السجيني: تأخير وابتزاز في الشهر العقاري بالإسكندرية    وزراء الخارجية والري يستكملون مفاوضات سد النهضة في واشنطن.. غدا    فرج عامر: السيسي أعطى تعليمات ل"المركزي" والحكومة بمساعدة القطاع الصناعي المتعثر    محمود شعراوي يؤكد للمحافظين أهمية مكافحة الفساد والحصول على رضا المواطنين    لتنشيط السياحة.. شرم الشيخ تستضيف مسابقة ملكة جمال الكون    العراق يشتعل.. لحظة اغتيال أحد النشطاء برصاص مجهولين.. فيديو    أجيرى يحقق فوزه الأول مع ليجانيس فى الدوري الإسباني.. فيديو    ترامب: زعيم كوريا الشمالية يجازف بفقدان كل شيء    رئيس "المصريين" عن تقديم المساعدات لجيبوتي: مصر ستظل داعمة لأشقائها    شركة تذكرتي توجه رسالة قوية لفريق الزمالك وجماهيره    فتح على البحري | بيراميدز يسجل الهدف الرابع في مرمى بطل موريتانيا    اليوم.. مرور 35 عاما على تصدر الزمالك لأفريقيا لأول مرة في تاريخه    تفاصيل موافقة "النواب" على تعديلات الهيئات الشبابية وإحالتها لمجلس الدولة    ضبط 6 أطنان منظفات وأسمدة و480 عبوة مبيدات زراعية بالغربية    صور.. رفع تجمعات الأمطار من شوارع الدقهلية    لا توجد خسائر بشرية.. حريق في كلية العلوم بجامعة الأزهر بأسيوط    إصابة 11 شخصًا في انقلاب ميكروباص بالدقهلية    في أول ظهور لها بعد خلع الحجاب.. أحمد السقا يقبل رأس صابرين    بعد عودة مخطوطة الغوري.. "دار الوثائق": نتابع المزادات العالمية لرصد المخطوطات المهربة    رئيس هيئة قصور الثقافة: النقاب ليس له علاقة بإلغاء تكليف منى القماح.. فيديو    هالة زايد تجتمع بقيادات "الصحة" لسرعة الانتهاء من تجهيزات "التأمين الصحي" بالأقصر    حزب الحرية: وصلنا ل90 ألف عضو تنظيمي.. وهدفنا ال100 ألف قبل 2020    نشرة الحوادث المسائية.. طعن ميرهان حسين ومحاكمة زوجة شادي وجثة دمياط    تأجيل استشارات تشكيل الحكومة في لبنان لمدة أسبوع    سلطة الانتخابات بالجزائر: نسب تصويت الجاليات بالخارج "مقبولة"    استقرار الورقة الخضراء.. تعرف على أسعار الدولار في البنوك    «الطوق والأسورة» يقدم عروضه مرتين في مهرجان أيام قرطاج    بالصور.. انطلاق ملتقى "بكرة أحلى" لذوي الاحتياجات الخاصة    محمد حماقي يطرح كليب أغنية راسمك في خيالي غدا    ارتفاع صادرات مصر الزراعية لأكثر من 5 ملايين طن    الأسير الفلسطيني مصعب الهندي يعلق إضرابه عن الطعام بعد 75 يوما    العثور على دولفين نافق في شاطئ المعمورة بالإسكندرية (صور)    "البحرين" يتصدر تويتر عقب التتويج ببطولة خليجي 24    رحيل أحمد قناوى عن تدريب بيلا    العثور على جثة موظف متعفنة داخل شقته فى الإسماعيلية    تذكرة تصل ل8 آلاف جنيه.. دينا تحيي حفل رأس السنة مع 3 فنانين خليجيين    علاج