البابا تواضروس لمجلس الشيوخ البلجيكي: مصر تشهد مشروعات تقودها للتقدم    «التعليم»: البوابة الإلكترونية مستمرة ولن تغلق.. و291 ألف متقدم حتى الآن    فيديو.. تعرف على الشائعات التي نفاها مجلس الوزراء    البيئة تنظم البرنامج الثالث لإعداد المرشد السياحي البيئي    قصة نمر وان من قيادة الطائرة إلى قطع عيش الطيار واستقالة رئيس الشركة    مظاهرات لبنان| كلمة مرتقبة للحريري.. والمظاهرات تصل لقصر الرئاسة    الأسد: يجب سحب كل القوات التركية والأمريكية وغيرها من الأراضي السورية    الجامعة الأمريكية: مسابقة تطبيقات الفضاء التابعة لوكالة ناسا فرصة كبيرة    رئيس الصين يؤكد أهمية تطوير العلاقات مع تونس    "كلوب" يكشف فرص مشاركة محمد صلاح أمام مانشستر يونايتد    وزير الشباب يعد بدراسة استغلال القرية الأوليمبية بمطروح لصالح أبناء المحافظة    مركز شباب الحمام يواجهه نهضة العامرية في كأس مصر    ناصر ماهر لمصراوي: رحلت عن الأهلي لأنني لست "موظفًا"    "أمن الجيزة" يواصل حملاته لإزالة الإشغالات بقطاع أكتوبر    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    إعدام 150 كيلو جرام أسماك فاسدة في القليوبية    إصابة 5 أشخاص فى حادث تصادم بالشرقية    مباحث البحيرة تكشف سر خطف أب لطفليه في إدكو    إكسترا نيوز تعرض فضيحة الهارب عبدالله الشريف بترويجه لبرامج سخرية رغم تحريمه لها    محمود المصري: أجسد في "بلا دليل" و "حواديت الشانزليزيه" شخصيات مختلفة    بالفيديو| انطلاق مُبهر لموسم الرياض    مسرحية "أهلا رمضان" على منصة WATCHiT.. نوفمبر المقبل    احذر.. 4 أفعال شائعة نهى عنها الله ورسوله بسببها تتكاثر الهموم ويحل البلاء    أمطار على هذه المناطق.. تعرف على حالة الطقس خلال ال72 ساعة القادمة    محافظ القاهرة: تشديد الرقابة على الكافيهات والمقاهي المخالفة    «أبوالغيط» في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة: الجامعة العربية تكثف جهودها لتسوية الأزمة الليبية    جلسة حوارية في بني سويف تناقش تفعيل لجان حماية الطفل داخل المدارس | صور    وزير الأوقاف ومفتى الديار يؤدون صلاة الجمعة الختامية لأحتفالات مولد السيد أحمد البدوي    الزراعة تنظم دورة تدريبية حول أمراض الخضر الأحد المقبل    شاهد.. مي عمر بالملابس الإغريقية أثناء زيارتها لليونان بصحبة محمد سامى    «أعلى 5 مجالات ربحا في العالم».. مؤتمر شبابي بمركز شباب الجزيرة السبت    زيارة القبور.. هل تعد من الأعمال الصالحة؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    برلمانية: بعض أدوية الإقلاع عن التدخين تتسبب الإدمان    إنبي في أسوان للقاء فريقها.. الأحد    “بالفيديو” طارق عامر: لا مخاطر من الديون الخارجية.. و87% منها ديون طويلة الأجل    إطلاق سراح أحد أبناء "إمبراطور المخدرات" في المكسيك    ألمانيا تأسف لفرض قيود جمركية أمريكية على واردات الاتحاد الأوروبي    برعاية السيسي.. انطلاق الأسبوع الأول لشباب الجامعات الأفريقية بأسوان الأحد المقبل    24 أكتوبر.. احتفالية جامعة القاهرة باليوم العالمي للمسن    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    محافظ الجيزة يصدر قرارا بتحديد الحرم الآمن للمحاور والطرق الواقعة بنطاق المحافظة    وزيرة الصحة تتوجه إلي جنوب سيناء لمتابعة التجهيزات الجارية لتطبيق التأمين الصحي الجديد    "أم أربعة وأربعين".. منع المرأة الأكثر خصوبة في العالم