وزيرة البيئة: تحسن جودة الهواء بالقاهرة الكبرى والدلتا    جامعة أسيوط تتابع تنفيذ بروتوكول التعاون مع وزارة التضامن    رفع 380 طنًا من القمامة وصيانة الإنارة بإطسا في الفيوم    تغريم 19 فردا لعدم ارتداء الكمامة وغلق 3 مقاهى مخالفة فى حملات بالأقصر    محافظ جنوب سيناء يتابع تنفيذ المشروعات بالمحافظة    بايدن يوقع 10 قرارات جديدة بخصوص كورونا    موسكو تدعو واشنطن لإعادة الاتصال الهاتفي بالقنصلية العامة الروسية في نيويورك    بسبب انتشار كورونا.. سكان البرازيل يتحولون لأطباء بحثا عن الأكسجين    الاتحاد التشيكي: رونالدو لم يحطم الرقم القياسي لأفضل هداف في التاريخ    مشاهدة مباراة ليفربول ضد بيرنلي: التشكيلات المتوقعة وأخبار الفرق والقنوات الناقلة للمباراة    مصرع عامل صدمته سيارة على طريق «المنصورة - المحلة»    أمن القاهرة يكشف كواليس تعرض موظف الموسكي للسرقة    أخ يقتل شقيقيه حرقا بعد اتهامهما له بالزنا مع زوجة أحدهما بكفر الشيخ    السيطرة على حريق بأحد المحال ومخزن تجارى بأسوان    رئيس الآثار الإسلامية يتفقد مشروع أضرحة آل البيت بقرية البهنسا    فض فرحين وسرادقين عزاء بالزقازيق والحسينية وبلبيس    حكم الإسراف فى الماء أثناء الوضوء    خبراء: الكمامة الطبية أفضل من القماشية للوقاية من «كورونا المتحور».. وهذه هي الأسباب    «إزيك النهارده» لساندي.. تريند رقم واحد في مصر    إليسا تهنئ ياسمين صبرى بعيد ميلادها بكلمات رقيقة    نجل ترامب: من السهل أن تكون ديمقراطى بينما وسائل الإعلام تكذب للتستر عليك    خالد الجندي: ما حرّمه الله أمر ينفذ.. ولا نختلق له أسبابا لمنعه.. فيديو    خالد الجندي: الفراعنة أعلى فئة مؤمنة وردت في القرآن (فيديو)    البحوث الفلكية يصدر بيانا بشأن زلزال جزيرة قبرص    الأوقاف تواصل حملات تعقيم المساجد .. وتفتتح 26 غدا.. والنور في القرآن موضوع خطبة الجمعة    حبيب العمر.. كندة علوش تغازل عمرو يوسف بصورة رومانسية    صاحب مبادرة التجربة: ليس زواجًا ولكنه عقد للتصالح .. فيديو    عالم أزهري يوضح موقف الدين من علاقة «الحب الإلكتروني» | فيديو    لاعبو يد الزمالك يشكون القلعة البيضاء «مستندات»    5 قتلى في حريق مصنع لقاحات بالهند    قرارات مع والدي بيع طفلة الفيس بوك    محافظ ومدير أمن البحر الأحمر يضعان إكليل الزهور علي النصب التذكاري للشهداء    رئيس اتحاد اليد يكشف سبب خروجه من فقاعة الفراعنة الطبية بالمونديال    إصابة 12 من لاعبي الاتحاد بكورونا.. ومصيلحي يطلب تأجيل مباراة المقاصة    التجهيزات النهائية لمنفذ لبيع المستنسخات الأثرية بمتحف المطار    المتيني: الانتهاء من دراسة الجدوى لفرع جامعة عين شمس الجديد بالعبور    إحالة قضية الاعتداء على طفلة من قبل زوج الجدة للجنايات    تشميع 10 مراكز للدروس الخصوصيه وغلق 3 مقاهي بالبحيرة    ضبط 754 محلاً مخالفًا لمواعيد الغلق بالجيزة    «الدخاخني» مديرًا تنفيذيًا لمستشفيات جامعة بنها    مفتي الجمهورية يدين الهجوم الانتحاري بأحد أسواق العاصمة العراقية بغداد    الرئيس يصدر قرارات جمهورية جديدة    سر الهجوم على ياسمين صبري بسبب جورجينا صديقة رونالدو    المملكة العربية السعودية تستضيف معرض العقارات المصرية Egypt Property Expo    حالة الطقس غدا معتدل نهارا بارد ليلا على القاهرة والوجه البحري    وزير الرياضة يبحث مع نظيره العراقي عددا من القضايا الشبابية والرياضية    الشباب والرياضة تطلق أولي ورش عمل التحول الرقمي " بكره ديجيتال " بالتعاون مع وزارة الإتصالات    الجونة: عرض الأهلي لضم بواليا كان الأعلى بين الجميع.. والزمالك طلبه شفهيا ولكن    تفويض مدبولي ودور الجيش والشرطة.. نص قرار الرئيس بمد حالة الطوارئ 3 أشهر    "النواب" يواصل جلساته العامة للاستماع للوزراء بشأن تنفيذ برنامج الحكومة    الوزير يُجيب.. هل تلغي التعليم العام الدراسي بسبب كورونا؟    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الخميس 21 يناير 2021    إيقاف مدير عام نقابة الصحفيين لحين انتهاء التحقيقات في واقعة الموظفة سهام عطالله    هبوط بورصة قطر بافتتاحية التعاملات.. وانخفاض أرباح قطر للوقود    "رسائل يحيي حقي إلى ابنته" بثقافة القليوبية    تقرير: مقتل 3 من الحرس الوطني الأمريكي في تحطم مروحية    مصر وقطر تستأنفان العلاقات الدبلوماسية    حملات مكبرة على المصالح الحكومية لتطبيق الإجراءات الاحترازية بالإسماعيلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتبهوا للأمان في المستشفيات!