المشكلة.. علي جمعة ينصح من يفكر في الانتحار بأمرين    3 أمور تدفع الناس للشك في إنجازات الرئيس    السيسي يوجه باستمرار الجهود للنهوض بالتعليم لدوره في بناء الإنسان    "دبى العالمية" تحول "السخنة" لمركز لمواد بناء عاصمة مصر الإدارية    تفاصيل اجتماعات مدبولى لمتابعة عمل صندوق مصر السيادي واستعراض مخطط تطوير قلعة صلاح الدين    الأزهر يطلق حملة للتبرع بالدم بقطاعاته المختلفة    عقد رعاية لأصغر سباحة مصرية وعربية وإفريقية    محافظ دمياط تشارك في الاحتفال باليوم العالمي لمتحدي الإعاقة    تغيرات بالجملة في الإعلام المصري..الإبراشي يترك "أون" ويتجه للتليفزيون المصري.. و"أبو بكر" بديلا عنه    داعية إسلامي: التصدق على الابن أفضل من الزكاة    اجتماع لمناقشة قانون مزاولة مهنة الصيادلة وتكليف الخريجين وتدريس مواد الصيدلية بكلية الطب البيطري    السجن 15 عاما لمتهمين بسرقة شخص بالإكراه فى سوهاج    نيران الشيطان تحرق غابات أستراليا | فيديو    سحر طلعت مصطفى تدعو إلى تفعيل قانون الوقاية من أضرار التدخين    حكم غياب الزوج عن زوجته أكثر من 6 أشهر .. الإفتاء توضح| فيديو    بمشاركة 15 جامعة.. بدء فعاليات معسكر العمل الدولى الثانى عشر لجوالى وجوالات الجامعات العربية 2019بجنوب الوادى    الكشف على 1612 في قافلة طبية مجانية بقرية49 الدرافيل ببلقاس    محافظ جنوب سيناء يتابع المشروعات التنموية في طور سيناء    مدرب هولندا السابق: "ماني" خليفة كريستيانو رونالدو    هل غسل يوم الجمعة واجب    تأجيل محاكمة 11 متهما في اتهامهم باحتجاز مواطن لطلب فدية من أهله    تجربة سريرية لاختبار الخلايا الجذعية ضد مرض السكر النمط الأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاجأة وفرحة بخصوص الطفلة الأجنبية التي أنجبتها الأم المصرية !!
نشر في المصريون يوم 19 - 04 - 2019


الأخت الفاضلة الغالية جدااا الدكتورة أميمة السيد..
أنا صاحب مشكلة "زوجتى المصرية أنجبت طفلة أجنبية".. والحقيقة وبعد رد حضرتك السريع على رسالتى وقرائتى لتعليقات الأخوة القراء المحترمين عليها ، وكأن بريق أمل وشعاع نور بعث لي تمسكي مرة أخري بالحياة، وأنّبت نفسي كثيراً على أنى لماذا تركت عقلي للشيطان و لم أفكر بنفس طريقتكم؟!
والحقيقة أيضاً بعد متابعة التعليقات حمدت ربنا كثيراً أننا لم نخضع لعملية حقن مجهري فكان وقتها همى سيصبح همان وممكن كنت تعرضت لسكتة قلبية، ولم أبالغ إن قلت لك لو كنت رأيت حضرتك وقتها وكان يجوز لقبلت يداك ورأسك يا أختنا وأمنا وابنتنا الغالية دكتورة أميمة، لأنك تستحقي كل الخير، الله يسعدك ويحفظلك أولادك ويباركلنا فيكى يا فاضلة فكم من شخص كنت السبب في انتشاله من الهلاك، ولا نزكيك على الله..
