1.5 مليار جنيه محفظة الأوراق المالية لدى البنك الأهلى المصرى    مباحثات مصرية سعودية لترتيب إقامة 36 ألف حاج «سياحى» فى المشاعر المقدسة    فيديو.. "زاباتا" يسجل الهدف الثانى لكولومبيا أمام الأرجنتين    انزلاق طائرة ركاب تابعة لشركة "يونايتد إيرلاينز" الأمريكية عن المدرج في نيوجيرسي    مشيرة خطاب: هذه الخطوة تمكننا من القضاء على ختان الإناث    الآثار تعلن مراسم بدء مشروع تطوير المتحف المصري    ندوة أدبية لرابطة شعراء العروبة بجمعية الشبان المسيحية بالقاهرة| صور    بفستان سواريه أزرق.. نادية الجندي تتألق في لبنان    متحدث المترو يزف بشرى سارة بشأن أسعار الاشتراكات    كوبا أمريكا.. شوط أول سلبي بين الأرجنتين وكولومبيا    محافظ أسوان يكرم مدير المديرية المالية لبلوغه السن القانونية    كاف يختار محمود الخطيب سفيرا لكأس الأمم الإفريقية 2019    مصر تدين استهداف مليشيات الحوثى لمطارات بالسعودية    صبح وليل.. اعرف حالة الطقس اليوم ودرجة الحرارة في محافظتك    اليوم.. أبو الغيط في زيارة هامة للسودان    حزب الوفد يشكل لجانا عمالية ب المحافظات    هكذا احتفل منتخب الفراعنة بعيد ميلاد محمد صلاح    أول مصرية قبطية تخلع زوجها.. 5 معلومات لا تعرفها عن هالة صدقي في عيد ميلادها    ولي العهد السعودي: المملكة لا تريد حربا لكننا لن نتردد في التعامل مع أي تهديد    انقسام داخل إدارة ترامب حول التعامل مع طهران    كل يوم    عين على الأحداث    توصيات الاجتماع الرابع لهيئات مكافحة الفساد بإفريقيا..    باسل الحينى رئيس الشركة القابضة للتأمين: 64.7 مليار جنيه حجم استثمارات الشركات التابعة.. ولن نتخارج منها    بعد استلام طائرة الأحلام.. عمر أديب: أنا بحب مصر للطيران    أبوريدة: زيارة الرئيس دفعة معنوية للفريق لتحقيق إنجاز وإسعاد المصريين..    فرسان «الغرب» فى حوار لم يسمعه أحد فى مدينة المتعة..    مواعيد مباريات الأحد 16-6-2019 والقناة الناقلة لآخر اختبار لمصر قبل كأس إفريقيا    حالة حوار    فكرتى    شاهد.. مواجهة ساخنة بين شركات السياحة المتسببة في النصب على 3000 أسرة في الكويت    لا شكاوى من امتحان «الحديث» و«التفاضل والتكامل» بالثانوية الأزهرية    الانتحار: قليلا بالإرادة.. وكثيرا بالغفلة!    اقتناء الكلاب بين الحرية الشخصية وحقوق الآخرين    مد ساعات العمل بالخطوط الثلاثة لمترو الأنفاق خلال بطولة أمم أفريقيا حتى الثانية صباحا    بعد تأجيل نظر طعنه.. لماذا تم إدراج أبو الفتوح وآخرين على قوائم الإرهاب؟    عشناها يوما بيوم    أسماء الفائزين بمجلس إدارة الغرفة التجارية في جنوب سيناء    اجتهادات    ماذا لو رحل ناصر فى 9 يونيو؟    منمنمات ثقافية    بإختصار    عند مفترق الطرق    غنى عن البيان    طريق الإتقان    هوامش حرة    هل يمكن لعواطفك أن تدمر صحتك؟.. تعرف على الجذور النفسية للأمراض العضوية    «دور المراكز البحثية في خدمة المجتمع» ضمن مشروعات التخرج ب«إعلام الأزهر»    برلماني يكشف سبب انتحار الطلاب في الثانوية العامة    كوبا أمريكا.. ميسي وأجويرو يقودان الأرجنتين أمام كولومبيا    في الذكري الثلاثين لإنشائها.. عازف كمان ياباني يشعل دار الأوبرا بمقطوعات سيمفونية قوية.. صور    وزيرة الصحة تعلن اختيار زي الفرق الطبية بمنظومة التأمين الصحي الشامل    الإفتاء تحدد الأحق بدفن المرأة المتوفاة    ننشر نتائج انتخابات الغرفة التجارية في الوادي الجديد    رئيس جامعة طنطا يشارك في المؤتمر السنوي لإدارة المعامل بالغربية    بالفيديو.. خالد الجندى : هناك علماء يفتقدون العقل    يمكن للمرأة استعمال "المانيكير" دون أن يؤثر في صحة الوضوء.. بشرط    «العربية للتصنيع» توقع بروتوكولاً لتوفير السرنجات الآمنة ل«الصحة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تمرد داخل الأحزاب ضد حزب «دعم مصر»
نشر في المصريون يوم 24 - 04 - 2018

اتخذت قيادات ائتلاف "دعم مصر" البرلماني، خطوات جادة، خلال الفترة الماضية، سعيًا للتحول لحزب سياسي، بدأت بافتتاح عدة مقرات جديدة بالمحافظات، وتشكيل لجنة قانونية لدراسة إجراءات تدشين الحزب.