من الإنجاب بعد ولادتها 44 طفلًا    فيديو - الكشف عن شعار مونديال الأندية 2019    مستشار مفتي الجمهورية يعلن نتائج مؤتمر الإفتاء    جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطريق بين رام الله ونابلس لتأمين ماراثون للمستوطنين    وزيرة الصحة: الانتهاء من فحص 388 ألف من الطلاب الجدد بالصف الأول الإعدادي للعام الدراسي الحالي    حمدي زكي: أتطلع لتكرار تفوقي مع الإسماعيلي    «حاميها حراميها».. فرد أمن يسرق أجهزة كمبيوتر وشاشات بمدرسة بالعجوزة    الطالع الفلكي الجُمعَة 18/10/2019..لِسَان الجَوْزَاء!    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    سنن الجمعة.. تعرف على ما يستحب للمسلم فعله اليوم    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    فضل الذهاب إلى الجمعة مبكرًا    استدعاء 10 صحفيين للتحقيق    تعرف على القناة الناقلة ل"المؤسس عثمان"    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    "ذكر الله وأثره في النفس البشريّة".. موضوع خطبة الجمعة اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنشية تحتل عرش مستلزمات المدارس الباعة الجائلون احتلوا أرصفة الشوارع لعرض بضائعهم
نشر في المساء يوم 03 - 09 - 2011

مع اقتراب الموسم الدراسي الجديد تربع سوق المنشية علي عرض الزي والأدوات المدرسية ويشهد ازدحاماً منقطع النظير نظرا لتعدد أنواع البضائع فيه وتفاوت الأسعار وأيضا لانخفاض أسعاره عن أية أسواق أخري حتي ان ابناء المحافظات فضلوا شراء كل ما يلزمهم ويلزم أبناءهم منه سواء من ملابس مدرسية وأدوات مكتبية بل وألعاب متنوعة أيضاً.
أيضا شكل الباعة الجائلون حزبا جديدا في أسواق المنشية بعرض بضائعهم علي الأرصفة التي افترشوها مما شكل واجهة غير حضارية واضطر المواطنون للسير وسط السيارات بعد اختفاء الأرصفة.
أيضا قام بعض المارة باحتلال أماكن معينة وتزويدها بالأخشاب والأقمشة والفاترينات في ظل الغياب الأمني وشرطة المرافق ولأنهم يزاحمون أصحاب المحلات في أرزاقهم بخفض أسعار بضائعهم زادت المشاجرات طوال اليوم وتحول سوق المنشية إلي مولد وصاحبه غائب واحتار الزبون في شراء ما يلزمه فالبعض مازال يفضل الشراء من المحلات ضماناً للجودة حتي وان كان السعر أغلي بقليل لأن الشراء من الباعة الجائلين غير مضمون سواء في الخامات أو مصدر البضائع.
قال علاء طيفور موظف بشركة خاصة إن نزوله لسوق المنشية قبل بدء العام الدراسي أصبح عادة سنوية لأنه سوق متكامل فأصطحب أبنائي ليختاروا ما يحتاجونه من أدوات مدرسية للعام الجديد وذلك لادخال البهجة والفرحة في نفوسهم ورفع معنوياتهم قبل بدء العام الدراسي ولأن الأسعار في تزايد مستمر فإن سوق المنشية يعتبر الأرخص في الأسعار ولذلك أفضل الشراء منه.
* هشام محمد "محام" قال: بحكم عملي وترددي علي قاعات المحاكم بمنطقة المنشية فقد عرفت الكثير عن السوق وخباياه وأسعاره وخامات البضائع الجيدة فيه اتردد عليه بصحبة أبنائي لشراء مستلزماتهم المدرسية نظرا لتعدد أنواع البضائع فهي تناسب كل الأذواق بالاضافة إلي أنه يشتري الأدوات المطلوبة بأسعار الجملة مما يشكل فرقاً مادياً كبيراً عن شرائها من أية مكان آخر.
* سوزان عبدالمنعم ربة منزل أكدت ان بدء الدراسة عقب عيد الفطر المبارك شكل عبئاً اضافياً علي معظم الأسر خاصة محدودة الدخل ومن لديهم أكثر من طفلين حيث فضلت معظم الأسر شراء الأدوات المدرسية علي ملابس العيد مما أثر علي فرحة العيد.
