تنفيذا لقرار مجلس الوزراء.. حملة مسائية للتأكيد على غلق المحال التجارية والمقاهى بالقصير    موسيماني: قدمنا مباراة جيدة أمام الاتحاد وحققنا مكاسب عديدة    طبيب الأهلي يوضح تفاصيل إصابة صلاح محسن    حملة على المقاهي والمحال وتحرير 23 محضراً لعدم ارتداء الكمامة بالأقصر    الكويت: 11 حالة وفاة و1236 إصابة جديدة بكورونا    ماجوير : الوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي إنجاز هائل    حرارة الجو تتسبب في حريق داخل قطعة أرض بالبحيرة    محمد ثروت يعتذر لمحمد هنيدي لهذا السبب| فيديو    بعد تراجعها.. ننشر أسعار الأسمنت المحلية الجمعة 7 مايو    «الصحة»: 74.8% نسبة شفاء مرضى كورونا في مستشفيات العزل    مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة "مسام" ينتزع أكثر من 4184 لغماً في اليمن    «التعليم» تنفي تسليم طلاب المرحلة الإعدادية جهاز تابلت العام المقبل    تغريم 5 أشخاص لعدم الالتزام بارتداء الكمامات في الطود جنوب الأقصر    أحمد العوضي يكشف ل «الوطن» تفاصيل إصابته وياسمين عبدالعزيز ب كورونا    شاهد.. مسلسل "نسل الاغراب" | ملخص الحلقة ل 24    شاهد.. مسلسل "كوفيد 25" | ملخص الحلقة التاسعة    حظك اليوم الجمعة 7/5/2021 برج العذراء على الصعيد المهنى والصحى والعاطفى    صلاة التسابيح .. كيفيتها وفضلها وعدد ركعاتها وتوقيت أدائها    7 معلومات عن الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة.. أبرزها حجم الكتلة التي تصطدم بالأرض    مسؤول: واشنطن تستعد لاحتمال انهيار «محادثات فيينا» بشأن نووي إيران    مسلسل هجمة مرتدة الحلقة 24.. شجاعة سيف العربى تمنحه إمكانية زرعه وسط جهة معادية.. دينا تنتقل للعمل بمركز الجبرتى.. والدة أحمد عز تستمر فى تلقى العلاج سرا من شقيقه.. ومينا ينجح فى اختراق جهاز سهيلة    الأرصاد الجوية تكشف بالدرجات حالة الطقس اليوم    هل يجوز دفع زكاة الفطر عن الزوجة الحامل؟.. أمين الفتوى يجيب    الاختيار 2.. رأي المفتي بتطبيق حد الحرابة على الإرهابي المسماري    مصرع شخص أسفل عجلات القطار في بني سويف    حسام حسن : الاتحاد يعاني من أخطاء فردية وأهنئ الأهلي على الفوز    محافظ البحيرة يقود حملة لمتابعة قرار الغلق بمدينة دمنهور    برلمانية تقترح توفير خدمات الشهر العقاري للمصريين في الخارج إلكترونيًا    محافظ الجيزة يتفقد أعمال التطوير بشارع النيل السياحي للوقوف علي نسب التنفيذ    مواعيد الصلاة اليوم الجمعة 25 رمضان في جميع محافظات مصر والعواصم العربية    برلماني يكشف تفاصيل حلقة نقاشية لبعثة مصر بالأمم المتحدة حول قانون الجمعيات الأهلية    إصابة شخصين باختناق نتيجة حريق داخل شقة سكنية في قنا    بالصورة .. مباحث الأموال العامة تواصل مكافحة جرائم التزييف والتزوير    ضبط 34 ألف عبوة أدوية ومنشطات مجهولة المصدر داخل مخزن بالإسكندرية    تويتر يعلق حسابا يتحايل لنشر بيانات دونالد ترامب    ريال مدريد يتفاوض مع لاوتارو مارتينيز لتعزيز الهجوم بالموسم المقبل    محمد العرابي: المناقشات المصرية التركية تهدف لاكتشاف رؤى الدولتين (فيديو)    انفجار عبوة ناسفة في سوق قضاء بمحافظة الأنبار العراقية    محافظ الجيزة في فيصل وبولاق الدكرور لمتابعة إغلاق المقاهي والمطاعم (صور)    لتنفيذ أعمال بمحطة المترو.. غلق كلي لطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي أمام المتحف الكبير 5 أيام    أحداث مسلسل النمر الحلقة 24.. النمر يضع الألماظ المهرب في سيارة خالد    ياسر جلال يقرر أخذ حق ابنته بيده في الحلقة ال25 من مسلسل ضل راجل    خالد فودة: نعمل على تكوين هوية بصرية لشرم الشيخ لإشهارها عالميًا (فيديو)    سامي قمصان: مباراة الاتحاد كانت عصيبة بسبب لقاء المحلة    نشرة الفتاوى| في ليلة القدر: 4 ظواهر طبيعية أرشدنا إليها النبي.. وأروع المناجاة والأدعية المستجابة    سيد عبدالحفيظ : الأهلي سيدخل معسكراً مغلقاً استعداداً لمواجهة الزمالك    استياء في إنبي بعد الهزيمة أمام المحلة بهدف    بالصور.. نائب محافظ الجيزة يتابع غلق المحال التجارية بالحوامدية    أستاذ أوبئة يحذر من ذروة الموجة الثالثة لكورونا: بدايتها أول أيام العيد    تطورات خطيرة فى الحالة الصحية للفنان سمير غانم بعد إصابته بكورونا    موعد أذان مغرب الجمعة 25 من رمضان 2021.. ودعاء النبي عند الإفطار    موسيماني يشيد بمستوى نجم الأهلي    "انتهاكات خطيرة" في إثيوبيا بينها اعتقال الرضّع    وزير العدل ينعي الدكتور صبرى السنوسي عميد حقوق القاهرة    جامعة عين شمس تتواصل تليفونيًا مع أعضاء البعثات والمنح بالخارج    «السياحة»: فحص 207 منشآت فندقية للاطمئنان على تطعيم العاملين بلقاح كورونا    رئيس مدينة سفاجا تقود حملة لمتابعة تطبيق قرارات رئاسة الوزراء بغلق المحلات والمطاعم    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 25 رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بناء المنظومة الأخلاقية: بر الوالدين