ويضم ائتلاف "دعم مصر" في عضويته 7 أحزاب تحت قبة البرلمان وهم: "حماة الوطن، ومصر بلدي، ومستقبل وطن، والمؤتمر، والشعب الجمهوري، والحرية، ومصر الحديثة"، بواقع 101 نائب من أصل 350 نائبًا بالائتلاف.
في الوقت الذي رفضت فيه معظم الأحزاب التي يتشكل منها الائتلاف فكرة اندماجها داخل كيان حزبي واحد باسم "دعم مصر"، قائلة إن انضمامها للحزب المقترح يلغي هويتها السياسية.
من جانبه، نفى أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن، اندماج حزبه داخل حزب ائتلاف "دعم مصر"، مشددًا على أنه لم تجر معهم أية نقاشات في هذا الصدد، وتابع:"حتى الآن لا يوجد أي نقاش لتحويل ائتلاف دعم مصر إلى حزب".
وأضاف رشاد أنه إذا عرض عليه الاندماج في حزب "دعم مصر"، لن يقبل، وتابع:" أنا كحزب هرفض الاندماج في حزب تاني، لأني موجود فعليًا ونحمل فكرة وحق الشباب الذي أسس الحزب.. إني أنا أندمج في حزب آخر ماذا يقدم الحزب الجديد عما أقدمه.. ما الداعي أنى أعمل أحزاب جديدة خاصة أننا نريد تقليل عدد الأحزاب".
في السياق ذاته، قال الربان عمر المختار صميدة، رئيس حزب "المؤتمر"، وعضو هيئة مكتب ائتلاف "دعم مصر" البرلماني، إن "كل ما يجري داخل الائتلاف حاليًا هو دراسة إمكانية تحوله لحزب، وفي النهاية من الصعب تغيير النواب المستقلين المنضوين فيه الصفة التي انتخبوا على أساسها نوابًا في البرلمان".
وعن إمكانية اندماج "المؤتمر" في "دعم مصر"، أكد "صميدة" أنه "ليس من السهل على أي حزب أن يتخلى عن اسمه أو نوابه بالانضمام إلى حزب آخر"، مشيرًا إلى أن "المؤتمر" قائم بقياداته ونوابه.
وأضاف أن "الحزب مع الائتلاف تحت قبة البرلمان فقط، وموضوع أن يتخلى "المؤتمر" عن اسمه ويندمج مع "دعم مصر" حال تحوله لحزب، أمر يحتاج إلي دراسة عميقة"، متابعًا: "لا نستطيع أن نرمي 7 سنين هي عمر الحزب".
وقال النائب محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب "حماة الوطن"، إن "الحزب أحد مكونات ائتلاف "دعم مصر" تحت قبة البرلمان، وفي حال تحول الائتلاف لحزب فلن نندمج معه".
وأضاف، أن "الائتلاف لم يتفاوض أو يرسل أي خطابات رسمية لحزب حماة الوطن بشأن الاندماج تحت رايته في حاله تحوله إلى حزب، وفي نفس الوقت لا يوجد أي مشاورات حول هذا الأمر داخل الحزب".
وتابع: "حزب حماة الوطن مستمر، وله قواعده في الشارع، وأنشط الأحزاب الموجودة على الساحة، ونرحب بكل القوى السياسية والأحزاب للاندماج تحت مظلة "حماة الوطن"، بشرط أن يكون الحزب الذي يريد الاندماج متوافق معنا في التوجه السياسي المخلص لمصر، وفي الرؤية والأفكار والمبادئ والتوجه والسياسة العام للدولة".
من جانبه، قال الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن "رفض بعض الأحزاب السياسية الانضمام لحزب "دعم مصر" المزمع تشكيله هو شيء متوقع، لأن كل الأحزاب الرافضة للاندماج مع حزب "دعم مصر" تحكمها أهداف محددة أنشئت من اجلها، وهي تري أن الاندماج لن يحقق لها الأهداف التي أنشئت من أجلها، خاصة وأنها في مركز قوة الآن ولها نواب بالبرلمان".
وأضاف غباشي ل "المصريون": "رفض الأحزاب الانضمام لحزب "دعم مصر" ليس معناه أنها مختلفة معه سياسًيا على الإطلاق بل هي تحاول الحفاظ علي هويتها السياسية التي تشكلت علي أساسها".
وشدد على أن "الأحزاب الرافضة للاندماج تخشي من إسقاط عضوية نوابها في البرلمان إذا اندمجوا مع حزب "دعم مصر" كما ينص قانون مجلس النواب على أنه في تحول النائب عن الصفة التي انتخب من أجلها تسقط عضويته فورًا".
ووصف غباشي، المناخ السياسي في مصر الآن بأنه "ملبد بالغيوم ولن تتضح الرؤية السياسية إلا بعد تشكيل حزب "دعم مصر" على أرض الواقع ومعرفة الأحزاب المندمجة للحزب فعليًا والرافضة له".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.