البيان الإحصائي للجنة انتخابية بالعمرانية: حصول قائمة من أجل مصر على 372 صوتا ونداء مصر 90    أحمد موسى: غرامة 500 جنيه لكل ممتنع عن التصويت في الانتخابات البرلمانية    كم عمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم عند وفاته؟ تعرف على أقوال العلماء    156 مليون دولار صادرات مصر من"السيراميك" و"الأدوات الصحية"    رئيس شعبة الأرز: 30 شركة تورد 270 آلف طن أرز للتموين خلال 8 أشهر    كتلة برلمانية ليبية ترحب بوقف إطلاق النار وتؤكد على إعلان القاهرة كحل للأزمة    الجيش الليبي: معسكر الإخوان بحكومة الوفاق يرفض الحل السلمي    مجلس السلم الأفريقي يعتمد خارطة طريق القاهرة لتعزيز عملية حفظ السلام الأممية    الحكومة الإيطالية توافق على خطة لتشديد قيود كورونا    نهائي الكونفدرالية.. بيراميدز يتأخر أمام نهضة بركان بهدف في الشوط الأول..صور    10 آلاف شركة تركية أغلقت أبوابها خلال آخر 5 شهور بسبب حملات المقاطعة    الرئيس السيسي يوجه بتعظيم دور صندوق مصر السيادي في توطين الصناعة والتكنولوجيا    مقتدى الصدر: «مندسون» خرجوا بالثورة عن سلميتها    التأمينات تؤكد صرف معاشات أكتوبر بدون أى معوقات    ليه الفتنة؟ الإعلام الإنجليزى يشعل حرب الفرعون والتيرانجا!    ميرور: ويست بورميتش وافق على رحيل حجازي مقابل 4 ملايين إسترليني    نائب المحكمة الدستورية السابق للمصريين: "مش عايزين المواطن اللي قاعد على الكنبة" (فيديو)    جهود أمنية لكشف ملابسات العثور على جثة شاب داخل غرفته بفندق بمدينة طنطا    الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة على كافة الأنحاء    حملة إزغاله التعدي على الأراضي الزراعية بكفر شكر    "الأجرأ لثالث يوم على التوالي"..هدى الأتربي بجمبسوت يظهر ملامح جسدها    «ابدأ حلمك».. سلاح الحكومة للقضاء على التطرف    رئيس الوزارة نزل المغارة    وزير الأوقاف يلتقى صديق تاور كافى عضو مجلس السيادة بالسودان    خالد الجندى: الممتنع عن الإدلاء بصوته بالانتخابات كاتم للشهادة وآثم قلبه (فيديو)    إصابات كورونا تسجل السبت أعلى حصيلة يومية منذ بدء الجائحة    علاج 677 حالة في قافلة جامعة طنطا الطبية بقرية دمنهور الوحش    أسعار الحديد مساء اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020    51 رحلة دولية تغادر مطار القاهرة على متنها 7 آلاف راكب    متحدث عسكري: 32 إصابة بين صفوف القوات العراقية في مظاهرات بغداد    قائمة ريال مدريد لمواجهة مونشجلادباخ في دوري أبطال أوروبا    السجن المشدد 6 سنوات لمتهم بترويج الهيروين في البساتين    مؤقتة الطائرة تلزم الأندية بإبرام عقود لفرق السيدات    تعرف على استعدادات محافظة الشرقية للموجة الثانية من كورونا    وزيرة التضامن الاجتماعي تفتتح أكبر مجمع لأطفال وكبار بلا مأوى    عاطل يفتح النار علي الجيران ويذبح نفسه بسب زوجته    محافظ كفر الشيخ يشيد بالزهراء لايق لحصولها على المركز الأول عالميًا بتلاوة القرآن    مهرجان الجونة يناقش قضية الأطفال اللاجئين    حسام غالي يعلن رحيله عن الجونة    غداً.. مؤتمر صحفى لرؤساء تحرير الصحف وكبار الإعلاميين ب «ماسبيرو»    العاملون بإيثيدكو يشاركون في انتخابات مجلس النواب | صور    ترامب يتهم شبكة سى إن إن الأمريكية بالتحيز    مدافع المصرى سعيد بالانضمام للمنتخب الأوليمبى    تجارة القهوة.. ندوة لتعريف شركات أمريكا اللاتينية بالمزايا التنافسية لدبي    أول تعليق من عمر كمال بعد غناء هاني شاكر "بنت الجيران"    البابا تواضروس: "الشعب المصري متلاحم منذ قرون وقوى الشر لن تستطع النيل منا"    الطفل قاتل والده بالشرقية: "موّته عشان أسرقه.. وخدت أنبوبتين ب700 جنيه"    ضمن مبادرة الرئيس.. جراحة دقيقة لمسن بالشرقية    انتخابات النواب 2020| تفاوت نسب الإقبال على لجان محافظة البحيرة    عودة زكي وبيكيتي.. 22 لاعبا في قائمة الإسماعيلي لمواجهة الزمالك    فرج عامر: تصدر كبار السن انتخابات النواب رسالة قوية لقوى الشر    أزمة بين خالد الجندى وحماده هلال بسبب أغنية «الشرع حلل 4»    صور| لمدة أسبوع.. «الداخلية» تستخرج جوازات السفر للمكفوفين بالمجان    مستشار مفتي الجمهورية: ندعو المتخصصين في اللغات الأجنبية لبيان سماحة ورحمة النبي الكريم    انتخابات مجلس النواب.. تشديدات أمنية في محيط مدرسة عمرو بن العاص بالجيزة    تعرف على حق الجار فى السنة    نعمة الإسلام من أعظم نعم الله    11 وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الأوقاف: الإخوان والجبهة السلفية لعبة اليهود
