«كتاب ونقاد السينما» توزع جوائز السينما المصرية (الفائزون والمكرمون)    الإفتاء: دعاوى المتشددين بوجوب معاداة غير المسلمين تحريف لمبادئ الدين    80 مليار جنيه حصيلة الضرائب المفروضة على التبغ    تعرف على التفاصيل الكاملة لمبادرة "أسبوع صديق المستهلك"    ملك ماليزيا يقبل استقالة مهاتير محمد ويطلب منه البقاء لتصريف الأعمال    الدفاع الروسية: تركيا تستأنف الدوريات المشتركة مع روسيا شمالي سوريا    الحزب الديمقراطي الحر يفشل في دخول برلمان ولاية هامبورج الألمانية    فيديو.. أحمد موسى: عدم حضور الزمالك مباراة القمة أمر مدبر    صافرة إيطالية تُدير قمة ريال مدريد ضد مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا    سلة الزمالك يهزم سبورتنج من جديد فى Best of five    بسبب سوء الاحوال الجوية.. تعطل حركة سير المواطنين في الشوارع والميادين    مسلسل الاخ الكبير الحلقة 38‬ كاملة بجودة عالية HD على قناة (سي بي سي دراما/CBC Drama) الفضائية | اعرف موعد عرضها تردد القناة    محمد حاتم يحصد جائزة «جمعية النقاد» لأفضل ممثل صاعد    رئيس جامعة القاهرة يعلن تأجيل ندوة وزير الإسكان للثلاثاء المقبل    تامر أمين معلقا على انسحاب الزمالك أمام الأهلي : "الوضع يفضح"    "الصحة": لم تسجل حالة إصابة بكورونا الجديد داخل المملكة حتى الآن    بالأسماء.. رسامة 7 قساوسة وسبعة قمامصة جدد بإيبارشية طما    الرئيس التونسي يعلن عن مؤتمر لرؤساء القبائل الليبية    الاتحاد الإيطالي يدرس استكمال الدوري بدون جماهير    السيسي يوقع قانون تنظيم هيئة المتحف القومي للحضارة المصرية    دعاء الرعد.. تعرف على المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم    ضبط موظف ونجل شقيقه بحوزتهما كمية من المواد المخدرة في أسيوط    شاهدها في وضع مخل مع والده بالوراق.. عامل يقتل زوجته    بالأسماء| إعدام 8 شباب في هزلية “الكنائس” بتعليمات مباشرة من السيسي وعصابته    انطلاق فعاليات نموذج المحاكاة بجامعة سوهاج    هل يجب تجديد الوضوء أثناء قراءة القرآن.. الإفتاء تحدد الشروط والضوابط    مرتضى منصور: لو خصمت نقطة من الزمالك سأعتزل المحاماة ومجلس النواب وأغادر مصر    "الصحة": غسل اليدين وارتداء "كمامة" أثناء التعامل مع المصابين ضرورة للوقاية من "كورونا"    أهالي كفر ربيع يطالب بعودة تشغيل مستشفى القرية    مدريد: لسنا مستعدون لاستضافة أولمبياد 2020 بدلًا من طوكيو    أم كلثوم بتقنية الهولوجرام لأول مرة فى الأوبرا    مساء الفن| التليفزيون المصري يتفاعل مع "السوشيال ميديا" في ثوبه الجديد.. ومحمد حاتم يستعد ل"سلطانة المعز".. و"شيبة" ينتهي من تصوير كليبه الجديد    بالصور.. ضبط ربع طن من الجبن الأبيض مجهولة المصدر في بورسعيد    لأنها تشعر بالوحدة.. ادعت اختطافها للقاء أصدقائها في 3 محافظات    هل يجوز الأخذ من أموال الصدقة وإعادتها عندما يتيسر لي؟.. مجمع البحوث يجيب    جولة رعوية لرئيس الإنجيلية في الولايات المتحدة    رفع 180 طن مخلفات وتراكمات قمامة فى 4 مدن بالمحافظة    تفاصيل لقاء رئيس الوزراء بمجدي يعقوب    أحمد فى حاجة للدواء    أبو العينين: مشروع قانون البناء حضاري.. وستكون له عوائد كبيرة للدولة والمواطن والمستثمر    "المصريين": لقاء السيسي ورؤساء أجهزة المخابرات يؤسس لمرحلة جديدة بالمنطقة    وزير: السودان ومصر واثيوبيا تتسلم من واشنطن مسودة اتفاق حول سد النهضة    وزير المالية الفرنسي: ندرس خيارات لدعم لبنان منها برنامج لصندوق النقد    الإفتاء: مجدي يعقوب سخر علمه في خدمة وطنه    سقوط أمطار غزيرة على القليوبية    ننشر نص تعديلات قانون مكافحة الارهاب بعد موافقة البرلمان    الرقابة الصحية تصدر بتقريرها عن التأمين الصحي للبرلمان    حبس 3عاطلين بسرقة الشقق السكنية بالشيخ زايد    نائب محافظ قنا يشارك فريق مبادرة " بلدى بالألوان " زراعة الأشجار بمنطقة مجمع المعاهد بقنا    توقعت فوز الزمالك بالسوبر.. خبيرة أبراج تكشف من الفائز في مباراة القمة اليوم    «صناعة النواب» تستدعي وزير الإسكان بسبب «تأخر تنفيذ أطفيح الجديدة»    بعد استقالة مهاتير محمد المفاجئة.. الغموض يخيم على الأجواء في ماليزيا    عبدالعال يحيل تشريعات جديدة واتفاقية المساعدة بين مصر وأمريكا للجان المعنية    اتحاد الكرة.. دقيقة حداد على روح عمرو فهمي قبل مباراة القمة    تعرف على تشكيل سيراميكا كليوباترا لمواجهة القناة بدوري الدرجة الثانية    مقتل 3 إرهابيين مقربين لزعيم "داعش" واعتقال 7 آخرين بكركوك    "إذكاء الفرقة من فعل الشيطان".. الأزهر للفتوى: سلوكيات التعصب الرياضي حرام شرعًا    عيب أوي.. الطيار الموقوف يرد على محمد رمضان (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ليلة تشجيع الغريم».. ليفربول ينتظر نتيجة غير معتادة لدربي مانشستر في العقد الأخير