بعدها أسرعت إلي حبيبة العمر زوجتى، وكانت ترقد بالمستشفي بسببي، فلقد أصبحت مجرم في نظر نفسي ونظر الجميع، ولكن كان من الصعب لحالتها أخذ عينة منها لإجراء تحليل الحمض النووى عليها، وبعد عدة أيام إستطعت أن أقنع والدها بأخذ العينة بعد أن أطلعته على باب حضرتك..وكانت المفاجأة التي هزتنى وبها فرحة عمري عندما ظهرت النتيجة بأن زوجتي أيضاً ليست أم الطفلة، ولكن في نفس الوقت وجدت نفسي في حيرة أكبر انفطر لها قلبي لاستشعارى ضياع قطعة مني، فأين هى ابنتنا الحقيقية؟ هل هى حية أم ميتة؟وهل سأستطيع أن أجدها لو كانت حية؟ وابنة من التي تعيش معنا وتحمل اسمي واسم عائلتي؟!..حاولت التواصل مع المستشفي الذي وضعت بها زوجتي ومع الطبيب المتابع فلم أصل إلى رد على أسئلتي، وفوراً جهزت نفسي للسفر وحاولت أن أرد زوجتى لتسافر معى ولكن للأسف الوضع من يومها ملتهب لأقصى درجة في علاقتنا وعلاقة والدها واخوتها بي وحتي خالتى دعت عليّ وأمي غاضبة على، والجميع يرفض فكرة عودتها لي، ولم أستطيع نهائياً إقناعهم بسفرها معي للبحث عن ابنتنا الحقيقية، وخاصة بعد تدهور حالة زوجتى الصحية لأنها دخلت في غيبوبة بعد علمها بفقدان ابنتنا الحقيقية..أحداث كثيرة ومتزاحمة حدثت طوال حوالى شهر ونصف لن أستطيع كتابتها كلها، ولكنى أخذت نتائج جميع التحاليل وسافرت وذهبت إلي المستشفي، وللحق توقعت أنهم سيحاولون إخفاء الحقيقة لعدم المسائلة القانونية سواء كانوا يقصدون أو لا، ولكنني رأيت الجميع يبحثون في الأمر وفي وقت قصير توصلنا إلى حقيقة ما حدث، بعد أن طلبوا ضرورة إحضار البنت التى معنا، فقام أخو زوجتى بإحضارها بعد عدة أيام إلي أن اكتشفنا الحقيقة وهي كالأتي وسأذكر لك الشواهد التى أثبتها الأطباء هناك بهمة عالية:
دخلت زوجتي المستشفي لتضع ابنتنا التى أكدت لنا صور السونار أنها بنت وليست ولد، وكانت هناك عدة سيدات أتت وضع أيضاً ومن بينهن سيدة سورية اسمها متشابه مع اسم زوجتي، فحدث أن تبدلت الطفلتان بدون قصد وخاصة أننا اخترنا اسم قريب من اسم الطفلة الثانية..وطبعا تلهف قلبي على ابنتى الحقيقية وأقمت الدنيا هناك ولم أقعدها، ومدير المستشفي اعتذر وطلب مني أن أطرح التعويض الذي أراه، وقال انه على استعداد لتسليم نفسه إن كان هذا سيرضينى في مقابل عدم ذكر اسم المستشفي، وتعهد بعدم تكرار هذا الخطأ الذي لم يحدث منذ إنشاء المستشفي من عشرات السنين ولكنه الحظ العسر، بل أنه فصل وعاقب كل من أثبت أنه كان السبب في هذا الخطأ.. أما أنا فكان كل تركيزى في أن أجد بنتي الحقيقية،
هذه السيدة كانت تعمل هى وزوجها في نفس المستشفي وبعد زواجهما بنحو الشهران تعرضا سويا لحادث توفي الزوج بسببه، أما الزوجة فكانت تخضع للعلاج الدقيق بعد اكتشاف الفريق الطبي أنها حامل، وكانت حالتها سيئة للغاية وبعد وضعها بنت توفت الأم بعد 10 أيام وقد حاول جميع المسؤولين بالمستشفي البحث عن أقارب الزوجان المتوفيان وحاولوا الاتصال كثيرا بجميع الأرقام التي تركتها الزوجة، إلى أن علمت الإدارة بأن أخو الزوجة وأسرته و والدة الزوج أيضا قد توفوا جميعهم في إحدي عمليات القصف الذي طال بلدتهم، فما كان من إدارة المستشفي إلا أن وضعت الطفلة في دار لرعاية الأيتام..ولك أن تتخيلي يا دكتورة حالتى وقتها التى كنت عليها كنت منهار وقلبي ينخلع على بنتى وفي نفس الوقت ينخلع ويشفق على الطفلة التى عاشرتنا ما يقرب من العام وتعلقنا بها جميعا وزوجتى أرضعتها، فكيف نتركها في دار الأيتام؟!!..