نشر في النهار يوم 28 - 11 - 2014


قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن الأيام تكشف لنا يومًا بعد يوم عن أن الإرهاب كله ملة واحدة، وأن التطرف كله ملة واحدة، وكذلك التشدد والغلو، مضيفا أن دعوى رفع المصاحف هى دعوى إخوانية بغطاء الجبهة السلفية. وأضاف، جمعة، حسب بيان اليوم، أن البعد الثانى للعبة اليهود مع الإخوان وجبهتهم السلفية المصطنعة، أو بعبارة أدقِ لعب اليهود بهم، فإنما يتمثل ويتجسد فى استخدام هؤلاء سواء بصورة مباشرة أم غير مباشرة عبر وسائط قذرة لضرب أوطانهم، وتمزيق أمتهم وتفتيت كيانها، ليبقى الجيش الإسرائيلى والدولة اليهودية هى القوة الأكثر تأثيرًا بل المنفردة فى منطقتنا العربية. وأشار إلى أن اليهود يستخدمونهم أيضا ويغذون ما لديهم من أفكار هدامة لتشويه صورة الإسلام والمسلمين، فلو أنهم أنفقوا أضعاف ما ينفقون، وبذلوا كل جهودهم وطاقتهم دون أن يستخدموا هؤلاء المأجورين المهووسين بالسلطة لما بلغوا معشار ما بلغوا من تشويه صورة الإسلام. وتابع: "صار القتل والتخريب والتدمير وسفك الدماء مرتبطًا فى الذهن بصورة تلك الجماعات المحسوبة زورًا وبهتانًا أو اسمًا وشكلاً على الإسلام وهو منها براء، فنحن لم نعرف القتل باسم الإسلام وتحت راية القرآن إلا على أيدى تلك الجماعات المارقة التى تمارس إرهابا أعمى يعمد إلى حرق الأخضر واليابس، وتدمير الأوطان والبنيان، فلا ينبغى أن نخدع بلحن قولهم أو معسول كلامهم". وأوضح أنه قد تأكد للجميع بما لا يدع مجالا للشك مباركة تنظيم الإخوان فى الخارج والداخل لهذه الدعوة، ففى الخارج أعلن التنظيم الدولى للإخوان أن الجبهة السلفية هى أحد مكونات وعناصر تحالفهم المشئوم، وفى الداخل اعترض بعض المنتمين للإخوان على موضوع خطبة الجمعة: الدعوات الهدامة كشف حقيقتها وسبل مواجهتها، حيث أكدنا أن الدعوة إلى رفع المصاحف هى دعوة خبيثة مشئومة. واستطرد وزير الأوقاف، "حذرنا من المشاركة فيها، وقلنا إنها عين فعلة الخوارج، فما أشبه الليلة بالبارحة، لقد صنع الخوارج هذا الصنيع وخرجوا على سيدنا على بن أبى طالب (رضى الله عنه) ورفعوا المصاحف، وقالوا: لا حكم إلا لله، ثم كفروه وهو من هو (رضى الله عنه)، وكانت فتنة عظيمة سفكت فيها الدماء، ونهبت فيها الأموال، وتحول رفع المصاحف إلى رفع السيوف وقتل الآمنين". وأضاف الوزير أن من قواعد الشريعة التى يرفعون ظلما وخداعا شعارها: حفظ الدين، والنفس، ومن قواعدها أيضًا: أن درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح، مشيرا إلى أن هذه الدعوات التى يرفعونها قد تؤدى ما لم نتنبه لها إلى فتن عظيمة تعصف بالبلاد والعباد من قتل وتدمير وتخريب وزعزعة لأمن الفرد والمجتمع. وتابع: "الشريعة تدعو إلى تعظيم شأن المصحف وصيانته عن كل مالا يليق به، فكيف بالمصحف الشريف حين يحدث الهرج والمرج، أو يحدث احتكاك بين هؤلاء وبين المعارضين لهم، أليس من المحتمل، بل من المؤكد أن تسقط بعض المصاحف من أيديهم على الأرض وربما تهان بالأقدام، ولا حول ولا قوة إلا بالله؟ سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم، إثمه وإفكه على من دعا إليه أو يشارك فيه". وشدد على أن إقحام الدين فى السياسة والمتاجرة به لكسب تعاطف العامة إثم كبير وذنب خطير، مؤكدا حرمة المشاركة فى هذه التظاهرات الآثمة، وعلى إثم من يشارك فيها من الجهلة والخائنين لدينهم ووطنهم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.