نشر في المصري اليوم يوم 24 - 04 - 2019

تمر الساعات ويشعر بها لاعبو ليفربول الإنجليزي كما لو أنها عقود أو قرون، كم ثقيل الانتظار بين ثانية وأخرى حين تترقب مصيرك، تلك اللحظة التي تعرف فيها الحقيقة وتواجه فيها الواقع. الليلة، يصطدم منافسهم الأول على الدوري الإنجليزي مانشستر سيتي مع ابن مدينته مانشستر يونايتد، ربما كان بإمكانهم تفادي تلك اللحظات القاتلة، لكنه ليس وقت البكاء على الماضي، 90 دقيقة قد ترسم ملامح المستقبل القريب لفريق قاتل للعودة لرفع الكأس الذي غاب عن خزائنه طوال 29 عامًا ولايزال الكأس يرفض التخلي عن عناده بسهولة، كم هي مشاعر غريبة أن تضطر لتشجيع الغريم، الخصم الذي نشأت على رفضه وتمني خسارته دائمًا، اليوم تقف في صفه وتحارب بجانبه، ربما ليس على أرض الملعب ولكن بقلبك وكم هي مرهقة حرب القلوب، ولكن هل حقًا ستحارب أم أنك عاجز حتى عن خوض تلك الحرب؟
«لن أشاهد المباراة»، قالها جيمس ميلنر، قائد الريدز، لا يبدو أن قلبه يتحمل ألم الترقب، «إنه إهدار للطاقة أن تأمل دخول الكرة في المرمى الآخر، ليس لدي أي فكرة عما سأفعله، ربما سأخرج لتناول الطعام».. «هي المرة الأولى في حياتي التي أشجع فيها اليونايتد».
كم أصبحت معقدة تلك المباراة، كما لو أن الصراع بين أبناء مانشستر ليس كافيًا لإشعال فتيل الإثارة فيها، ليفربول يأمل في فوز اليونايتد لإيقاف السيتي والاقتراب من اللقب، والسيتي يدخل باحثًا عن فوز يعيد له الصدارة ويرفع به أعلامه حاكمًا لمدينته، أما اليونايتد فأي معضلة يعيش، فوزه يعني تقريب عدوه الأزلي من تحقيق البطولة، لكنه أيضًا يمكنه من رفع رأسه وسط أبناء مانشستر، أما خسارته فتعني تقريب غريمه اللدود وابن مدينته من الفوز بالبريميرليج، كما تبعده عن صراع المربع الذهبي المؤهل لدوري الأبطال، فيما يبقى التعادل في صالح ليفربول لكن ليس في صالحه هو، إذ يعرقل طريقه إلى المركز الرابع أيضًا، ما يعني أن أي نتيجة لمانشستر يونايتد، الليلة، تحمل في طياتها خسارة ما.
الخسارة، كم ستكون موجعة لجماهير ليفربول إذا خسر مانشستر يونايتد؟ نعم، لا تندهش ولا تتعجب فقد أتى اليوم الذي نسأل فيه هذا السؤال الغريب، من كان يتخيل أن نسأله يومًا ما؟ لكن الخسارة ربما هي الاحتمال الأكبر قياسًا بتاريخ مواجهات الفريقين على مسرح الأحلام أولد ترافورد مؤخرًا في الدوري الإنجليزي، إذ لم يستطع الشياطين الحمر تحقيق الفوز على السيتيزنز في آخر 8 مواجهات جمعتهما في البطولة على ملعب أصحاب القميص الأحمر سوى مرتين فقط.
تواجه الفريقان في 8 مباريات على أولد ترافورد منذ بداية العقد الجديد موسم 2010-2011، نجح اليونايتد في حسم أولها لصالحه بنتيجة 2-1، إلا أن الموسم التالي كانت النتيجة فيه كارثية إذ تلقى هزيمة وسط جمهوره بسداسية مقابل هدف واحد، واستمر الانكسار الأحمر لموسمين تاليين بنتيجتي 2-1 و3-0.
وفي موسم 2014-2015، استطاع اليونايتد كسر الهيمنة السماوية على ديربي مانشستر وتحقيق الفوز 4-2، وربما كانت الجماهير تمني نفسها باستمرار التفوق في السنوات التالية، لكن الحقيقة أتت عكس ذلك، ففي الموسم التالي حسم التعادل السلبي نتيجة المباراة على أولد ترافورد، قبل أن يعود السيتي للسيطرة مجددًا بفوزين متتاليين في موسمين متتاليين على مسرح الأحلام بالنتيجة نفسها 2-1.
ولن يكون أولد ترافورد، الليلة، مسرحًا لأحلام الشياطين الحمر كما هو معتاد، بل سيكون مسرحًا لأحلام ألد خصوم الفريق، أحدهما سيكون على أرض الملعب والآخر يترقب خارجه، فهل يرفع أبناء أولي جونار سولسكاير رايتهم الحمراء على مدينة مانشستر ليكسروا سيطرة السيتي على الديربي في العقد الأخير، مقدمين هدية لليفربول، أم ينحاز الشياطين الحمر لأبناء مدينتهم ليحطموا آمال وأمنيات محمد صلاح وزملائه؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.