بحمد الله استطعت استعادة ابنتى الحقيقة بمساعدة إدارة المستشفي، وقدمت طلباً أخر لسلطات هذا البلد تدخل فيه لمساعدتي أكثر من مسؤول عن الأمر حتي أستطيع أخذ موافقة على تبنى الطفلة اليتيمة،لأن أخو زوجتى أكد لي على انهيار زوجتى تماما هى وأمي عند علمهما بأن الطفلة ستوضع في دار أيتام، وكان رجائها أن أعيدها إليها فهى أمها الأن من الرضاعة، والحمد لله نظراً لظروف تربيتنا لها ورغم أن أكثر ما أطال مدة مكوثي هناك هو السعي لأن أتبنى الطفلة السورية، ورغم تعرض المستشفي لطائلة القانون إلا أنني تنازلت عن حقي لأن الخطأ غير مقصود رغم الإهمال، ووعدتهم بعدم ذكر اسم المستشفي أو حتي البلد..
عدت إلى مصر الأن بالطفلتان والحمد لله، وأدعو الله أن يقدرنى على تربيتهما بالعدل..ولكن يا دكتورة ما يؤلمنى الأن وأريد من حضرتك أن تتدخلي فيه بشخصك، هو رفض زوجتى ووالدها التاااام أن تعود إلى عصمتى أو حتى يسامحونى، فأنا أخطأت من رأسي لقدمى ومعترف بخطئي ليل نهار وأستحق ما يفعلوه معي، ولكنى أحب زوجتى جداااا وندمان جدااااا وأناديها من خلال بابك أن تسامحنى، فأرجوك أن تتدخلي، وشكرا لكل من حاول أن يشاركني في مأساتى ولاستعادة صوابي.
(الرد)
الله أكبر ولله الحمد..على أن ظهرت براءة زوجتك، ثم على عودة فلذة كبدكما إلى أحضانكما، فاللهم لك الحمد الكثير على توفيقه لك لإتمام ذلك..
**و لمن لم يتابع هذه القصة من بدايتها: "فمنذ عدة أسابيع قمت بنشر مشكلة بعنوان "زوجتى المصرية أنجبت طفلة أجنبية" وكان يخص صاحب هذه الرسالة اليوم هنا في باب افتح قلبك بجريدة المصريون بتاريخ 26فبراير2019 ..وكانت لمشكلة واجهته مضمونها أنه رزق بطفلة مختلفة الجينات تماما عن عائلته، وحيث أن زوجته من نفس العائلة وجميعهم يتميزون بالبشرة السمراء الفاتحة أو الداكنة، والعيون السوداء وكذلك الشعر الأسود، فهم من صعيد مصر، والمفاجأة أن الطفلة ملامحها وألوانها مثل الأجانب، مما دعا الزوج لإجراء تحليل الحمض النووى ليكتشف أنها ليست ابنته، وعلى الرغم من ثقته الشديدة بأخلاق والتزام زوجته إلا أنه طلقها..ثم قام بمراسلتى لتعلق والدته بالطفلة وغضبها عليه وكيفية التصرف! فكان من رأيي أنه من الوارد أن الطفلة تكون بدلت بقصد أو غير قصد عند ولادتها، كما كان أيضا لقرائنا الأفاضل أراء أخري طرحناها على صاحب المشكلة وانتظرنا منه نتائج النصائح..وها هي الأن بفضل الله تعالى، قد ظهرت في هذا الموضوع"..
