البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة "كاملة" انطلقت.. لمواجهة ختان الإناث
نشر في المساء يوم 19 - 06 - 2015

شهد هذا الأسبوع المؤتمر الإعلامي السنوي الأول لانطلاق حملة كاملة لمناهضة ختان الإناث تحت شعار "بناتنا كاملين.. عايزينهم ليه ناقصين"
والذي نظمه ائتلاف الجمعيات الأهلية والاتحاد النوعي لمناهضة الممارسات الضارة ضد المرأة والطفل.
في البداية يقول مجدي سيدهم رئيس الاتحاد النوعي لمناهضة العنف ضد المرأة:
إن مكافحة الختان بدأت منذ عام 2009 وكانت نسبة الظاهرة تصل إلي 97% وكان المستهدف الوصول إلي أكثر من 4 آلاف قرية إلا أننا لم نتمكن من الوصول إلا إلي 62 قرية فقط وذلك بالتعاون مع وزارات الصحة والتعليم والأوقاف والثقافة.
أضاف أن هذه الظاهرة ترسخت جذورها منذ عصر الفراعنة وبالتالي هناك صعوبة شديدة في القضاء عليها بنسبة 100% نتيجة انتشار الأمية والجهل والفقر.
تري الدكتورة نسرين فؤاد أحمد المدير التنفيذي لمشروع مناهضة العنف ضد المرأة:
إن ممارسة ختان الإناث في تناقص مستمر حيث قرر العديد من النساء التخلي عنها وعدم إيذاء بناتهن وتبعاً لمنظمة الصحة العالمية فإن نسبة الفتيات التي أجريت لهن عملية الختان في المدارس وصلت إلي 5.3% في عام .2008
تؤكد الدكتورة راندا فخرالدين مدير عام الجمعيات الأهلية لمناهضة الختان:
إن ائتلاف الجمعيات الأهلية لمناهضة هذه الظاهرة يهدف إلي اتحاد الجهود المبذولة لدعم الجمعيات الأهلية الناشطة في مجال مناهضة ختان الإناث مشيرة إلي أن الائتلاف يتشكل من 86 جمعية أهلية ومؤسسة في جميع المحافظات ويعمل علي مناهضة الممارسات الضارة بالمرأة والطفل منذ .2009
أضافت أن المستهدف في الخطة 14 محافظة هي "القاهرة والجيزة والقليوبية وبني سويف والفيوم وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والإسماعيلية.. وأن النسبة كانت قد وصلت إلي 91% حتي عام 2008 وفي عام 2014 وصلت إلي 61% فقط وهي نسبة جيدة في ظل الظروف الحالية.
تقول الدكتورة فيفيان فؤاد ممثلة وزارة السكان: إن هناك فتوي تدين ختان الإناث مشيرة إلي أن ممارسة الختان لها جذور إفريقية وليست دينية ولا تمارس في العديد من الدول العربية.
أشارت إلي أن الاستراتيجية التي أطلقتها وزارة السكان تستهدف خفض النسبة بشكل كبير حتي عام ..2020 كما أن هذه الاستراتيجية هي إهداء لكل من السيدتين ماري أسعد وعزيزة حسين لتنبؤهما بخطورة هذه الظاهرة منذ أوائل الثمانينات.
أشارت إلي أن انطلاق الحملة يوم 14 يونيو الجاري كان متزامناً لذكري وفاة الطفلة بدور أحمد شاكر من مركز مغاغة بمحافظة المنيا حيث توفيت أثناء إجراء هذه العملية علي يد طبيبة ومازال حتي يومنا هذا يتعرض العديد من الفتيات لما تعرضت له بدور.
أشارت إلي أنه لابد من تفعيل القوانين بشكل أكبر خاصة أن هذه العملية تم إجراؤها بشكل ممنهج ومنظم أيام حكم المتشددين الدينيين وكانت تلك الجريمة تتم علي هيئة قوافل دون أن يطالهم العقاب أو بتنفيذ القانون.
كشف د.مجدي خالد ممثل صندوق الأمم المتحدة والسكان أن هناك في جميع أنحاء العالم حوالي 140 مليون امرأة مما يتعايشن حالياً مع آثار تشويه أعضائهن التناسلية.. مشيراً إلي أن مصر من أعلي دول العالم في نسبة انتشار ختان الإناث إلا أن الظاهرة بدأت في التناقص وفقاً للمؤشرات الحديثة التي تم إجراؤها علي الفتيات الأصغر سناً.
تضيف هالة محمود مختار مدير عام الإدارة العامة لشئون المرأة بوزارة التضامن:
إن المسح السكاني الصحي لمصر عام 2014 أوضح أن هناك انخفاضاً واضحاً بين الأجيال الجديدة فيما يخص ممارسة ختان الإناث وأن النسبة العامة لسيدات المتزوجات في الفئة العمرية من 15 49 سنة تتعدي ال 90% لكنها تنخفض بين الفتيات في الفئة العمرية من 15 17 سنة إلي 61% وانخفاض النسبة في الفئة بأكثر من 13% مقارنة بمسح عام 2008 وهذا الانخفاض يعكس الجهود الوطنية المبذولة في هذا الشأن.
تري الدكتورة إقبال السمالوطي عميدة المعهد العالي للخدمة الاجتماعية سابقاً ورئيسة جمعية حواء المستقبل أن إصدار القوانين والتشريعات فقط لا يعد حلاً لمواجهة الظاهرة ولكن لابد من تحرك المجتمع المحلي وتوعية الأهالي خاصة في الريف بخطورة هذه الظاهرة.
