قوة إلا بالله؟ سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم، إثمه وإفكه على من دعا إليه أو يشارك فيه". وشدد على أن إقحام الدين فى السياسة والمتاجرة به لكسب تعاطف العامة إثم كبير وذنب خطير، مؤكدا حرمة المشاركة فى هذه التظاهرات الآثمة، وعلى إثم من يشارك فيها من الجهلة والخائنين لدينهم ووطنهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.