ثم أشكرك على الثناء الزائد على شخصي البسيط، فأنا فقط مجرد سبب، بل جميعنا أسباباً لبعض، و أولاً وأخيرا هو توفيقاً من الله تعالى لأقداره وكلها خير، فاللهم اجعلنى خيرا مما يظنون..
وفي الواقع منذ قرائتى لرسالتك هذه وأنا في دهشة من أقدار الله تعالى وكأننا في رواية مثيرة من روايات الدراما – ولله المثل الأعلي-، بيد أنه لا غرابة من أقدار الله تعالى وحكمته التي قد لا ندركها على المدي القريب، فلا يسعنا غير أن نقول ونردد دائما:سبحااااان الله..
وأرى أن الله تعالى اختاركم لتتولوا كفالة هذه الطفلة البريئة اليتيمة الأهل جميعاً، فهذا تكليف عظيم لا يرزقه الله تعالى إلا لمن يستحقه وهنيئاً لكم عليه، وحسبنا الله ونعم الوكيل فيمن أباد وشتت أهلها!!!!..
وبالفعل هى الأن ابنة لزوجتك وأختاً لابنتك من الرضاع، ولكن شرعا - وكما تعلمت من أساتذتي وعلمائي الأفاضل - لابد من تسميتها ونسبها لأهلها فالتبني هنا سيقتصر على الكفالة منك ورعاية أمها من الرضاع والله تعالى أعلى وأعلم..
أما عن مشكلتك مع زوجتك العفيفة الفاضلة..فنعم أنت أخطأت وتستحق ما حدث معك..ولكننى أعدك إن شاء الله بأن أتدخل بشكل شخصي حتى ولو اقتضي الأمر سفري إلي زوجتك وأهلك، حتي تعود إليك عن تراضٍ، وهذا بإذن الله تعالى أمره يسير علىّ، فهذا هو تخصصي وعملي، بل وهدفي دائماً إصلاح ذات البين، فلا تقلق واطمئن بهذا الخصوص..
ورغم أنه كان من حقنا عليك أن تُعلِمنا باسم البلد مقر الحدث على الأقل، لكن لا عليك فقط دعني الأن لأسعد ولا أفكر في غير فرحتى بظهور الحقيقة، فأنا بفضل الله حالياً في منتهي السعادة والسجود لله تعالى شكراً وهذا يوم عيد بالنسبة لي، ومشاركة جميع أحبتى وأخوتى من القراء هذه الفرحة، وخاصة الأفاضل الذين اهتموا جداااا لهذا الموضوع وشاركوا بأراءهم الثمينة، وتصلني يومياً وبلا مبالغة عشرات الرسائل عبر ماسنجر وبريد افتح قلبك و واتساب للسؤال عن قضيتكم وماذا فعلت أنت فيها وكيف تصرفت؟!، وكلما راسلتك لأطمئن وأرد على أخوتنا القراء فكنت لا ترد علي بسبب انشغالك بقضيتك وعدم اطلاعك على بريدك الشخصي، على حد تفسيرك لي..
*هناك نقطة أخيرة أود أن أشير إليها..وليسمح لي كل من أبدى الرأى التالي فيها بذكر حديث رسول الله صل الله عليه وسلم والذي قال فيه: "لعله عرق...."
وددت أن أوضح للجميع أن هذا الحديث النبوي الشريف كان يمكن أن أذكره في حال أثبتت تحاليل الDNA من البداية بنوة كل من الزوج والزوجة للطفلة الرضيعة، ولكن الحبيب - ص – قد ذكره حتي لا يسيء البعض الظن ببعض أمهات المواليد التي بها اختلافات جينية واضحة..ولكن هنا الوضع كان مختلفاً، وبالطبع مشكورين جميعاً على حرصكم على المشاركة في تفريج الكروب..
أسأل الله تعالى أن ينصف كل مظلوم كما أنصف أختنا العفيفة الفاضلة زوجتك.
.....................................................
للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-
[email protected]
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل في رسائلهم..
وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الراسل الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.
.............................................................................................
تذكرة للقراء:-
السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.