اضافت ان سوق المنشية يعتبر الأرخص حيث أن أغلب أفراد اسرتها بالبحيرة فيفضلون النزول إليه في مواسم الأعياد والمناسبات لشراء مستلزماتهم ورغم ارتفاع الأسعار عن الأعوام الماضية لكنها مقارنة بالأسعار في الأسواق الاخري تعتبر الأرخص حيث أن دستة الكراسات 40 ورقة يبلغ سعرها ما بين 10 جنيهات إلي 12 جنيها والدستة 60 ورقة للكراسة بلغ سعرها من 16 إلي 20 جنيها أما الأقلام الرصاص فتتراوح أسعارها من 25 قرشا وحتي 3 جنيهات نوع القلم والأقلام الجاف تبدأ من 50 قرشاً ولذلك تقوم بشراء كل ما يلزم أبناءها طوال السنة الدراسية حتي لا تتكرر الزيارة للسوق مرة أخري نظرا للزحام الشديد.
* عادل محمد موظف ولديه أبنان بالمرحلة الابتدائية قال: انه يفضل شراء الشنط المدرسية لأبنائه من سوق المنشية نظراً لتعدد الأشكال والأنواع به ويصطحب معه أطفاله لاختيار ما يناسبهم حيث إن أسعار الشنط المدرسية تبدأ من 20 جنيها وحتي 150 مما يعطيه الفرصة لاختيار ما يناسب امكانياته المادية وتعرض نفس الشنط بأحجامها وألوانها في المحلات الأخري بأسواق محطة الرمل والعصافرة وفيكتوريا بضعف الثمن ولذلك يفضل سوق المنشية لأنه مازال الأرخص.
اضاف المشكلة ان سوق المنشية هذا العام فوضي تفوق الخيال حيث احتل الباعة الجائلون بل البلطجية الأرصفة أمام المحلات وافترش بعضهم نهر الطريق ليشكل عبئا مرورياًً علي قائدي السيارات مما أشاع الفوضي في كل مكان.
* غزالة عبدالقادر ربة منزل قالت: لأن الأسعار في تزايد مستمر فقد فضلت الشراء بالجملة من سوق المنشية حيث يعرض التجار جميع الأدوات المدرسية والمكتبية بأسعار تناسب الجميع حتي أن بعض المحلات وفرت هذا العام بضائع لم تكن متوفرة من قبل مثل "قلم التصحيح" بسعر 2.5 جنيه وقلم السبورة بنفس السعر بل وعرضت بعض السبورات بأسعار تتراوح ما بين 16 إلي 25 جنيها وورق تغليف الكراسات والكشاكيل الملون والمزين به رسومات ونقوشات بعد أن كان الواناً سادة فقط.
ومن الباعة قال كل من "سيد محمد" و"أحمد عبدالمعطي" أصحاب محلات بسوق المنشية أنهم طوال العام يبيعون بنفس الأسعار لأنهم ملتزمون بأسعار الجملة وليست لديهم مواسم لزيادة أو خفض الأسعار ومن يتردد عليهم يعلم أن أسعارهم ثابتة ولكن بعض الزبائن تغوي "الفصال" بالرغم من أن أسعارهم منخفضة بالنسبة للأسواق بل ومقارنة ببعض الباعة الجائلين.
أما بالنسبة لظاهرة الباعة الجائلين والبلطجية الذين يفترشون الأرصفة ويزاحمونهم فيؤكدون أنه للأسف بعد ثورة 25 يناير التي أذهلت العالم إلا أن البعض اتخذها ذريعة كي يفعل ما يحلو له وكيفما يشاء مستغلين مسمي "الحرية" حتي أنهم يتعدون غيرهم ويمارسون البلطجة والعنف ولذلك لابد من تكثيف التواجد الأمني بصورة مكثفة لمواجهة كل من تسول له نفسه الاعتداء علي حق غيره فقد شهدت أسواق الإسكندرية أيضا حوادث سرقة كثيرة جداً بعد أن كانت تلك الحوادث فردية.
ناشد أصحاب المحلات محافظ الإسكندرية ضرورة اتخاذ القرارات الصارمة لتعود الإسكندرية إلي جمالها القديم ومواجهة الذين قاموا بتشويه كل شيء واحتلوا حتي الحدائق ولم تسلم من القمامة التي أصبحت السمة الأساسية بشوارع الإسكندرية وميادينها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.