اهتم الإسلام بالوالدين اهتماماً بالغاً وجعل طاعتهما والبر بهما من أفضل القربات. ونهي عن عقوقهما وشدد في ذلك غاية التشديد. ومن معاني البر في اللغة: الخير والفضل والصدق والطاعة والصلاح. ولا يخفي علي كل عاقل. ما للوالدين من مقام وشأن يعجز الإنسان عن دركه. ومهما جهد القلم في إحصاء فضلهما فإنه يبقي قاصراً منحسراً عن تصوير جلالهما وحقهما علي الأبناء. وكيف لا يكون ذلك وهما سبب وجودهم وعماد حياتهم وركن البقاء لهم؟
لقد بذل الوالدان كل ما أمكنهما علي المستويين المادي والمعنوي لرعاية أبنائهما وتربيتهم. وتحملا في سبيل ذلك أشد المتاعب والصعاب والإرهاق النفسي والجسدي. وهذا البذل لا يمكن لشخص أن يعطيه بالمستوي الذي يعطيه الوالدان.
ولهذا اعتبر الإسلام عطاءهما عملاً جليلاً مقدساً استوجبا عليه الشكر وعرفان الجميل. وأوجب لهما حقوقاً علي الأبناء لم يوجبها لأحد غيرهما. حتي إن الله تعالي قرن طاعتهما والإحسان إليهما بعبادته وتوحيده فقال عز من قائل: "وقضي ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً" "سورة الإسراء: الآية 23".
لهذا ولغيره الكثير جعل الله برهما وطاعتهما من أفضل القربات بعد توحيده سبحانه وتعالي. وجعل عقوقهما والإساءة إليهما من أكبر الكبائر بعد الشرك بالله.
يقول حبر الأمة وترجمان القرآن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما: ثلاث آيات مقرونات بثلاث. ولا تقبل واحدة بغير قرينتها.. "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول" "سورة التغابن: الآية 12". فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لم يقبل منه. "وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة" "سورة البقرة: الآية 43". فمن صلي ولم يزك لم يقبل منه. "أن أشكر لي ولوالديك" "سورة لقمان: الآية 14". فمن شكر لله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه.
ولأجل ذلك تكررت الوصايا في كتاب الله تعالي والإلزام ببرهما والإحسان إليهما. والتحذير من عقوقهما أو الإساءة إليهما. بأي أسلوب كان. قال الله تعالي: "واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً" "سورة النساء الآية 36". وقال تعالي: "ووصينا الإنسان بوالديه حسناً" "سورة العنكبوت الآية 8". وقال تعالي: "ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً علي وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك إلي المصير" "سورة لقمان الآية 14".
وفي سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم جاء التأكيد علي وجوب بر الوالدين والترغيب فيه. والترهيب من عقوقهما.
ومن ذلك: ما صح عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال: "رضا الرب في رضا الوالدين. وسخطه في سخطهما" "رواه الطبراني في الكبير".
ويكون بر الوالدين بالإحسان إليهما بالقول اللين الدال علي الرفق بهما والمحبة لهما. وتجنب غليظ القول الموجب لنفرتهما. وبمناداتهما بأحب الألفاظ إليهما. كيا أمي ويا أبي. وليقل لهما المرء ما ينفعهما في أمر دينهما ودنياهما. ويعلمهما ما يحتاجان إليه من أمور دينهما. وليعاشرهما بالمعروف: أي بكل ما عرف من الشرع جوازه. فيعطيهما في فعل جميع ما يأمرانه به. من واجب أو مندوب أو مباح. وفي ترك ما لا ضرر عليه في تركه. ولا يحاذيهما في المشي. فضلاً عن التقدم عليهما. إلا لضرورة نحو ظلام. وإذا دخل عليهما لا يجلس إلا بإذنهما. وإذا قعد لا يقوم إلا بإذنهما. ولا يستقبح منهما نحو البول عند كبرهما أو مرضهما لما في ذلك من أذيتهما.
ونحن عندما نكرر الوصية بطلب معرفة قدر الوالدين والإحسان إليهما والإقرار بحقهما في البر والصلة. إنما نفعل ذلك ليعود بالخير علي المجتمع المسلم كله. إذ لا تتحقق سعادة فرد أو أمة دون احترام صغارها لكبارها ممن أسدوا إلينا معروفاً وبذلوا لنا عطاء وفاضوا علينا من بحور المودة والرحمة والحب. ويأتي في مقدمة هؤلاء الرحماء الوالدان بكل ما لهما أو عليهما. نسأل الله العظيم أن يهدينا الطريق المستقيم وأن يتوب علينا وعلي المسلمين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.