نشر في المصري اليوم يوم 06 - 12 - 2019

حكاية لا يصدقها عقل، حدثت قبل أيام في إحدى المستشفيات الاستثمارية في مصر.. بطلتها صديقة العمر وابنتها الشابة! في اليوم المحدد لإجراء الجراحة، اصطحبت صديقتى ابنتها إلى المستشفى لإجراء عملية اليوم الواحد في الأنف. تم استدعاء المريضة من حجرتها لغرفة العمليات، وتركت كل متعلقاتها وشنطة يدها في الحجرة مع والدتها وصديقاتها. بعد إجراء العملية عادت إلى حجرتها في صحبة الأطباء والممرضات، وخرجوا جميعا من الحجرة بعد الاطمئنان على حالتها.
بعد فترة وجيزة دخلت مسؤولة الطعام بصنية الغذاء، وتم تثبيت المائدة على السرير، ووضعت الصنية عليها، وبدأت المريضة في تناول الطعام. فُتح باب الحجرة ودخل منه رجل أنيق وأغلق الباب خلفه. عرف نفسه بأنه طبيب أمراض باطنة وتوجه إلى سرير المرافق وجلس عليه بعد أن خلع الجاكت بسرعة وألقاه على شنطة اليد الموجودة على السرير. ولما استفسرت الأم عن سبب مجيئه. قال إن الطبيب الذي أجرى العملية أرسله للكشف على المريضة قبل مغادرتها المستشفى، وبدا كأنه سوف يقوم بالكشف على المريضة، فحاولت الأم تحريك مائدة الطعام، ولما فشلت- لحسن الحظ- قامت تضغط الجرس، لتستدعى الممرضة. ولكن بسرعة تحرك الرجل وقال لها: أنا سوف استدعى الممرضة، حضرتك خليكِ. وحمل الجاكت في يده، وخرج من الحجرة ولم يعد!
فور خروج الطبيب توجهت الأم إلى مشرفة الدور وسألتها عن الطبيب الذي دخل الحجرة، فأجابت أنها لم تره، ولم يتم طلب طبيب باطنة للمريضة، وأنه من المحتمل أن يكون زائرا قد دخل غرفة بطريق الخطأ!
ولما عادت السيدة إلى الغرفة واكتشفت سرقة الشنطة التي كانت تحتوى على مبلغ كبير من المال لدفع مصروفات المستشفى بالإضافة إلى أوراق وكروت خاصة بابنتها. انفعلت وتوجهت إلى المكان المخصص للممرضات في الدور قائلة: سرقنا داخل المستشفى! وحينما عرفت بوجود كاميرات في الطرقة بين الغرف. طلبت أن تشاهد الفيديو، وتعرفت على الطبيب المزيف الذي ظهر وهو يفتح باب غرفة في أول الطرقة ويغلقه، ثم يتوجه مباشرة ودون تردد إلى حجرة صديقتى! أصر أهل المريضة على استدعاء الشرطة وعمل محضر في المستشفى، بعد أن سمعوا أنها ليست اول حادثة سرقة في ذات المستشفى.
الموضوع في منتهى الخطورة.. وما حدث كان يمكن أن يتحول إلى مأساة لو أن الأم أو الابنة قد لاحظا وجود الشنطة تحت الجاكته في يد السارق، وحاولا مقاومته. ماذا كان يحدث لو كشف جسم المريضة ليمارس عمل الطبيب؟.. كان يمكن أن يحدث أشياء كثيرة!
حتى كتابة هذه السطور لم نعرف نتائج التحقيقات التي أجرتها المستشفى مع العاملين بها، لنتأكد من عدم تواطؤهم.
من يحاسب المستشفيات على الإهمال والامبالاه بأمان المرضى؟ يجب تخصيص مسؤول أمن في كل دور من أدوار المستشفى، ليتأكد من شخصية زائرى الغرف.. ولا تُترك الأمور سداح مداح! نريد أن نعرف نتائج التحقيقات.. وأن نرى عقابا رادعا للمتورطين!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.