«الزراعة» تعد أول مشروع لتحديث منظومة تداول اللحوم في المجازر ومحال البيع    بالفيديو.. كلمة السيسي بمناسبة يوم أفريقيا: اليوم نجني ثمار جهد الآباء    محافظ بني سويف: توريد 153 ألف طن قمح بالصوامع منذ بداية الموسم    التجارة بين الصين والدول العربية تسجل نموا بنسبة 28 % عام 2018    رسميا السعودية ترفع الحظر عن البصل المصري    خبير مائي: التوسعات العمرانية «العشوائية» وراء التغيرات المناخية    الأعلى للجامعات يوافق على اللائحة المالية لوحدة تطوير البرمجيات بجامعة بني سويف    إيران توضح هدف لقاء ظريف بسيناتورة أمريكية    الخارجية: مصر تسعى مع الأشقاء الأفارقة لتوفير مستقبل أفضل للقارة    رئيس وزراء التشيك: نرفض نقل سفارتنا من تل أبيب للقدس التزاما بالقرارات الأممية    انطلاق انتخابات البرلمان الأوروبي في سلوفاكيا ومالطا ولاتفيا    مسئول قضائي فرنسي: لم تتبن أي جهة مسئولية تفجير "ليون" حتى الآن    إصابة جنود أمريكيين بحادث تحطم مروحية في أفغانستان    رسميا.. سان جيرمان يحسم الجدل حول مستقبل توخيل    بشرى سارة لجماهير الزمالك على قناة تايم سبورت ..فيديو    ميسي أول لاعب يفوز بالحذاء الذهبي الأوروبي للمرة السادسة في مسيرته والثالثة على التوالي    السجن المشدد 3 سنوات وغرامة 50 ألف جنيه لعاطلين لاتجارهما في المواد المخدرة    تعليم مطروح: امتحانات الدبلومات الفنية في مستوى الطالب المتوسط    محافظ كفرالشيخ يأمر بالدفع ب 9 أتوبيسات لنقل طلاب الجامعة مجانا لأداء امتحاناتهم بعد تعطل قطار بيلا    تأجيل محاكمة المتهمين ب«خلية الوراق» ل9 يونيو    طعنه بمفك.. مقتل عامل على يد زميله الأفريقي بمدينة بدر    محافظ أسيوط يصدر تعليماته بتسكين الاسرة المنكوبة فى انهيار منزل بمساكن الاسر الاولى بالرعاية    الوطنية للإعلام: بروتوكول التعاون مع "المتحدة" تم وفقا للقانون للاستفادة من المحتوى الفني    وزيرة الثقافة تعلن تفاصيل جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب    تكريم أبناء جامعة الإسكندرية الفائزين بجوائز أكاديمية البحث العلمي    نجوم لأول مرة فى مسلسلات رمضان    تعرف على أدعية ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان    "عنيك في عنينا " تكافح العمى في 3 محافظات    زلزال بقوة 5.1 ريختر يضرب اليابان    جامعة القاهرة الأولى على مصر وأفريقيا بتصنيف «ليدن» الهولندي    نبيل الحلفاوي: لابد للأهلي أن يكسب الزمالك ليكون البطل    عامل أفريقي يقتل صديقه داخل مصنع كراسي فى بدر    الصحف المغربية تشن هجوما على جهاد جريشة    26 وصية لإحياء ليلة القدر.. تعرف عليها    نهائي كأس ألمانيا يتصدر اهتمامات الصحف    أول خطوة تشريعية تنفيذًا للتعديلات الدستورية    "براندي" تحرز "سعفة الكلب" في مهرجان كان السينمائي | فيديو    المالية: المواطن شريك أصيل في إعداد الموازنة العامة للدولة    عزبة النصارى تقيم إفطارا رمضانيا لمسلمي سمالوط .. صور    خفر السواحل اليوناني يحتجز 33 مهاجرا قبالة جزيرة في بحر إيجه    «أكديما»: توريد 3 ملايين و355 ألف عبوة إنسولين للصحة بزيادة 17%؜ عن العام الماض    تعليق بيراميدز على بيان الأهلي: «اللعبة الحلوة حلوة»    محمد هنيدي يسخر من حجاب أحمد فهمى : المهم يكون عن اقتناع    الأهلي يعلن تعافي على لطفي من الإصابة في الركبة    ضبط المتهمين بسرقة مليون و400 ألف جنيه من داخل سيارة بالمقطم    هذا هو أفضل وقت لأداء صلاة التهجد    مقتل 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين في مشاجرة بالأسلحة النارية بأسوان    الحرية المصري بالدقهلية في زيارة الي مستشفي الأورام    تدريب الأطباء والتمريض علي إجراءات مكافحة العدوي بأسيوط    أستاذ بقصر العيني: كبار السن لا يجوعون ولا يعطشون    صلاة التهجد وقيام الليل.. تعرف على الفرق بينهما    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    باحثون: الإنسان في سويسرا لا يستطيع إنتاج ما يكفيه من فيتامين د    أيام رمضان في التاريخ (20).. فتح مكة    موعد أذان المغرب اليوم ال20 من شهر رمضان 2019    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    انتقل إلى جوار ربه المغفور له    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ليلة تشجيع الغريم».. ليفربول ينتظر نتيجة غير معتادة لدربي مانشستر في العقد الأخير