أوضحت أن 60% من السيدات يوافقن علي الختان لبناتهن وهذه النسبة مخيفة للغاية ويرجع ذلك لانتشار العشوائيات والجهل علاوة علي أن هذه العادة موروث ثقافي صعب اقتلاعه من جذوره.. علاوة علي أن هذه الموروثات الثقافية نتج عنها الزواج المبكر وتداعياته.
طالبت بزيادة عدد القادة الطبيعيين وتدريبهم والتصدي لهذه المشاكل من خلالهم.. ومشاركة المجتمع المدني والجمعيات الأهلية في تدريب هؤلاء القادة للقضاء علي هذه الظاهرة تماماً مع تطوير العشوائيات والتصدي للبطالة فجميعها مجموعة من المشاكل المتراكمة التي تؤدي في النهاية إلي الممارسات الضارة ضد المرأة والبنت بصفة عامة.
اتفق معها في الرأي عمر الشيمي المستشار القانوني ضد العنف للمرأة والطفل مؤكداً:
إن القانون لم يفعل منذ صدوره عام 2008 وأن ممارسة الختان بجميع أشكاله جريمة مرفوضة بغض النظر عن المبررات حيث يشكل انتهاكاً لحق المرأة الناضجة في جسد صحيح بدون تشوهات أو أمراض.
بينما تؤكد جمهورية عبدالرحيم رئيس جمعية نساء من أجل التنمية:
إن هناك لقاء توعوياً قامت به الجمعية للسيدات مع عدد من الجمعيات الأهلية في مناطق المعتمدية والوراق وبولاق الدكرور وأوسيم وكرداسة حول مناهضة الختان وتداعيات هذه العادة الضارة والمتوارثة علي البنات والسيدات.
قالت إنه رغم تجريم الختان في قانون العقوبات المصري منذ عام 2008 حيث أصبحت عقوبته السجن لمدة 3 أشهر كحد أدني وعامين كحد أقصي أو يدفع غرامة تتراوح بين 1000 جنيه كحد أدني و5 آلاف جنيه كحد إلا أن هذه الظاهرة مازالت مستمرة خاصة في الأحياء العشوائية بالحضر وفي الأرياف.. وطالبت بضرورة تعاون المواطنين والإبلاغ عن الذين يمارسون الختان بعياداتهم الخاصة أو من الأهالي أو الدايات.. بالإضافة إلي التوعية بخطورة هذه الظاهرة وتسببها للعديد من الأضرار الصحية مثل النزيف والتلوث والتشوه وحدوث التهابات بالإضافة إلي الأضرار النفسية التي يترتب عليها الإصابة بالاكتئاب والخوف من إجراء هذه العملية.
تقول سها حسن نائب رئيس الائتلاف العام للجمعيات:
إن الدراسات كشفت أن ثلاثة أرباع عمليات الختان يتم إجراؤها علي أيدي كوادر طبية مؤهلة مما يمثل زيادة ملحوظة عن الماضي وذلك في ظاهرة تسمي "تطبيب الختان" مع أنه لا يوجد في أي مرجع طبي معترف به جراحة تسمي ختان الإناث وتعد هذه الممارسة انتهاكاً لأخلاقيات وآداب مهنة الطب.
تكشف رشا الشريف رئيس راديو بنات أون لاين:
إنها زارت قرية أبو خليفة بمنطقة القنطرة غرب بالإسماعيلية حيث تنتشر الظاهرة بصورة كبيرة حتي أن أعضاء مجلس إدارة إحدي الجمعيات الأهلية يقمن بإجراء عملية الختان لبناتهن.
أضافت أن هناك مفهوماً راسخاً في أذهان أهالي تلك القرية بأن هذه العملية استكمال لتربية البنت وانها ضرورية وهي جزء من حياتهن وهذا المفهوم لدي الرجال والنساء والأطفال أي جميع أفراد القرية لديهم اعتقاد أصيل بعدم التنازل أو التنحي عن تلك الفكرة أو مجرد الحديث عنها.
أكدت توصلنا إلي نتائج إيجابية بعد عدة ندوات لتوعية عن الآثار المترتبة لدي البنات.. ولكنها تري أنه لابد من حملات توعية مكثفة من رجال الدين والأزهر وتفعيل لجان حماية الطفل.. وإرسال لجان من وزارة الصحة لمنع الأطباء من ممارسة هذه العادة الضارة بالفتيات.
تؤكد سمية خطاب رئيس مجلس أمناء مؤسسة خطاب للتنمية:
إن هناك العديد من الأسباب لاستمرار ختان الإناث حتي وقتنا الحالي منها الاعتقاد الخاطيء بأنها فرض ديني أو الاعتقاد المغلوط بأنها تقلل الرغبة الجنسية عند النساء وتمنع حدوث الزنا.
تتهم نانسي السمري الأمين العام للمؤسسة الإعلام بأنه لا يتصدي لتلك الظاهرة ولابد أن يوجه بشكل كبير للمناطق العشوائية ومناطق الصعيد لأن به نسبة كبيرة من المجتمع لديهم هذا الموروث وأنه من الثوابت الحياتية لديهم.
تؤكد هاجر سليم منسقة الأنشطة والبرامج بجمعية نساء من أجل التنمية:
ضرورة الفهم التام بأن البنت تعتبر كاملة دون بتر جزء من جسدها وأن التربية هي الأساس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.