آخرها الكوبري الملجم.. تعرف على رصيد مصر في موسوعة جينيس للأرقام القياسية    مجلس الوزراء السعودي : نعمل على منع نشوب صراع بالمنطقة والتوازن في سوق النفط وإستقراره    وزارة الدفاع الروسية: طائراتنا العسكرية لم تنتهك المجال الجوي فوق المنطقة العازلة قبالة ألاسكا    قبل أسابيع قليلة من انطلاق أمم إفريقيا.. رئيس غانا يثني أسامواه عن قرار الاعتزال    مرجان يهنئ لاعبي الأهلي لتتويجهم بكأس مصر لليد    نجلاء بدر تقرر الانتقام من مصطفى شعبان في "أبو جبل"    تطبيق زيادة البدل الصحفي اعتبارًا من مايو الجاري    16 تحذيرًا ونصيحة من «الدفاع المدني» لمواجهة الموجة الحارة    الزمالك يستأنف تدريباته استعدادًا لإياب نهائي الكونفدرالية    حسن عمار: الأهلي والزمالك لديهما مخالفات مثل المصري.. لكن لم يحدث تسريب    ضبط 20 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    الإمارات ترحب بورشة «السلام من أجل الازدهار» في البحرين    سناتور أمريكي: إيران وراء الهجمات على السفن في الشرق الأوسط    مقتل 12 مدنيًا جرّاء قصف لنظام الأسد وحلفائه    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    وزير الكهرباء يكشف معلومة هامة عن زيادة الأسعار    بالفيديو .. مباحث الأموال العامة تواصل جهودها .. وتضبط " مدير" كيان وهمى للنصب على المواطنين    سامح شكري: مساعٍ للتوصل لاتفاق في ليبيا وندعم حفتر    صور.. مجلس الوزراء السعودى يؤكد رغبة المملكة فى تجنب الحرب واستقرار سوق النفط    ياسمين صبري تبدأ حياة جديدة في مسلسل "حكايتي"    هاني سلامة يواصل البحث عن ابنته المخطوفة    العثور على جثة عجوز مقتولة ببولاق الدكرور    شديد الحرارة.. الأرصاد تحذر من حالة طقس اليوم    تيتو جارسيا: عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    مسلسل "علامة استفهام" يتصدر تريند مصر على تويتر    انتظام عمليات الامتحانات ب"تمريض عين شمس"    الأهلي بطلا لكأس مصر لكرة اليد    بنوك استثمار: تراجع الدولار يحد من تأثير رفع الدعم عن المحروقات    رحلة الدولار من التعويم لتسجيل أكبر تراجع    وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتى يصل القاهرة    اليوم.. فرقة «نور النبى» تتغنى بحب الرسول فى الأوبرا    تمهيدًا للإفراج عنهم.. وصول معصوم مرزوق ورائد سلامة والقزاز لقسم الشرطة    المجلس العسكري السوداني يطلب مهلة ب 48 ساعة    صندوق الدعم: 61 سيارة جديدة لخدمة العملية التعليمية بالمحافظات    بعد حصول حلوان علي المركز 721 عالميًا    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    توفر طاقة بدون وقود و29 مليون دولار    مقتل 16 إرهابيا فى مداهمات أمنية بالعريش    جزار يقتل والده بالفيوم.. وعاطل يخنق سائقا بأسوان    فرحة "أولي تابلت".. بكل اللغات    تقديرًا لجهوده في تعزيز العلاقات بين البلدين    طلاب الأول الثانوى يؤدون امتحان اللغة الثانية إلكترونيا..    زاوية مستقيمة    التواصل الجماهيرى    الحكومة توافق علي لائحة    حنان مطاوع: أحببت "عايدة" فى "لمس أكتاف" فأحبها الجمهور    بطرس غالى.. أستاذ القانون الدولى    كل يوم    هوامش حرة    قيم تربوية..    وزير الأوقاف.. في ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين:    الأسماء الحسني    الإسلام والإنسان    كيف نستفيد من الاقتصاد الرمضانى؟!    الشاى والسهر    طوق النجاة    حسام موافي: مريض البواسير يكون معرض للإصابة بأنيميا نقص الحديد    طريقة تحضير الريش المشوية للشيف هالة فهمي ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«زي النهارده».. وفاة ألبرت أينشتاين 18 أبريل 1955
نشر في المصري اليوم يوم 18 - 04 - 2019

وُلد ألبرت أينشتاين في مدينة أُولم الألمانية في الرابع من مارس عام 1879 ونشأ في ميونخ. تأخر أينشتاين الطفل في النطق حتى الثالثةمن عمره، لكنه أبدى شغفا كبيراً بالطبيعة، ومقدرةً على إدراك المفاهيم الرياضية الصعبة، دخل أينشتاين مدرسة إعدادية كاثوليكية وتلقّى دروساً في العزف على آلة الكمان، وفى الخامسة من عمره أعطاه أبوه بوصلة،وقد أدرك أينشتاين آنذاك أن ثمّة قوةً في الفضاء تقوم بالتأثير على إبرة البوصلة وتقوم بتحريكها.
ويشاع أن أينشتاين الطفل قد رسب في مادة الرياضيات وتبنَّى اثنان من أعمام أينشتاين رعايتة ودعم اهتمامه بالعلم بشكل عام فزوداه بكتب تتعلق بالعلوم والرياضيات. بعد تكرر سائر الورشة التي أنشأها والداه في عام 1894 انتقلت عائلته إلى مدينة بافيا في إيطاليا،واستغل أينشتاين الابن الفرصة السانحة للانسحاب من المدرسة في ميونخ التي كره فيها النظام الصارم والروح الخانقة. وأمضى بعدها أينشتاين سنةً مع والديه في مدينة ميلانو ثم أنهى دراسته الثانوية في مدينة آروا السويسرية، وتقدَّم بعدها إلى امتحانات المعهد الاتحادى السويسرى للتقنية في زيورخ عام 1895.
وقد أحب أينشتاين طرق التدريس فيه، وكان كثيراً مايقتطع من وقته ليدرس الفيزياء بمفرده، أو ليعزف على كمانه، إلى أن اجتاز الامتحانات وتخرَّج في عام 1900، لكن مُدرِّسيه لم يُرشِّحوه للدخول إلى الجامعة. كان أينشتاين قد تنازل عن أوراقه الرسمية الألمانية في عام 1896، مما جعله بلا هوية إثبات شخصية أو انتماءٍ لأى بلدٍ معين وبعد تخرجه في 1900 عمل أينشتاين مدرّساً بديلاً،وفى العام الذي يليه حصل على حق المواطنة السويسرية، وتمكن من الحصول على شهادة الدكتوراه في عام 1905 من جامعة زيورخ، وفى العام نفسه كتب أينشتاين 4 مقالاتٍ علميةٍ دون الرجوع للكثير من المراجع العلمية أو التشاور مع زملائه الأكاديميين.
عرف أينشتاين ب»أبوالنسبية»، تلك النظرية التي هزت العالم من الجانب العلمى، إلا أن جائزة نوبل مُنحت له في مجال آخر (المفعول الكهرضوئى) وهو ماكان موضوع الورقة الثانية من «بيرن» في سويسرا ثم في كاليفورنيا الأمريكية التي انتقل للعيش فيها ومن ثم أصبح أستاذاً في الجامعة و«زي النهارده» في 18 أبريل1955 توفى أينشتاين، وحُرق جثمانه في مدينة «ترينتون» في ولاية «نيو جيرسى» ونُثر رماد الجثمان في مكان غير معلوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.