نشر في المصري اليوم يوم 24 - 04 - 2019

تمر الساعات ويشعر بها لاعبو ليفربول الإنجليزي كما لو أنها عقود أو قرون، كم ثقيل الانتظار بين ثانية وأخرى حين تترقب مصيرك، تلك اللحظة التي تعرف فيها الحقيقة وتواجه فيها الواقع. الليلة، يصطدم منافسهم الأول على الدوري الإنجليزي مانشستر سيتي مع ابن مدينته مانشستر يونايتد، ربما كان بإمكانهم تفادي تلك اللحظات القاتلة، لكنه ليس وقت البكاء على الماضي، 90 دقيقة قد ترسم ملامح المستقبل القريب لفريق قاتل للعودة لرفع الكأس الذي غاب عن خزائنه طوال 29 عامًا ولايزال الكأس يرفض التخلي عن عناده بسهولة، كم هي مشاعر غريبة أن تضطر لتشجيع الغريم، الخصم الذي نشأت على رفضه وتمني خسارته دائمًا، اليوم تقف في صفه وتحارب بجانبه، ربما ليس على أرض الملعب ولكن بقلبك وكم هي مرهقة حرب القلوب، ولكن هل حقًا ستحارب أم أنك عاجز حتى عن خوض تلك الحرب؟
«لن أشاهد المباراة»، قالها جيمس ميلنر، قائد الريدز، لا يبدو أن قلبه يتحمل ألم الترقب، «إنه إهدار للطاقة أن تأمل دخول الكرة في المرمى الآخر، ليس لدي أي فكرة عما سأفعله، ربما سأخرج لتناول الطعام».. «هي المرة الأولى في حياتي التي أشجع فيها اليونايتد».
كم أصبحت معقدة تلك المباراة، كما لو أن الصراع بين أبناء مانشستر ليس كافيًا لإشعال فتيل الإثارة فيها، ليفربول يأمل في فوز اليونايتد لإيقاف السيتي والاقتراب من اللقب، والسيتي يدخل باحثًا عن فوز يعيد له الصدارة ويرفع به أعلامه حاكمًا لمدينته، أما اليونايتد فأي معضلة يعيش، فوزه يعني تقريب عدوه الأزلي من تحقيق البطولة، لكنه أيضًا يمكنه من رفع رأسه وسط أبناء مانشستر، أما خسارته فتعني تقريب غريمه اللدود وابن مدينته من الفوز بالبريميرليج، كما تبعده عن صراع المربع الذهبي المؤهل لدوري الأبطال، فيما يبقى التعادل في صالح ليفربول لكن ليس في صالحه هو، إذ يعرقل طريقه إلى المركز الرابع أيضًا، ما يعني أن أي نتيجة لمانشستر يونايتد، الليلة، تحمل في طياتها خسارة ما.
الخسارة، كم ستكون موجعة لجماهير ليفربول إذا خسر مانشستر يونايتد؟ نعم، لا تندهش ولا تتعجب فقد أتى اليوم الذي نسأل فيه هذا السؤال الغريب، من كان يتخيل أن نسأله يومًا ما؟ لكن الخسارة ربما هي الاحتمال الأكبر قياسًا بتاريخ مواجهات الفريقين على مسرح الأحلام أولد ترافورد مؤخرًا في الدوري الإنجليزي، إذ لم يستطع الشياطين الحمر تحقيق الفوز على السيتيزنز في آخر 8 مواجهات جمعتهما في البطولة على ملعب أصحاب القميص الأحمر سوى مرتين فقط.
تواجه الفريقان في 8 مباريات على أولد ترافورد منذ بداية العقد الجديد موسم 2010-2011، نجح اليونايتد في حسم أولها لصالحه بنتيجة 2-1، إلا أن الموسم التالي كانت النتيجة فيه كارثية إذ تلقى هزيمة وسط جمهوره بسداسية مقابل هدف واحد، واستمر الانكسار الأحمر لموسمين تاليين بنتيجتي 2-1 و3-0.
وفي موسم 2014-2015، استطاع اليونايتد كسر الهيمنة السماوية على ديربي مانشستر وتحقيق الفوز 4-2، وربما كانت الجماهير تمني نفسها باستمرار التفوق في السنوات التالية، لكن الحقيقة أتت عكس ذلك، ففي الموسم التالي حسم التعادل السلبي نتيجة المباراة على أولد ترافورد، قبل أن يعود السيتي للسيطرة مجددًا بفوزين متتاليين في موسمين متتاليين على مسرح الأحلام بالنتيجة نفسها 2-1.
ولن يكون أولد ترافورد، الليلة، مسرحًا لأحلام الشياطين الحمر كما هو معتاد، بل سيكون مسرحًا لأحلام ألد خصوم الفريق، أحدهما سيكون على أرض الملعب والآخر يترقب خارجه، فهل يرفع أبناء أولي جونار سولسكاير رايتهم الحمراء على مدينة مانشستر ليكسروا سيطرة السيتي على الديربي في العقد الأخير، مقدمين هدية لليفربول، أم ينحاز الشياطين الحمر لأبناء مدينتهم ليحطموا آمال وأمنيات محمد صلاح وزملائه؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.